رواية ابنة المطلقه الحلقه الحادية عشر

رواية ابنة المطلقه الحلقه الحادية عشر


    #ابنة_المطلقة
    ح الحادية عشر
    ممدوح دخل اوضة صباح مراته في المستشفي ومقرر يخنقها وينتقم لنفسه وحياته اللي باظت مش فارق معاه موت ولاده قد استقراره وشكله ،في ناس كتير كدا للاسف عايشين بالمظاهر والشكليات نفسهم اهم من اي حاجة في الدنيا وممكن يضحوا باي شئ في سبيل استقرارهم وراحتهم :
    ممدوح .. انتي لازم تموتي عشان تاخدي جزائك العادل ..
    بيقرب أيده من رقبتها ويضغط علي أسنانه بغل وفجأة سمع صوت جاي
    الظابط بيكلم الدكتور

    الظابط .. اخبار صباح ايه ي دكتور الناس مش ساكته ومتابعة القضية دي بلهفة والمسؤولين عليهم ضغط..
    الدكتور حاطت أيده في جيبه وبيتمشي في اتجاه اوضتها : بص هي في غيبوبة فعليه إنما نفسيا هي بتتعذب وخائفة تفوق ..
    الظابط .. افهم من كدا أنها بتمثل الدكتور .. ههههه لا دي حاجة في الطب النفسي كدا زي الضمير الإنساني أو الأنا الداخلية بتحاسبها لا إراديا إنما هي حالتها بتستقر قربت تفوق ...
    فضل ممدوح واقف متوتر بص قدامه لقي صباح مفتحه ..
    ممدوح .. انتي ماموتيش ؟

    صباح بتتكلم بصعوبة .. ومش هموت اقتلني زي ماكنت عايز يالا عشان تروح المكان اللي تستاهله
    دخل الظابط والدكتور قام قايل ممدوح بسرعة .. استلم المجرمة فاقت ياحضرة الظابط لازم تتعدم ..
    الظابط .. انت ايه اللي جابك هنا ودخلت ازاي اصلا ؟
    الدكتور بيكشف علي صباح ،دخلت الممرضة باشاعات الضهر مسكها وبص فيها كويس وقال بهدوء :
    للاسف ياصباح مش هتعرفي تمشي زي الاول ،هيبقي في كسرة في خطوتك
    ضحك ممدوح وقال .. ياما انت كريم يارب ولسه هتشوفي
    اتعصب الدكتور وزعق .. لو سمحتوا تتفضلوا برا مايصحش كدا
    الظابط تفهم وطالع ... يالا ي باشمهندس وجودك مالوش داعي

    ممدوح .. دي لازم تموت انت بتعاملها حلو ليه ي دكتور
    الدكتور .. عشان دا شغلي ودي مريضتي كونها قاتلة أو مطلوبة قانونيا فدي حاجة تانية ..
    ابتسم الظابط وهو بيمسك ايد ممدوح يطلعه وقال .. اللي زيك قليلين اوووي ي دكتور ..
    الدكتور كان مركز مع صباح ،، ها حاسه بايه
    صباح .. دوخه وراسي تقيلة اوووي
    الدكتور ..طبيعي انتي نايمة ليكي اسبوع
    بقلمي أماني عنان
    صباح .. انا ماقتلتش حد ي دكتور

    الدكتور بيقيس لها الضغط وبيرفع حواجبه ويقول ... ولو قتلتي ياصباح ماتخافيش مش انا اللي هحاسبك
    سكتت وحست أنه مالوش لزوم تبررله حاجة أو تحكيله من الأساس ..
    _________ #أماني_عنان
    راح ابو مني يسأل علي بيت ممدوح في العنوان المكتوب معاه وعرف كل حاجة من سكان المنطقة ،،مابقاش مصدق
    طب وهيام ام الاولاد ؟
    مانعرفش عنها حاجة بعد مانزلت امبارح بالليل وكانت حالتها صعبة اوووي
    مرزوق ، ي خبر ابيض طب هقول ايه لام هيام دلوقتي دي مصيبة والست ممكن تروح فيها ونشيلها انا وبنتي
    انا هسكت لحد مابنتها تظهر معني أنها مشيت بالليل انها كويسه وبعدها عن أمها بكيفها وبكره عقلها يرد وترجع
    القهوجي واقف بالشاي .. بتقول حاجة ي حج
    مرزوق .. لا يابني تسلم ،هقوم انا
    والشاي ؟

    مرزوق .. اشربه انت
    حط الحساب علي الصينية وقال ،، وادي تمنه وبقشيش كمان
    ******
    شعبان خد زينب ونزل يفسحها بس قبل كدا افتكر حاجة مهمه
    شعبان .. عارف حبيبي تعالي اشتري لك لبس جديد
    وعند اول محل بنات دخل الاسطي شعبان ومستني زينب تدخل وراه فضلت واقفه مستغربه وبعدين شاورت له عشان يرجع قال
    لا ، البسي توبك ي بنتي وافتخري بنفسك انتي جميلة زي ماخلقك ربنا بلاش تهربي من قدرك ..
    زينب سمعت كلامه وأثر فيها هو مديها ضهره ومكمل ندهت عليه
    عمي شعبان ..
    التفت وراه ومش مصدق نفسه : ياااه بعد تلاتين يوم بحالهم لسه فاكره تسمعيني صوتك ..
    زينب بتعيط وتقول ،غصب عني اللي حصل معايا وشوفته بعنيا كان ممكن يخرسني بجد طول العمر لولا أني قابلت انسان طيب زيك ..
    ابتسم شعبان ورجع لها خدها في حضنه وطبطب عليها ... تعالي نروح مكان نتكلم فيه وتفضفضي عن نفسك ، ايه رايك نروح علي البحر ؟

    زينب .. ماشي
    شعبان .. يالا بينا
    فضلوا يتمشوا لحد ماسمعوا صوت الموج بيخبط في الشط طلعها علي صخرة عالية وقعد جانبها
    شعبان بيتنفس براحه .. الله علي نعمك يارب
    زينب .. الحمد لله ع كل حاجة بس انا ماعنديش نعم ..!
    بص لها شعبان وهو مخضوض .. استغفر الله ، دا انتي مغمورة في نعمة ي بنتي وجودك علي قيد الحياة نعمة ، عيونك ، قلبك ،صحتك ، جمالك نعمة
    اقتنعت زينب وحكت له حكايتها مع مرات أبوها واللي حصل لاخوها
    شعبان .. بيضرب كف بكف ، معقول الكلام دا ..! الدنيا اتقل خيرها اووي كدا ،لكن يفضل في القصة دي امك فينها ؟
    زينب .. صباح قالت اتجوزت ورمتكوا ليا
    شعبان بنص ابتسامه .. وصدقتيها ؟

    واحده بالاخلاق دي مستحيل تقولك كلمة صح ولا كويسه عن امك
    زينب .. بفرحه وعيونها بتلمع ،، تفتكر
    شعبان .. الا افتكر زمان امك مقهورة عشانك ،ولازم ترجعيلها
    زينب .. انت زهقت مني ولا عشان بنت قولت ماليش منفعه في الورشة ؟
    تأليف أماني عنان .........شعبان.. ابدا والله انتي دماغك حلوة وبتساعديني في تنفيذ الشغل وبعدين كفاية حسك في البيت
    ضحكت زينب اوووي لأول مرة من ساعة موت اخوها والاسطي شعبان بيبص عليها بسعادة وساكت فقالت بتريقة .. دا علي اساس انتي كنت بتكلم ؟
    شعبان .. وانا اللي سميتك عارف وانتي طلعتي بطيخه كبيره عشان ماقولتليش من الاول
    _________________

    سلموا البنات علي هيام بالايد فشدتهم لحضنها جامد وقالت : ايه سلام الاغراب دا ،انا عايزا حضن لماما
    راحوا في حضنها وسكتوا من غير كلام
    هشام ، زمانكوا جعانين لو سمحتي يافاطمة جهزي العشا
    فاطمة ... حالا
    بعد العشاء دخلوا البنات علي اوضتهم وهيام دخلت علي اوضة الضيوف سرير ودولاب عادي وكأنها اوضة نومهم فضل هشام بره يعمل تليفون مهم
    ***
    هشام .. الو
    سعد ... هبعتلك صورة وعايز كل المعلومات عنها
    سعد دا محامي صغير شغال في مكتب هشام بيعمله تحريات ويجمع معلومات عن القضايا
    هشام .. وهبعتلك عنوانها علي الواتس عشان اسهل عليك المهمه
    سعد.. باشا انا تحت امرك
    هشام في الصالة بيبعت الصورة اللي خدها لهيام علي العشا من غير ماتاخد بالها ،فكرته بيشوف حاجة ع النت عادي بعد ماخلص بص لقي هيام لابسه فستان شقة قصير وخارجه تجيب ميه بصت له وضحكت

    هشام .. حلاوتك
    هيام .. بتضحك بكسوف
    هشام بيكلم نفسه ، ي ليلة سوده انا هنام ازاي مع الست الحلوة دي في البيت لا وفاهمه أنها مراتي 🤭🙈
    هيام طلعت راسها من الباب وقالت ... حبيبي مش هنام غير لما تيجي
    هشام بيهز رأسه ويبتسم وهو متنح
    مسك التليفون واتصل بالدكتور سامي
    هشام .. الحقني يا مصيبة
    سامي .. عارف البت حلوة والانسان ضعييف
    هشام ... اخس عليك انت دكتور انت
    سامي .. ايوا عادي حد قالك أن الدكتور دا صنم ماعندهوش مشاعر ..
    هشام اعمل ايه معاها دي ؟؟
    سامي .. بيضحك جامد بلاش انا نصيحتي هتوديك النار ،اتصرف
    هيام بتنادي علي هشام تاني ،، حبيبي الوقت اتاخر
    هشام بلجلجه .. جج حاضر جاي

    1. كملي الروايه حلوه اوي تسلم ايدك بس نزلي بسرعه عشان بنسي الروايه

      ردحذف