Ads by Google X

رواية قسوة الحياه الفصل الثامن 8 بقلم ريتاج محمد

 

رواية قسوة الحياه الفصل الثامن بقلم ريتاج محمد

التامن 
#قسوة_الحياة 

سيدرا سمعت حد من وراها بيقول لها "انتي بجى مرت عدي" 
سيدرا لفت بتوتر عشان تشوف مين لقت راجل عجوز باين علية الهيبة والوقار ملامح وشة قاسية بس مليانة حنية .. 
سيدرا بتوتر : ا اة انا. م مرات عدي 
الرجل بوز وقال :طب تعالى انى مش هاكلك يعني 
سيدرا اتحرجت عشا هي متعرفهوش 
لقت عدي بيذوقها بخفة وهو بيقول لها بهمس :انجزي. .
روحيلة وحبي على ايدة 
سيدرا باستغراب :يعني اي احب على ايدو؟؟
عدي بتأفأف:اووف بصي روحي سلمي علية يعني وبوسي ايدة 
سيدرا :ااااة وقالت بخجل :بس انا مكسوفة اروحلة عشان معرفوش
عدي وشوية كان هيلطم :يبنتي روحي يبنتي متخلنيش اتعصب عليكي 
الجد باستغراب:جرا اي ياعدي هي مرتك محروجة مننا ولا ايه 
عدي بابتسامة راح لجدو وهو مساك ايد سيدرا
عدي بابتسامة بس ايد جدة وقال:لا هي مش مروجة هي بس عشان متعرفش حد هنا 
سيدرا راحت لة بخجل وباست ايدة هيا كمان وهو حط ايدة علي كتفها بحب 
عدي باستغراب؛بس ياجدي هي فين امي وستي انا مش شايفهم وسط الحريم يعني
الجد بحزن:جدتك تعبانة جوي ياعدي وامك اللة يمسيها
بالخير جاعدة وياها ماعتفارجهاش دجيجة 
عدي :طيب ياجدي 
وكمل باستغراب:بس ايدة انا شايف ان كل الي واقفين يرحبوا بينا دول من صعيد في العيلة
فيت خلاني ومراتاتهم وعيالهم وخلاتي وجوازاتهم وعيالهم ؟؟..
الجد بطيبة :معلش يبني انت عارف الضغوطات الي انى فيها نسيت أبلغهم انك جاي
حتي امك واللة 
بص اطلع سلم على امك دلوقتي وبعديها اطلع انت ومرتك ارتاحوا وابجوا انزلوا بليل سلموا عالعيلة 
عدي بضيق:بس برضو ياجدي يعني الزغاريد دي كلها ومفكروش ينزلوا يشوفوا في أي ؟؟
الجد واسمة عتمان :معلش ياولدي مشاغل الحياة لهياهم 
اصلا بقالهم اسبوع قاعدين مع بعض زي الغرب ولا سلام ولا كلام حتي صباح الخير معيجولوهاش 
عدي :طيب يبابا استأذنك انا 
وخد ايد سيدرا وفجر سلمت على جدها حضنتها وباس ايدة وبعديها وطلعوا عشان يسلموا
على امهم وبعدين يناموا عشان بصراحة. الطريق كان هدة
طلعوا لحد غرفة جدت عدي 
وعدي خبط عالباب بالراحة 
وفتحت ام عدي وهي باين عليها التعب 
واول لما شافت عدي وفجر 
زهرة بسعادة لا توصف:حبايبي تعالوا ياقلبي دا اي الفرحة دي 
وراحت اهدت عدي في حضنها جامد وبعديها فجر وبعد سلامات 
زهرة بابتسامة استغراب:هي مين دي ؟؟.صحبتك يافجر؟!!..
عدي بابتسامة راح اخد سيدرا في حضنة(قدام أمة ها عشان بس متفتكروش انة حبها ها🙂)
وسيدرا كانت مدايقة وحاولت تطلع بس عدي تبت فيها 
أمة بصتلة باستغراب انة حضنها
عدي بابتسامة لأمة:دي يماما تبقى مراتي سيدرا. !..
زهرة بصتلة كدة شوية لحظة!..اتنين ....تلاتة...
كان فاكرها انها متقبلتش سيدرا 
بس في لحظة لقاها راحت أخدت سيدرا في حضنها بحب 
سيدرا استغربت هي كانت فاكرة ان مامت عدي مش هتبقى طايقاها بس لما شافتها حضنتها راحت حضنتها هي كمان واد اية حضنها كان حنين ومليان دفا وسيدرا كانت شوية وهتعيط عشان هي بقالها كتييير أوي محدش حضنها وحسسها بحنان 
زهرة طلعت من حضن سيدرا وبصت لعدي بحزن ولوم:بقى كدة ياعدي تتجوز وانا اخر من يعلم 
عدي بحب:واللة يا أمي أنا قايل لجدي وقولتلة يقولكم كلكم وهت نسي 
زهرة :طيب حتي كنت عزمتني على الفرح 
عدي:واللة يماما ملحقناش نعمل كل حاجة جت بسرعة 
أوي 




زهرة باستغراب:دا لي دا؟..
عدي :لينا قاعدة يما انا جاي مهدود حرفيا وعايز انام 
زهرة بحنية :روخ نام ياحبيب امك وابجي تعالى سلم عالعيلة 
عدي بأس ايدها وقال :هي جدتي صاحية؟!..
زهرة :لا يحبيبي لسة نايمة واللة
عدي :طيب ياقلبي هنطلع احنا
زهرة هز رأيها بمعن ماشي 
احد ايد سيدرا وراحوا على اوضة عدي كانت اوضة كبيرة جدا وفخمة ألوانها هادية وتجذب اي حد 
فيها راحة نفسية كبيرة جدا 
سيدرا. في نفسها:واللة انا لو مكنتش شوفت معاملتك معايا كنت قولت انك شيخ على كمية الراحة النفسية دي
وبعديها راحت قعدت على كنبة كانت جنب السرير
عدي بحدة:بصي يماما حجات تحطيها حلقة في ودانك 
هتنامي في الاوضة معايا يبقى هتنامي من غير البتاع دة هتنامي بية يبقى بعيد عني
دا اولا ثانيا مفيش نوم عالسرير 
نامي عالكنبة او الأرض الي.يريحك 
هتعملي نقطة صوت واحدة صدقيني هتشوفي الي عمرك ماشوفتية 
انا مبكرهش في حياتي قد الي يعمل صوت جنبي ونا نايم 
يلا بقى شوفي انتي هتعملى اي 
وبعديها سابها ودخل الحمام اخد شاور وغير ونام 
وكان لابس بنطلون جملي 
وتيسرت بنص اسود مبينة عضلاته 
وراح قرد نفسة عالسرير كلة 
وقال وراسة في المخدة:طفي النور دة 
سيدرا طغت النور و مكنتش عارفة هتغير ازاي في الضلمة 
فقررت انها هتبات بلبسها 
وراحت براحة أخدت مخدة من جنب عدي وفتحت الدولاب عشان تجيب كوفرتة فعمل صوت 
عدي وهو نايم قال بحدة :مش هنبطل فرك بقى ولا اي 
سيدرا مشيت براحة لحد الكنبة وحطت المخدة ونامت واتغطت 
عالساعة اتنين بليل وهما نايمين 
كان في كلاب كتير عملاة تنبح بصوت عالي أوي 
ومرة واحدة سيدرا قامت وكانت خايفة جامد وعمالة تعيط هشان هي عندها فوبيا من الكلاب ومرة واحدة قعدت تفتكر مشاهد كتير ومرات أبوها كانت بتجيب كلب تخوفها بية وكانت بتصحيها مفزوعة على صوت نباح كلب 
وقبل كدة سيبت الكلب" الرود " بتاعها على سيدرا وسيدرا كانت خايفة جدا وكانت بتجري جامد اوي والكلب كان بيجري وراها وعضها جامد 
وقعدت تفتكر مواقف كتير أوي من طفولتها لحد ماكبرت خليتها عندها فوبيا من الكلاب وبقت قاعدة عمالة تعيط وخايفة 
شوية وهوهوة الكلاب زادت وهي كانت مرعوبة حرفيا ومكنتش عارفة تاخد نفسها من كتر العياط 
عدي كان نايم وسام صوت شهقات مكتومة وعياط 
قعد يتأفأف كتير 
وأخر ما زهق قام وكان ناوي يزعق لسيدرا بس أتفاجئ
لما فتح النور 
ولقى سيدرا قاعدة مكتومة علي نفسها ومرعوبة وعمالة تعيط 
راحلها.ومكنش فاهم في أي وقال :سيدرا مالك سيدرا وبيهز فيها بس هي بتعيط بس وكانت بتشهق شهقات مكتومة وكل دا وصوت الكلاب مبطلش 
وهو مكنش فاهم حاجة وهي مبتردش علية بتعيط وتشهق بس 
وبتقول كلام بهمس بصوت مخنوق وهي بتعيط هو مكنش فاهم بس كان سامع كلمة "خايفة "عمالة تكررها اكتر من مرة 
وبعديها صوتها اكنة اتخنق 
راح بسرعة شالها النقاب واتفاجئ بوشها الأحمر من كتر العياط وهي كانت عمالة تشهق جامد وتقول خايفة وبس ومكنتش سامعة عدي وهو بيحاول يفوق فيها 
عدي بسرعة راح جاب كوباية ماية وجية يشربها مرضيتش تشرب 
وهو مكنش عارف يعمل اي 
فا شالها وحطها عالسرير ونام جنبها واخدها في حضنة وقعد يقرألها قرأن وهي كانت متشبثة فية جامد 
وهو استغرب لية كل دا
وبعد شوية من لما كان بيقرألها قرآن هديت شوية ونامت وكان صوت الكلاب بدا يهدا 
شوية وعدي فضل يبصلها شوية الي هو لي حصل كدة 
وبص على وشها لاحظ ان هي جميلة جدا مش مشوهة زي ما كان فاكر وقعد يبص عليها شوية بقلق لحسن تعيط تاني 
وفضل صاحي لحد الساعة خمسة الفجر 
وبعديها غلبة النعاس ونام 
في اليوم التاني ....يتبع 

طولتلكوا البارت اهو اي خدمة 😊😍
رأيكوا يهمني 🙈👀
#التامن 
#قسوة_الحياة
#بقلمي
#ريتاج_محمد 

يارب يعجبكم 🥺❤️
الي اللقاء في البارت القادم😊🤩❤️‍🔥

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-