Ads by Google X

رواية زوجة رجل استثنائي الفصل الرابع 4 بقلم منة ممدوح



رواية زوجة رجل استثنائي الفصل الرابع 4 بقلم منة ممدوح 




الحلقة الرابعة

وصل رجالة الشرطة في الوقت ده عشان يحققوا في الموضوع، خصوصًا إن الحادث ده عمل جدل كبير وكان مسمع تقريبًا ودي الحاجة اللي ضايقت قُصي جدًا وحس وقتها إن صورته القوية اتهزت
_يعني مش شاكين في حد معين هو اللي دبّرلك الحادثة دي؟
اتكلم واحد من رجالة الشرطة، اما عائشة فكانت متابعة اللي بيدور وهي حاسة بعدم راحة، فرد قُصي_لا
مفيش حد معين في بالنا
زفر الظابط بضيق_الانكار بيهدد حياتك وحياة عيلتك يا قُصي
أنتَ لسة خارج من الموت دلوقتي
بدل ما تخلينا نحاسب اللي عمل فيك كده وسبب الذعر لأهل بيتك بتتستر عليه؟!
هنا اتدخل جلال وقال بدبلوماسية_يا حضرة الرائد، احنا مش بنتستر ولا حاجة
بس مفيش حد في بالنا فعلًا
وبعدين اعدائنا كتير بالذات عشان اسمنا، لدرجة إن ممكن يكون لينا أعداء منعرفهمش حتى، فدورك أنتَ تحقق في الموضوع ده مش تتهمنا!
سكت الظابط شوية وهو بينقل نظراته بينهم وجواه شك كبير إنهم عارفين حاجة ومخبيين، فاتعدل في وقفته وقال بنبرة وصل مغزاها لـ قُصي وجلال كويس_تمام
على العموم لو حبيتوا تغيروا أقوالكم، أو شكيتوا في حد معين، أنتوا عارفين مكان القسم
رد جلال بابتسامة مستفزة_طبعًا طبعًا يا حضرة الرائد
هز راسه وهو بيوجه كلامه لـ قُصي_حمدلله على سلامتك يا قُصي
ابتسم ليه ابتسامة خفيفة ومردش عليه، فشاور الظابط للعساكر اللي حواليه وخرجوا من الأوضة، هنا مقدرتش عائشة تسكت أكتر من كده، خصوصًا إنها كانت عارفة إيه اللي بيحصل حواليها، فوجهت كلامها لـ قُصي بعصبية_طالما عارفين إن اللي اسمه نصار ده اللي عمل كده، مقولتوش للظابط ليه؟!
بصلها قُصي بتحذير، أما جلال ابتسم بخبث وقال_الظاهر إن المدام متعرفش حاجة فعلًا
حسِّت إنھا على مشارف الجنون من الوضع اللي هي محطوطة فيه، فاتكلمت بغضب_فهموني إيه اللي معرفوش؟!
الحاجة الوحيدة اللي أنا عارفاها إن جوزي كان بين الحياة والموت من شوية، والمشكلة إنكوا عارفين مين اللي عملها ومفكرتوش تبلغوا عنه
إيه اللي بتعملوه ده! 
_معلش سيبونا لوحدنا
اتكلم قُصي ببرود بعد ما خلصت كلامها، اتبادلوا الموجودين النظرات بين بعض بدهشة، في حين فرح اشتعلت عينيها بلهيب غاضب، واتلفتت وخرجت من غير ما تعلق، وبدأ فعلًا كل الموجودين يخرجوا لبرا
كانوا بيتبادلوا نظرات عدم الرضا بينهم، لحد ما اتكلمت فرح_البني آدمة دي كل ما تتكلم بتحرق دمي! 
فأيدتها دليلة وهي بتبص لإلهام اللي بتفكر_وغير كده عينيها واسعة ومبتختشيش! 
بتبجح وتتكلم من غير خوف! 
ابتسم جلال وعلق_معذورة، لسة متعرفش وقعت وسط مين برضه 
ولا حتى مين اللي اتجوزته! 
اتحركت الهام وقعدت على الكرسي بإرهاق وقالت_الجوازة دي وراها سر
مش قادرة أفهم قُصي خباها عننا ليه
ردت فرح بسرعة وهي بتضحك بتريقة_ما أكيد واحدة من إياهم! 
هز ياسين راسه بالرفض وقال_وهي لو واحدة من إياهم هيتجوزها برضه! 
فقال جلال_بالظبط
قُصي دماغه شغالة وبيعرف يفكر كويس
خفاها عننا لـ ٣ شهور عشان خايف عليها مننا
يا إما عايز يبعدها عن شغله! 
كان عُدي بيراقب الوضع بعدم رضا، فاتدخل وقال_عمومًا مهما اعترضتوا على الموضوع مش هتقدروا تغيروا حاجة
عائشة بقت مرات قُصي
واعتقد خطوة زي دي منه كان دارسها كويس، يعني الموضوع مش فترة هيقضيها معاها وخلاص! 
زفرت فرح بصوت مسموع_ شكرًا يا عُدي
حقيقي شكرًا
أنتَ لو قاصد تحرق دمي أكتر مش هتقول كده!
رفع كتفه ببرود استزفها أكتر، فمالت عليه مريم مراته وقالت بهمس وهي بتراقبهم_ما بلاش تحط البنزين جمب النار، أنتَ شايف لوحدك وشها قالب ألوان ازاي
ابتسم وطبطب على إيديها، وقال بنفس الهمس_دي أكتر حاجة مكيفاني، مشهد مبنشوفهوش كتير
حاولت على قد ما تقدر تداري ضحكتها عشان متتسببش في مشكلة تانية وهما كانوا لوحدهم على تكة ويقوموا حرب. 
_على كده الاتفاق اللي بينا ملغي يا جلال مش كده؟
قالها ياسين بمغزى وصل للكل أولهم فرح اللي اتنفضت مكانها وهرب الدم من وشھا، بالفعل كده جوازها من قُصي بقى حاجة مستحيلة، وإلا هي نفسها عمرها ما هتقبل تكون زوجة تانية
يا الوحيدة
يا لأ
سند جلال على الحيطة بضهره، واتكلم بغموض_كل حاجة ليها حل، المهم نعرف طريق اللي اسمه نصار ده الأول.. 
أما جوا الأوضة، كانت واقفة مكانها مربعة إيديها وبتهز رجليها بعنف، الغضب متملك منها، وصلها كل اللي بيدور بس ما زالت بتتمنى إنه يكون مجرد شك بس ومفيش حاجة من دي
كان قُصي بيراقبها بحزن دفين جوا عيونه، مش عارف يتصرف إزاي، ومش قادر يحدد إذا كانت هتتقبل حقيقته ولا لأ، هو شايفها أنضف من الوضع اللي هو فيه، نقية وخايف تتلوث بقذارة شغله، أو تتئذي بتخطيطات عيلته اللي بيتفننوا في الأذى بدم بارد
_عائشة... 
_بلاش
بلاش تقول حاجة دلوقتي يا قُصي، صدقني أنا ماسكة نفسي بالعافية عن كلام كتير عايزة أقوله بس مستنية تبقى في وضع مناسب 
قاطعته بالكلام ده بنبرة حازمة وعيونها لمعت بقوة غريبة، حس وقتها إنه شايف شخصية تانية لعائشة أول مرة تظهر، ولكنه لمح التهديد الخفي اللي كان متداري وسط كلامها، وعرف وقتها إنه متهدد في أي وقت إنه يخسر عائشة
ركنه الهادي
والجزء الوحيد النضيف في حياته
حاول يداري القلق اللي في عينيه، وابتسم بخفة وهو بيتأملها
_تعالي
شاورلها بإنها تقرب، ففضلت مكانها مربعة إيديها وبتهز رجليها، في حين بتبصله بطرف عينها وهي مترددة، مشاعرها رغم عنها بتنساق ليه، رغم الحزن اللي جواها من الحاجات الكتير اللي متدارية عنها، حس هو بترددها فشاورلها مرة تانية بتوسل فمقدرتش تصمد قدام نظراته وقربت منه وهي بتتنهد بقلة حيلة، ساعدها في إنها تتمدد جنبه في الناحية البعيدة عن الجرح، مالت على صدره فسند هو دقنه على مقدمة رأسها، ظهرت ملامح الحزن على وشها وقالت_الظاهر إني معرفش حاجات كتير عنك يا قُصي
اكتشفت إني بعيدة
بعيدة جدًا عن حياتك.
ضمها ليه أكتر وهو حاسس بالذنب من الوضع اللي كان حاطتها فيه لـ٣ شهور، أما هي فكملت_اتمنى يكون اللي في بالي مش صح،
اتمنى يا قُصي!
غمض عينه بألم، فاتنهدت هي بقلة حيلة، فضلوا شوية على الوضع ده لحد ما افتكرت حاجة، فاتنفضت فجأة وسط تعجبه وملامحها اتبدلت للغضب
_بس رغم كده مش لاقية مبرر واحد للحرباية دي إنها تكون معاك في العربية وقت الحادثة! 
بصلها بصدمة شوية مش مستوعب اللي بتقوله، فكملت_البت بتعاملني على إني ضرتها
يا نهار اسود لتكون متجوزني عليها كمان! 
فضل باصصلها بنفس الصدمة، لحد ما اتبدلت ملامح وشه للضحك، جذبها ليه براحة ورجع سند على راسها، فخبطته هي بخفة في دراعه وقالت_متضحكش عليا! 
مقدرش يقاوم الضحك، فكشرت هي بضيق، لحد ما سكتوا شوية وفضل الصمت داير بيهم، مدت إيديها جنب الجرح بحنان وقالت بحزن_بيوجعك؟
ملس على وشها بحنية، ومال وطبع قبلة على جبهتها، هو متأكد إنھا عارفة حاجة، ولكن رغم كده حبها مانعها تسيبه في وقت زي ده، ودي الحاجة اللي معذباه أكتر.. 
ثواني عدت ولقوا الباب بيتفتح عليهم، اتنفضت عائشة مرة واحدة واتعدلت بخضة، وكان جواها احساس كبير بالاحراج لحد ما اكتشفت إن فرح هي اللي اقتحمت الأوضة، رفعت حاجبها بتعجب في حين إن فرح وقفت بصدمة تراقب الوضع اللي خلى الغضب يزيد جواها
بصت عائشة لـ قُصي بصة معناها "مش قولتلك!"، فحاول يداري ضحكته واتكلم بحزم_مش تخبطي يا فرح! 
ربعت إيديها وبرفعة حاجب قالت_معلش
اصل أنا عاملة حسابي إننا في اوضة مستشفى، مش في أوضة النوم! 
استفز ردها عائشة اللي كانت متأكدة إن الموضوع ليه ابعاد مختلفة، وجهتها غيرتها اللي كانت عايزاها تعلن تملكها لـ قُصي قدامها، فملست على إيده وقالت بحنان مصطنع_معلش يا حبيبي هي معذورة برضه مش متعودة على الوضع لسة
اتوسعت عينه وهو بيبصلها بدهشة من تصرفاتها اللي بتبهره كل مدى، أما فرح فضلت متجمدة قدامهم شوية لحد ما جزت على سنانها وهي بتقول_على العموم كنت جاية أقولك إن الدكتور كتبلك إذن خروج
هز راسه من غير ما يعلق وسط ابتسامة عائشة اللي استفزتها لأقصى درجة، فخرجت فرح وقفلت الباب وراها بعنف، بصت عائشة لقصي بعد ما لاحظت إن عينه عليها، وفلحظة اتبدلت ملامحها للغضب وقامت وهي بتقول_ولا كلمة الله يخليك، أساسًا أنا على أخري واللي مسكتني رقدتك دي! 
بدهشة قال_رقدتك!
أخلاقك اتغيرت يا عائشة، اللي يشوفك دلوقتي مايشوفكيش وأنتِ قطة وديعة في البيت مبيطلعلكيش صوت! 
ربعت إيديها وقالت بتريقة_ما هو معلش يا قُصي، اللي يتعامل مع أهلك لازم أخلاقه تتغير ولا إيه؟
ابتسم_وأنتِ لحقتي تعرفي أهلي عشان تقولي كده؟
ردت بسخرية_الجواب باين من عنوانه
مفيش حد من اللي برا سالك للتاني
ضحك ومحبش إنه يزود في الكلام معاها، كان بيحاول يحتويها ويلصم الوضع بينهم، يمكن يلاقي رد فعل خفيف منها لو عمل كده
يمكن.. 
اتحامل على نفسه وقام عشان يغير هدومه، ورغم كده مقدرتش تتصنع الجمود اكتر، فقربت منه تساعده وسط نظراته اللي كانت مليانة حنان..
خرجوا من المستشفى بعد ما أذن ليهم الدكتور، بعد ما حذرهم إن لازم يكون في راحة تامة عشان الجرح ميفتحش تاني، كان ساند على عُدي أخوه بعد ما رفض إنه يخرج بكرسي متحرك عشان ميثبتش ضعفه لنصار إذا كان مراقبه، وجنبه كانت ماشية عائشة اللي كانت مترددة تمامًا ومش عارفة المفروض هتتصرف هناك إزاي، ولكنها كانت مضطرة، لحد ما تعرف أصل الموضوع
ركبت جنب قُصي في عربية عُدي أخوه ومع مراته، فقدرت تتنفس في الوقت ده، على الأقل دقايق من غير دوشة ونظرات عيلته اللي مش مريحة تمامًا
كانت من لحظة للتانية بتبص لـ قُصي
مش قادرة تتخيل هل اللي جنبها ده رجل مافيا فعلًا
ولا يمكن حد من أهله اكتشف وجودها، وبما إنهم رافضينها فكانوا عايزين يخلوها تكرهه
افكار كتير واسئلة كتيرة كانت في دماغها وملهاش إجابة 
بس اللي متأكدة منه إن إجابات الاسئلة دي هتغير الموازين تمامًا! .

-----------------------
في مكان تاني
كازينو خاص بيه بينقل منه كل اعماله غير القانونية، غير شغله في تجارة البودرة والأسلحة، كان ضايف عليه جزء خفي محدش يعرف عنه حاجة، والجزء ده كان بيتم في المكان ده
رغم الدوشة اللي تحت إلا إن أوضة مكتبه كانت هادية بسبب الباب العازل للصوت، كان قاعد على الكنبة اللي في مكتبه ساند ضهره عليها براحة، حاطت رجل على رجل وفي إيده كاس الويسكي
أما في إيده التانية سيجار بيطلع دخانها على مراحل
ملامحه كانت اجرامية، شعره الاسود الخفيف، ودقنه اللي بيتخللها خصل بيضا، عينيه الحادة السودا والضيقة، ده غير الندبة الخفيفة اللي على حاجب من الاتنين. 
كان قاعد معاه واحد من الرجالة اللي تبعه، اللي قال_طلع بسبع ارواح
قام منها وخرج النهاردة من المستشفى 
ابتسم وهو بينفخ دخان التبغ_ومين قالك إني كنت عايزه يموت
بصله التاني باستغراب وقال_أنتَ مش كنت عامله كمين عشان يخلصوا عليه؟
هز الكاس اللي كان في إيده وهو بيراقب قطع التلج اللي جواه وقال_لأ
دي كانت قرصة ودن بس
عشان يعرف إني دايمًا سابقه بخطوة
_طب ما أنتَ كان في إيدك تخلص عليه، وأهو نخلص من دوشته! 
ابتسم بخبث_وفين المتعة في كده! 
اللي زي قُصي لازم تشوفه بيموت قدامك ميت مرة
سكت الشخص شوية وقال_واللي طلعت مراته دي؟
اتعدل وقام وقف، بص للإزاز اللي قدامه واللي كان بيوريله الأوضاع تحت عاملة ازاي، وقال_فاكر نفسه ذكي وإنه كان مخبيها عننا، ميعرفش إننا حاسبينله النفس اللي بيتنفسه كمان! 
لحظات ولقى تليفونه بيرن، طلعه من جيبه ورد_كله ماشي زي ما إحنا عايزين
طبعًا مبلغش عننا، عايز ياخد انتقامه بنفسه
سكت شوية بيسمع الرد، وبعدين قال_هو دلوقتي شايف إننا كسرنا مناخيره، هيعمل اللي هيقدر عليه عشان يرد كرامته
كانت مكالمة مبهمة بالنسبة للي واقف وراه متابع اللي بيقوله وهو بيحاول يفهم إيه اللي بيحصل، لحد ما رجع قال_أوامرك يا باشا
قفل تليفونه واتجه للمكتب وقعد عليه، شرد قدامه ونظراته كانت كلها شر_ايام قُصي الراوي
معدودة من دلوقتي، خليه يستمتع باللي باقيله... 

---------------------------

وصلوا أخيرًا لبيت عيلته اللي كانت أول مرة تشوفه، نزلت من العربية ووقفت مكانها تبص للبيت بانبهار، مش عارفة المفروض تعمل إيه دلوقتي، لاحظ قُصي خوفها فمسك إيديها وشدد عليها، بصتله بنظرة وكإنها بتعاتبه على كل ده، فابتسملها بحنان واتحرك بيها وهو بيتسند على عُدي
قررت تديله مساحة عشان يعرف يتحرك كويس، فبعدت عنه شوية رغم الاعتراض اللي باين عليه، وفاللحظة دي قربت منها مريم وقالت_حاولي متحتكيش بحد، بالذات فرح 
لحد ما تعرفي إيه اللي بيدور حواليكي
ابتسم بسخرية وقالت_كل حاجة باينة أهي من غير ما أعرف
_بالعكس، العيلة دي المتداري أكتر من اللي واضح 
خليكِ حذرة، عشان خاطر قُصي بس
نهت جملتها وطبطبت على كتفها بهدوء، وبعدين سابتها ومشيت، أما هي فضلت ورا قُصي وأخوه وهي بتراقب المكان من حواليها
الڤيلا كان غالب عليها الطابع الكلاسيكي ولكن رغم جمالها إلا إنها حست إنها من غير روح. 
دخلوا أوضة اللي قدرت تميز إنھا أوضة قُصي، ولإن شخصيته كانت طاغية على أثاث وألوان الأوضة اللي كان فيها كتير من شقتها، يمكن دي حاجة حسستها بالراحة شوية وسط الغربة اللي هي فيها
واللي ابتدت تحسها وهي جنب قُصي كمان! 
اتحركت بسرعة وساعدته مع عُدي إنه يتمدد على السرير، عدلت المخدة من وراه وهي بتتجنب تبص لعيونه، وبعد ما اتطمنت إنه بخير، قررت إنھا تخرج تشم هوا شوية في الفراند اللي في الاوضة، يمكن تاخد شوية قوة تعرف تواجهه بيها! 
وفعلًا قرر يسيبها براحتها، كان متابعها بعينه بس
بص في اللحظة دي لأخوه وقاله_كلم معاذ، خليه يجيلي كمان شوية لما الدنيا تهدى، بس اكد عليه ما يخليش حد يحس بيه أو يكون مراقبه. 
هز راسه وسأله_ناوي على إيه؟
_كل خير..
سكت ورجع بص ناحية المكان اللي عائشة واقفة فيه
 حس عُدي بتوتر الوضع اللي بينهم، فطبطب على كتفه وهو بيبتسمله بتشجيع، فابتسمله قُصي هو كمان بامتنان
وبعدين سابه عُدي وخرج من الأوضة، هو كمان حاسس إن مرات أخوه لا تفقه شيء عن الوضع اللي هما فيه، وحاسس إنها ممكن متستوعبش الأمور.. 
دقايق مرت وهو مكانه، وهي واقفة في البلكونة بتراقب المناظر الطبيعية المريحة اللي حواليها، لحد ما شافت فرح وهي واقفة تحت بتبصلها بنظرات كلها حقد، اتنهدت بضيق ودورت وشها الناحية التانية
لسة متعرفش مين فرح
وإيه حكايتها
مع إن الوضع باين من غير حاجة..
سمع صوت رسالة جاية من تليفونها، مع إن مش من عادته آنه يتجسس على حاجة تخصها، إلا إن فضوله جابه بالذات لما بان إنه من رقم غريب
مد إيه وخده من على الكومود، فتحه ولإنها مكانتش بتهتم فمكانتش عاملاله باسوورد، فتح الرسالة اللي مبعوتالها على الواتساب، فلحظات اتحولت ملامحه للصدمة وهو بيقرأ الرسالتين القدام، واللي خلى قلبه يرتجف بقوة لما كان مضمون الرسالة الجديد:
_يا ترى قالك بعد اللي حصله النهاردة ولا لسة مستغفلك؟...

يتبع.... 
#زوجة_رجل_استثنائي
#منة_ممدوح_البنا

الفصل الخامس من هنا

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-