Ads by Google X

رواية اللغم الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم زينب أحمد

  

رواية اللغم الفصل الرابع والثلاثون بقلم زينب أحمد

#اللغم

البارت(34)

اليكس: رشيد اتصاب في دماغه 
ميلان: مين الي عمل كده 
اليكس: لا رد 
ميلان بحده: انطق.... مين عمل كده؟؟ 
اليكس: اللغم 
ميلان بصدمه: اي 
موافي بصدمة: بتقول مين! 

ميلان ل موافي: احنا لازم نتكلم... تعالي معايا 
في المكتب 
موافي بزعيق: انتي مش المفروض مسيطره علي اللغم وبيساعدك وبس من امتا بقاا بيتصرف من غير ماتعرفي 
ميلان بحده: وطى صوتك انت بتزعق كده ليه 
وبعدين ماتسال صاحبك البرفيسور مهوا الي كان مفهمنا كده 
موافي بعد ان هدا قليلا: طب العمل اي دلوقتي 
ميلان: لازم اكتشف مين الي اغتصب كاميليا باسرع وقت قبل ماافقد السيطره نهائي عليه 
موافي بزعيق: انتي هاتجننيني ماالي اغتصب كاميليا عادل زهران
ميلان ببرود؛ بس عادل معملش كده 
موافي بصدمه: اي 
ميلان: ايوه اقعد كده ونفكر مين الي عمل كده وبلاش عصبيه 
موافي: بس ازاى دى كانت في اوضته 
ميلان: ده مش دليل.... مش هو.... ثم اكملت بقلق: رشيد عاامل اي؟ 
موافي: في البيت بياخد العلاج وينام 
طب وبعدين امال هايكون مين؟؟ 
ميلان: معرفش بس الاكيد مش عادل ولا حتي سالم 
موافي؛: يعني انا عملت كل ده علشان انتقم من الي عمل كده في بنتي والي حماه ودافع عنه يطلعوا مش هما؟؟
ميلان: هه والي انتوا عملتوه فيا وفي امي وجدى ده عاادى!!! 
موافي: انتي ليه مش عاوزه تفهمي انا ماليش علاقه بموت مامتك وجدك كان لازم نعمل كده لان رجع في كلامه بعد مااتفقنا مع مافيا واذا مكناش تتممنا الاتفاق كانوا هايقتلونا 
ميلان بغموض: لا فاهمه وعلشان كده بعرض عليك نتعاون سواا علشان نقدر نوصل للي عمل كده في كاميليا 
موافي: انا موافق بس حااولي تبعدى اللغم عن رشيد خاالص 
ميلان: هابعده من غير ماتقول متقلقش 
..............................بقلم زينب أحمد..........................
في احد الكافيهات 
حسام: مكنش في داعي نخرج طالما لسه تعبانه 
مريم: لا انا كويسه 
حسام: مالك حاسك متدايقه ليه؟؟ 
مريم بنرفزه: هو طبيعي يعني اخوات ميسالوش عن بعض ولا يطمنوا علي بعض ولما ادافع عنها تزعقلي 
حسام: لا مش طبيعي 
مريم بنرفزه: ايوه بالظبط كده المفروض بقاا بس في نااس معندهاش دم 
حسام: انتي تقصدى ميلان؟ 
مريم: اه طبعا هو انا عندى اخوات غيرها سابتني تعبانه وسافرت علشان الشغل مهوا الشغل اهم طبعا 
حسام: انا مكنتش هاقولك بس طالما وصلت انك تزعلي منها وتفتكرى انها مش معبرااكي فلا انتي ظالماها 
مريم: ازاى يعني 



حسام: اختك راحت عند سالم علشان تجيب الترياق للسم الي انتي واليكس شربتوه في العصير والدكتور فشل ان يحدد نوعه ويعطيكوا العلاج المناسب 
وكان شرط سالم ميلان تفضل عنده وحط حياتك قصاد حياتها وهي اختارتك 
مريم بصدمه: اي ثم اكملت بانفعال ا: زاى تخبوا عني الحقيقه 
حسام: كنا بنحاول نرجع ميلان من غير مانسببلك قلق واهي رجعت اهي 
مريم بانفعال: بس كان المفروض تقولولي 
حسام: اهدى بس 
ثم تركته مريم وغادرت مسرعا تجاه البيت وغادر حسام خلفها 
................................بقلم زينب أحمد.......................... 
في بيت ميلان 
اليكس: عرفتي الي حصل 
ميلان: في اي 
اليكس: عيسي هرب من عند سالم 
وعادل اتقبض عليه 
ميلان: ازاى مش عادل كان مع سالم 
اليكس: معرفش حصل ازاى بس اتقبض عليه 
كادت ميلان ان ترد عليه ولكن دخلت مريم بانفعال وغضب وتذهب باتجاه اليكس 
مريم بزعيق: انت مفكر نفسك حااجه... انت مين انت علشان تخبي عليا ان اختي مخطوفه وحياتها في خطر هااا 
اليكس: مريم افهمي 
مريم: افهم اى انت طلعت ولا نزلت المساعد بتاعها وبس بتدخل بيني وبينها ليه اوعي تكون مفكر نفسك حااجه
لم تكمل كلامها بسبب صفعه نزلت علي وجهها 
نظرت لمن صاحب تلك اليد لتجدها ميلان 
كادت ان تتحدث ولكن قاطعتها ميلان بحده: 
ولا كلمه اعتذرى.ثم انهت كلامها بصرامة: حاالا 
مريم: لا رد 
نظرت لها ميلان 
مريم وهي تخفض ابصارها وتقول بصوت منخفض: انا اسفه 
ميلان: مسمعتش 
مريم بصوت باكي؛: انتي بتضربيني علشانه انا اختك الي خايفه عليكي 
ميلان بحده: اختي تحترمني... اختي متهنش حد تبعي.... تعرفي انتي اي علشان تتكلمي هااا ولا حااجه 
مريم: ماانتي مبتعرفنيش حااجه 
ميلان: عاااوزه تعرفي.... تعرفي كام مره اليكس خاطر بحياته علشاني... كام مره جابلي علاج واستني جنبي... كام مره مسحلي دموعي.... كام مره وقف جنبي من غير ماايسال ليه او اي المقابل 
ساب حياته كلها بره وجه معايا هنا وضحي براحته وحياته علشاني وانتي جااايه هنا في بيتي تهينيه 
يبقي تستاهلي الف الم علي وشك يفوقك ويعرفك ان اي حد تبعي تحترميه من غير حتى مااتسالي ليه فاااهمه ولا لا؟؟ 
مريم بهدوء: فاااهمه 
ميلان بحده: اطلعي علي اوضتك ومفيش خروج بدون اذني انتي فااهمه 
مريم: تمام 
كادت مريم ان تغاادر 
ميلان: اي تصرف اليكس بيعمله بكون انا الي قايله له يعمل كده فلو عندك حااجه عاوزه تقوليها بعد كده تقوليها لي انا 
غاادرت مريم دون ان تتحدث 
بعد ان غادرت 
اليكس: كنتي قاسيه عليها ياميلان هي متعرفش حااجه ولسه صغيره علشان تعرف 
ميلان بحده: الصغير يكبر يااليكس ويفهم..
. انا مش فايقه لدلعها ده 
ثم تركته ميلان وغادرت للمكتب 
................................بقلم زينب أحمد......................... 
في اليوم التالي 
في غرفة مريم 
تسمع طرق علي الباب تعتقد انها ميلان اتت لتصالحها ولكن ظنها خاب عندما سمعت صوت اليكس 
اليكس: ممكن ادخل 
مريم بضيق: اتفضل 
دخل اليكس ووضع شكولاتات كانت بيده علي المكتب 
اليكس: صوفيا غششتني انك بتحبي الشيكولاتا 
مريم بنصف عين: بمناسبة اي 
اليكس: معاهده صلح 
مريم: يعني انا مزعلاك وانت الي جاي تصالحني ده اي البجاحه الي انا فيها دى 




يضحك اليكس عليها ثم يقول: حد يزعل من اخته الصغيره برده وانتي زى اختي فمفيش زعل متقلقيش 
مريم تمسك الشيكولاته: ساده ولا محشيه 
اليكس بابتسامه: انا جبت الاتنين وانتي اختارى 
مريم: اي الدلع ده بس اخيرا حد يدلعني... ميلان مش عارفه تتعدى منك شويه!!!  
اليكس بابتسامه: ميلان بتحبك جدااا بس هي في وقت صعب دلوقتي اعذريها 
مريم: وقت صعب ازاى 
اليكس: لما يجي الوقت المناسب هاتعرفي 
مريم بضيق: برده بتخبوا عليا 
اليكس: مش بنخبي عليكي بس الافضل تعرفي من ميلان 
مريم: ميلان الي ضربتني وزعقت في وشي 
اليكس: حقك عليا انا مش بتقولوا كده برده 
مريم بابتسامه: ااه بنقول كده... انت طيب اووى يااليكس
اليكس بمشاكسه: اي ده حاسبي لتقعي في غرامي ولا حااجه ثم انهي كلامه بغمزه 
مريم : انت اتعميت ولا حااجه الدبله الي في ايدى اي شفافه 
اليكس: دبش... انا غلطان ان جااى اصالحك هاتي الشيكولاته بتاعتي بقاا خلاص 
مريم: لا دى خلاص اتصادرت.... انسي  
..........................بقلم زينب أحمد.................... 
في احد الكافيهات 
ميلان بهدوء: طلبتني خير 
حسام: كنت عاوز اتكلم معااكي في حااجه 
ميلان: اتفضل 
حسام: طب نطلب حاجه نشربها الاول... هاتاخدى اي 
ميلان: قهوه ساده 
حسام: اووك 
بعد ان طلبوا 
حسام: بصراحه انا بحب مريم وعاوز اكمل معاها 
ميلان ببرود: مااي الجديد ماانا عارفه انك بتحبها امال خطبتها شفقه 
حسام: ااه لا... انا لما خطبت مريم مكنتش لسه اكتشفت مشاعرى ناحيتها بس دلوقتي انا عاوز اكمل بس بدون مااخدع حد ولا اغش حد 
ميلان تتصنع عدم الفهم: مش فاهمه قصدك 
حسام: انا في الاول كنت متفق مع مريم تساعدني نقبض علي اللغم وقصاد ده ان هاخليكي شاهد في القضيه ولما شوفتينا في الكافيه مريم كذبت وقالت اننا بنحب بعض بس انا مش عاوز اكمل في الكذبه دى هي حقيقه انا فعلا بحبها وعاوز اكمل معاها 
ارجوكي متزعليش من مريم انها كذبت عليكي او كانت بتساعدني من وراكي 
ميلان ببرود: انا كنت عارفه 
حسام بصدمه: اي 
..............................بقلم زينب أحمد....................... 
في بيت سالم 
الهام: ابني ياسالم ابني 
ياسمين: اهدى طيب ان شاء الله يطلع منها 
الهام تبعدها عنها: ابعدى عني 
ثم تنظر لسالم: هربه بره اعمل اي حااجه... ولادى الاتنين بيضيعوا مني 
سالم: بس بقاا بطلي سيبيني اعرف افكر 
الهام: مااشي فكر هاا.... كلم كل الناس الي تعرفهم 
انا عاااوزه ولاادى 
سالم: يوووووه انا داخل المكتب ومحدش يجي ورايا 
..........................بقلم زينب أحمد.......................... 
في بيت ميلان 
كانت تجتمع ب صوفيا واليكس 
ونانسي 
اليكس: كويس يانانسي انك اتداريت عن الانظار بعد الي حصل مع عاادل 
نانسي: اكيد صح.عيسي فين 
اليكس: بندور عليه وهانلاقيه 
ميلان: دلوقتي لو في حااجه حصلت من سنين وعاوزين نعرفها نعرفها ازاى 
نانسي: كاميرات مراقبه 
اليكس: بتقولك من سنين 
صوفيا: Someone was there شخص كان موجود 
اليكس: ايوه مين بقاا 
صوفيا: Invitees Or servants المدعويين او الخدم 
ميلان: ايوه صح 
اليكس: بس المدعويين موصلناش لحاجه 
ميلان: يبقى الخدم ساعتها 
اليكس: طب انتي تعرفي حد ممكن يكون كان هناك ساعتها 
ميلان تصمت قليلا ثم تقول: نجااة 
ايوه هي نجاة الي هاتوصلنا 
تعالي معايا يااليكس 
ثم تغادر مسرعه ويغادر خلفها اليكس 
....................بقلمي زينب أحمد.......................... 
كان يسوق عربيته ويتذكر ما حدث عند لقائه بميلان 
فلاش باك 
ميلان ببرود: انا كنت عارفه 
حسام بصدمه: اي 
ميلان: لارد 
حسام: كنتي عارفه ووافقتي نتخطب 
ميلان وهي ترجع ظهرها للخلف: ايوه بشوف هاتفضل اختي تكدب عليا لحد امتا 
حسام: طب واي رايك في الكلام الي انا قولته 
ميلان: متوقف علي اجابه سؤال 
حسام: اي هو 
ميلان: لو حصل وكان قدامك اختيار بين مريم وشغلك هاتختار مين 
حسام: لا رد 
ميلان: كده اجابتك وصلت... وحاول تنهي الموضوع مع مريم بسرعه قبل ماتتعلق بيك... لاني مش هاسمحلك تاذى مريم اظن فاهمني 




ثم غادرت وهو مازال يفكر في اهميه الشغل لديه واهميه مريم ومن سيختار مستقبله ام شريكه حياته 
........................بقلم زينب أحمد........................ 
في بيت موافي 
موافي: خير ياميلان 
ميلان: مفيش حااجه جايه اتطمن علي رشيد ممكن اطلع اشوفه 
موافي: تمام 
نظرت ميلان ل اليكس بمعني ابدا الان 
اليكس: انا هاروح المطبخ اشرب واحصلك 
ميلان: تمام 
صعدت ميلان للاعلي 
وجدت رشيد نائم لم تريد ان تصحيه فقط جلست بجانبه تنظر له وتلوم نفسها علي ماحدث له 
فتحت هاتفها 
ميلان: ايوه يااليكس 
اليكس: نجاة معايا اهي كلميها 
ميلان: نجاه انتي فاكره مين طلع اوضه عادل زهران في الحفله بتاعه اعلان شراكتهم 
نجاة: مش فاهمه قصدك علي اي 
ميلان: الحفله الي كاميليا والده رشيد اتنقلت للمستشفي فيها 
نجاة: ايوه ايوه ودى حااجه تتنسي 
ميلان: فاكره حصل اي يومها
نجاه: كانت الست كاميليا دايخه وحد من المعزومين كان ساندها وطلعها لفوق 
ميلان: مين تعرفيه 
نجاة: انا مش فاكره اسمه لكن فاكره الشكل كويس اووى 

اليكس: انا هاطلعلك صور والي يكون هو شاورى عليه 
اليكس: ده 
نجاة: لا 
اليكس: وده 
نجاة: لا 
اليكس: ولا حتي ده 
نجاة: لا برده 
رن جرس الباب 
نجاة: عن اذنك هاروح افتح    
نجاة فتحت الباب وغادرت مسرعه للداخل 
موافي: مين جه يانجاة.... اى ده البرفيسور ويليام بذات نفسه ثم قام موافي باحتضانه 
نجاة وهي تشاور لاليكس علي البرفيسور: هو ده 
اليكس بصدمه: اي..... تقصدى اي 
نجاة: هو ده الي طلع الست كامليا الاوضه 
ميلان: مين؟ 
اليكس بصدمه: البرفيسور ياميلان 
ميلان بصدمه: اي 
........................................ يتبع 

كومنتااات كتيير بقااا في جهد مبذول في البارت ده 🌝♥

#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-