-->

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الثامن

نوفيلا صغيرتي بيلا البارت الثامن

    البارت الثامن..
    ..عاصى..
    رجلا بكل ما تحمل الكلمه من معنى..
    عاشق هادئ..
     رازين لابعد الحدود..
    حاسم بقرارته..
    مكتفى بصغيرته..
    بنظره هى ملكه متوجه..
    يغرقها بعشقه واهتمامه منذ نعومه اظافرها..
    واليوم..
    اصبحت اخيرا زوجته..
     فهل يدع فرصه لمخلوق التفريق بينهم مهما حدث؟!!..
    دعونا نرى..
     عشق العاصى لصغيرته💖..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..بيلا..
    بفزع..
    انتفضت داخل حضن زوجها حين استمعت لصراخ والدته..
    على مضض ابتعد عن شفاتيها..
    بصعوبه يلتقط انفاسه التى دوما تسرقها هى..
    بانفاس لاهثه دفن وجهه بعنقها يقبله بنهم وشوقا جارف..
    حاولت هى ابعاده عنها وهمست بخوف..
    بيلا:عاصى..مامتك بتصوت..
    وزع قبلات رقيقه متفرقه على عنقها صعودا بذقنها ووجناتيها حتى وصل لأذنها وهمس من بين سيل قبلاته..
    عاصى:ببرود..اكيد المجنونه اللى بره عايزه تنتحر..
    شهقت بعنف وتحدثت بزهول..
    بيلا:تنتحر تانى؟!!.. عبست بملامحها..وجايه تنتحر هنا..
    امسكت وجهه بين يدها تحاول ايقافه عن تقبيلها..
    عاصى كده ممكن تجبلك نصيبه..اخرج الحقها..
    صرخت عزه بعنف اكبر..

    عزه:يابنتى اعقلى وخافى على امك اللى هتموت وراكى لو جرالك حاجه..
    علا:بصراخ..هموت نفسى يا عاصى..اخرج شوفنى وانا بموت علشان ضميرك يعذبك طول عمرك..
    بيلا:بجسد يرتعش..دى مش طبيعيه ابدا..
    امسك عاصى كلتا يدها الموضوعه على وجهه يقبل كل واحده بعمق شديده وهمس..
    عاصى:بترتعشى ليه كده..انتى فى حضنى..
    متخفيش يا روحى..
    قبل اصابع يدها بتمهل مريب ونظر بتمعن لاظافرها وهمس بحنان..
    دوافرك الحلوه الطويله دى عايزه تتقص..
    سار بها لاحدى الادراج وجذب منه احدى الأشياء..وجلس بها على احدى الارائك واكمل..لازم انا اللى اقصهم كل مره..
    بيلا:ببتسامه فشلت فى اخفائها..عاصى فى مصيبه هتحصل بره..وانت قاعد تقصلى ضوافرى؟!!!..
    بحذر..وحرس شديد..بدأ يقص أظافرها وتحدث بلامبالاه..
    عاصى:لما تنتحر نبقى نخرج..

    مالت هى برأسها على كتفه وهمست بتسائل..
    بيلا:انا مراتك ازاى يا عاصى..
    التزم الصمت لثوانى حتى انتهى من قص اظافرها وقبل يدها بعشق شديد..ورفع عينه ينظر لها ببتسامته الرائعه واخرج من جيبه ورقه وقلم وهمس بفرحه عارمه..
    عاصى:امضى وانا اقولك..
    بفضول همت هى باخذ الوقه من يده..
    لكنه بعدها سريعا واكمل بأمر..
    امضى يا بيلا الاول..
    بيلا:بعدم تصديق..دا عقد عرفى يا عاصى!؟؟؟..
    عاصى:بنفى..لا طبعا..دا عقد شرعى وعلى يد مأذون وبموافقه ولى أمرك كمان..
    بيلا:بصدمه..ولى امرى؟!!..
    عاصى:بصرامه..امضى يا بيلا الاول..نظر لها بتمعن..
    ولا مش موافقه تبقى مراتى؟!!..

    نظرت له بعيون تفيض وتصرخ بعشقها له..
    يبادلها هو النظره بأخرى اكثر عشقا..
    ودون ان تشعر..وضع القلم بيدها وكالمغيبه..دونت امضتها اكثر من مره..والأكثر..انه بصمها ايضا..
    بلهفه..انتشلها داخل حضنه يحتضنها بقوه وهمس بصوتا مبحوح من شده تاثره..
    مبروك يا قلب وروح العاصى..
    تمدد على ظهره وهى داخل حضنه وبانفاس لاهثه همس..
    بحبك يا بيلا..
    انتفضت هى مبتعده عنه بخجل شديد جعل وجناتيها تشتعل بأحمرار مثير للغايه بالنسبه له وتحدثت بتوتر..
    بيلا:عاصى..خلينا نخرج نشوف اللى عماله تصرخ بره دى..
    وبعدين نروح مشوار سوا..

    اخذ نفس عميق يحاول السيطره على فيض مشاعره معها..
    ومن ثم اعتدل واقفا امامها ينظر لها بتأمل وهيام وقليل من العبث..
    فهمست هى بخجل..واعمل حسابك هتحكيلى بالتفصيل ازاى اتجوزتنى..اقتربت منه ووقفت على أطراف اصابعها تحاول تنظر داخل تيشرته واكملت بقلق..
    وطمنى جرح كتفك عامل ايه دلوقتى..
    لف يده حول خصره جذبها داخل حضنه وبدأ يتمايل بها يمينا وشمالا وهمس..
    عاصى:هخرج امشى المجنونه اللى بره دى..وانتى طلعيلى غيار على ما ارجعلك..غمز لها بعبث..

    وابقى اطمنى على الجرح براحتك خالص وانتى بتلبسينى..
    عضت شفاتيها بخجل..فسار هو بأحدى اصابعه عليها وهمس بانفاس لاهثه..سبيلى انا الحركه دى..هم بتقبيلها لكن خبط قوى على باب غرفتهم جعله يبتعد عنها وينفخ بضيق..
    علا:بوعيد..مش هسيبك تاخديه منى يا بيلا الكلب..
    افتحى الباب يا سافله يا حقيره يا خطافه الرجاله..
    بيلا:بخوف..انا خايفه يا عاصى..
    قبض كف يده بقوه..وجز على اسنانه بعنف..
    واقترب منها بعد شعرها عن وجهها وقبل جبهتها بعمق وتحدث بتأكيد..

    عاصى:مينفعش تخافى يا مدام العاصى..يله طلعيلى غيار بسرعه..نهى جملته وجذب هاتفه وفتح الباب بعنف..
    لتندفع علا للداخل وتصرخ بغل شديد..
    علا:هموووووتك يا بيلا الكلب..حاولت الهجوم عليها..
    الا ان يد عاصى التى جذبتها من شعرها بعنف شديد..
    جعلها تصرخ بتألم..لم يدع لها فرصه..وسحبها من شعرها لخارج الغرفه ودفعها بقوه لتفقد توزنها وتسقط ارضا وتتأوه بعلو صوتها..
    استدار هو لباب غرفته..القى قبله بالهواء لبيلا الواقفه مزهوله وغمز لها واغلق الباب سريعا..
    وكالاسد..وقف امام باب الغرفه سد منيع حتى لا تنجح هذه العلا بالوصول لزوجته..
    واضعا يده داخل جيبه وتحدث ببرود حاد..
    عاصى:يله انتحرى فى السريع علشان عندى مشوار..
    مال بوجهه واكمل بفرحه ظاهره عليه بشده..
    مع بيلا..مراتى..
    جزت على اسنانها بغيظ شديد..وهبت واقفه وبسرعه البرق كانت صعدت على سور البلكونه وتحدثت بتهديد..
    علا:بصريخ..طلقهااااااااا..والا هرمى نفسى يا عاصى..
    عزه:بفزع..يالهوووى..ايه اللى بيحصل دا..نظرت لعاصى..
    انت اتجوزت مين ولا خطبت مين..نظرت لعلا بنفاذ صبر..
    ما تنزلى بقى يا بنتى انا تعبت من الصراخ وجالى صداع..
    علا:باصرار..هرمى نفسى يا خالتى..علت صوتها..

    خلى الناس تسمع ان عاصى هو السبب فى موتى..
    بلامبالاه..ببرود حاد..
    امسك هاتفه وبدا بتصويرها تحت نظرات عزه المزهوله وعلا المصدومه..
    عزه:بزهول..انت بتعمل ايه يا عاصى!!؟؟؟..
    عاصى:بهدوءه المعتاد..بخدها فيديو حلو كده يوضح انها هى اللى انتحرت بمزجها..نظر لعلا بملل..يله انجزى..
    عزه:بلهفه..اوعى تنطى يابت يا علا..نظرت لها بتحذير..امك هتموت وراكى..
    عاصى:بتأكيد..مش بس هتموت..دى هيتعملها محضر اهمال وهتتحبس وتتبهدل قبل ما تموت وراكى..
    علا:بتوتر..تتحبس ليه..
    عاصى:بنفاذ صبر..وانتى يشغلك ايه..انتى هتبقى فى جهنم بعد ما تموتى كافره..يله خلصينا قولت ورانا مشوار..
    بخوف..نظرت لأسفل البنايه..لتنصدم انها بالدور السابع..
    ارتعبت من الاتفاع الذى يخبرها انها اذا سقطت ستلقى حتفها بكل تأكيد..
    لم تفكر كثيرا..وبلحظه..
    كانت قفزت للداخل سريعا..
    عاصى:بستهزاء..الله..انتى بتنطى لجوه؟؟!! اشار بيده على الخارج..يابنتى انتى حوله كده مش انتحار..القى هاتفه على احدى الارائك واقترب منها بوجه يشتعل بالغضب واكمل..
    كده قله ادب..وقف امامها مباشرة..ولما تشتمى مرات عاصى الشيمى يبقى لازم تتربى من جديد. نهى جملته وبكل قوته..
    صفعها على وجهها وصرخ بعلو صوته..اعقلى وفوقى لنفسك..
    صفعه اخرى اقوى..جنانك وهبلك دا تعمليه بعيد عنى انا ومراتى..صفعه اخرى..

    ركضت عزه وابعدته عنها بصعوبه وتحدثت برجاء..
    عزه:كفايا يا عاصى..من امتى وانت بتمد ايدك على بنت..
    عاصى:بغضب..بنت؟؟!!!.. بنت ايه يا امى..البنت بتبقى رقيقه وبتستحى..نظر لعلا بشمئزاز..لكن بنت اختك رايحه تقول لبيلا انها حامل منى..
    عزه:بشهقه..اخس عليكى يا علا..ليه كده يا بنتى..
    همت علا بالحديث. لكن يد عاصى التى جذبتها من معصمها بعنف وسحبها خلفه حتى وصل لباب الشقه وتحدث بوعيد..
    عاصى:اقسم بالله يا علا لو شوفتك هنا تانى لكون رميكى بنفسى من البلكونه..
    نهى حديثه واغلق الباب بوجهها والتفت لوالدته واكمل..
    امى..انا كتبت كتابى على بيلا امبارح..بيلا مراتى..
    وفرحى عليها قريب اوى..صمت قليلا يلتقط انفاسه واكمل بأمر..
    زغرطى يا ماما..
    عزه:بعبوس..ازغرط بعد ماجرحت بنت اختى و اتجوزت بيلا من ورايا..

    اخذ نفس عميق وبلحظه كان خلع تيشرته..لتشهق عزه بتفاجئ وتتحدث بلهفه بعدما لمحت ضمامه كتفه..
    عاصى..ايه اللى فى كتفك دا؟!!..
    تنهد بضيق وتحدث بغضب..
    عاصى:دا جرح 8 غرز بسبب المجنونه بنت اختك اللى انتى عايزه تجوزهالى..
    عزه:هى مين دى اللى تتجوزها..بعد اللى عملته قدامى واللى عملته فى كتفك..
    زغرطت بعلو صوتها..لولولولولولولولولى..
    مبروك يا عاصى..اندهلى بيلا اباركلها..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بمنزل حنان..
    بلهفه..تجلس بنتظار ابنتها..
    بجوارها زوجها ممسك بيدها يربط عليها برفق ويتحدث بحنان..
    على:حبيبتى ممكن تهدى..هانت..كلها شويه وتكون معاكى وتخديها فى حضنك..
    حنان:بخوف..تفتكر هتسبنى اخدها فى حضنى يا على..
    على:بتاكيد..ايوه يا حبيبتى..وهى اللى هتحضنك كمان لما تحكلها اللى حصلك..وان بعدك عنها كان غصب عنك مش بمزاجك..
    نظرت له حنان بمتنان وتحدثت بدموع..
    حنان:انت نعمه ربنا كرمنى بيها يا على..
    قبل هو يدها بحب بعمق وتحدث بعشق شديد..
    على:انتى اللى نعمه الزوجه والحبيبه يا حنان..قبل جبهتها..
    ربنا ميحرمناش منك ويشفيكى وتقوملنا بألف سلامه..
    حنان:بتمنى..ياارب..يارب يا على..
    على:بعبث..بس ايه العبايه الجامده دى..نظر لها بتفحص..
    لبسالى احمر يا حنان..طيب اعمل فيكى ايه انا دلوقتى بحلوتك دى والولاد على وصول..
    حنان:بخجل..مش انا اللى لبستها..دى ام مينا هى اللى لبستهالى..وانا قولتلها لا بس هى شقيه من يومها واصرت عليها..

    اقترب منها على وقبل وجناتيها بحب وهمس باذنها بعبث..
    على:ام مينا هى اللى شقيه يا حنون..
    حنان:بهمس..على..البنات زمنهم فى الطريق وابنك صاحى فى اوضته..
    على:بعبوس..وانا عملت حاجه..انا بعبر عن اعجابى بس..
    صوت تحدث فجأه بنبره عابثه..
    سيف:بتعبر. عن شعورك..عبر يا حج عبر ميهمكش..
    على:بخضه..بسم الله..انت بتطلع منين يا واد انت..
    سيف:بسماجه..بطلع من اوضتشى يا والدى..
    على:طيب قوم اختفى من قدامى علشان اخواتك على وصول..
    سيف:بلهفه..بيلا وافقت تيجى؟!!..
    حنان:بفرحه..اه يا حبيبى الحمد لله وافقت..
    سيف:بستعجال..طيب الحق البس حاجه عليا..
    مينفعش اول ما بيلا تشوفنى تلاقينى قاعد ببوكسرى الجميل دا..
    على:بغضب..حس على نفسك.. ما ينفعش حد مننا يشوفك بمنظرك دا اصلا..
    استعرض عضالته امامهم وتحدث بفخر..
    سيف:شايف العضله يا ابو سيف..ابنك بطل فى المصارعه وبتمرن يا ابوسيف..هتمرن بهدومى يعنى..
    على:بسخريه..لا يا اخويا اتمرن عريان..
    حنان:بتحذير..حبيبى على اوضتك يله..
    سيف:بصوت اليمبى..حاضر اماما..
    حنان:هههههههههههههه..نظرت لعلى بعشق..نسخه منك..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    بسرعه مجنونه..
    تقود سيارتها..
    دموعها تسيل بغزاره على وجهها وتحدث نفسها بصراخ..
    علا:مش هسيبك تتهنى يا بيلا الكلب..
    والله لوريكى انا هعمل ايه..اما حسرتك على نفسك وعلى عاصى..عااااااااااااا...هتجوزك يا عاصى وهتشوف..
    ذادت سرعتها اكثر..انا هعرف ازاى اتجوزك واخدك منها زى ما خدتك منى..
    وبالقصد..اصتدمت بأحدى الحوائط..صادره صوت احتكاك قوى وبقوه..
    اصتدمت رأسها بالمقود وتهاوى جسدها دليلا على فقدان وعيها..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..اخيرا..
    انتهى من ارتداء ثيابه..
    بعدما انتقتهم له صغيرته..مع وابل من القبلات على كافه وجهها..وخصتا شفاتيها..
    امسك يدها وسار بها للخارج وتحدث بتسائل..
    عاصى:هنروح فين..
    بيلا:بتوتر..هنروح مع هاجر عند والدتها..
    عاصى:بفرحه..برافو عليكى يا حبيبتى..دا قرار صح جدا منك..
    بيلا:بخوف ظاهر..خليك معايا..متسبنيش لوحدى معاها..
    انتشالها عاصى داخل مقبلا جبهتها ووجناتيها بعمق وتحدث بتاكيد..
    عاصى:مستحيل..اسيبك..وبعمرى يا عمرى انتى بعدى عنك..
    دفنت وجهها بصدره وهمست بصوتا مكتوم..
    بيلا:طيب يله بينا علشان اتاخرنا اوى..
    كعادته..وضع يده على كتفها وسار بها للخارج..
    مرو على هاجر بطريقهم..
    وبعد عده دقائق..كانو يقفو امام منزل حنان..
    انتفضت بيلا قليلا..
    فلاحظ عاصى انتفاضها..
    فامسك يدها يبث بها الطمئنينه..
    وبخطى مرتعشه..وانفاس مقطوعه..
    هبطت بيلا من السياره ممسكه بيد زوجها بكل قوتها..
    تنظر لمنزل والدتها بدموع متحجره بعيونها..
    وجهت نظرها لعاصى ووضعت يدها على قلبها وهمست بشفاتيها دون اصدار صوت..
    بيلا:اللهم انى استودعك قلبى.

             البارت التاسع من هنا

             

    إرسال تعليق