-->

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الرابع

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الرابع

    البارت الرابع..
    ..بحضنه..
    متمسكه بكل قوتها..
    رغم انها تغص بنوما عميق..
    الا انها ممسكه به بكلتا يدها وقدمها ايضا..
    كعادتها..تظل تبكى حتى يغلبها النعاس داخل حضنه..
    بحنان بالغ..يربط هو على ظهرها تارا..وشعرها تارا اخرى..
    ولكنه هذه المره ينتفض جسده بقوه من قربها هذا المهلك لقبله وكيانه..
    صغيرته هى..وسيظل يراها طفلته مهما كبرت..
    ولكن؟!!..طفلته اصبحت لمسه صغيره منها تفعل به الافاعيل..


    امسك يدها التى أصيبت بجرح اثناء خبطها على الطاوله يتفحصها بتمعن..
    رفعها على شفاتيه يقبلها بعمق..ويسير بها على وجهه ولحيته ويتنهد بستمتاع شديد..
    انتفضت قليلا اثر قبلته وملمس لحيته..
    وبخجل..التصقت به اكثر دافنه وجهها بصدره..
     شعر انه على وشك فقدان سيطرته على مشاعره معها..
    ببطئ..قبل جبهاتها بعشق..دثرها بالغطاء جيدا..وابتعد عنها متجه لخارج الغرفه..
    اقترب من الباب وهم بفتحه..
    لكن؟!!..
    بلهفه..هبت واقفه وهمست بعشق شديد..
    ..عاصى..انا بحبك..
    جمله القتها على سمعه جعلته يتوقف عن السير..
    بل..تسمر مكانه..
    قلبه ينبض بجنون..
    انسحب من رئتيه الهواء وتلاشت انفاسه حتى كادت ان تنقطع..


    بخطى مرتعشه..
    اقتربت هى منه حتى وقفت خلفه مباشره..
    رفعت يدها الصغيره وضعتها على كتفه تحثه على النظر لها..
    لكنه..يقف بجمود مصتنع..يجاهد حتى لا يلتفت لها..
    بصعوبه اكملت من بين شهقاتها..
    قولى انك مش هتتجوزها..
    استندت براسها على ظهره تبكى بنحيب وصوت شهقاتها تعتصر قلبه واكملت بصعوبه..قولى انك مش هتسبنى لغيرك يا عاصى..
    لغيره؟!!..حقا..ما تفوهت به..صغيرته تكون لغيره..
    اشتعلت عيناه بنيران الغضب والغيره بأن واحد..
    وبلمح البصر كان استدار لها ملتف بيده حول خصرها رافعها داخل حضنه جعلها تشهق بتفاجئ ويده الاخرى ممسكه بذقنها تجبرها على النظر له وهمس بغيظ وغضب عارم..
    عاصى:تكونى لأيه؟؟؟؟!!..
    شبه ابتسامه ظهرت على وجهها من بين كم دموعها..
    ونظرت له بعبث وهمست بغيره طفوليه..
    بيلا:ما انت هتتجوز عليا علا بتاعتك دى..يبقى انا من حقى اتجوز عليك انا كمان..
    دار بعينه بارجاء المكان وعاد كلمتها اكثر من مره بهدوء مريب..


    هدوء ما قبل العاصفه..
    عاصى:تتجوزى؟!!!..نظر لها..تتجوزى يا بيلا..
    حركت رأسها بالأيجاب وابتسامه عابثه تزين ثغرها..
    نظر لها طويلا..ومن ثم
    وضع جبهته على جبهتها وهمس بأنفاس لاهثه..
    عاصى:علا مش بتاعتى..قبل وجناتها برقه شديده..
    فهمست هى بخجل..
    بيلا:عاصى..
    عاصى:بهيام..عيون عاصى..نظر لها بعيون تملأها العشق واكمل..انتى بس اللى بتاعتى..نهى حديثه وقبل وجناتها الأخرى بعمق أكبر جعلها تلتف بيدها حول رقبته دافنه وجهها بعنقه..
    تنهد هو بصوتا مسموع واكمل بتسائل وفرحه عارمه فشل بأخفائها..
    بيلا..انتى بتحبينى حب ايه بالظبط..
    رفعت وجهها تنظر بتأمل وعشق ظاهر بعيونها التى تفيض دمعا..وبأصابع مرتعشه تملس على كافه وجهه بحنان وحب شديد وهمست بصعوبه من بين شهقاتها..


    بيلا:بحبك يا ابويا..واخويا..وصاحبى..وضعت جهتها على جبهته ويدها ممسكه بوجنتيه واكملت.. بحبك يا كل حاجه ليا فى الدنيا..ابتعدت انش واحد ونظرت بعمق داخل عيناه واكملت بتمنى..ودلوقتى بحبك حب جديد..
    حب بيجى بعده الجواز..سارت بأصابعه على عيناه نزولا بأنفه وشفاتاه واكملت ببتسامه اكثر من رائعه من بين دموعها التى تهبط على وجناتيها بغزاره..وجواز بيجى منه بيبى صغنن شبهك يا عاصى..صمتت قليلا وعضت شفاتيها بخجل واكملت بأنفاس تلفح بشرته يستنشقها هو بهيام واستمتاع شديد..تكون انت ابوه وانا امه يا عاصى يا عشق بيلا..
    بعيون مزهوله متسعه على أخرها ينظر لها..
    بصوتا مرتعش وعدم تصديق همس..
    عاصى:بيلا..انا ابيه عاصى..اللى اكبر منك بكتير..
    واللى عمرك ما تفكرى تحبيه علشان فرق السن؟؟!!..
    قطعته هى بشفاتيها.. ولاول مره بعمرها تفعلها..
    قبله صغيره عديمه الخبره..وابتعدت سريعا تنظر له ببتسامه خجوله ووجه شديد الحمار..وهمست بعشق..
    بيلا:بحبك يا عاصى..وطول عمرى بقولهالك وانا قصداها..
    نظرت له بعتاب واكملت..ويوم عيد ميلادى كنت ناويه اعترفلك بس انت صدمتنى بعلا دى..
    عاصى..اى عاصى..


    بعالم اخر..قبلتها اذابت قلبه وكيانه..حتى جسده تشنج بقوه ويده دون ارادته قربتها داخل حضنه اكثر..
    يتنفس بصوتا مسموع..عيناه اشتعلت بها رغبه حارقه..
    رغبه تظهر لها وحدها..
    صغيرته اخيرا..اعترفت بعشقها له..
    بصعوبه حاول السيطره على انفاسه التى سلبتها هى بقبلتها الاكثر من رائعه بالنسبه له..وهمس بلهفه وعيون تفيض بالعشق..
    عاصى:مكنتش اقصد..والله يا قلب عاصى انا كنت ملجم نفسى عنك علشان مش عايز افرد نفسى عليكى..
    التمعت عيناه بالدموع واكمل بصدق شديد..
    كنت بموت يا بيلا لمجرد انى اتخيل انك ممكن تكونى لغيرى..دمعه حارقه هبطت على وجنته مسحتها هى بأطراف اصابعها بلهفه شديده..واخذ نفس عميق وتحدث بتنهيده عاشقه بعلو صوته..
    بعشقك يا بيلا..دار بها وصرخ اكثر..انا بحباااااااااااك وبعشقك..
    تضحك هى بفرحه عارمه من بين كم دموعها..
    حتى اخيرا وقف بها ونظر لها بعمق واكمل بأنفاس لاهثه..
     يا بيلا العاصى..
    تلاشت ضحكتها وتحولت نظرتها لأخرى خائفه وهمست بقلق..


    بيلا:هتعمل ايه مع علا..رفعت وجهها تنظر له بعيون تفيض بالدمع واكملت..بعد ما جبتو الشبكه..
    انزلها برفق وقبل وجناتيها بعمق وتحدث بستعجال وهو يتجه للخارج..
    عاصى:اطمنى يا عيون عاصى..انا هنهى حوار الشبكه دا خالص..قبل جبهاتها وامسك وجهها بين يديه واكمل برجاء..بس علشان خاطرى كفايا عياط..وقابلى انسه هاجر اللى مش مبطله عياط بره دى..دى مهما كان ضيفه فى بيتك وملهاش ذنب فى اى حاجه وانتى عارفه دا..
    بيلا:بستغراب..هى بتعيط ليه..
    عاصى:اساليها..اخرجى اقعدى معاها وشوفيها جايه ليه على ما انا اروح مشوار فى السريع وارجعلك..
    امسكت يده الموضوعه على وجهها وهمست بتسائل..
    بيلا:هترجعلى يا عاصى..
    ابتسم لها ابتسامته المهلكه وجذب رأسها يضمها بعشق لصدره وهمس بتأكيد..
    عاصى:بأذن الله هرجعلك..رفعت وجهها تنظر له بخوف..
    قبل شعرها ونظر بعمق لعيونها واكمل..هرجعلك يا بيلا..
    وضع يده على كتفها وسار بها لخارج الغرفه واكمل بهمس..
    ممنوع العياط ولا الزعل ولا العصابيه لحد ما اجى..
    ضغط على كتفها قليلا وغمز لها بعبث..
    واعملى كل اللى انتى عيزاه وانتى جوه حضنى..مال بوجه على أذنها وهمس بخبث..علشان حضنك بقى بيطير عقلى يا عيون العاصى..
    دفنت وجهها بخجل داخل صدره وخبطت بقبضه يدها على كتفه وهمست بشقاوه..
    بيلا:عيب يا ابيه..


    عاصى:ههههههههه..ابيه..امممممم..طيب لما ارجعلك اشوف موضوع ابيه دا..انتبه لعايده التى تقف امامهم تنظر لهم ببتسامه وتحدثت بتأكيد..
    عايده:مش قولتلك يا عاصى يا بنى وانت مصدقتنيش..
    رفعت بيلا وجهها تبحث عن المدعوه شقيقتها حتى وقعت عينها عليها تجلس باحدى الاراك تبكى بصمت..
    ببطئ ابتعدت عن عاصى وهمست بجمود مصتنع..
    بيلا:هشوف اللى بتعيط دى..
    عاصى:وانا هروح مشوارى..سلام يا خالتى عايده..
    هم بالخروج من الباب لكنه توقف واكمل بأمر لبيلا..
    لو فى اى حاجه كلمينى على طول بلمح البصر اكون عندك..
    ابتسمت له وهمست بشفاتيها دون اصدار صوت..
    بيلا:بحبك اوى..
    عاصى:بهمس مماثل..بعشقك يا صغيرتى..
    عايده:بعبث..تيرارارارارا..
    نظرت لها بيلا بأحراج وركضت نحو هاجر وجلست جوارها تنظر لها بعبوس وهمست بجمود مصتنع..
    بيلا:اححححم..قولتيلى بقى انتى اسمك هاجر..
    هاجر:بفرجه ولهفه..ايوه اسمى هاجر..وفى 2ثانوى عام..ومعنديش اخوات بنات غيرك انتى علشان كده دورت عليكى لحد ما وصلتلك..


    اقتربت منها وجلست جوارها بحذر واكملت بتفهم..
    هاجر:بدموع..انا عذراكى يا بيلا..انتى معاكى حق تزعلى اوى من ماما..بس سبينى احكيلك حاجه وبعدين احكمى انتى..
    نظرت لها بيلا بعيون تشتعل بالغضب فاكملت هاجر بقلق..
    احكى يا بيلا..
    نفخت بيلا بضيق وهمست بنفاذ صبر..
    بيلا:ارغى..
    هاجر:بعبوس..وبكاء مصتنع..بس انا مبعرفش احكى وانا جعانه..نظرت لها ببتسامه متسعه واكملت بفضول رهيب..
    عندكو غدا ايه..
    بيلا:بقليل من القرف..تعالى ورايا على المطبخ..
    بفرحه عارمه ركضت هاجر خلف بيلا وهمست بسرها بطمئنان..
    هاجر:الحمد لله فى أمل..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    ..بمكان اخر..
    بفرحه عارمه..
    تدور حول نفسها بفستانها الرائع من وجه نظرها..
    وتصرخ بفرحه مجنونه..
    علا:عاااااااااااا..الفستان يجنن عليا يا ماما..
    عبير:بزهول..يجنن ايه يا علا..دا زفت الزفت وعريان اوى يا بنتى..
    علا:بخبث..وهو دا المطلوب يا ماما..انا هعرف ازاى احرك قلب عاصى نحيتى..
    عبير:تحركى ايه يا علا..وانتى فكرك عاصى هيسمحلك تلبسى الفستان دا..انتى متعرفيش عاصى ولا ايه..
    علا:عرفاه..وعرفاه كويس كمان..بس انا قولتلك يا ماما انا ناويه اخليها شبكه وكتب كتاب..
    عبير:بتاكيد..كده ولا هيبقى فى كتب كتاب ولا شبكه حتى يا علا..
    همت علا بالحديث لكن صوت جرس الباب قطع حديثهم..
    اسرعت عبير نحو الخارج تاركه علا تدور بفستانها وتحدث نفسها بتأكيد..
    علا:هتجوزك يا عاصى..اخيرا..هبقى مراتك..
    عادت عبير مره اخرى بوجهه يظهر عليه القلق وتحدثت بستعجال..
    عبير:غيرى بسرعه واخرى كلمى عاصى..
    علا:بفرحه وعدم تصديق..عاصى بره..
    عبير:ايوه بره..انجزى واخرجى علشان شكله ميبشرش بالخير..

    تلاشت فرحتها وابتلعت ريقها بصعوبه وهمست بخوف..
    علا:شكله مالو يعنى..هو قالك حاجه..
    عبير:قالى عايزك ضرورى..
    بجسد ينتفض..تخلصت من فستانها بسرعه البرق وارتدت ثيابها وخرجت تركض للخارج بلهفه..
    راى هو لهفتها دار بوجهه عنها فتحدثت هى بفرحه تحاول اخفاء خوفها خلفها..
    علا:عاصى..حبيبى انا كنت بقيس الفستان حالا وطلع يجنن عليا..امسكت يده فبتعد هو سريعا وتحدث بصرامه..
    عاصى:علا..انتى ازاى عايزنا نتجوز وانتى عارفه انى مبحبكيش..نظر لها..وواثقه انى بحب واحده تانيه..
    علا:بزهول مصتنع..انت بتقول ايه يا عاصى..
    عاصى:بجديه..بقول الصح يا علا..اللى انتى وانا..نظر لخالته..وخالتى كمان عرفاه وحاسه بيه..
    اخذ نفس واكمل بهدوء..بصى يا علا..انا مش هقدر اكمل فى الكدبه دى اكتر من كده..انا وافقت على خطوبتنا علشان انتى صعبتى عليا وكمان زن امى على دماغى وبعترف انى غلطان لانى وافقت وطوعتكم..صمت قليلا واكمل بتأكيد..
    انتى بنت خالتى..ومش هينفع تكونى اكتر من كده..
    والشبكه اللى جبناها هديه منى ليكى..

    وان شاء الله ربنا يرزقك بواحد ابن حلال يعوضك خير ويفرحك يا علا..
    نظر لخالته..متزعليش منى يا خالتى..بس انا صريح من البدايه وكلكم عارفين كده..تنهد برتياح وجذب مفاتيحه وهاتفه واتجه للخارج..سلام عليكم..
    هم بفتح الباب لكن يد علا التى أمسكت يده اوقفته..
    بنفاذ صبر استدار لها وهم بالحديث لكنه تفاجئ..
    بل صدم مما رأى

            البارت الخامس من هنا

    إرسال تعليق