Ads by Google X
رواية العذراء والخمسيني الفصل الثالث عشر -->

رواية العذراء والخمسيني الفصل الثالث عشر

رواية العذراء والخمسيني الفصل الثالث عشر

    لم تصدق رشا مااخبرها به والدها بخصوص طلب رفعت للزواج منها ولكنها عندما انصتت لوالدها بانتباه عما حادثه به رفعت كاملا ادركت الامر الي حدا ما.
    والد رشا/انا مش موافق طبعا بس قولتله هاخد راي رشا
    والده رشا/مش موافق ليه
    والد/ده اكبر مني ياهناء
    هناء/مادام كويس ومقتدر مفيهاش حاجه وبعدين مش باين عليه الكبر ولا انتي ايه رايك يارشا
    لم تجيب رشا بل ظلت صامته تفكر بعمق فبادر والدها قائلا/انا مش هغصبك علي حاجه واعي تفتكري اني ممكن ارميكي لاي حد عشان قرشين

    رشا/عارفه يابابا والله انا بس هفكر وارد عليك بكره
    اومأ والدها وقال/انا معاكي في اي قرار تاخديه ولو اني مش ميال للموضوع ده
    هناء/وهو عيبه ايه بس ياانور
    انور/انا مش عاوز ادفن شباب بنتك مع راجل اكبر من ابوها
    تنهدت هناء وقالت/رشا مش صغيره برضو
    انور/انتي بتستهبلي بنتك عندها 26يعني الفرق بينهم 25 سنه قد عمرها كله
    هناء/محدش عارف الخير فين مش يمكن يسعدها ويعوضها عن الفقر اللي عاشيته
    انور /مش كل حاجه الفلوس ياهناء
    هناء/لا في الزمن ده كل حاجه بقت بالفلوس... تركت رشا والديها يتجادلان ثم توجهت الي غرفتها لتجد ليلي تنظر من نافذه الغرفه بعشوائيه ولما شعرت بدخولها اغلقت النافذه واقتربت منها لتسالها/مالك تايهه ليه!
    رشا وهي ترتمي علي فراشها بارهاق قالت/مش عارفه اخد قرار قوليلي انتي ايه رايك
    ليلي/هي محتاجه تفكير! طبعا لا

    رشا/يابنتي سيبك من السن انتي تعرفيه منين عشان تحكمي
    ليلي/معرفوش بس بالبديهي كده هتعيشي مع واحد ازاي قدك في العمر مرتين مثلا مثلا لو خرجتو سوا الناس عمرها ماهتتخيل انه جوزك اول تخمين هييجي علي بالهم انه ابوكي والموضوع ده هيبقي حساس بينكو
    رشا بلامبالاه/كلام الناس ميهمنيش
    ليلي/بلاش الناس اكيد انتي عندك طاقه تخرجي وتتفسحي انما بقي وهو في السن ده تفتكري هيجاريكي
    رشا بسخريه/اسمالله ع الفسح اللي بخرجها والنبي تتنيلي
    ليلي/باين عليكي مياله للموضوع
    صمتت رشا قليلا ثم قالت/مش عارفه.
    ليلي/صلي صلاه استخاره وسيبيها علي ربك... تصبحي علي خير. ثم تمددت بجانب رشا استعدادا للنوم بينما رشا لم تستطع النوم اطلاقا بسبب انشغال تفكيرها.

    ***********************************************
    في اليوم التالي كان رفعت وعلاء يقومان بالاشراف علي العمل بالمطعم
    رفعت/اعمل اعلان وعين حد مكان رشا
    علاء/ماانا قولت كده من الاول
    ابتسم رفعت وقال/خلاص ياسيدي حقك عليا
    علاء/لسه برضو ناوي ع الموضوع اياه
    اوما رفعت وقال/هو لعب عيال ياعلاء عاوزني اسحب كلامي!
    تنهد علاء وقال/اعمل اللي يريحك المهم... لم يستطع علاء اكمال حديثه بسبب رنين هاتف رفعت ولما القي نظره علي اسم المتصل وجده والد رشا.
    رفعت/الو......وعليكم السلام..... ايوه ايوه ازي صحتك.... اه طبعا ده شرف ليا...... ابتسامه هادئه.... يعني هي موافقه.... اه وماله انشاء الله هكون عندكم بعد العشا كده.... الله يخليك... عاوز اي حاجه مني.... الله يسلمك.... وعليكم السلام.
    انتهت المحادثه عند هذا الحد .ظل رفعت واقفا بملامح شارده ليفيقه علاء بسؤاله/قالك ايه؟
    رفعت/قالي ان رشا موافقه
    علاء/وايه اللي مزعلك مش ده اللي انت عاوزه
    رفعت/انا مش زعلان بس متفاجئ يمكن عشان كان عندي احساس قوي انها هترفض.
    علاء/ماانا لو اتكلمت هتزعل
    رفعت/لا اتكلم ياسيدي عاوز تقول ايه
    علاء/البت دي داخله ع طمع خودها نصيحه مني
    نظر له رفعت بضجر ثم قال/سيبك من الكلام ده وخلينا في شغلنا
    علاء/شوفت اديك زعلت
    رفعت/مزعلتش بس حفظت الكلمتين بتوعك دول خلينا في المهم خلصلي موضوع الاعلان ده مش عاوز عجز في الشغل
    علاء/متقلقش

    **********************************************
    في المساء ذهب رفعت الي بيت رشا كما وعد والدها وهناك جلس مع رشا ووالديها اتفقا علي بعض الامور.لكن هناء والده رشا اعترضت علي احد شروط رفعت
    هناء/ازاي مش هنعمل فرح ده اول بختها وفرحتها
    رفعت/طيب هعمل احتفال بسيط في البيت عندي.. متقلقيش البيت كبير ويساع لكل معارفكو بس هو هيبقي في نفس يوم كتب الكتاب
    انور/هنعمل فتره خطوبه سنه علي مانجهز امورنا ونشتري كل احتياجتها
    رفعت/انا مش عايزها غير بشنطه هدومها البيت عندي جاهز من كله ولو عاوزه تغير العفش انا معنديش مانع
    صمت انور ليفكر بعمق فاردف رفعت/انت محتار ليه بنتكو في عينيا متقلقوش اي حاجه نفسها فيها هجيبهالها عاوزه تيجي تشوفي البيت وتغيري فيه مفيش مشاكل
    هناء/العروسه متدخلش بيتها غير يوم فرحها
    رفعت/ع العموم انا تحت امركو في اللي تطلبوه.

    بالنهايه وافق انور علي كلمات رفعت في تعجيل الزيجه. ولكن قبل ان ينوي الرحيل طلب من انور ان يتحدث مع رشا لبعض الوقت بمفردهما فوافق انور وخرج من الغرفه هو وزوجته ليتركو لهما الفرصه.
    رفعت /مالك يارشا متكلمتيش يعني من ساعه ماقعدنا صارحيني فيه حاجه مضيقاكي في الجوازه دي
    هزت رشا نافيه ثم قالت / بس انا معنديش كلام بعد اللي قاله بابا وماما
    رفعت قاطبا حاجبيه/لا انتي مش صريحه معايا قوليلي الحقيقه يارشا الجوازه دي جايه علي هواكي ولا لأ
    ضغطت رشا علي شفتيها ثم قالت بتردد/بصراحه انا اللي عاوزه اسألك السؤال ده
    رفعت باستغراب/ازاي بقي اومال انا جاي هنا ليه
    رشا/انت مشيل نفسك ذنب اللي عملته مرات ابنك وعشان متكونش سبب قطع عيشي وعشان صعبت عليك انا واهلي فقولت تتجوزني صح
    مسح رفعت علي ذقنه قبل ان يقول/هبقي كداب لو قولتلك لا بس مش دي الاسباب الوحيده انتي بنت طيبه وجدعه وانا راجل وحيد ومحتاج لليواسيني في دنيتي ماكان ممكن اديكم قرشين وخلاص..وبرضو مش هقدر اكدب عليكي واقولك ان ده حب من اول نظره.. وابتسم بسخريه لتمحي ابتساماته فور سماعه كلمات رشا وهي تقول بصدق/بس انا بحبك وده السبب الوحيد اللي خلاني اوافق علي الجوازه دي
    تفحصها رفعت قليلا ثم قال بابتسامه ودوده/ربنا يقدرني واسعدك

                      الفصل الرابع عشر من هنا

    إرسال تعليق