Ads by Google X

رواية هل احببتك الفصل الرابع 4 بقلم سلمي محمد



رواية هل احببتك الفصل الرابع 4 بقلم سلمي محمد 



 ازيكم ازيكم معلش على التأخير
البارت الرابع #هل_احببتك

مريم ببكاء: خديجه وانبي اصحي بقى
خديجه اغمى عليها من الصدمه
زين: عيسى تعالى خد مفتاح العربية ودورها بسرعه هجيبها واجي نروح المستشفى 
عيسى اخد المفتاح وراح للعربيه

يحيى لمريم:متخفيش هتبقى كويسه
زين شال خديجه و طلع للعربيه عشان يوديها المستشفى زين وهوا شايل خديجه حس بحساس اول مره يحس بيه 

وبعد فترة من الوقت وصل زين بسرعه قياسيه 
زين: دكتوره بسرعه لو سمحتو بسرعه
 
وصل دكتور ولسه هيدخل الغرفه لقى ايد بتمنعى 
زين: انت هتعمل اي معلش
الدكتور: دكتور يبقى هعمل اي هدخل اكشف 
زين: لا والله لا انا عايز دكتوره مش دكتور يلا امشي 
مريم: خلاص بقى اي حد يكشف عليها انجزو 
زين بتحزير للدكتور: ايك تمد ايدك عليها قولت دكتوره
الدكتور خاف من المجنون الي قدامه فكان شكله مخيف 
زين بزعيق: يلا 
عيسى وهوا يحاول يهدي زين فهوا عصبي جدا:
خلاص يازين احنا ف مستشفى خلاص
وصلت دكتوره ودخلت على خديجه وكشفت عليها وخرجت
الدكتوره: هيا كويسه دلوقتي هتفوق كمان شويه هيا جالها انهيار عصبي حولو تخلوها متبقاش تحت ضغط عشان ميحصلش حاجه تاني ولازم تاكل كويس 
مريم: هتخرج امتى 
الدكتوره: النهارده لو تحبو 
زين: عيسى انا هنزل الحسابات وهاجي 
عيسى:طيب طيب 
نزل زين ودفع مصاريف المستشفى كلها وطلع تاني
عيسى: عملت اي 
زين: دفعت 
عيسى: ليه انت مالك اصلا تدفع ليه 
زين: عادي يعني مفيش غيرنها هنا معاها واكيد مش هخالي البنات تدفع الفلوس دي واحنا هنا 
عيسى: عادي كان ممكن نكلم أهلها عادي
زين: انت بارد يلا فيها اي يعني لما ادفع وبعدين أنا الي دفعت مش انت يبقى خلاص متخليش يا عيسى الي حصلك زمان ينسيك الأصول وتبقى كده 
عيسى: ابقى ازاي يعني وبعدين اي علاقة الي حصل زمان بدلوقتي 
زين: تبقى كده مش طايق البنات كلها ويبقى مفيش قلب كده انا عارف انك مش قادر تنسى وانك لسه بتحبها بس خلاص يا عيسى خلاص انسى مش كلهم شبه بعض
عيسى: لا كلهم شبه بعض كلهم زباله مفيش( لم نفسك يعم بقى) واحده فيهم كويسه
زين: انسى انسى
عيسى: مش عارف مش عارف انا لسه موجوع يا زين مش عارف هثق ف الناس ازاي 
زين: انا عارف والله بس صدقيني هتنسى وفي بنات كتير كويسه 
عيسى: خلاص خلاص يازين يلا نطلع للبت دي بس هنشوفها ونمشي بقى
زين: هنوصلها وخلاص 
عيسى: ماشي يعم الحنين ماشي

طلع عيسى ل خديجه خبط على الباب بتعاها 
خديجه بتعب باين: ادخل 
دخل زين وعيسى ويحيى كان مشي 
زين: بقيتي احسن دلوقتي
خديجه: اه الحمدلله 
مريم: استاذ زين يا ديچا كان واقف معاكي وهوا الي جابك هنا
خديجه: شكرا والله مش عارفه اقولك ايه
زين: لا انا معملتش حاجه
عيسى: المهم انك بخير هتمشي دلوقتي ولا كمان شويه
خديجه: لا لا دلوقتي عشان ماما 
زين: طيب احنا برا لحد لما المحلول يخلص هنوصلك ونمشي 
خديجه: لا لا مش لازم هاخد تاكسي مش عايزه اتعبكم معايا 
زين: لا ولا تعب ولا حاجه عادي احنا برا بقى
طلع زين وعيسى
عيسى: انا جعان 
زين: وانا والله
عيسى: طيب يلا ناكل 
زين: يلا 
عند خديجه
مريم: والله بيحبك
خديجه: اتكتمي يا هبله
مريم: اي المعامله دي ياجميل 
خديجه: ماما عرفت حاجه
مريم: لا معرفتش 
خديجه: طيب انا هقوم اعدل الطرحة عشان نمشي 
مريم: والله ياجميل انتي كده حلوه وكده حلوه
خديجه: اي يا مريم ياحبيبتي انتي مالك
مريم: بصراحه انا عايزاكي تخلينا نتعرف على الشباب الحلوه دي 
خديجه: يابنتي انتي في حاجه فدماغك 
مريم: اه مش عارفه اطلعهم منها 
خديجه: هما مين ياختي
مريم: القمر الي برا دول 
خديجه: يابنتي اتلمي بقى
مريم: فقريه والله
خديجه: شكرا شكرا
مريم: قومي يانيله عشان نمشي قومي 
خديجه: خديجه مش كنت جميل وبتاع 
مريم: قومي يابت يلا 
خديجه: متشكرين متشكرين

بعد مرور أسبوع على الي حصل دا 
خديجه: مريم مريم بت اصحي بقى
مريم: اي دا اي الي جابك هنا
خديجه: اتصلت وانتي مش بتردي 
مريم: في حاجه ولا اي 
خديجه: لا لا بس انا عايزه افطر برا 
مريم: ماشي هقوم البس 
خديجه: طيب يلا.

عند المز التاني( احم احم اسفه ياجماعه)
زين: يلا يا عيسى
عيسى: خلاص خلاص خلصت
زين: يلا طيب 
نزل عيسى وزين ولاكن لقى ناس قدام البيت شكلهم غريب اول مره يشوفهم بس كمل مشي هوا وعيسى
شخصي من الناس: كابتن
زين: انا نعم عايز اي 
الشخص: في حد حبيبك بعتني ليك 
زين: مين 
الشخص: ياسين بيه 
زين: .....
 استوب نكمل بعدين بقى
يلا باي

الفصل الخامس من هنا

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-