-->

نوفيلا صغيرتي بيلا الخاتمه

نوفيلا صغيرتي بيلا الخاتمه

    الخاتمه1..
    ..بمنزل علا..
    وصل عاصى وزوجته وهاجر ايضا..
    اثناء دخولهم لمح عاصى ميكروباص اسلام يقترب من منزل علا..

    تنهد براحه وهمس باذن صغيرته..
    عاصى:الحمد لله جينا قبل العريس واهله..
    ربط على ظهرها صعودا وهبوطا بحنان بالغ..
    حبيبتى اطلعى انتى وهاجر اسلام شافنى ومينفعش اطلع واسيبه..
    بيلا:بهمسا عاشق..روح وقلب بيلا يا عاصى يا اصيل يا ابو الرجوله كلها..
    نظر بعمق شديد داخل عيونها وامسك كف يدها ضغط عليه بقوه..وعيناه تتأمل ملامحها بشغف..يخبرها بنظرته انه يود بستماته تقبيلها الاف المرات الان..
    فهمت هى نظرته جيدا..فبتسمت بخجل ورفعت كف يدها الصغيره وسارت بأحدى أصابعها على شفاتيه بحركه سريعه وغمزت له بشقاوة وفرت مسرعه من بين يديه وجذبت هاجر وركضو السلم متجهين لشقه علا..
    اغمض عينه بعنف..وعض على شفتيه وكانه يقبل موضع اصابعها عليها..وتنهد بصوتا مسموع..
    وهمس بداخله بشوقا جارف..

    عاصى:اااه يا قلب عاصى يلى مجنناتى ومطيره عقلى منى..
    انتبه على صوت اسلام..
    اسلام:اجدع عاصى..اقترب منه وسلم عليه..
    حبيبى يا ابو عمه..
    عاصى:بترحاب..يا الف مرحب بأحلى واجدع صاحب يا اسلام..نظر له بمتنان..عمرى ما هنسى جدعنتك ولا وقفتك جنبى يا ابو الشهامه..
    اسلام:بصدق..انا اللى عمرى ما هنسى جدعنتك معايا ياصاحبى..
    عاصى:بصدق..انت تستاهل كل خير يا اسلام..صمت لوهله..
    وصدقنى والله علا جواها كويس اوى مش علشان بنت خالتى ب؟؟!!.. قطعه اسلام سريعا..
    اسلام:بثقه..من غير حلفان انا عارف ومتاكد من كلامك يا صاحبى..ابتسم بهيام..وانا عارف برضو ازاى هطلع الكويس اللى جواها..

    عاصى:ببتسامه..ربنا يسعدك ويكمل فرحتكم على خير يا سولم..
    اسلام:تسلم وتعيش يا عاصى..نظر عاصى للميكروباص وتحدث بامر..
    عاصى:طيب يله يا ابنى هات اهلك ونطلع لعروستك بقى..
    غمز له بعبث..ولا انت مكسوف يا بيضه..
    اسلام:بعبوس..بيضه؟!!!.. ليه الفال دا بس اعاصى..
    انا داخل على جواز تقولى بيضه؟؟..
    عاصى:هههههههههههه..امال اقولك ايه؟!!..
    تحدث اسلام وهو يتجه نحو الميكروباص وساعد شقيقاته وأطفالهم على النزول..

    اسلام:تقولى يا هولاكو..يا سوبر مان..يا شديد..يا حديد..
    القاب تدى مناعه وثقه بالنفس يا صاحبى..
    خبط عاصى على كتفه برفق وتحدث بمزاح..
    عاصى:هههههههههه..طيب يله نطلع وهجوزك علا وتديك هى كل المناعه اللى انت عيزها..نظر لعائلته..اتفضلو يا جماعه..
    بفرحه عارمه..
    انطلقت شقيقاته بسيل من الزغاريط وصعدو جميعا للاعلى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بغرفه علا..
    بتوتر..
    وجسد يرتعش تقف امام بيلا وهاجر اللتان يساعدوها على ارتداء احدى الفساتين انتقتها لها بيلا خصيصا..
    تنظر علا لبيلا باحراج وعيون تلتمع بالدمع..
    وبصدق همست..

    علا:ربنا يفرحك يا بيلا..
    بيلا:ببراءه..ويفرحك انتى كمان يا انطى علا..
    علا:بعبوس..مابلاش انطى دى؟!..ابتسمت..قوليلى يا لولو..
    بيلا:حاضر يا لولو..نظرت علا لهاجر التى تظبط لها من وضع حجابها..ربنا يفرحك انتى كمان يا هاجر..
    هاجر:بتمنى..ربنا يفرح البنات كلها يارب..
    ابتعدت بيلا خطوتين للخلف وجذبت هاجر معها وواقفو ينظرون بتمعن لفستان علا الفيروزى بحزام حول خصرها ذهبى وحجاب ذهبى فكانت بغايه الرقه والجمال..
    وضعت بيلا لها لمسات قليله من مساحيق التجميل..
    اعطتها طاله ولا اروع..

    علا:بتوتر..ها..شكلى حلو..
    بيلا:بصدق..زى القمر..
    هاجر:بشقاوة..مزه مزه مافيش كلام..
    انتبهو على دخول عبير التى شهقت بتفاجئ وتحدثت بفرحه عارمه وهى تقترب على ابنتها تحتاضنها..
    عبير:ماشاء الله..تبارك الله..احتضانتها بحب..زى القمر يا حبيبتى..نظرت لبيلا..تسلم ايدك وزوقك يا بيلا..
    بيلا:تسلمى يا خالتو..
    عبير:بستعجال..يله اخرجى معايا العريس واهله بيسالو عليكى..

    نظرت علا لبيلا وهاجر برجاء..
    علا:ماتخرجو معايا..
    بيلا:بتعقل..لازم انتى تخرجى الاول وبعدين هنخرج نسلم عليهم..
    بقلب ينبض بجنون..خطت علا للخارج برفقه والدتها..
    انطلقت الزغاريط فور وقوع نظر شقيقات اسلام عليها..
    وبدأو بتسليم عليها واحده تلو الأخرى..
    ابتسام:بفرحه..الف مبروك يا حبيبتى..احتضاتنها..ربنا يكملكم على خير..انا ابتسام اخت اسلام واللى بعده على طول..
    اشارت على اطفالها..ودا اسلام وجنى ولادى..
    ملتزمه علا الصمت..مكتفيه ببتسامه رقيقه تزين تغرها..
    بسمه:وانا بسمه..اشارت على اطفالها..ودا اسلام واسر ولادى.

    بسنت:وانا بسنت..اشارت على صغيرها..ودا اسلام ابنى..
    بوسى:وانا بوسى..اشارت على بطنها المنتفخه اثر الحمل..
    وجوه هنا فى اسلام ابنى برضو..
    هب اسلام واقفا ومد يده لها بالسلام وعيناه تتفحصها وتحدث بجديه مصتنعه..
    اسلام:انا بقى اسلام..نظر لابناء شقيقاته..اللى العيال دول متسمين على اسمى..نظرت هى ليده الممدوده بالسلام بخجل ..ففهم هو نظرتها وسحب يده سريعا..
    اقتربت هى من مقعد والدتها وجلست جوارها..
    عبير:ببتسامه مزهوله..ماشاء الله كل اخواتك مسمين على اسمك..

    ابتسام:بفخر. طبعا يا حاجه..دى اقل حاجه نقدر نقدمهالو..
    بسنت:اجد اخ فى الدنيا.. ربنا وعلمنا وجوزنا كلنا..
    عبير:ربنا يخليكم لبعض..
    اخذ اسلام نفس عميق وتحدث بثقه وثبات وعيناه تنظر لعلا بتمعن..
    اسلام:انا يشرفنى انى اطلب ايد الانسه علا منك يا عاصى..نظر لعبير..وبعد موافقتك طبعا يا حاجه..
    عاصى:واحنا يزدنا شرف يا اسلام..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    بمكان اخر..
    يجلس وحيد..
    بيده بعض الصور لزوجته السابقه ينظر لها بعشق وندم شديد..

    ويتحدث بصعوبه لتحكمه بدموعه قدر استطاعته..
    عبد الحميد:ضيعتك من ايدى يا اغلى حنان..قبل صورتها..
    كنت غبى..ومفترى..وضيعتك من ايدى ومعرفتش قيمتك غير لما بعدت عنك وانتى اتجوزتى غيرى..
    امسك صوره اخرى لوالدته..ينظر لها بشتياق وخزى..
    ولحظه..
    وكانت دموعه تسيل بغزاره على وجنتيه وهمس بصعوبه من بين شهقاته..
    واحشتينى يا امى..بكى اكثر..مكسوف اوجهك..خذلان من نفسى..
    امسك صوره صغيرته وهى بعمر 3شهور..وضمها لقلبه بقوه..ونظره مسلط على مبلغ كبير من المال موضوع امامه.. ومن بين دموعه ابتسم بفرحه وهمس بفخر..
    طلعت راجل من ضهر راجل يا جوز بنتى..
    وضع الصور داخل علبه صغيره ووضعهم مكانهم مره اخرى وهب وقفا متجه للخارج وهو يحدث نفسه..
    هروح عند بيتك يا حنان يمكن المحك حتى..
    فتح باب شقته وهم بالخروج..

    لكنه تصنم مكانه واتسعت عيناه بزهول مقارب للجنون حين وجد فتاه نسخه من حنان..وكانها هى حنان نفسها..
    تقف امامه ببتسامه من بين دموعها وهمست بشقاوه..
    بيلا:هالووووز..نظرت له بتامل..ازيك..
    عبد الحميد؟؟؟..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
     بعد مرور بعض الوقت..
    ..بيلا..
    صغيره العاصى..
    قلبه وروحه وعقله..
    واخيرا هى زوجته..
    اكتشفت للتو انها..
     تحمل بأحشائها اول بذره لعشق العاصى لها..
    همت بالصراخ والبكاء بهستريا من شده فرحتها..
    لكن؟!!!..
    عبست بملامحها..بل ظهر القليل من الغضب على وجهها..
    التزمت الصمت..ورسمت على ملامحها الجمود..
    وبخطوات مرتعشه خطت لخارج الحمام..
    تبحث عن زوجها بقلب ينبض كالطبول..
    يقف هو بغرفتهم يكوى لها ثيابها التى ستذهب بها لجامعتها..
    وقفت قليلا تتامله بعشق..وتحاول ايضا السيطره على دموع فرحتها التى بدات تلتمع بعيونها..

    شعر هو بها..استنشق عبيرها..
    استمع جيدا لنبضات قلبها..
    ودون ان يلتف همس ببتسامته الرائعه..
    عاصى:مبروك يا قلب العاصى..
    اتسعت عيونها بزهول..وفتحت فمها على اخره..
    فستدار هو لها واقترب عليها بخطوات بطيئه ماكره وتحدث بثقه وفرحه شديده..
    حامل منى يا بيلا..
    تراجعت هى للخلف وتحدثت بجديه مصتنعه..
    بيلا:عاصى..انت بتهزر صح..حامل ايه بس واحنا مكملناش شهرين متجوزين..
    ابتسم هو بتساع..واقترب عليها اكثر لصقها بالحائط خلفها..
    ومال بوجهه يسير بانفه على كافه وجهها وهمس بأنفاس لاهثه..

    عاصى:لا مبهزرش..انتى حامل منى..قبل جانب شفاتيها..
    انا احساسى بيكى عمره ما كدب عليا..
    وضع كف يده على بطنها يتحسسها بحنان بالغ ونظر لعيونها بعمق وعيون تفيض عشقا وبدات تلتمع بالدمع..
    حامل يا بيلا مش كده؟!!..قبل شفاتيها قبله عميق واكمل برجاء..
    قولى انا حامل منك يا عاصى..
    التزمت الصمت..وهبطت دموعها على وجناتيها بغزاره..
    رفع يده وامسك وجهها بين كفيه يمسح دموعها برفق وابتسم بتفهم وهمس لها بتاكيد..
    حبيبه قلب العاصى..هتفضلى انتى صغيرتى..وبنتى الاولى..
    قبلها عده قبل مرات متتاليه..ومستحيل اى مخلوق ياخد مكانك..
    بكل قوتها..ارتمت داخل حضنه تتمسح بوجهها بحنايا صدره وهمست بجمله جعلته يتصنم من شده زهوله..
     بصوتا مكتوم من بين شهقاتها..

    بيلا:ايوه يا عاصى حامل منك..تمسكت بحضنه اكثر بكل قوتها..حامل فى بنت ولا ولد ولاد كلب هيشركونى فيك..
    تعلقت برقابته اكثر تحثه على حملها..
    بكل ترحاب حملها هو داخل حضنه دافنا وجهه بعنقها..
    بس زى ما قولتلى انا لوحدى هفضل صغيرتك..
    وحضنك دا بتاعى لوحدى..رفعت وجهها تنظر له بعيون يغرقها الدمع واكملت بطفوله..وربنا يا عاصى لو حبتهم اكتر منى لعضهم واقرصهم واشدهم من شعرهم ها بس..عااااااااا..انت بتاعى لوحدى فاااهم..
    يجاهد لكبت ضحكته..وبعشق شديد قبل شفاتيها بتمهل وهمس لها من بين قبلاته الساخنه..

    عاصى:لوحدك..قلب..وروح..وعيون..العاصى..
    بيلا:ببكاء..بجد يا عاصى..يعنى هتفضل تحبنى اكتر من اى حاجه فى الدنيا..
    سار بها عده خطوات نحو سريرهم واكمل بانفاس مسروقه سلبتها منه هى كعادتها..وهمس بأذنها وهو يميل بها..
    عاصى:بصدق شديد..انتى وبس يا بيلا..
    حبيبه القلب والروح..ولا قبلك ومستحيل يجى بعدك..
    ابتسمت هى من بين دموعها وجذبته لداخل حضنها أكثر واثقه هى كل الثقه به..
    فما فعله معها اثناء مقابله والدها فاق كل توقعتها..
    ضمها هو اكثر داخل حضنه وبدا بتقبيلها بتمهل شديد وحنان بالغ..
     مالت هى براسها على صدره وتشبثت به بكل قوتها وشاردت  قليلا فيما حدث اثناء مقابله والدها؟!!..

    الخاتمه الجزء الثاني من هنا

    إرسال تعليق