-->

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الخامس

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الخامس

    البارت الخامس..
    ..بصدمه..
    ينظر لهذه العلا التى فقدت عقلها..
    وممسكه بسكين وضعاها على رقبتها..
    صرخت والدتها وتحدثت برجاء..
    عبير:لاااااااا يا علا لا يا بنتى متعمليش فيا كده..
    حاولت تقترب منها لكنها ضغطت بالسكين على رقبتها اكثر حتى اصيب بجرح وبدأت دمائها تسيل اما عيون والدتها التى تبكى بغزاره..
    اعتدل عاصى بوقفته ونظر لها بتمعن وتحدث بهدوء..
    عاصى:وبعدين؟!!..

    علا:ببكاء..مليش عيش من بعدك يا عاصى..بكت اكثر..
    انا ما صدقت انك ادتنى فرصه وحلمى اتحقق واخيرا وافقت على خطوبتنا..
    صرخت بعلو صوتها..ترجع تقولى بكل سهوله كده انك غيرت رأيك..ضغطت على جرحها اكثر..وعايز تسبنى بعد ما جبنا الشبكه وخطوبتنا بعد كام يوم وتخلى شكلى زى الزفت وسمعتى على كل لسان..صرخت بنهيار..مش هسمحلك تبعد..
    مش هسمحلك يا عاصى..ضغطت اكثر لتسيل دمائها اكثر..
    بعدك بموتى يا عاصى..نظرت له بتمعن وعيون تفيض بالدمع واكملت..انا بحبك من ساعه ما وعيت على الدنيا وانت عارف دا..انت ليه محبتنيش..اقتربت منه بحذر وهمست بتألم..
    انا متحبش..مستهلش انك تحبنى يا عاصى..
    بركان..من الغضب الحارق بداخله..
    عكس جمود وبرود ملامحه..وبكل ثبات انفعالى تحدث..
    عاصى:لو فاكره ان اللى بتعمليه دا هيغير رأى تبقى غلطانه..
    نظر لها بلامبالاه مصتنعه واكمل..

    عايزه تموتى نفسك اتفضلى..
    نظرت له بتفاجئ وزهول فاكمل هو بتاكيد..
    انا مش همنعك ولا حتى هشعر بالذنب نحيتك..
    عبير:بصراخ..انت بتقول ايه يا عاصى..لدرجاتى عايز تخلص منها!؟؟.
    عاصى:بغضب عارم وبعلو صوته..بنتك بتلوى دراعى يا خالتى وانا مبيتلويش دراعى..نظر لعلا..انا عايز اعرف ايه يخلى بنت ترمى نفسها على واحد بيقولها انه مبيحبهاش ومع ذلك هى مصممه تتجوزه وتدوس على كرمتها وكرامه اهلها علشان بس تحقق غرضها..
    علا:بصراخ..طظ فى كرامتى لو هتبعدنى عنك..ليه مش عايز تفهم انى بحبببببببك يا عاصى..
    عاصى:ببرود..انتى حره..تحبينى..تكرهينى انتى حره يا علا..
    صمت قليلا واكمل بتأكيد..لكن انا مش هتجوزك ولا هتمادى فى غلطى اكتر من كده..انتى بنت خالتى وبس..
    ياريت تعقلى وتبطلى جنان..نظر لخالته التى تترجاه بعيونها.. وتفكرى فى امك اللى هتموت عليكى..
    اغمضت عينها بعنف وعلت صوت شهقاتها اكثر..
    وبأقل من لحظه..قبل ان تفتح عينها كان اقترب منها عاصى وأمسك يدها الممسكه بالسلاح أبعدها عن رقبتها..
     لتقاومه هى بستماته وتصرخ بأصرار..
    علا:سبنى..انا عايزه اموت..انا مليش عيش فى بعدك يا عاصى..

    وبين صراخها وصراخ والدتها و شد وجذب بينها وبين عاصى..
    توقفت فجأه وعن حركاتها الهستريه وصرخت بفزع بصوت مرتعش وجسد ينتفض وعيون متسعه على أخرها من هول المنظر..فالسكين قد اصاب كتفه جعلت دمائه تسيل بغزاره..
    علا:ع ع عااااااااااصى..
    عبير:بنحيب وفزع ايضا..يا لهووووى السكينه جت فيك يا عاصى..
    بنهيار..صرخت علا بهستريا وكادت ان تدخل بنهيار عصبى..
    لكن!؟؟؟صفعه قويه هبطت على وجناتها بيد والدتها جعلتها تتوقف عن صراخها..نظرت لوالدتها بزهول فتحدثت عبير بصرامه وغضب عارم..
    فوقى لنفسك بقى..نظرت لعاصى بلهفه..تعالى يا بنى ننزل المستشفى..
    بتألم..نزع السكين من كتفه والقاها أرضا وضغط بكف يده على جرحه لمنع تدفق الدماء..
    نظر لعلا بشمئزاز وتحدث وهو يتجه للخارج موجه حديثه لخالته..
    عاصى:خليكى مع بنتك يا خالتى وحاولى تعقليها..
    هم بفتح الباب لكنه توقف ونظر لهم بغضب عارم واكمل بوعيد..

    لان القلم المره الجايه هيبقى منى انا..نظر لعلا..
    ومش هيبقى اى قلم..احذرى غضبى يا بنت خالتى...
    نهى حديثه وخطى للخارج متوجها لاقرب مشفى..
    ركضت علا لغرفتها وتفحصت جرحها بستعجال واضعه عليه لاصق طبى وابدلت ثيابها امام عيون والدتها التى تنظر لها بشرار..
    عبير:بتسائل وصوتا غاضب..على فين العزم يا نصيبتى السوده..
    علا:بأصرار وعزيمه..هروح للى هتخلى عاصى يرجعلى ويطلب هو بنفسه اننا نتجوز..
    عبير:بعدم فهم..دى مين دى..خالتك؟!!..
    علا:بضحكه خبيثه..خالتى دورها انتهى..
    جذبت حقيبتها وارتدت حذئها واكملت بصوتا يحمل غل وحقد وغيره دفينه..جه دور بيلا اللى متتسمى ولا تتهنى..
    خطت للخارج بخطوات شبه راكضه خلفها والدتها التى تتحدث بغضب..
    عبير:يا بنتى اعقلى وكفايه لحد كده..انتى مش هترتاحى غير لما يحصل نصيبه واقاطع اختى بسببك..
    فتحت علا باب الشقه وتحدثت قبل خروجها منه..
    علا:قصدك مش هرتاح غير لما اكون مرات عاصى..
    نهت جملتها غالقه الباب خلفها تاركه والدتها تحرك رأسها بيأس من افعال ابنتها وتحظث نفسها بيأس..
    عبير:مافيش فايده فيكى يا علا..اللى فى دماغك لازم تنفذيه..عبست بملامحها..طالعه نسخه منى..وضعت يدها على جبهتها واكملت بقلق..يا ترى هتعملى ايه مع بيلا..يا لهوى لو عاصى عرف..ضربت بيدها على صدرها..مش هتجبيها لبر يا بنت عبير..

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بدموع..
    متحجره بعيونها..جلست تستمع بتمعن وجمود مصتنع لما تقصه عليها شقيقتها..
    هاجر:بهدوء..بيلا..مش هقولك ان ماما مش غلطانه..
    لا هى غلطانه..وغلطانه اوى كمان..بس لازم تعرفى ايه اللى حصل وليه هى سبتك كل السنين دى..
    صامته..مبتعده بنظرها عنها تنظر للفراغ بشرود..
    نظرت هاجر لعايده الجالسه معهم واكملت بغصه..
    مش عارفه جدتك قالتلك الكلام دا ولا لاء..
    بس لازم تعرفى ان ماما اتجوزت باباكى زى ما بيقولو تخليص حق..
    التفت بيلا تنظر لجدتها بزهول وعدم تصديق..
    فخفضت عايده راسها بخزى وهمست باسف..
    عايده:كلامها صح يا بيلا..هبطت دمعه حارقه على وجنتها مسحتها سريعا ورفعت راسها واكملت بهدوء موجه حديثها لهاجر..
    انا هحكلها يا هاجر..نظرت لبيلا..أنتى كبرتى دلوقتى وان الاوان تعرفى وتفهمى كل حاجه يا ابتهال..
    اخذت نفس عميق واكملت..
    ابوكى اللى هو ابنى..للاسف كان فاسد..نتيجه دلعى انا وابوه ليه..ابننا الوحيد وجالنا بعد كذا سنه فطلباته كلها كانت مجابه ودا كان اكبر غلط..
    لان ابنى بقى صايع ودايما بيعمل مشاكل..
    اتخانق مع واحد وضربه جامد وسببله عاهه مستديمه بدراعه..

    اللى ضربه مسبش حقه..واستحلفلو وعمالو نفس العاهه بنفس الايد..
    استحلف ابوكى للراجل دا تانى بس المرادى قال يا اموته يا هو يموتنى..
    وبقت دايره مقفوله..جوزى اللى هو جدك عمل قعده رجاله كبيره علشان يوصلو لحل للمشكله اللى هيموت فيها شابين او اكتر كمان..
    وصلو لحل ان يحصل بنهم نسب..
    وقد كان..بالأجبار اتجوز ابوكى من امك..بعد ما ابوه حلف عليه وقالو هيحرمه من الميراث لو متجوزهاش..
    تنهدت بألم حارق واكملت..من ساعه ما اتجوز امك وهو يعتبر قطعنا خالص..ولا حتى كان بيكلمنا مكالمه تليفون..
    لحد ما ابوه مات..ودا كان الحبل اللى اتفك من على رقبته واول حاجه عملها انه طلق امك اللى كان ممرمطها ومطلع عينها من ضرب لشتيمه لقله قيمه وهى عمرها ما اشتكته وكان يجلنا اخبرهم من جيرنا والناس المعرفه اللى ساكنين جنبهم..
    بيلا:بغيظ وغضب عارم..وهى ليييييييه تقبل بجوازه بالأجبار..وليييييييييه تستحمل كل دا وتسكت..
    عايده:علشان هى عاقله وبنت اصول وخافت على اخوها قبل جوزها..

    بيلا:بعدم فهم..خايفه على اخوها من ايه؟!!..
    عايده:اخوها لو عرف ان جوزها مبهدلها كان هيمسك فى جوزها وهتبقى خناقه بدم المرادى..
    بيلا:بفضول..احححم..وبعدين..
    عايده:اطلقت امك بعد ما خلفتك بأيام..وابوكى عرف قيمتها بعد ما طلقها..حاول يرجعلها اكتر من مره بس هى رفضت..
    خلاص كانت اكتفت منه ومن افعاله..
    مر شهر ورا شهر وامك ربنا راضها بواحد ابن حلال واتجوزت..ابوكى النار شعللت بقلبه اكتر وخدك منها بالاجبار..
    وقال ايه يغظها واتجوز هو كمان..بس حظه طلع اسود ورزقه بواحده كتبته وصلات امانه وخدت اللى وراه واللى قدامه وبقى عايش تحت رحمتها وجبارته انه يرجعك لامك..
    بيلا:بدموع..ولما رجعنى ليها سبتنى تانى ليه..
    عايده:بأسف..عملك حجه..وبقى ينط عندها فى بيت جوزها كل يوم والتانى..حتى لو جوزها موجود او مش موجود كان يروح..وطبعا دا سببلها مشاكل مع جوزها..لحد ما قالها ببجاحه انه مستحيل يسبها الا لما يطولها وترجع لحضنه تانى ولو مره واحده سواء كانت بحلال او حتى بالحرام..
    وقتها امك جبتك ليا وسبتك معايا وهى بتبكى دم والله يا بنتى وهى ماشيه وسيباكى..
    ودى كانت اخر مره اشوفها فيها ومعرفش اى حاجه عنها من ساعتها..
    اكملت هاجر عنها بدموع..
    هاجر:سافرت..نظرت لها بيلا..هى وبابا سافرو فرنسا وعشنا هناك ولسه راجعين من اسبوع..بكت بنحيب اكبر..
    ماما تعبانه اوى ونفسها تشوفك يا بيلا..
    ألم حاد شعرت به يعتصر قلبها..
    رغم جمود ملامحها وبرودها الظاهر..

    الا انها تشتاق بشده لرؤيه والدتها..
    طال صمتها قليلا فاكملت هاجر برجاء..
    بيلا اديها فرصه واسمعى منها..اكيد هى عندها عذر احنا منعرفهوش ممكن تقولهولك انتى..
    بيلا:بغصه..عذر!!؟؟..عذر ايه دا اللى يخلى واحده ترمى بنتها 17سنه..
    عايده:بتعقل..يابنتى اديها فرصه واسمعيها هى هتفهمك اكتر منى كمان..التمعت الدموع بعيونها..وبعدين بتقولك انها تعبانه اوى..
    همت بيلا بالصراخ لكن صوت جرس الباب قطع حديثهم..
    وقفت بيلا وتحدثت بجمود بعدما تمالكت نفسها وسيطرت على دموعها..
    بيلا:بغصه مريره تشق القلوب..مش هقابل واحده معرفهاش..
    نهت جملتها واتجهت لباب الشقه وفتحته لتفاجئ بمن تقف على الباب تبكى بنهيار وتتحدث بصعوبه من بين شهقاتها..
    علا:برجاء خبيث..ممكن اتكلم معاكى لوحدنا يا بيلا..
    بيلا:بقلق من هيئتها وقلب انقبض فجأه على عشق قلبها همست..احححم..اتفضلى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    باحدى المستشفيات..
    بغرفه الجراحه..
    يجلس العاصى بثبات اثناء خياطه جرحه..
    ورغم تألمه الا انه يشعر براحه..
    اخيرا تخلص من هذه الزيجه..
    شبه ابتسامه ظهرت على وجهه وتنهد بستمتاع حين تذكر قبله صغيرته..
    خفض رأسه واغمض عيناه بهيام ورفع اصابعه يتحسس شفاتيه يستشعر لمستها..
    صغيرته هى..وحدها حبيبه قلبه وروحه..
    سيفعل اى شى وكل شئ حتى تكون زوجته بأقرب وقت..
    فاق من شروده على صوت الطبيب المعالج..
    الطبيب:بعمليه..الحمد لله السكين موصلش للعضم..بس طبعا الجرح لا يستهان بيه..خصوصا انه 8 غرز..
    لازم تاكل كويس وتمشى على العلاج اللى هكتبهولك علشان يلم بسرعه..

    عاصى:تمام يا دكتور..بس انا بقف قدام نار بحكم شغلى..
    الطبيب:لا طبعا مينفعش تقف قدام النار خالص..ممكن الجرح يلتهب من الحراره..
    عاصى:بضيق..لحد امتى..
    الطبيب:لحد ما الجرح يخف خالص..
    بستعجال..خطى خارج المشفى واتجه نحو منزله ابدل ثيابه سريعا وامسك هاتفه طلب رقم صغيرته وانتظر ردها بلهفه..
    حتى اخيرا اتاه صوتها المهلك لقلبه..
    بيلا:برقتها المعهوده..الو..
    عاصى:بعبث..احلى الو دى ولا ايه..تنهد بشوق..طمنينى عامله ايه..
    بيلا:بصوتا جاهدت على جعله طبيعى..كويسه..انت مش هتيجى..
    عاصى:بقلق..طبعا جاى..انتى فيكى حاجه..
    بيلا:بنفى..لا اطمن..بس متتأخرش عيزاك ضرورى..
    عاصى:حبيبتى مستحيل اتأخر عليكى..انا بكلمك علشان لو عايزه حاجه اجبهالك وانا جاى..
    بيلا:بغصه وقلب يعتصر ودموع تهبط بغزاره ولكن صوتها متماسك قدر الامكان همست..عايزك انت وبس يا عاصى..
    عاصى:بهمس مماثل..وانا ملكك يا قلب وعيون عاصى..
    جذب مفاتيحه ونظارته واتجه للخارج بخطوات شبه راكضه واكمل بستعجال..دقايق واكون عندك..
    اجهزى حبيبتى هاخدك ونتعشى بره..
    بيلا:بهدوء..مستنياك..

    اغلقت معه مسحت دموعها بكفيها ورسمت الجمود على ملامحها وخطت لداخل الغرفه التى تجلس بها علا مره اخرى
    وتحدثت بتحذير..عاصى جاى فى الطريق..
    برعب..هبت علا واقفه وتحدثت بفزع وجسد يرتعش..
    علا:انا لازم امشى..لو شافنى هنا؟!!..
    قطعتها بيلا بتفهم..
    بيلا:اتفضلى امشى يا انطى علا..نظرت لها علا بتوسل وتحدثت ببكاء..
    علا:انتى واعدتينى انك هتساعدينى يا بيلا..اوعى تخلفى وعدك معايا..
    بيلا:بغصه..انا عمرى ما اخلف وعدى مع حد..
    قبلتها علا بقوه وتحدثت بفرحه عارمه من بين دموعها..
    علا:متشكره اوى يا بيلا..انتى احسن بنت فى الدنيا..
    ركضت للخارج واكملت بستعجال..مش هنسى جميلك دا ابدا..
    جلست بيلا بوهن وهمست لنفسها بغصه مريره وقلب بدأ يعتصر الما..
    بيلا:سامحنى يا عاصى يا قلب وروح بيلا..
    خطت عايده وهاجر ايضا لداخل الغرفه وجلسو بجوارها وتحدثت عايده بتسائل واستغراب..
    عايده:علا دى كانت عايزه ايه يا بيلا؟؟..
    التزمت بيلا الصمت قليلا وتحدثت بحزم وتأكيد..
    بيلا:مش عايزه عاصى يعرف ان علا كانت هنا يا تيته..
    عايده:بغضب..البت دى قالتلك ايه..
    همت بيلا بالحديث صوت عاصى قطع حديثهم.
    عاصى:بلهفه..بيلا..

    عايده:تعالى يا عاصى احنا فى اوضه بيلا..
    برائحته عطره النفاذه التى استنشاقتها هى فور دخوله من باب الشقه..
    ببتسامته المهلكه..بشياكته الاكثر من رائعه..
    خطى داخل الغرفه عيناه مثبته علي صغيرته الخافضه رأسها والراسمه على وجهها الجمود والبرود..
    عاصى:بقلق..السلام عليكم..نظر لصغيرته..بيلا؟!!..
    اغمضت عينها بعنف وابتلعت ريقها بصعوبه..
    وببطئ..رفعت وجهها تنظر له بجمود وبرود عكس بركان شوقها له..
    نظر لها بتمعن..وتحدث بأمر..تعالى..
    بيلا:بعند..لا..
    حك ذقنه بأطراف اصابعه وبخطى بطيئه اقترب منها وجذب يدها اجبرها على الوقوف امامه وتحدث بستأذان موجه حديثه لعايده وهاجر..
    عاصى:بعد اذنكم يا جماعه عايز بيلا دقيقه..
    نظرو لبعضهم واتجهو للخارج دون النطق بحرف بعدما رمقتهم بيلا بنظره محذره..
    انتظر هو حتى ابتعدو عنهم واصبحو بمفردهم ووضع اصابعه اسفل ذقنها يجبرها على النظر له وتحدث بتسائل..
    مالك يا عيون عاصى..

    بأنفاس مسلوبه..بقلب ينبض بجنون..همست بغصه مريره..
    بيلا:ببتسامه مستهزءه تحاول اخفاء دموعها بها..عيون عاصى ايه يا ابيه انت خت كلامى على محمل الجد..ضحكت بقوه اكبر..عليك واحد يا ابيه..كنت بعمل فيك مقلب..
    امسكت ياقه قميصه الاسود وهبطت بيدها الصغيره تغلق له أحدى ازراره واكملت..انت بتصدقنى كده على طول..
    نظرت لعيناه لتنصدم بملامحه التى كساها الحزن والزهول والألم الشديد..كادت ان تنهار وترتمى بحضنه لكنها تماسكت واكملت بتأكيد..انت عارف انى عيله..
    وعارف ان اللى يمشى ورا العيال ميخلاش من الدبابيس..
    ابتعدت عنه واكملت بفرحه طفوليه مصتنعه..يله بقى علشان ننزل نتعشى بره وتجبلى الفستان اللى هحضر بيه خطوبتك من انطى علا يا احلى ابيه انت..
    سفقت بيدها..يسسسسسس اخيرا ابيه عاصى هيبقى اجمد عريس...

    بتمعن..بل بتفحص..ينظر لها..
    لحظه..اثنان..طالت نظرته قليلا..
    ومن ثم..اتجه نحو الباب اغلقه بالمفتاح وعاد لها يسير بخطوات اسد يستعد للانقضاض على فريسته..
    تراجعت هى للخلف وهمست بتوتر..
    احححم..مالك يا ابيه..التصق ظهرها بالحائط..
     اقترب هو منها اكثر واكثر حتى التصق بها..
    ومال على اذنها وهمس بهدوء ما قبل العاصفه..
    عاصى:ابيه؟؟!!!.. امممممم..امسك ذقنها ينظر لوجناتيها بعيون تشتعل بالغضب وهمس بتسائل..
    هى علا كانت هنا..
    بيلا:بتوتر..احححم.. لا..مكنتش هنا..
    مسح باصابعه اثار قبله علا واكمل..

    عاصى:ابيه؟!!...وبتكدبى على ابيه كمان؟؟!!..
    اقترب بوجهه اكثر من وجهها حتى تلامست انفهما واكمل بانفاس لاهثه مشتاقه..
    عاصى:يبقى لازم تتعاقبى..نظر لشفاتيها..وحالا..
    نهى جملته ومال عليها قليلا والتقط شفاتيها بقبله عميقه يبث كم عشقه لها..
    اما هى فاغمضت عيونها لتتساقط دموعها بغزاره..
    وكالمغيبه..
    دون ارادتها لفت يدها حول رقبته وجذبته لها اكثر..
    ليتأوه هو بتألم من جرح كتفه..
    لتنتفض هى بفزع وتبتعد عنه سريعا وتتحدث بصراخ..
    بيلا:اطلع بره..نظرت له..اطلع برررررررررره..
    عاصى:؟؟؟؟؟!!!..

           البارت السادس من هنا

    إرسال تعليق