قصة غدر بي صديق زوجي الجزء الثالث

قصة غدر بي صديق زوجي الجزء الثالث

    كان قاعد في الصاله مع الاولاد
    وانا قؤلت انادي عليه يجيب لي الشنطة الا فوق الدولاب فيها حجات عايزاها في في المطبخ لانه هو طويل
    راح جي حط الكومدينو وقف عليه وجاب الشنطة وهو علي الكومدينو بمسك معاه الشنطة وراح ماسك ايدي وفجائة اختل توازنه ووقع عليا من فوق الكومدينو


    أصبحت انا تحت وهو فؤقي اتفزعت وسحبت نفسي من تحتيه وقؤلت معلش انا السبب اني نديت عليك انا اسفه بجد
    ودلوقتي انت اتاخرت كتير بسببي تقدر تمشي وانا بشكرك علي خدمتك لي وتعبك معي
    راح لافف وشه عالباب وخارج واتفاجئ به يغلق الباب من الداخل ويرجع عليا كالمجنون
    ويقرب مني بلهفة وانا قؤلت له ايه فيه ايه انت اكيد مجنون


    قالي فعلا انا أصبحت بيكي مجنون انا مش قادر انسي ملامح جسمك وانتي غرقانه ميه فالمطبخ
    انا معرفتش انام من يومها وانتي بخيالي سامحيني مش قادر
    بدأت انا ارتجف واقؤله بلاش انت هتخون صحبك الا امنك عليا ارجوك بلاش
    قالي معلش انا مستحيل اكون خائن لصحبي بس انتي كلك مفاتن وبدأ يقرب اكتر وانا ابعد والف ورا السرير وهو ورايا وبيتكلم
    كلامجنون أصبحت انا لساني اتشل عن الحركة ومش عارفه انطق ولا كلمه غير بلاش ارجوك
    واتاعنف عليا واطاح بي علي السرير شعرت اني مع ذئب كاسر لا يرحم


    حاولت اتخلص منه بكل الطرق واضم في جسمي وهو يحاول نزع ملابسي وانا اصرخ
    حتي وصل لزروتة بدون أن يحصل ايلاج وهنا بدا يهدأ
    وظهر عليه الندم بما بفعله
    تركني ابكي وخرج
    من الشقه وهو نادم علي ما فعلة


    وانا شعرت بصدمة لأول مرة احس اني غلطانه واني انا إلا سمحت له يدخل عندي في غياب زوجي ونمت مكاني لمدة ساعتين حتي بكي احد أولادي وصحيت دخلتهم غرفتهم
    ورجعت قعدت في الصالة في حيرة من أمري مابين اتصل بزوجي واحكي له أو انتظر لما يرجع اخر الاسبوع
    واخدت قرار اني انتظر لآخر الأسبوع
    وفي اليوم التاني اتصل بي صديقة مش رديت عليه اكتر من عشر مرات اتصال لن اجاوبه
    حتي بعت لي رساله اعتزار


    ويقؤلي عشن خاطري انا مش كنت اقصد بس فعلا انتي جسمك كله اغراء شدني هو انتي مش حاسه بجسمك….
    قعدت مستغربه وبدأ كلامة يشدني هو ليه بيقؤلي كدا هو انا فعلا جسمي حلو والا هو بيجاملني
    طيب هو ليه جوزي عمرة ما فكر يقؤلي كدا ولا حتي يحسسني اني انثي وانا معاه
    وبدأت الين لكلام صديقة حتي طار النوم من عيني ليلة كاملة
    وفي نفس اليله اري منه رساله اخري يقؤل فيها انا متأكد انك مش حاسة بمفاتنك ولا بجمالك اتمني تقفي أمام المرايا بدون لبس او بنفس العباية الا كنتي غرقانة بيها ميه فالمطبخ والفي جسمك وانتظري علي مفاتنك وقتها هتعزريني انا بتخيلك معي كل لحظه بنفس المنظر مش قادر اطلع منك..


    وانا بدا قلبي يدق ويلين وقؤمت زي المجنونه اعمل زي ما قال لي فالرسالة وبدأت اشوف نفسي في المرايا
    واكلم في نفسي معقؤل جوزي مش بيشوف كله ده فيا
    حتي اتي الصباح ودق الباب واذا هو جوزي رجع
    رحبت به واطمن عالاولاد وانا دخلت اجهز له الحمام
    وفكرت اني اشكي من صحبه ليه وبعدين قؤلت لا اكيد هيطلعني انا الغلطانة
    ومفتحتش معاه ولا كلمة في الموضوع ده
    وطلب مني بعد الظهر ان ينام معي


    وانا بين الحضانة حسيت بشئ غريب في مشاعري التي تبدلت من نحيتة ولا كانة معي حسيت باحساسي قد مات معاه
    وبدأت اتخيل صديقة وهو يحاول يلتهمني كالذئب بينما زوجي لا ينطق لي ولا كلمة تثيرني او تشدني له
    ولا ينظر لي هو فقط كانة يؤدي واجب مسؤل منه ولا يرغب فيه هذا احساسي معاه ولا يطيل الوقت معي اكتر من دقائق قليله ويصل لراحتة ويطلع عالحمام كانة قرفان مني او عامل ذنب وعايز يخلص منه
    وهنا بدأت افكر في كلام صديقة لي وارجع علي الرسائل اقراها وابتسم
    ونام زوجي الي المغرب وبعد المغرب قالي ع فكرة انا همشي تاني المفروض كنت مشيت من العصر لاني رايح البحيرة وده طريق طويل وكان لازم امشي بدري بس يلا كل تأخير وفيها خيرة انشاء الله
    وخرج للسفر


    واصبحت انا المهمومة بفكري في كلام صديقه وفي هجر زوجي لي
    حتي أصبح الصباح وانا انتظر اتصال من صديقه او رساله واصبحت متشوقة لكلمة منه كالمجنونه او العاشق الولهانة
    لم يتصل بي يوم كامل وبعدين قؤلت انا اتصل به بحجة عايزة لبن أطفال من الصيدليه
    وفعلا اتصلت عليه وطلبت منه يجي يجيبلي اللبن ده
    قالي ع فكرة انا برة البلد ومش هقدر اجي الا متأخر اذا تقدري تتصرفي انتي اتصرفي
    قؤلت له لا عادي في اي وقت تجي اتصل عليا وانت جي اجهزلك الوصفه عشن مفيش عندي هنا لبن خالص وانت عارف انا معرفش حد هنا عشن اتصرف


    قالي اوك اول ماجي قريب من البيت هتصل تحذفي لي الوصفه من البلكونه
    وانا بدأت أشعر بالمجنونه كأني مخطوبة ومنتظرة خطيبي من جديد
    وبدأت اهتم بنفسي ولبسي اكتر واكتر
    ولما جات الساعه ١٠ مسآء لقيته بيتصل يقؤلي انا داخل عليكم اهو وجبت معي اللبن من نفس الصيدليه بدون وصفه الدكتور خلاص حفظ شكلي وطلبي
    قؤلته طيب وضحكت له اطلع بقا


    ودخلت مسرعة علي المرايا اشوف نفسي واعتمدت اني البس خفيف وشفاف يبين مفاتني اكتر قبل ما افتح له الباب…. ودق الباب وجريت افتح له
    واذا به يقؤلي اهو شوفتي بقا انا مكنتش عايز اجي عشن انتي مش بتصدقي انك ملكة علي عرش النساء
    وينظر لي بنظرات شوق قؤلت له ادخل اقؤلك شئ مهم تعال…


                   الجزء الرابع والاخير من هنا

    إرسال تعليق