-->

رواية الخادمه والمليونير الفصل الثاني

رواية الخادمه والمليونير الفصل الثاني
    💕الخادمة والمليونير 💕

    💕💕الفصل الثاني 💕💕
    حنين تسمع صوت في المطبخ وبيما آنها تعلم آنه لا يوجد غيرها هى وبختة فقد ضنت آنه فيه لص
    دخل القصر تدخل ورغم الخوف إلى آنها قررت للمواجهة على البقاء حتا يصل الص عندها دخلت المطبخ ووجدته عند الثلاجة فآخذت مقلات ووصلت وآليه وقالت بو فزع هوى من الصوت ليلتفت لتزل على رآسه بمقلاات


    بوم 🍳هوي آي رآسي 🤣🤣🤣حنين توريد آن تسرق بيوت الناس
    يالص هوي يصرخ من آنتي هي بل من آنت لص ولسانك. طاويل 🤣🤣🤣 حاول آمساكها لكن كانت المقلات بيدها ونزلت عليه من جديد لكنه آمسك يدها وآخذ منها المقلات فبدآت في الصراخ حتا جائت بختة وآشعلت الضوء حنين لص لص آلحقوني لص بختة تشهق
    ماذا السيد  حنين الص سيد والله بيت غريب بختة تركض نحوه لتراه وقد آخذ ضربة على رآسه  سيدي ملذي حدث لك جبهتك متورمة سكندر من هذه المجنونة
    بختة الخادمة الجديدة سكندر. هذه خادمة آم مصارة مقالي حنين

    السيد هذا إذا راحت عليا 😱😱😱
    بختة تعال واجلس حتا آضع لك ثلج على التورم حنين تقف متصمرة في مكانها بدون ردت فعل على رآئي القيصر قومي آنتفضي لا تخفي مثل المصمار
     🤣🤣🤣 بختة وهى تضع الثلج على رئس سكندر تصرخ على حنين هي قتربي وعتذري من السيد
    على الفور حنين وهل هذا هوي صاحب البيت بختة وماذا تعتقدين
    حنين آلا يجب آن يكون السيد عجوز وآصلع وقد تهرت آسنانه وحاطت طقم آسنان وعوج ظهره وهوي يحاول المشي مستقيم
    فيمشي مثل الديك وهوى يحاول مغازلت الدجاجة 🤣🤣🤣🤣
    سكتدر الذي كان غاضب ينفجر من الضحك ههههههههههههه هذا من إين جاءت من السرك ههههههههههه
    بختة لا من قسنطينة حنين وهل قلت نكتة سكندر لا قلتي فزورة


    ثما سائلها لماذ تعتقدين آنه السيد
    يجب آن يكون عجوز حنين لآنه جمع ثروة كبيرة فلبد آنه بدا في العشرين لآنه قبل سن العشرين يكون مراهق يجري وراء البنات وعندما ترفضه كل الفتيات لآنه مفلس يدرك آنه عليه إذ آرد الفوز بقلب البنت عليه كسب عينها في لآول. وطبعا لن يكسب عينها إلا بسيارة إبيزة آو سنبول على الآقل ولا يفكر  آبدا في الكيوكيو صناعتها رديئ وسرقتها سهلة فيكفي آن. يكون ثنين من الرجال الآشداء حتا يحمولها بدون آن يضطروة لتشغيلها 🤣🤣🤣


    . ويبداالمسكين في  ياآمة عمل بجد طول عمره وآسرق بجد
    طول عمره المهم ما آن يكون ثروته يكون عجز سكندر مندهش منها وهوى ينظر إليها وقد لاحظ فيها شيء غريب إمرأة ببرئت الآطفال
    بخثة تعلي وآمسكي الثلج على. رئس السيد حنين ولماذا آمسكه له
    آليس عنده يدين فل يمسكه بنفسه
    بختة تضرب على خدها بكفها
    وتقول آنتي مطرودة من عملك. حتا قبل آن تبدائيه سكتدر يقف ويمسك كيس الثلج بيده ويقترب من حنين التي خافت منه آقترب منها نظر آليها بحدة وا نفجر ضاحكن هههههه وغادر وهوى يقول لقد تم قبولك يا سيدة مقلات حنين تتنفس وترتاح لقد


    كادت تخصر عملها قبل بدايته بختة مستغربة مما حدث معقول هذا السيد سكندر حنين لماذ هل
    له شبيه آو آخ توئم بختة اووووف
    هل آنتي خرقاء هذا السيد سكندر
    المليونير وصاحب القصر هوى شخص جاد وعصبي ولم آره في حياتي يبتسم مع الخدم فمابلك يضحك حنين ربما ليس هوى إذ
    بختة ااااااه. ااااه آنتي ستقضين عليا هى جهزي العشاء لسيد بسرعة حنين العشاء في منتصف اليل بختة وهل آتعملين عنده آو هوى يعمل عندك عندما يوريد السيد سكندر. العشاء تجهزينه حتا ولو في وقت الفجر فهمتي حنين لكنه لم يقل ذالك بختة وماذا كان يفعل في الثلاجة إذا حنين يسرق
    منها بختة تلطم وتندب. من هذه الخرقاء وتبدا في تحضير العشاء وحنين تساعدها بختة هذه عائلة كبيرة وراقية جدا الكل يعيش خارج الجزائر والا يعودون لآرض الوطن غير كم مره في السنة آما السيد سكندر غيرهم هوى يعشق
    تراب الجزائر ويحب العيش فيها يذهب للخارج فقط زيارة آوسياحة


    حنين كم عمره بختة 35 حنين متزوج إذا بختة لا لقد مر بقصة حب فاشلة من بعدها كره صنف النساء حنين لهذا القصر خالي مثل قصر الكونت دراكولا بختة نعم للآسف لا يحب الغرباء ولا يثف بغيري لكني كبرت وتعبت لهذا طلبت خادمة معي تساعدني وقد وافق بصعوبة بعد إلحاح مني فا آرجوكي لا تغضبيه فيقوم بطردك وآعود للوحدة في هذا القصر الكبير آكلم الجدران من الملل حنين حاضر وبعدالنتها حملو الطعاع لغرفة سكتدر دقت بختة الباب سكندر آدخلي دخلو وا وتفاجاءة حنين عندما وجدته بدون قميص وشكل جسمه ناااااار
    شاب واسيم آسمر ذو عضلات بارزة وجلده يبرق كان مثل شاروك خان حنين تصرخ فيه هاااااي آنتا آستر نفسك سكتدر ماذا حنين آنت
    ياشروك خان سكندر ههههههه من من حنين آنت والله تشبه شاروك خان لكن المهم آستر نفسك كانت تكلمه وهى تضع رآسها على الآرض


    سكدر وهل آنا عاري آو مكشوف يا
    سيدة مقلاات حنين وهل هذا قليل
    عيب عليك آنتا آمام إمرأتان سكندر هههه وإين هما آنا لا آرا غير عجوز ومقلاات
    تضع الطعام على الطاولة وتخرج غاضبة وهى تردد قلت حياء بختة
    سيدي لا تاآخذ على كلامها هي فتات غبية وآعدك آنها لن تقترب منك من بعد اليوم سكندر روحي هاتي لي شراب باردة وآكمل تغير ثيابه وهوى يضحك من هذا المخلوقة الغربية

    الفصل الثالث من هنا

    إرسال تعليق