-->

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت السابع

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت السابع

    البارت السابع..
    ..مر يومان..
    حدث بهم الكثير من الامور..
    ..بمنزل علا..
    ..باصرار..
    تصرخ بعلو صوتها..
    علا:هتشوفى يا ماما هتجوزه ولا لاء..
    عبير:برجاء..يابنتى ارحمينى..انتى مش ناويه تجبيها لبر..
    علا:ببكاء..انا بدافع عن خطيبى مش غلطانه يا ماما ..
    عبير:هو مش عايز يبقى خطيبك..اعقلى بقى وحافظى على كرامتك شويه..
    علا:بتاكيد..عاصى اهم عندى من كرمتى..بكت اكثر..
    انا بحبه يا ماما..اغمضت عينها بعنف لتسيل دموعها بغزاره واكملت بكره وحقد شديد..
    وبكره اللى لا تتهنى ولا تفرح مقصوفه الرقبه اللى اسمها زفته بيلا..

    عبير:يابنتى حرام عليكى..دى عيله تعتبر يتيمه وعاصى هو اللى مربيها..وبيعتبرها زى بنته..
    علا:بضحكه سخريه..بنته؟!!!..صرخت بقهر..دا بيعشقها..
    عبير:بزهول..ايه؟؟؟..صمتت قليلا واكملت بعدم تصديق..
    لا يا علا دى عيله اصغر منه بكتير..
    علا:عيله بس عرفت تملك قلبه..صرخت بغيظ..عرفت تخليه يسبنى علشانها..
    عبير:بغضب..ولما انتى عارفه انه بيعشقها وسابك علشانها روحتلها لييييه..وبتجرى وراه لييييه..
    اقتربت منها امسكتها من كتفايها وهزتها بعنف..
    فوقى لنفسك بقى وبطلى عندك وغرورك دا..نظرت لها بتمعن..
    انا عارفه ومتاكده انك مبتحبيش عاصى..
    وواخده الموضوع عند مش اكتر..عايزه توصلى لايه بعميلك دى يا علا..
    بجمود..بعدت يد والدتها عنها..وتحدثت بتاكيد وثقه..
    علا:عايزه اوصل لعاصى يا ماما..اقتربت بوجهها من اذن عبير واكملت..عاصى لو مش ليا مش هيكون لبيلا الكلب..
    عبير:بيأس..اعملى اللى يريحك..

    نظر لها باسف واكملت بتحذير..
    بس خليكى عارفه ان عاصى سكتلك مره..
    ومش هيسمى عليكى فى التانيه..
    علا:ببتسامه خبيثه..وهو دا اللى انا عيزاه بالظبط..
    قبلت والدتها من وجناتيها بعمق..
    عيزاه ميسكتش ويتكلم علشان يغلط وامسك عليه غلطه..
    نهت حديثها وضحكت بعلو صوتها ضحكه تحمل الكثير من الشر..
    وركضت نحو غرفتها واكملت بستعجال..
    خلينى اجهز علشان هروح لعاصى البيت علشان افكره ان خطوبتنا بعد بكره..
    نظرت لوالدتها بثقه وتأكيد..و كتب كتابى على عاصى..
    جلست عبير على اقرب مقعد وحدثت نفسها بلوم..
    عبير:انا السبب..انا اللى عملت فيها كده بدلعى الزياده ليها..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..يومين..
    مشوفتش فيهم عاصى..
    اقدر اقول انهم من اصعب الايام اللى مرت عليا..
    لاول مره يمشى ويسبنى وهو زعلان منى اوى..
    اصل انا بعد كل اللى حصل ولما عرفت ان علا السبب فى الجرح اللى فى كتفه أصريت على موقفى اكتر..
    وقولتله لازم يكمل خطوبته على علا..

    مش قادره انسى نظرته وقتها..
    نظره انا عارفاها كويس..
    عاصى ناوى على حاجه..بس مش عارفه ايه هى..
    وكلو كوم واللى اسمها هاجر دى كوم تانى..
    48 ساعه بتزن على دماغى علشان اوافق اقابل م؟!!..
    اححم اقصد الست اللى خلفتنى..
    مش قادره ولا عارفه انطق كلمه ماما..
    صعبه اوى وتقيله على لسانى..
    بس غصب عنى..انا واحده مشفتش امها ولا ابوها..
    مشوفتش غير تيته....وعاصى..
    وعاصى كنت بشوفه اكتر من تيته كمان..
    عمره ما غاب عنى..
    على طول كان واخدنى فى حضنه..
    اول مره يعملها ويغيب عنى كده..
    وحتى لما برن عليه بيرد عليا برساله..
    لحد ما وافقت اروح للست اللى خلفتنى..
    بعد زن كتير من تيته وهاجر..
    وكمان بصراحه عايزه اشوف الست اللى. خلفتنى دى شكلها ايه؟؟!!.. وايه اللى يخليها ترمينى كل السنين دى ومتسالش عنى..

    بس للاسف مش هقدر اروح من غير عاصى..
    وبما انه مش بيرد عليا قررت اروحلو البيت..
    اطمن على جرحه الاول..واقوله يجى معايا..
    بستعجال..ارتدت فستان اسود بحزام ابيض حول خصرها..
    مشطت شعرها الحريرى ورفعته من الجانبين بمشبك ابيض.. وتركته منسدل على ظهرها فأصبحت انثى مكتمله الانوثه تخطف الانفاس بطاله ولا اروع..
    ..بخطوات هادئه خجوله خطت للخارج..
    تبحث عن جدتها وشقيقتها..
    وجدتهم كالعاده منذ اتت هذه الهاجر وهى بالمطبخ..
    وقفت تتأملها قليلا وهى تأكل بشراهه..
    شبه ابتسامه ظهرت على وجهها حين لاحظت الشبهه بينهما..
    رغم اختلاف ملامحهم..الا انها تشبهها كثيرا..
    تنهدت بحزن وهمست بداخلها..
    ياترى شكلها ايه؟؟؟.. وليه ملهاش ولا صوره معايا..
    هبطت دمعه حارقه على وجناتيها مسحتها سريعا..
    يا ترى لما اشوفها هعمل ايه؟؟!!..

    وضعت كف يدها على قلبها ورفعت عينها للسماء وهمست..
    اللهم انى استودعك قلبى..
    اخذت نفس عميق وخطت داخل المطبخ وتحدثت بجمود..
    بيلا:احححم..انسه هاجر..نظرت لها هاجر بلهفه واهتمام..
    انا موافقه اشوف الست والدتك..
    قفزت هاجر من مقعدها واقتربت منها احتضانتها بفرحه وتحدثت بدموع..
    هاجر:دى ماما هتفرح اوى اوى..وصحتها اكيد هتتحسن كتير..
    بيلا:بلامبالاه..ميخصنيش..ولا يهمنى..تفرح او لا..
    صمتت قليلا ونظرت لجدتها..انا هقابلها علشان خاطر تيته..
    نظرت لهاجر..وعلشان اخلص من زنك..
    احتضانتها هاجر مره اخرى وتحدثت بستعجال وهى تركض للغرفه الموضوع بها ثيابها..
    هاجر:انا هلبس فى ثوانى ونروحلها على طول..
    اتجهت بيلا لباب الشقه وتحدثت بهدوء..
    بيلا:اجهزى على ما اروح مشوار وارجع..
    عايده:بقلق..هتروحى فين يا بيلا..
    بقلب ينبض بجنون ويصرخ شوقا وعشقا بالغ همست..
    بيلا:رايحه لعاصى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..بمنزل عاصى..
    داخل غرفه العاصى..
    يقف هو امام دولاب صغير..
    يعيد ترتيب ما به من ملابس بعنايه ودقه شديده..
    مع الكثير والكثير من القبلات الذى يوزعهم على كل قطعه يقوم بتطبيقها..
    فلما لا وهذا الدولاب به ثياب صغيرته وهى طفله..
    محتفظ بهم جميعا..
    انتهى من ترتيبه واغلاقه بمفتاحه الخاص..
    وجلس على سريره ممسك بأحدى صورها يتأملها بشغف..
    ويهمس بعشق واشتياق شديد..
    عاصى:مستنيكى يا بيلا..قبل صورتها بواله..
    واثق انك هتيجى..امسك صوره اخرى لهم سويا وتنهد بشوقا جارف..اااااه واحشتينى بجنون..نظر لساعه يده..
    نص ساعه بس لو مجتيش هجيلك انا..احتضن صوتها بقوه..
    مش هقدر مشوفكيش اكتر من كده..
    امسك صوره اخرى لها وسار بأصابع يده على وجهها يرسم ملامحها واغمض عينه يستشعر لمستها ويتنهد بصوتا مسموع عندما يتذكر قبلاتها..
    صوت جرس الباب انتشله من شروده..
    بلهفه..هب واقفا وبسرعه البرق كان خطى للخارج حتى توقف عند باب الشقه..
    اخذ نفس عميق يحاول السيطره على فيض مشاعره..
    ورسم الجمود على وجهه وفتح الباب..
    ليفاجئ بعلا واقفه امامه ببتسامه مستفزه..

    تحولت ملامح وجهه لغضب عارم..
    ترك الباب وعاد بخيبه امل نحو غرفته دون النطق بحرف واحد..
    فخطت هى للداخل غالقه الباب خلفها..
    عزه:بترحاب..اهلا يا علا تعالى يا حبيبتى..
    علا:كويسه يا خالته..
    هم هو بالدخول لغرفته..فاوقفته علا بحديثها الاكثر استفزاز بالنسبه له..
    علا:بستعجال..عاصى بلييز البس علشان نروح القاعه اتصلو بيا وعايزنا نروح نختار الكوشه والاغانى وكذا حاجه..
    لم يلتفت لها حتى ودخل غرفته غالقا الباب خلفه بعنف..
    نظرت لخالتها التى تنظر لها باحراج وتحدثت ببتسامه مصتنعه..خالتو ممكن تعمليلى حاجه اشربها..على ما اتكلم مع عاصى..
    عزه:حاضر يا علا..ربنا يكتبلكم الصالح..نهت جملتها وخطت نحو المطبخ..
    لتبتسم علا بمكر وتسرع خطوتها نحو غرفه عاصى ودون اى استأذن فتحت الباب وخطت للداخل غالقه الباب خلفها..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    بمكان اخر..
    شقه فاخره..
    بغرفه يغلب عليها الطابع الانثوى بالوانها المفرحه..
    تجلس سيده بأواخر العقد الرابع من عمرها..
    يظهر على وجهها الحزن الشديد..
    تتأمل صور كثيره جدا جدا موضوعه على احدى حوائط الغرفه..ودموعها تسيل بغزاره على وجناتيها..
    وتحدث هذه الصور وكانها تسمعها..
    حنان:واحشتينى يا قلب امك..بكت اكثر..
    عارفه انك زعلانه منى..وليكى كل الحق..
    ذادت شهقاتها..بس تعالى يا بيلا..
    تعالى لحضنى يا بنتى وانا احكيلك..
    انا لو اقدر اجيلك كنت جتلك والله يا حبيبتى..
    وضعت يدها على قلبها ورفعت عينها للسماء ودعت برجاء وتوسل..اللهم انى استودعك قلب بنتى..
    استمعت لصوت خبط على باب الغرفه..
    فمسحت دموعها سريعا وتحدثت بهدوء..
    ادخل..
    خطت امرأه ببتسامه اكثر من رائعه واقتربت منها احتضانتهابحب وتحدثت بلهفه..
    مارينا..بتعيطى برضو يا ام بيلا..
    حنان:بفرحه..دى دموع الفرحه يا ام مينا..هاجر كلمتنى وقالتلى بيلا جايه..
    مارينا:بفرحه..يا حبيبتى الحمد لله..احتضانتها..قولتلك مهما حصل مش هتهونى عليها..بيلا بنت حلال وتربيه العاصى..
    حنان:بتنهيده..العاصى..انا مديوناله بكتير اوى اوى يا ام مينا..نظرت لصور ابنتها..كفايه انه محرمنيش انى اشوف بنتى..وكان بيبعتلى صورها دايما..
    مارينا:بحب..طيب خلينى اساعدك تلبسى عبايه حلوه كده بدل العبايه السوده دى قبل ما جوزك يجى..
    حنان:حبيبتى انتى يا احلى جاره واجدع صاحبه..ربنا ميحرمنيش منك..
    مارينا:ولا منك يا حبيبتى..وربنا يشفيكى وتقوملنا بالف سلامه وتبقى احسن من الاول كمان..
    حنان:بدموع..بيلا هى علاجى..
    قبلتها مارينا وتحدثت بدموع ايضا..
    مارينا:انا عارفه يا حنان..وهى لما تسمعك هتسامحك ومش هتبعدو عن بعض تانى ابدا..
    حنان:بتمنى..ياااارب..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    امام منزل عاصى..
    تقف صغيرته..
    ..بقلب ينبض بجنون..
    بانفاس مسلوبه..
    بشوقا حاد لعشق قلبها..
    وضعت يدها على جرس الباب وانتظرت ان يفتح لها..
    لحظه..اثنان..وفتحت عزه الباب وتحدثت بترحاب..
    عزه:بيلا..تعالى يا حبيبتى..احتضانتها..ادخلى..ليكى واحشه يا بنت يا شقيه..
    بيلا:بخجل..وانتى كمان يا انطى عزه واحشتينى..
    دارت بعيونه بارجاء الشقه تبحث عنه واكملت..
    اححم..هو ابيه عاصى مش هنا..
    عزه:بتلقائيه..لا هنا يا حبيبتى..مع علا فى اوضته..
    صدمه..اتسعت لها عيونها على اخرهم..
    غصه مريره شعرت بها تعتصر قلبها..
    سارت عزه نحو غرفه ابنها وتحدثت بصوتا عالى نسبيا..
    عاصى..بيلا جت وبتسأل عليك..
    بعنف..فتح الباب..
    وخرج بوجه يشتعل بالغضب..
    ساحبا هذه العلا خلفه من يدها متجه بها نحو باب الشقه..
    علا:ببكاء ورجاء..عاصى متسبنيش انا بحبك..
    عاصى:ببرود..وانا مبحبكيش..
    بفزع..اوقفته والدته وتحدثت بتسائل..
    فى ايه يا عاصى..
    عاصى:بأمر..فى انى مش عايز اشوف بنت اختك هنا تانى والا هرميها من البلكونه..
    بعدتها والدته من يده التى اوشكت على كسر يدها وتحدثت بهدوء..

    عزه:استهدى بالله يابنى..دى مهما كانت بنت خالتك..
    عاصى:بعلو صوته..وعلشان كده انا ماسك نفسى عنها..
    نظر لها..بس اللى قولتيه لبيلا انا مش هعديه بالساهل..
    شهقت بيلا باحراج..فنتبهت علا لوجودها..همت بالانقضاض عليها وهى تصرخ بغيظ شديد..
    علا:انتى قولتيله ايه عليا يا كدابه..
    بخفه الفهد اقترب عاصى من بيلا وانتشالها داخل حضنه رافعها عن الارض..
    بخوف..تمسكت بيلا بتيشرته وتحدث عاصى بتحذير..
    عاصى:ملكيش دعوه بيها احسنلك..
    علا:بصراخ..هى اللى ملهاش دعوه بيك..انت خطيبى وهى اللى عايزه تخطفك منى..
    تحاول عزه ابعاد علا التى تود الفتك ببيلا..
    عزه:بغضب..ايه اللى بتقوليه دا يا علا..بيلا عاصى بيعتبرها زى اخته..
    علا:بضحكه سخريه..اخته؟!!..ههههههههههه انتى كمان يا خالتى هتقوليلى كده..نظرت لبيلا بكره..دى حربايه لفت على خطيبى وخدته منى بعد ما جبنا الشبكه..نظرت لعاصى واكملت بتأكيد..مش هسيبك ليها يا عاصى..على جثتى..
    نظرت لبيلا..عاصى خطيبى وهيبقى جوزى قريب اوى مهما حاولتى تخديه منى.. انا اللى هبقى مراته فى الاخر..
    حاولت بيلا الابتعاد عن حضن عاصى..
    لكنه محكم سيطرته عليها جيدا..
    بل جذبها اكثر داخل حضنه وتحدث بهدوء وبرود مريب موجهه حديثه لعلا..
    عاصى:انتى اللى بتحولى تخدينى من بيلا يا علا..
    ابتسم بفرحه عارمه ونظر لبيلا..انا جوزها..
    صاعقه..اتسعت اعين بيلا بزهول مقارب للجنون..
    فحرك راسه هو بتاكيد واكمل بهمس..ايوه يا بيلا..
    نظر لعيونها بعمق وعشق شديد..انتى مراتى..
    حاله من الصمت احتلت المكان..
    علا وعزه الجمتهم الصدمه..
    استغل هو صدمتهم وسار بيبلا نحو غرفته غالقا الباب خلفه..
    مستند بظهره عليه وهى داخل حضنه..وهمس بشتياق امام شفاتيها..اتاخرتى عليا ليه..مستنيكى بقالى يومين..
    بيلا:بتوتر وجسد يرتعش..ا اللى قولته بره دا؟؟!!..قطعها هو بتاكيد..
    عاصى:ايوه يا بيلا انتى مراتى..
    بيلا:بزهول..ازاى؟؟!!..ومن امتى؟؟..

    سار بأنفه على كافه وجهها يوزع قبلات صغيره متفرقه وهمس..
    عاصى:من امبارح..نظرت له بتفاجئ..ايوه من امبارح وانتى على زمتى..نظر لشفاتيها وابتلع ريقه بصعوبه واكمل بانفاس لاهثه..سبينى بقى اقولك مبروك بطريقتى..
    همت هى بالاعتراض..لكنه ابتلع اعتراضها بشفاتيه..
    بقبله مشتاقه لهوفه يبث بها مدى عشقه وزعله منها بها..
    استجابت هى لقبلته بشوقا اشد..
    وتناست كافه شئ متذكره فقط انها داخل حضن..
    عشق قلبها وروحها..
    والان هو اصبح..زوجها..
    طالت قبلتهم قليلا..
    ومن ثم..انتفضو بفزع على صوت صراخ عزه..
    عزه:لاااااا؟؟!!!...

                 البارت الثامن من هنا

    إرسال تعليق