Ads by Google X
رواية العذراء والخمسيني الفصل الرابع عشر -->

رواية العذراء والخمسيني الفصل الرابع عشر

رواية العذراء والخمسيني الفصل الرابع عشر

    قبل ثلاثه ايام من كتب كتاب رفعت علي رشا وزع علاء الدعوات علي كل العاملين بالمطعم بالطبع صدم البعض والبعض الاخر تاكدت شكوكه حول علاقتهما..اصبح خبر ارتباطهما منتشر والجميع علي درايه به حتي اولاده عدا علي الذي ذهب لقضاء عده ايام برفقه اصدقاءه.
    عندما عاد رامي الي بيته وذلك بعد انتهاء دوامه بالبنك ليجد زوجته تتحدث علي الهاتف ويبدو عليها الانزعاج الشديد
    ريهام بضيق/انا مش فاهمه هو بيعمل كده ليه.... تمام تمام...بعد ماتخلص معاه اتصل عليا وقولي عملت ايه... لا انا مش عاوزه اشوفه خالص.


    فطن رامي ان محمد اخو ريهام هو الذي علي الهاتف وايضا ادرك ان الحديث يتمحور حول حماه وزوج خالته رفعت فتنهد وقلب عينيه بملل ثم تجاهل مايجري وتوجه الي غرفته ليبدل ملابسه. بعد دقائق قليله لحقته زوجته وهي تقول بضيق/عرفت حماك العاقل اللي بتقف معاه ضدي عمل ايه
    رامي وهو علي وشك الانتهاء من ارتداء بيجامته قال بلامبالاه/عمل ايه
    ريهام بضيق/هيتجوز كمان تلت ايام
    رامي بعدم تصديق/نعم!
    ريهام/مش مصدقني اساله.. واكملت باشمئزاز.. لا واللي زاد وغطي انه هيتجوز واحده اصغر مني .توقفت عن الحديث عندما فاجأها رامي بسلسله من الضحك الهيستيري. ثم قالت/بتضحك علي ايه هو انا بقول نكت
    جلس رامي ع الفراش وهو يحاول ايقاف قهقهته. اخذت ريهام تراقبه بغيظ حتي رد عليها/والله عمي ده طلع ميه ميه بس انا واخد علي خاطري منه ازاي ميتصلش عليا ويعزمني


    ريهام بضيق يشوبه الاشمئزاز/تصدق انا اللي غلطانه عشان حكيتلك هستني ايه من واحد مستفز زيك
    رامي/وانا غلطت في ايه الراجل وحداني و عياله مبيسالوش فيه من حقه يتجوز ويعيش حياته... ياريري ياحبيبتي خلينا نبص لنص الكوبايه المليان لما ابوكي هيتجوز هينشغل بعروسته ومش هيفكر يضايقك بعد كده مش ده اللي انتي عاوزاه
    ريهام بعصبيه/وانت من امته عارف انا عاوزه ايه من الاساس
    رامي بجديه/اذا كان انتي نفسك مش عارفه انتي عاوزه ايه مش عارفه اذا كنتي عاوزه ابوكي يهتم ويتصل ولا عاوزاه يبعد ويشوف حياته
    ريهام/انا عاوزاه يعترف بذنبه ويحسسني انه باقي عليا مش يتجاهل مشاعري انا واخواتي ويروح يجيبلنا واحده اصغر من عياله طمعانه في فلوسه
    رامي/وانتي عرفتيها عشان تحكمي عليها
    ريهام بحزن/انت ليه دايما ضدي
    رامي وهو يرفع الغطاء ليتمدد علي الفراش استعدادا للنوم قال/عشان ماشيك مش عاجبني
    ريهام/انت عاوزني اعمل ايه اروح اباركله
    رامي وهو يغلق جفنيه/اعملي اللي تعمليه اقفلي النور بس وسيبيني انام.زفرت ريهام بغيظ قبل ان تغلق الضوء وتخرج غاضبه.
    *********************************************


    في المساء ذهب محمد الي والده في محاوله منه لايقاف جنون ابيه من وجهه نظره
    محمد/صحيح هتتجوز
    رفعت/اه وهو ده بقي سبب زيارتك ليا
    محمد/ناوي تتجوز واحده اصغر من عيالك بجد عيب لو مش خايف من كلام الناس علي الاقل فكر فينا
    رفعت/وهفكر فيكو باماره ايه ده انت مبتفكرش ترفع سماعه التليفون وتطمن عليا وخود هنا بقي انت اللي هتعلمني ايه هو العيب
    محمد/انت عارف كويس انا عملت كده ليه
    رفعت/مفيش فايده من الكلام معاكو... ع العموم انا هتجوز سواء وافقتو او لا


    اشتعل محمد غضبا بعدما كان كابتا اياه ليقول/كل ماقرب منك بكرهك اكتر واكتر
    شعر رفعت بالاسي في قلبه لكنه قال ببرود/وماله ربنا يخليلك حماك
    محمد/اه ربنا يخليهولي علي الاقل وقف جنبي وشجعني مش زيك
    رفعت/بس مترجعش تندم وتطلب السماح
    محمد /اطمن انا مستحيل اعمل كده.ثم نهض غاضبا ليغادر تاركه والده حزينا علي حالته فهو يعلم جيدا بان حماه يستغله لمصالحه.


                      الفصل الخامس عشر من هنا

    إرسال تعليق