-->

قصة صديقي الذي يصبح زوجتي الجزء الثاني

قصة صديقي الذي يصبح زوجتي الجزء الثاني

    (صديقي الذي يصبح زوجتي)

    الجزء الثاني2⃣

    خرج عصام من المحاضرة مستعجلا ليرى ماذا يريد منه سهيل .
    عصام : السلام عليكم .. وكان سهيل في انتظاره على أحر من الجمر ..
    سهيل : هلااااا عصام وينك
    عصام وابتسامته العريضة تشق وجهه : ما عليش الدكتور هذا أخرنا شوي .. هه وش بغيت ؟؟
    سهيل في خجل واستحياء فاتن للعين وغنج أخاذ وعيناه على الأرض : بصراحة يا عصام أنا أبي اشكي لك حالتي بس ما أبيك تفهمني غلط ...


    عصام بعد تفحص عينا سهيل الجميلتين : قول وأنا أخوك .. إذا ما شكيت لي وانا من ديرتك من بتشكي له ؟
    سهيل :انا ظروفي صعبه جدا وأبيك تساعدني ..
    عصام: إن شاء الله بقدر أساعدك ..


    سهيل : أنا أبوي متوفي .. وأمي عراقية وعاشت بعد ما طلقها أبوي في العراق وما عندي إخوان ولا خوات أنا الوحيد في عائلتي ومالي احد في هالدنيا .. حتى فلوسي ما تكفيني إني استأجر شقة والمكافأة بعيدة ... وحتى لو عطوني المكافأة يالله إنها تكفي .. وما أدري وش أسوي .. ولما شفتك استبشرت خير وقلت يمكن يقدر يساعدني الين ما الله يحلها .. ممكن اسكن معك كم شهر الين ما تتحسن الظروف تكفى ياعصام
    عصام:م : بس ؟ تراك ما طلبت شي مافيه أي مشكلة حياك الله في أي وقت ترى حنا إخوان .. إذا ما ساعدتك من أساعد.. قوم يله خلينا نروح الشقة.
    سهيل : الله يجزاك خير .. تراك بتشيل عني أكبر حمل وماراح انسى لك هالموقف ابداااا .
    كبر عصام في عين سهيل وحس باحساس غريب تجاهه وحس انه كان يبي يضمه من الفرحة بس استحى ..
    توجه الاثنان معا الى شقة عصام وكان عصام فرحا جدا لانه كان يفتقد للأصحاب ولكن رؤيته لسهيل جعلته يعجب به ويرتاح له ..


    في الشقة :
    عصام : هلا سهيل تفضل البيت بيتك ..
    سهيل : بسم الله ماشاء الله شقتك حلوة شكلك ذويق في اختيار الاشياء ...
    عصام : الله يسلمك .. تعال ياسهيل هذه غرفتك ان شاء الله تعجبك ..
    سهيل : والله اني مستحي منك ..
    عصام : لا تستحي ولا شي خذ راحتك .. شوف انا بروح انام شوي وارتاح وانت خذ راحتك طيب ؟
    سهيل : طيب .

    مرت الايام سريعة وعصام وسهيل يعيشان صداقة ليس لها مثيل .. ويزداد اعجاب بعضهما لبعض ... وفي يوم من الايام كان احد أقارب عصام قادم الى مدينة بيرني لبعض الاعمال التجارية .. وقام باتصال لعصام لياقبله في المطار لانه لايعرف شيئا في استراليا .. فذهب الى بيرني وترك سهيل وحده في الشقة .. فاستغل سهيل الفرصة وبدأ في كشف حقيقة نفسه الخاصة لوحده!!!
    كان لسهيل حياة خاصة غريبة .. فقد كان يحب كل ما يتعلق بالفتيات من لباسهن ومكياجهن وجميع الاشياء التي يحببنها وكأنه 


    فتاة .. فقد كان لديه بعض الملابس النسائية .. فبدأ بتجربة تلك الملابس ... واستمر على ذلك الوضع حتى عاد عصام ووجده نائما وعليه ملابس نسائية .. دخل عصام الى الشقة وفوجئ بما رآه ؟؟؟؟!!!!
    استغرب عصام من هذا الموقف ... وفتح عينيه في دهشة .. هل هذا سهيل l!!!
    ماهذه الملابس التي يلبسها ...؟؟؟؟؟؟؟


                        الجزء الثالث من هنا

    إرسال تعليق