رواية ضحية عشق البارت الثاني عشر

رواية ضحية عشق البارت الثاني عشر



    البارت ال12..
    اشرقت شمس يوم جديد..
    يوم ملئ بالمفاجأت والصدمات ايضا..
    ..بمستشفى الصاوى..
    مليكه..
    بعمق وأمان..
    تنام داخل حضن زوجها..
    اما ادم..
    لم يغمض له جفن..
    فقط يفكر ويفكر دون توقف..
    شيئا واحد فقط يرعبه ويجعل قلبه أوشك على التوقف..
    ايعقل ان تبتعد عنه زوجته..

    ان تتركه..
    بعنف..اغمض عيناه وحرك رأسه بالنفى سريعا..
    وبقوه..ذاد من ضمها داخل حضنه..
    لم يكتفى بهذا فقط..
    بل رفعها قليلا جعلها تعتليه..
    ملتف بيده وقدميه حولها بحمايه..
    دفنت هى نفسها بأعماق حضنه..
    وكالقطه الوديعه تمسحت بوجهها بحنايا صدره وهمست بصوتا مبحوح..
    مليكه:بحنان..مالك يا ادم..رفعت وجهها تظر له بعين واحده..
    قلقان ليه يا حبيبى..
    تنهد هو بصوتا مسموع..
    وسحبها عليه قليلا وقبل عيونها واحده تلو الاخرى وهمس بغصه مريره..
    ادم:لسه مش قادره تفتحى عيونك..

    مليكه:ببتسامه رضى..واحده واحده هبقى كويسه ان شاء الله..
    احتضنته بكل قوتها..الحمد لله انها جت على اد كده يا ادم..
    رفعت كف يدها تملس على وجهه برفق..مش هتقولى مالك..
    اعتدل بها جالسا..واخذ نفس عميق وتحدث بجديه..
    ادم:ملك..نظر لها..حبيبتى لازم تتأكدى انى حبيتك..
    لا عشقتك..مش بس حبيتك..قبل جبهاتها..
    انتى حبيبه قلبى اللى افديها بروحى وبعمرى كله يا ملك..
    ملك:بثقه..ادم ليه بتقولى كده انا واثقه ومتاكده من كلامك دا..وشيفاه فى كل تصرفاتك من يوم ما عرفتك لحد دلوقتى..
    ادم:بأسف..حبيبتى فى موضوع مهم عايز احكيلك عليه..
    وعايزك تفهمينى وتحكمى عقلك وقلبك قبل ما تاخدى اى قرار..
    مليكه:بقلق..خير يا رب..فى ايه..قلقتنى..
    ادم:بتاكيد..هحكيلك يا مليكه..بس اطمن عليكى الأول وبعد كده هحكيلك كل حاجه..
    اعتدلت هى بجلستها وتمدت بجواره..

    وجذبته عليها واضعه رأسه على صدرها وهمست برجاء..
    مليكه:طيب علشان خاطرى نام شويه..انا حاسه بيك طول الليل صاحى منمتش خالص..
    ربطت على ظهره وشعره بحنان بالغ..وقبلت جبهته بعمق وهمست بعشق..عشقى ليك..رفعت كف يده على شفاتيها وقبلت باطنه بحب شديد اكثر من مره..وثقتى فيك ملهاش حدود يا ادم..
    أمسك هو يدها ورفعها على فمه يقبلها مرات ومرات دون توقف..وبين كل قبله واخرى يهمس بعشق..
    ادم:انا بحبك..بحبك اوى يا ملك..ظل يرددها بلا توقف حتى غلبه النعاس وغاص بنوما عميق داخل حضنها..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بفيلا الصاوى..
    فريده..
    بعلو صوتها.. انت يا زفت..
    هرول احدى الحرس اليها سريعا وتحدث باحترام..
    على:صباح الخير يا هانم..اؤمرينى..
    جلست امامه واضعه قدم فوق الاخرى وتحدثت بتكبرها المعتاد..
    فريده:الكلاب فطرت..
    على:فطرو يا هانم..
    فريده:فطرو اللى قولت عليه..
    على:بتوتر..خليت عم شوقى الطباخ دبحهم قبل ما؟!..
    قطعته فريده بغضب..
    فريده:انا قولت ترملهم الفراخ صاحيه..

    على:يا هانم كده الكلاب هتسعر..
    فريده:بغيظ..وانت مالك يا حيوان..انا عيزاهم مسعورين..
    هبت واقفه وسارت امامه للخارج حتى وصلت لمكان الكلاب و بأمر تحدثت لاحدى الحرس..هات كذا فرخه صاحيه وارميهم للكلاب..
    نظر لها الحارس بصدمه..لتصرخ هى بوجهه..سمعت يا حيوان انا قولت ايييه..
    أسرع الحارس ونفذ امرها على مضض أحضر اكثر من دجاجه وعاد مره اخرى وبسره همس..
    عبدالله:يارب الكلاب تعضك انتى يا شيخه..
    تنهد بصوتا مسموع ونظر لها مره اخيره لعلها تتراجع عن قسوتها هذه..
    لتبتسم هى بشر وتتحدث بأصرار..
    فريده:انا عيزاهم مسعورين علشان ميخفوش من اى حاجه لما يهجمو على اللى فى بالى بعد كده..
    جز عبدالله على اسنانه وهمس بسره..
    عبدالله:يخربيت جبروتك يا وليه..
    نهى جملته وفتح الباب الخاص بالكلاب..
    وبرفق وحذر وقلب يعتصر القى الدجاج أرضا..
    ليسرع الكلاب بالركض للخارج بفزع..
    يركضون بهستريا دون هواده..

    تصنمت فريده مكانها..
    لم تسعفها قدمها على الحركه من شده خوفها..
    ليصرخ عبدالله برعب..
    حاسبى يا هان؟!..
    لم يكمل جملته واذا فجأتا يهجم احدى الكلاب على فريده بوحشيه..
    لتصرخ هى بتألم حاد حين طالتها انيابه الحاده..
    اخرج عبدالله سلاحه واطلق طلقه بالهواء..
    ليركض الكلب سريعا مبتعدا عن فريده تاركها بحاله لا يرثى لها..
    وكأنه بفعلته هذه يخبرها..
    من حفر حفره لأخيه سقط فيها هو..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..اكرم..
    بألحاح..يا امى ارجوكى روحى لملك دلوقتى..
    وفاء:بتعقل..يا ابنى انا مش معاك فى اللى عايز تعمله دا..
    وبعدين اكيد جوزها هناك وممكن يرفض يدخلنى عندها..
    اكرم:انا عايز احميها منهم يا ماما..

    تنهدت وفاء بصوتا مسموع وتحدثت بتفهم..
    وفاء:عايز تحميها ولا عايز تبعدها عن جوزها وتتجوزها انت..
    صمت اكرم باحراج..لتكمل هى..
    ولو على الحمايه فبصراحه جوزها لحد دلوقتى حميها وكويس اوى كمان..كفايه انه واقف فى وش امه علشانها..
    اكرم:بنهيار..يا ماما انا بعشقها..ارجوكى..ابوس ايدك روحلها..
    وفاء:بيأس..حاضر يا ابنى..اهدى يا حبيبى وانا هروحلها..
    اكرم:بلهفه..اول ما تبقى معاها خلينى اكلمها..
    هبت وفاء واقفه وتحدثت بقلق..
    وفاء:ربنا يسترها يا اكرم..
    نهت جملتها وحملت حقيبتها وهمت بالخروج..
    ليوقفها اكرم بستعجال..
    اكرم:ماما..متخليش ملك تكلمنى قدام حد من اهلها..ومن فضلك هاتيلى التليفون جانبى وابعتيلى حد من التمريض يفضل معايا لحد ما ترجعى..
    حركت وفاء راسها بالايجاب وامسكت هاتفه وضعته امامه وسارت للخارج..
    دقائق قليله وخطت لداخل الغرفه فتاه قصيره نوما ما..
    ترتدى بالتو طويل للغايه عليها يصل لكاحليها..

    ببتسامه اكثر من رائعه تظهر غمزتها بوضوح تحدثت..
    صباح الخير يا دكتور اكرم..
    بشرود وحزن..ينظر اكرم لهاتفه غير منتبه لمن تقف امامه تنظر له بأعجاب واضح..
    بخطوات بطيئه..تحركت نحو شباك الغرفه وفتحته لتشرق الشمس بنورها داخل الغرفه جعلت اكرم يرفع رأسه وينظر لها بانزعاج..
    لينصدم بشعر اسود حريرى منسدل على ظهر فتاه لأخره.. فتاه بالكاد يصل طولها الى اول صدره..
    اخذت نفس عميق من نسيم الصباح تنعش به رئتيها..
    بحماس..استدارت تنظر له مره اخرى ببتسامه متسعه اكثر..
    بندهاش..نظر لها اكرم..
    جميله هى حد الفتنه..وابتسامتها المثيره جعلتها اكثر فتنه..
    انتبهت هى لنظرته المندهشه..
    خفضت وجهها بخجل..وبخطوات مرتعشه اقتربت من سريره وتحدثت بعمليه..
    لو تسمحلى اغيرلك على الجرح..
    اكرم:بشك..انتى ممرضه؟!..
    ابتسمت هى بستحياء وتحدثت بفرحه طفوليه..
    لا انا لسه طالبه فى 4طب ونزله هنا تدريب..
    اكرم:بحاجب مرفوع..وانتى جايه تدربى فيا يا؟!ضيق عيناه ونظر لها بتسائل..قولتيلى اسمك ايه..
    عبست هى بملامحها وتحدثت بثقه..

    دكتوره رؤيه..
    اكرم:بستفزاز..قصدك الطالبه رؤيه..
    جزت هى على اسنانها وهمت بالخروج من الغرفه..
    فاوقها اكرم سريعا وتحدث بصرامه اخافتها قليلا..
    اتفضلى غيريلى على ايدى خلينى اشوف مستواكى..
    عضت شفاتيها بعنف..وهمست بداخلها بغيظ..
    رؤيه:اوووف..يعنى انت امور ومستفز وغلس فى نفس الوقت..
    بينما هو عاد النظر مره اخرى لهاتفه بشرود..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..ادم..
    بفزع..فتح عيناه على صوت خبط الباب المستمر..
    مليكه:بقلق..فى ايه..مين بيخبط كده..
    ربط ادم على ظهرها وعدل وضعها وهب واقفا واسرع بفتح الباب..
    ليجد احدى حرسه يتحدث بأنفاس لاهثه بصوتا خافض..
    ادم باشا الحق فريده هانم كلب من الكلاب عضها..
    اتسعت اعين ادم بزهول..
    وبسرعه البرق عاد الى الغرفه وابدل ثيابه واقترب من ملك قبل راسها ويدها بعمق وتحدث بستعجال..
    ادم:ملك حبيبتى..انا هروح مشوار مهم جدا وهرجعلك على طول..مش هتأخر عليكى..
    مليكه:بلهفه..طيب طمنى فى ايه..
    ادم:اطمنى حبيبتى..مشكله فى الشغل..
    اتجه ادم نحو الباب وحدث احدى حرسه بأمر..

    خبط على محمد بيه ومراته وقولهم يجو حالا ويفضلو مع الهانم على ما ارجع..
    نفذ الحرس امره..ظل ادم واقفا حتى اتى والد مليكه ووالدتها..
    محمد:بقلق..خير يا ادم يا ابنى..ملك فيها حاجه..
    ادم:بستعجال..لو سمحتو متسبوش ملك على ما ارجع..الحرس معاكم هنا ولو فى اى حاجه كلمونى..
    نهى جملته..وتحرك نحو الخارج بخطوات شبه راكضه..
    خطى محمد وزجته للداخل وتحدثت هناء بتسائل..
    هناء:فى ايه يا مليكه..اقتربت منها واحتضانتها..انتى كويسه يا حبيبتى..
    مليكه:ببتسامه حزينه..الحمد لله يا ماما..انا كويسه..
    محمد:طيب جوزك ماله طالع يجرى ليه كده..
    تنهدت مليكه بألم وخفضت رأسها تخفى عيونها التى امتلئت بالدموع وهمست بسرها..
    مليكه:ياربى..كنتى عايزه تخلى كلابك تعضنى..اغمضت عيونها بأسف..اهى عضتك انتى يا فريده هانم..
    وضعت يدها على قلبها..ياربى احفظها علشان خاطر ابنها..
    محمد:بقلق..يا بنتى ردى علينا..
    همت ملك بالرد..لكن خبط الباب قطع حديثهم..
    فتح محمد ليجد والدته اكرم تقف بجوار احدى الحرس..
    ابتسم لها وتحدث بترحاب..

    اهلا يا ام اكرم..اتفضلى..
    خطت وفاء للداخل واقتربت من ملك واحتضنتها بحب..
    وفاء:ملك يا حبيبتى..الف سلامه عليكى يا بنتى..
    ملك:ببتسامه..الله يسلمك يا طنط..تعبتى نفسك وجيتى ليه بس..انا الحمد لله كويسه..
    وفاء:بحب..لو مكنتش هتعبلك انتى هتعب لمين..ربطت على يدها..انتى عارفه انا بحبك زى اكرم ابنى..
    ملك:ببتسامه..عارفه يا طنط..ربنا يخليكى يارب..
    نظرت وفاء لوالد مليكه ووالدتها وتحدثت برجاء..
    وفاء:ممكن تسبونى مع ملك لوحدنا شويه..
    هناء:بقلق..فى حاجه ولا ايه يا وفاء..
    وفاء:متقلقيش يا ام ملك..انا عايزه اقولها حاجه بينى وبينها..
    محمد:طيب تعالى يا ام ملك..نظر لأبنته..احنا هنقعد قدام الأوضه يا ملك..لو احتاجتى حاجه نادى علينا..
    حركت ملك راسها بالابجاب..
    تحرك محمد وزوجته نحو الخارج غالقين الباب خلفهم..
    لتتحدث ملك بقلق..
    ملك:خير يا طنط..فى ايه..
    اخرجت وفاء هاتفها وطلبت رقم ابنها وتحدثت لملك بتعقل.
    وفاء:ملك..اكرم عايز يقولك حاجه..بس يا بنتى انا بنصحك زى ما هتسمعى لاكرم اسمعى للكل..ومتحكميش على اى حد غير لما تسمعى منه.
    بلهفه رد اكرم على هاتفه..
    امرم:ايوه يا ماما..
    وفاء:بتنهيده..ايوه يا اكرم..مليكه معاك اهى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..بفيلا الصاوى..
    بنهيار وصراخ حاد تبكى فريده..
    بحرقه والم شديد تتحدث من بين شهقاتها..
    ااااااااه يا ادم..الكلب قطع لحمى..اااااااااه مش قادره..
    ادم:بدموع..اهدى يا امى..اجوكى..خلى الدكاتره تكشف عليكى..
    فريده:بنحيب..مش قادره..نظرت لاحدى الاطباء..اتوسل اليك ادينى مسكن..بكت بحرقه..مش قادره استحمل الوجع..
    نظر الطبيب لادم وتحدث بستعجال..
    الطبيب:ادم باشا..لازم تتنقل المستشفى وتتحقن بمصل حالا..
    على الفور..حملها ادم بين يديه وسار بها للخارج بخطوات شبه راكضه..وتحدث بأمر بعلو صوته..
    ادم:حاااااالا كلمو المستشفى تجهز المصل..
    الطبيب:امرك يا باشا..وهقولهم يحضرو اوضه العمليات كمان..
    لان للاسف فى عرق انقطع فى ايد الهانم وهيحتاج لعمليه دقيقه..
    ارتعشت فريده بشده بين يد ابنها..وتعالت صوت شهقاتها اكثر..وبدأت تغيب عن الدنيا وبصعوبه همست بين الوعى وللا وعى..
    فريده:اللى عملته زمان واللى كنت عايزه اعمله فى مراتك اتعمل فيا يا ادم..
    وضعها ادم بحرص داخل سياره الاسعاف وجلس جوارها ممسك بيدها السليمه يقبلها ودموعه تتساقط بغزاره وبثقه همس باذنها..
    ادم:ان شاء الله هتبقى بخير يا امى..
    صرخ بعلو صوته بالاطباء بنهيار..
    وقفو النزيف دا بسررررعه..انتو بتتفرجو علينا..
    بتوتر وخوف..بدا احدى الاطباء يحاول وقف النزيف..
    وبأقصى سرعه سارت السياره نحو المشفى الخاص بعائله الصاوى..
    حتى اخيرا وصلت..
    هبط ادم حامل والدته..
    ليركض نحوه اكثر من طبيب وطبيبه..
    ركض ادم بها نحو غرفه العمليات مباشره..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..بجناح مليكه..
    اعطت وفاء لملك الهاتف..بقلق رفعته ملك على اذنها وتحدثت بهدوء..
    ..ازيك يا اكرم..
    ليك واحشه..
    نطقت بها مليكه بعفويتها المعتاده..
    اكرم:بلهفه..مليكه..انتى اللى واحشتينى اكتر..طمنينى عليكى عامله ايه..
    مليكه:بتنهيده..الحمد لله..وانت ايه اخبارك..
    اكرم:بستعجال..مليكه اسمعينى كويس..اوعى تثقى فى ادم؟!..
    قطعته مليكه بصرامه..
    مليكه:اكرم من فضلك متنساش ان ادم جوزى ومش هقبل انك تقول عليه اى كلمه..
    اكرم:بغضب..جوزك ضربنى بنار يا مليكه..علشان مش عيزنى اقولك انه بينتقم منك بسبب اللى باباكى عمله فى خالته زمان..
    ارتعش بدنها بقوه..وسقط الهاتف من يدها..
    لتسرع وفاء وتمسك الهاتف وتعطيه لها مره اخرى..
    بصدمه وعدم تصديق همست..
    مليكه:انت بتقول ايه يا اكرم؟!!..
    اكرم:بأسف..ايوه يا مليكه..دى الحقيقه..
    ولو مش مصدقانى اسألى باباكى عن فريال النجار..

    صمت قليلا..اخت فريده النجار والده ادم..
    لم يسعفها لسانها بنطق حرف واحد..
    فقط التزمت الصمت طويلا..
    لينتفض اكرم بفزع ويتحدث بقلق..
    مليكه انتى سمعانى..مليكه؟!..
    اخذت والدته الهاتف وتحدث له بخوف..
    وفاء:اكرم..البنت سهمت وسكتت ليه كده..استر يارب..
    قولتلك بلاش يا اكرم..
    اكرم:بغصه..لازم تعرف يا امى..كفايه اللى حصلها لحد كده..
    استندت مليكه وهبت واقفه بصعوبه..
    حدثت وفاء ابنها بستعجال..
    وفاء:طيب انا هقفل واكلمك تانى..
    اغلقت الهاتف واقتربت منها لتساعدها وهمست بتسائل..
    رايحه فين يا بنتى..
    مليكه:بابا وماما بره يا طنط..ودينى ليهم..
    وفاء:خليكى وانا هنادى عليهم يجولك..
    مليكه:ببكاء حاد..لا انا هروح معاهم..تعالت صوت شهقاتها..

    مش عايزه افضل فى المستشفى..عايزه امشى من هنا..
    اقتربو من الباب وهمو بفتحه..
    لينصدمو بأدم الواقف امامهم وعلى وجهه الغضب الشديد..
    رائحه عطره وصلت لأنف زوجته..
    وبلحظه..كانت ارتمت بحضه تبكى بنحيب..
    وبرجاء همست..ادم ودينى بيت بابا ارجوك..
    مشينى من هنا يا ادم..
    شدد هو من احتضانها اكثر..
    وببرود وهدوء عكس هيئته الغاضبه تحدث موجه حديثه لوفاء..
    ادم:قولى لأبنك مهما عمل مليكه هتفضل مراتى..
    نهى جملته ومال قليلا واضعا يده اسفل ركبتى مليكه وحملها بين يديه وسار بها للخارج وبتوسل شديد همس بأذنها..
    ادم:ملك..بحلفك بالله تدينى فرصه وتسمعينى..
    ضمته هى لها اكثر دافنه وجهها بعنقه تبكى بنحيب..
    ومن بين شهقاتها همست..
    مليكه:عرفت ليه مامتك ولا مره رضيت تقابل اهلى او تدخلهم بيتكم..بكت اكثر..علشان كده ارجوك ودينى بيت بابا..عايزه اسمع منه الاول..
    ربطت على قلبه بكف يدها وهمست بتأكيد..وهسمعك يا ادم..
    وصل ادم بها الى احدى السيارات وادخلها بحرص..
    وتحدث بأسف..
    ادم:انا مش هقدر اجى معاكى دلوقتى يا ملك..
    ملك:بتفهم..مامتك كويسه..
    ادم:بغصه..امى هنا فى المستشفى يا ملك..

    ملك:بخضه..طيب طمنى عليها..
    ادم:ان شاء الله هتبقى كويسه..روحى انتى مع باباكى وانا هطمن عليها واجيلك..قبل رأسها وهم بالنزول من السياره..
    لكن اسرعت ملك وامسكت يده وتحدثت بدموع..
    ملك:مش هسيبك..ارتمت بحضنه..هفضل هنا معاك خلاص مش هروح فى اى مكان..صمتت قليلا..
    بس ابعتلى بابا هنا عايزه اتكلم معاه لوحدنا..
    ضمها هو اكثر وبعمق شديد قبل وجناتيها وهمس بعشق..
    ادم:اقسم لك بالله انا بعشقك يا ملك..
    ملك:بثقه..عارفه ومتاكده يا ادم..
    قبل ادم يدها وتحدث بستعجال..
    ادم:باباكى ومامتك جاين علينا..
    ملك:خد ماما معاك..مش عايزه اتكلم قدمها..
    ادم:بتنهيده..حاضر يا حبيبتى..هبط سريعا من السياره واقترب من هناء وتحدث بهدوء..
    ادم:لو ممكن يا طنط عيزك فى موضوع مهم..
    نظر لمحمد..خليك مع ملك على ما نرجع من فضلك يا عمى..
    اقترب محمد من السياره وصعد بجوار ملك وتحدث بقلق..
    محمد:ملك يا بنتى..ام اكرم قالتلك ايه زعلك كده..
    اخذت ملك نفس عميق وتحدثت بهدوء..
    مليكه:مش ام اكرم اللى قالتلى..اكرم اللى كلمنى فى التليفون وقالى يا بابا..

    محمد:قالك ايه؟!..
    مليكه:بدموع..قالى اسالك عن واحده اسمها فريال النجار..
    بكت بنحيب..تعرف حد بالاسم دا يا بابا؟!!..
    صدمه..ومفاجأه من العيار التقيل بالنسبه لمحمد جعلت عيناه تتسع على اخرهم بزهول..وبتوتر ملحوظ تحدث..
    محمد:انتى بتقولى ايه..وعرفتو الاسم دا منين..
    مليكه:برجاء..رد عليا يا بابا ارجوك..تعرف واحده اسمها فريال النجار..
    التزم محمد الصمت قليلا..وبثبات وصوت عاشق همس..
    محمد:ايوه اعرفه..فريال تبقى حبيبتى..نظر لملك..ومراتى..