Ads by Google X

رواية عروستي باربي الفصل السابع 7 بقلم حبيبه ياسر



رواية عروستي باربي الفصل السابع 7 بقلم حبيبه ياسر 




 صلاتنا و سلامنا عليك يا حبيبنا و يا شفيعنا يا رسول الله صلي على خير خلق الله 

ام عطيات:- اذيك يا استاذ عماد عامل اه 

عماد :- ام عطيات......!!! 

ام عطيات :- ايوة يا اخويا ام عطيات ...كنت فاكر اني مش هعرف ....
عماد بصدمه :- والله..ان...انااا ...
باربي و هي خارجه من المطبخ 
:- تفضل صنعت لك عصير فاروه 
عماد و قد فتح فمه من الصدمه :- ااااه....ع...عصير ...اااه
باربي:- فا..فاارلوه.....فا..روله 
_ و عرفتي تخشي المطبخ من غير ما تولعي ف البيت ....ازاي 

ام عطيات:- انا علمتها يااا اخوياا ...ما طبعا ما انت لو كنت قولتلي من الاول ان ليك اخت اصغر منك مكنتش سبتهالك مفرفرة كده و كنت شغلتهالك 

عماد :- مفرفرة....اختي... انا مش فاهم حاجه 
ام عطيات:- زعللاانه منك يا عماد مكنش العشم تخبي عليا كده ينفع ....لا زعلانه
ذهبت ام عطيات تجاه الباب و هي تنوي المغادرة 
عماد:- استني بس متزعليش...انا...
ام عطيات:- سيبني يا اخويا انا هروح بيتي...اشوفي مطبخي و حالي... زعلانه...لا زعلانه
عماد بسرعه و حزن ..:- لا استني..انا..
اقفلت الباب و ذهبت ام عطيات الي شقتها و هي فعلا حزينه قليلا لانها جارته منذ سنين و تعتبر مثل واللدته المتوفيه هي متتدخله في امور و فضولها كثير لكنها طبقه في النهاية ذات مقام كبير بنسبه له و تخاف عليه
حزن عماد قليلا و استدار لباربي الواقفة با ابتسامه بالهاه

 عماد بعدما ذهبت :- انتي قولتلها اي ...
باربي ب ابتسامه اكبر :- حسناا سأخبرك بكل شيئ.

(( Flash Back))   

ام عطيات:- نسووااااان ...!!!
باربي:- ماذا..؟؟ 
ام عطيات :- انتي مين....ومين الي جبك هنا ...انتي مش حراميه...الحراميه مش بيلبسو كده ...انتي اه...متجوز من ورانا صح انتي مراته ....عشقته....تبقي...تبقي صحبته بس اه اللبس ده يااعااا...مش بيعرف ينقي 

باربي:- ماذا ؟؟ 
ام عطيات :- مالك و ماذا ...فيك اه يا هذا....ماااالك بتتكلمي كده ليه تكونيش.....هااااا
شهقت ام عطيات و ضربت على راسها ....
_ تكونيش اجنبيه ...ايوة انا عرفه ان اخته ف تركيا....تكونيش اجنبيه يا بت انتي تبع اخته ...اخته الي مظبطاكي لي

فهمت باربي معنى كلمة اجنبيه و لحظت انها لا تشبه بعض من الناس الذين يعيشون معاها ف جاوبت 
_ نعم انااا اجنبيه 

:- تبع اخته 

_ نعم ....

:- يعيني يبقى عشان كده مش تتكلمي زينا و بتتكلمي زي الرجل الالي مش فاهمه لغتنا صح

باربي بعدم فهم لما قالت قالت بصعوبة تحاول مجاوبها  

_ صاا...صح

_ تبقي مين بقى ...؟؟
اكيد تبقي اخت جوزو ..لا اخته كبيرة ف السن يبقى انتي اكيد بنتها صح 

باربي :- صح 

_ طب وسعي كده اما ادخل اقعد شوية معاكي
 انتي لوحدك صح ؟؟

قالت كلامتها و هي تدخل الشقه و تغلق الباب

باربي بسعادة و غباء :-صح
_ اكيد اجنبيه مش بتعرفي ل اكل ولا تعملي عصير ولا رز حتي ....
باربي با ابتسامه و قد احبت الكلمه :- صح
_ و انتي اسمك اي بقي 

:- صح

ام عطيات:- صح اي ...؟؟.
بقولااااالك اسمك ااااه ؟؟ .

:- اسمي با....

ام عطيات ب مقاطعه و شهقت كبيره 

_ هاااااااا بسمه على اسم امي ...انتي هيبقى ليكي معازة خاصه عندي ...عندكو فاكهه ...
ااااه ده فراوله تعالي اعلمك تعمليها عصير تعالي 

(( Back ))

باربي بسعادة :- اعجبتك الحكاية صحيح ....

عماد و كان يفتح فمه ببلاها
و فجاءة بصوت عالي :- احييييه ....

_____________________________

_ شيمااااء ..معقول 

كان هذا صوت علياء اخت المحمدي و الذي كانت تنظر ل والدة حبيبه بصدمه 
تركت والدت حبيبه صينيت القهوة و اقتربت من علياء بسعادة كبيرة و علياء كذالك و احتضن كل منهما الاخر ب اشتياق كبير و بكاء

عم تامر بضحك:- في اه يا شيماء اهدي شوية 

عم محمدي :- شكلهم يعرفو بعض 
شيماء و هي تمسح دمواعه و تقول :- دي كانت اعز صحابي 
علياء :- حببتي انتي كنتي فين وله الغيبه دي 

ظالت علياء و والدت حبيبه شيماء تتحدثان كثيرا و في تلك الاثناء كانت حبيبه تجلس بتوتر وحدها في الغرفه ممسكه ب هاتفها حتا تنسا او تحاول تخفيف هذا التوتر بعد دقائق 

عم تامر :- بقولك يا محمدي 
محمدي بخجل قليلا ف ماذال هولأء غرباء عنهو 
محمدي:- ايوة يا عمي ...
عم تامر:- تعال عايزك 

اخذ والد حبيبه المحمدي تجاه الغرفة التي تجلس بها حبيبه
:- هسبكم لوحدكم شوية بس متطولوش
ذهب والد حبيبه و كان اقفل الباب قليلا ولكن لم يغلقه لاخره

جلس المحمدي على احد الكراسي الموضوعه ف الغرفة ما جعل توتر حبيبه يزداد اكتر ولما يرفع ايا منهما عينهما تجاه الاخر بتوتر شديد ف حبيبه من باقي الفتيات الخجولة و المحمدي هو رجل لكن من طباعه انهو خجول قليلا و هذه كانت اول صفه مشتركه بينهم ...♡ 

محمدي و مازال وجهه بعيد عنها 
_ اذيك....♡ 

____________________________ 

في دولة السعودية 
كان يجلس على هاتفه و يبحث على مواقع الفيسبوك في هاتفه وضع بوست مضحك على صفحته في احد الجروبات العامه و بعد قليل كانت تنهمر عليه الكثير من الضحكات و الهتفات من الشبان الساخرين و الفتيات المعجبين جدا به ف قد كان يضع صورة لاحد أصدقائه ذو العضلات القوية و الجسم الرياضه و هو (( اليماني )) 

كان يتابع التعليقات حتى توقف عند صورة فتاة كاتبه له تعليق ديني فهو سخر في منشورها او تنمر على شخص ماه و هو حقيقتا يكره من يعقب على كلامه
 او يعطية مواعظ كما نقول 

رد اليماني على تعليقها ساخرا ونعمه الايمان و التقوى طلما انتي طاقيا هك ليش عم تحطي صورتك بروافيل ....ما تعرفي ان هدي فتنه ....و انهمرت على التعليقات الف الضحكت ((هاها 😂))
و الكل فعلا كان يسخر منها 

و في مصر وجدت حبيبه اشعار على هاتفها فتحته ل تجد ضحكات و سخريات الجميع منها من هذا الوقح (( اليماني ))
 
( ملحوظه بس حبيبه مش ذات )
 ( النمش دي حبيبه صحبتها بفكركم بس )

انزعجت حبيبه جدا من هذا التعليق السخيف و ردت ب ادب و بداخلها بعض الغضب ... 
_ ربنا الهادي....هبقا ادعيلو يهديك ...و يهديكم كلكم

لم يتفاعل احد معا تعليقها و و لم يهتم اليماني بذالك و انما اهتم ب كم عدد متابعينه للان ولكن لاحظ الاسم فقط و قد كان (( حبوبة ياسر )) 


عروستي باربي 
بقلمي / حبيبه ياسر 

الفصل الثامن من هنا


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-