-->

رواية صغبرتي بيلا البارت الثاني عشر

رواية صغبرتي بيلا البارت الثاني عشر
    البارت ال11..
    ..حين يتمثل العوض..
    بهيئه رجل..
    وحين يصبح هذا الرجل..
    ..عاصى الشيمى..
    مثال الزوج الخلوق..الحنون..العاشق بصدق حد الجنون..
    وقتها تصبح زوجته..
    ملكه متوجه بكل ما تحمل الكلمه من معنى..
    صغيرته..ملكته وحده..
    ..بيلا..
    حبيبه قلب وعمر العاصى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..اتفاق..
    تستمع له بحماس وابتسامه بلهاء على وجهها..
    اسلام:بخبث..كده انتى هتعملى فرحك فى معاده..
    ومش هتتفضحى قدام الناس ولا حد هيشمت فيكى..
    نظر لها بتمعن..ها قولتى ايه..
    شردت هى قليلا تفكر بحديثه..
    على يقين ان عاصى لن ولم يترك صغيرته..
    وهى اوشكت على ان تتم عامها الواحد وثلاثون..
    عادت بنظرها لهذا الاسلام..تنظر له بتفحص..
    لتتسع عيونها من وسامته وملامحه الرجوليه الصارمه..
    تاملته ببلاهه وفم مفتوح..
    ليبتسم هو على بلاهتها ويتحدث بغرور..
    ايه ختى بالك من حلاوتى..نهى جملته وغمز لها بعث..عارف انى امور..

    بتوتر..ابتعدت عن عيناه وتحدثت بخجل لمرتها الاولى..
    علا:اححححم..امور ايه وزفت ايه يا سواق الميكروباص انت..
    عبير:بغضب..بنت يا علا عيب كده..
    اسلام:ببتسامه..هى مغلطتش يا حاجه..نظر لعلا..انا صحيح سواق ميكروباص بس معايا ليسانس حقوق..صمت قليلا..
    وبحضر دكتوراه فى القانون الجنائى..
    هب واقفا من مقعده واقترب منها بخطوات بطيئه..
    ومربى اربع بنات اخواتى بعد ابويا الله يرحمه ومعلمهم احسن تعليم وسترتهم وجوزتهم احلى جوازات..
    وقف امامها مباشره ومال بجسده عليها قليلا..انتى بقى يلى مش سواقه ميكروباص عملتى ايه فى حياتك؟!!..
    نظر لها باسف..ولا اى حاجه..بتجرى ورا واحد عمره ما حبك وانتى عارفه دا..ومع ذلك مصره انك تهينى كرمتك معاه اكتر..
    وبتجرحى بنت تعتبر يتيمه وعاصى دا كل حياتها من غير ما تسببلك اى أذى..

    اعتدل بوقفته..تفتكرى لو حققتى هدفك ووصلتى لعاصى واتجوزتيه والبنت اللى روحها فيه دى دعت عليكى من حرقه قلبها وربك استجاب لها..لان ربك مبيردش دعوه مظلوم..
    هيبقى حالك ايه؟!!!..
    ارتسمت الصرامه اكثر على وجهه واكمل بأمر..
    فوقى لنفسك..لان اللى والدتك قالتهولى..نظرت علا لعبير بغضب.. ميطلعش غير من واحده..نظر هو لعبير..انا اسف يا حاجه..نظر لعلا..ناقصه ربايه..
    علا:بنبره اوشكت على البكاء..خلصت كلامك..اتفضل امشى..
    نظرت للفراغ بعيون تلتمع بالدمع تحاول السيطره عليهم بشتى الطرق واكملت بصوت عالى نسبيا..
    امشى بقى..انا مستغنيه عن خدماتك..
    بوادر ألم بدأ يزحف لقلبه حين لمح دموعها..
    نظر لها طويلا..يتأملها..انثى قويه..عنيده..متمرده..وبرغم هذا..الا انها تمتلك جمال خاص اخفته خلف افعالها المشينه..
    لكن؟!!..

    اشفق على حالها..فهى ضحيه زواج فاشل انتهى بالطلاق عبر المحاكم..
    اخذ نفس طويل وعقد العزم على ان يوقفها عند هذا الحد..
    كفى أذى..
    سيلجمها هو بطريقته الخاصه جدا..
    ويقيد افعالها المشينه هذه..بل سيمحى هذه الأفعال..
    وبصوتا كله حزم تحدث هو موجه حديثه لوالدتها..
    اسلام:حاجه عبير..انا يشرفنى اطلب ايد انسه علا من حضرتك..
    بزهول..رفعت عينها ونظرت له..وهمت بصراخ بوجهه..
    لكن ابتسامته المطمئنه لها..
    ابتسامه تخبرها..لهنا وكفى..انا ظهرت بحياتك..
    و أن الأتى افضل..
    وان رب الخير لا يأتى غير بالخير..
    بغزاره..سالت دموعها على وجناتيها..
    وهبت واقفه تجمع اشيائها سريعا وخرجت من غرفه المشفى بخطى شبه راكضه..
    وصوت شهقاتها تتعالى..
    سارت عبير خلفها وتحدثت لأسلام بستعجال..

    عبير:بدموع..انا مش عارفه اشكرك ازاى يا اسلام يا بنى..
    اسلام:بتهذيب..من غير شكر يا حاجه..انا شوفت واحده من اخواتى مكان علا..
    سار بجوارها للخارج..استاذنك اجبهم بكره معايا يتعرفو عليكم وتتعرفو عليهم..
    عبير:بترحاب..تنورو طبعا..
    تنهد هو برتياح..فبنظره قد جعله الله سببا ليجعل قلب هذه العلا..
    لين.. هين..سهل..
    بعدما اوشكت على الدخول بمرحله الجحود..
    ولكن؟!!..
    حسم قراره..ان يعلمها على يده معنى العشق..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..العاصى..
    رجلا..متفهم..عاقل..هادئ..لاقصى حد..
    بتملك..
    يحتضن صغيرته..
    نائمه هى كطفله صغيره بحضن والدها..
    يغرقها بوابل قبلاته الرقيقه على كافه وجهها..
    تمثل النوم..
    ولكن قبلاته الدافئه..تجعلها تتنهد بستمتاع وتلتصق به اكثر دافنه وجهها بين حنايا صدره..
    حضنه هذا ملجأها الوحيد..
    كم من مرات بكت بداخله...
    فرحت بداخله..
    يغمرها هو بكم هائل من حنانه عليها..
    شبه ابتسامه ظهرت على ملامحها..

    حين تذكرت انها قد وصلت ان يكون حضنه هو دوائها الوحيد من اى داء يصيبها..
    ..فلاش بااااااااااااااك..
    ..بيلا..
    تبكى بنحيب..
    ومن بين شهقاتها همست بوهن وصوتا متألم..
    يا تيته علشان خاطرى ناديلى ابيه عاصى..
    عايده:برجاء..ياحبيبتى سبينى انا اساعدك..
    عاصى مش عارف يرد على تليفونه حتى من الزحمه اللى عنده ومش هيعرف يطلعلك دلوقتى..
    تكورت على نفسها ممسكه ببطنها تأن بألم بصوتا عالى..
    وتردد جمله واحده بضعف شديد..
    بيلا:ببكاء..عايزه ابيه عاصى..بكت بنحيب اكبر..
    ارجوكى يا تيته قوليله بيلا تعبانه اوى وعيزاك..
    حركت عايده رأسها بيأس وتحدثت وهى تتجه للخارج..
    عايده:هنزله حاضر..ربنا يسهل واعرف ادخل من باب المطعم اصلا..
    نهت جملتها وخرجت من الشقه تاركه طفله تتقلب يمينا ويسارا وتعتصر بقبضه يدها مفرش السرير من شده ألمها..
    وبأنفاس كادت ان تنقطع همست..

    بيلا:ااااه..مش قادره..الوجع هيموتنى..هبطت دموعها بغزاره..
    تعالى يا ابيه ونبى..انا محتجالك..
    ..بمطعم العاصى..
    ..زحام هائل..
    وبين هنا وهناك..نجد الشيف عاصى الشيمى..
    يعمل بيده..يدير المطعم والعمال بمهاره و اتقان وحرفه عاليه..
    غير منتبه لهاتفه الذى فصل شحن من كثره اتصال صغيرته..
    ولكن؟!!..
    اثناء عمله..لمح عايده التى تحاول الوصول اليه..
    ترك ما بيده سريعا..وتحدث بأمر وحزم لعماله..
    عاصى:الهمه يا شباب انا خمسه وراجع..
    بخطى شبه راكضه اتجه نحو عايده حتى وصل اليها بصعوبه وتحدث بلهفه وقلق..
    خير يا خالتى..بيلا فيها حاجه..
    عايد:بهدوء..بيلا عماله تعيط وعي؟!!..
    لم تكمل حديثها وهم هو بركض متجها لصغيرته..
    امسكت عايده زراعه توقفه عن السير..فنظر لها بستغراب لتتحدث هى ببتسامه خجوله..
    بيلا بقت انسه يا عاصى..
    بزهول..اتسعت عيناه..بل التمعت عيناه بفرحه عارمه وهمس لنفسه دون تصديق..
    عاصى:صغيرتى بقت انسه!!؟؟..

    ضحك هو بدموع تلتمع بعيناه من شده فرحته..
    وضع يده على جبهته ودار حول نفسه اكثر من مره وهو يردد..بيلا بقت انسه..بنتى بقت عروسه..مال بجسده مستند بكيلتا يده على ركبتيه يحاول اخفاء دموعه واكمل بسره..
    طفلتك بقت عروسه يا عاصى..
    اخذ نفس عميق كمحاوله منه للسيطره على دموعه واعتدل واقفا وبسرعه البرق كان ركض لداخل المنزل وصعد السلم كل ثلاث درجات معا..تحت انظار عايده الضاحكه حتى ادمعت عيونها..
    بانفاس لاهثه..خطى لداخل الشقه ونادى عليها بعلو صوته..
    بيلا..حبيبتى انتى فين..
    صوته جعلها استعاده انفاسها المسلوبه من شده المها وهمست ببكاء وضعف شديد..
    بيلا:انا فى اوضتى يا ابيه..تعالى بسرعه..
    بلهفه..خطى لداخل غرفتها واقترب منها وبلحظه كان حملها بين يديه واجلسها على قدميه ويده تبعد شعرها عن وجهها يمسح دموعها برفق..
     يتفحص وجهها بتمعن..
    وتحدث بحنان بالغ..

    عاصى:مالك يا عيون ابيه..قبل جبهتها..فيكى ايه يا روحى..
    لفت يدها حول خصرها دافنه وجهها بصدره وهمست بخجل وصوتا مكتوم..
    بيلا:بطنى..بكت بقوه..بطنى بتوجعنى اوى يا ابيه..
    بقلب يعتصر..اغمض عينه بعنف..و شدد هو من احتضانها اكثر..وهمس بصوتا مرتعش من شده توتره..
    عاصى:هلبسك واوديكى لدكتوره..نهى جملته وهم بحملها والنهوض بها..
    لكن؟!!.يدها الصغيره امسكت يده تمنعه ومالت بجسدها قليلا على السرير وجذبته يتمدد بجوارها..وهمست بوهن..
    بيلا:لا انا هبقى كويسه وانا فى حضنك..تكورت داخل حضنه كعادتها وامسكت كف يده وضعته على بطنها واكملت بتأكيد..
    طول ما انا فى حضنك مافيش حاجه بتوجعنى..
    هدئت وتيره بكائها واغمضت عينها واكملت بنعاس..
    متسبنيش يا ابيه..خليك معايا شويه..
    مسد هو على بطنها برفق وهمس بحنان وهو يجذبها لحضنه اكثر..
    عاصى:مستحيل اسيبك يا قلب ابيه..دثرها بالغطاء جيدا ويده تمسد على شعرها تارا وظهرها تارا..
    يرفع كف يدها لشفاتيه يقبلها مرات ومرات متتاليه..
    وهمس بأذنها بصوته المحبب لها..
    نامى شويه يا روحى ولما تصحى هعملك أحلى أكل لأحلى بيلا..

    بين النوم واليقظه همست بصوتا ارتاح اخيرا بعد وصله بكاء طويله..
    بيلا:بحبك اوى يا ابيه..
    دوما كانت كلمتها له..تقصدها هى..
    انها تحبه حبا جما..
    بل..انها تعشقه منذ نعومه أظافرها..
    منذ ان كانت..صغيرته بيلا..
    وهى عاشقه ل..العاصى..
    ..نهايه الفلاش بااااااك..
    فاقت من شرودها على صوته الحنون..
    عاصى:بعشق..بيلا..قبل شعرها..اصحى يا قلب العاصى..
    تمسكت هى بحضنه بكل قوتها وهمست بصوتا مبحوح..
    بيلا:انا صاحيه..رفعت وجهها تنظر له وهمست بعشق..
    بحبك..نظرت لملامحه بهيام..بحبك اوى يا عاصى..
    اعتدلت جالسه وجذبته من يده تحثه على النهوض واكملت بدموع..
    انت عوض ربنا ليا عن حرمانى من امى وابويا..
    اغمضت عيونها بعنف لتهبط دموعها بغزاره..
    مسح هو دموعها سريعا وهمس برجاء..
    عاصى:ياروحى..ليه بس الدموع..علشان خاطرى اهدى..
    امسكت يدها الموضوعه على وجهها وهمست..
    بيلا:انا لو هكدب على الدنيا كلها مش هكدب عليك انت يا عاصى..بكت بنحيب..طول عمرى كنت نفسى اشوف امى..
    وطول الوقت كان سؤال واحد بسأله لنفسى..
    نظرت لعيناه..ليه سبونى..ذنبى ايه يا عاصى اتحرم منهم..
    ابتمست برضا من بين كم دموعها..الحمد لله انك فى حياتى..
    تحولت ملامحها لاخرى مرتعبه..انت لو مكنتش فى حياتى وتيته فى شغلها طول الوقت..كنت هبقى بطولى..
    لوحدى فى الدنيا..وممكن ابقى واحده منحرفه..او ابقى مريضه نفسيا واموت نفسى من الوحده والاكتئاب اللى هبقى فيه..

    بقلب يعتصر ألما لألمها..بل..بقلب ينزف دما لوجعها..
    يستمع لها بكل جوارحه..
    اعتدل بجلسته وجذبها هو داخل حضنه..يحتضنها بكل ما يملك من عشق وحب وحنان العالم اجمع لها وحدها..
    بكت..وبكت..داخل حضنه..وهمست من بين شهقاتها بغصه مريره..
    انا عايزه اشوف الراجل اللى مخلفنى يا عاصى..
    فزع..ارتسم على ملامحه..
    ابتلع ريقه بصعوبه وتحدث بتوتر..
    عاصى:احححم..عايزه تشوفيه ليه يا حبيبتى..
    رفعت وجهها تنظر له بعيون تفيض بالدمع وهمست بجمله جعلته يفقد القدره على دموع عينا وخانته وهبطت على وجنتيه بحرقه..
    بيلا:بطفوله..عايزه اقوله ان خلفه البنات رزق وخير وحنيه وحنان الدنيا..بكت اكثر..لانه رغم كل حاجه عملها الا انه صعبان عليا..
    عاصى:بستغراب..صعبان عليكى؟!!!..
    بيلا:ايوه صعبان عليا..احتضنته بقوه واكملت ببكاء..
    هاجر قالتلى انه مخلفش غيرى..مراته خدت كل حاجه منه وسبته عايش لوحده..

    رفعت وجهها تنظر له بعيون تفيض برائه وحنان شديد..
    وانا قولتلك ان الوحده ممكن تخلى الواحد يموت..
    بكت اكثر..خايفه يموت من غير ما اشوفه..
    يا الله..صغيرته ستفقده عقله..
    بلحظه..انتشالها داخل حضنه..
    يغرقها بسيل من قبلاته الملتهفه الشغوفه..
    وكأنه يمحى اى الم بقلبها بقبلاته هذه..
    يلتقط دموعها بشفاتيه..يعتذر ويعتذر لها بين كل قبله واخرى..
    عاصى:عيون وقلب العاصى انتى..قبلها بعمق اسفل شفاتيها..
    حقك على قلبى وعينى واحلى البنات..قبل باطن وظهر يدها..
    انتى تأمرى والعاصى ينفذ..
    بيلا:بفرحه..يعنى هتخلينى اشوفه..
    تنهد هو بقلق ظاهر وهمس بتاكيد بعدما قبل وجناتيها مرات متتاليه بعمق وتمهل شديد..
    عاصى:هخليكى تشوفيه يا روحى..ولا تزعلى نفسك ولا اشوف دمعه من عيونك الحلوين دول تانى ابدا..
    بيلا:بخوف..بس انا خايفه..التصقت بحضنه..خليك دايما جنبى ومعايا..مش بخاف وانت معايا..لما بتبعد عنى بخاف وبعيط..
    عاصى:بتاكيد..عمرى..وبعمرى بعدى عنك يا روح العاصى..
    عبس بملامحه..وبعدين فين اللى مبتعيطش وانتى معايا دا؟؟!!..

    قبل عيونها واحده تلو الاخرى..امال بحر الدموع دا كان ايه..
    ابتسمت هى له ابتسامتها الاكثر من رائعه وهمست بعشق..
    بيلا:بكى العين هين عن بكى القلب..قبلت شفاتيه قبله رقيقه اطاحت بقلبه وعقله..لكن بكى القلب قاتل..
    وانا قلبى بيبكى دم فى بعدك يا عاصى..
    بجنون..
    التقطت شفاتيها بقلبه عاشقه محمومه..
    استقبلاتها هى دون اى خبره منها..
    يخبرها بها..
    انه دوما وابدا..
    سيكون هنا..
    وستكون هى..بداخل حضنه للابد..

           البارت الثالث عشر من هنا