Ads by Google X
رواية العذراء والخمسيني الفصل التاسع -->

رواية العذراء والخمسيني الفصل التاسع

رواية العذراء والخمسيني الفصل التاسع

    لم تصدق ريهام كلمات اخيها الحمقاء فقالت باندفاع/لا طبعا ابوك عمره مابص لوحده تانيه غير ماما الله يرحمها وبعدين مستحيل يتجوز تاني بعد العمر ده كله
    محمد/مش مستحيل ولا حاجه ابوكي راجل شيك وغني واي واحده تتمني تتجوزه..
    علي/اصلا الرجاله من بعد الاربعين مخها بيخف عاوزين يثبتو انهم لسه شباب يقومو يعملو ايه يدورلهم علي واحده صغيره تدلعهم
    ريهام بضيق/لا طبعا ابوكو مش كده
    محمد/متتصلي عليه

    ريهام باستنكار/انا! انت بتهزر ازاي تقول كده وانت عارف اللي بيني وبينه
    محمد/ياريهام المصلحه اهم دلوقتي
    ريهام/ماليش دعوه عاوز تتصل اتصل لكن انا لا
    محمد/اتصل انت ياعلي
    علي/اشمعنا انا ولا اكمني الصغير فبتفتروا عليا
    تنهد محمد وقال/لا عشان معندكش دم مهما يهزأك مبتفرقش معاك... قهقهت ريهام بخفه علي كلمات محمد ليرد علي/ايه ياعم انت بتشكر فيا ولا بتذم دلوقتي حدد موقفك عشان ارد عليك
    ابتسم محمد وقال /يلا ياعلي انجز بقي واتصل عليه

    قال علي بينما يقوم باجراء الاتصال /حاضر لما نشوف اخرتها
    صمت علي منتظرا الرد من الجهه الاخري حتي وصله صوت والده/ازيك ياحج.... عادي كنت عاوز بس اطمنك علي اسلام.... رامي قالك! تمام ...استني استني كنت عاوز استفسر منك عن حاجه....انا سمعت انك وقفت حساب اسلام الكلام ده..... صمت عندما نال ضربه من اخته و يبدو عليها الضيق....طبعا فلوسك و انت حر فيها ماقولناش حاجه بس اشمعنا فجأه كده انت محتاج فلوس ولا حاجه...قلب عينيه بملل عندما سمع كلمات والده الساخره اللاذعه...ماشي ياحج شكرا. وانتهت المكالمه عند هذا الحد
    فتبادره ريهام بالتانيب الحاد/ايه اللي خلاك تجيب سيره حساب اسلام
    علي/الله اومال كنتي عاوزاني اقوله ايه مش بجثلك نبضه
    محمد/علي معاه حق
    ريهام/كده هيفتكر اني مستنيا فلوس منه
    محمد/متبقيش حساسه اوي كده... قولي ياعلي كان عامل ايه حسيت باي تغيير في حواره معاك
    علي/مش عارف

    ريهام باستهزاء توجه حديثها لمحمد/رايح تتسند علي حيطه مايله
    تنهد محمد وقال/يعني ايه معرفش طول المكالمه محستش بحاجه غريبه في لهجته بارده عصبيه... قاطعه علي/يابني احنا مكملناش دقيقتين عاوزني اخمن ده ازاي بس.. مش عارف ليه حاسس انه مستبيع المره دي
    محمد قاطبا حاجبيه/قصدك ايه
    علي/صحيح هزأني زي كل مره بس المره دي مش ...مش عارف حاسه ضاربها طناش..انتو عارفين مين اللي يجيبلنا قرار الموضوع ده
    محمد وريهام/مين؟
    علي/ريم صاحبتك
    ريهام/ ريم علاء!
    محمد بابتسامه/يابن اللعيبه صح ده ابوكو وعلاء سرهم مع بعض مبيفرقوش بعض لحظه.. كلميها ياريهام
    ريهام/مش عارفه هتوافق ولا ايه بس هجرب
    ***********************************************

    في اليوم التالي عندما كان رفعت وعلاء يشرفان علي بعض الاعمال بالمطبخ صادف رفعت رشا فابتسم لها بموده لتبادله باوسع منها..وبعد مرور نصف ساعه ذهبت رشا الي مكتبه لكي تعطيه فنجان القهوه الذي طلبه.كان علاء يجلس معه بالمكتب. تقدمت رشا منه بابتسامه لتضع فنجان القهوه امامه علي المكتب وهي تقول/بالهنا والشفا حضرتك تؤمرني بحاجه تانيه
    رفعت بابتسامه/لا شكرا يارشا روحي انتي علي شغلك.اومات رشا له ثم غادرت
    علاء/ايه حكايتك مع البت دي
    رفعت قاطبا حاجبيه/حكايه ايه
    علاء/ملاحظ انها واخده عليك اوي وانت مديها وش زياده عن اللزوم
    رفعت/ياخي دي بنت غلبانه مش عارف انا هي مضيقاك في ايه
    علاء/من الاخر كده في اشاعات طالعه عليكو الفتره دي
    رفع رفعت حاجبيه بذهول وقال/اشاعات ايه دي

    علاء/بيقولو فيه واحد من الموظفين شافك وانت بتوصلها ده غير كلامك معاها وابتساماتك ل.. قاطعه رفعت بحده/ايه الهبل ده بقي انا هبص لعيله من دور عيالي مين اللي بيطلع الكلام ده.. بقي بدل مايشوفو شغلهم عمالين يلسنوا بكلام فاضي اي حد تشوفه بيقول كلام من ده اطرده انا مش نقص وجع دماغ
    علاء/تمام تمام متتعصبش انا بقولك اللي بيحصل عشان تاخد بالك من تصرفاتك مش اكتر ولا اقل
    زفر رفعت بغضب وقال/لاحول ولا قوه الا بالله... والبت الغلبانه دي ايه ذنبها يبوظو سمعتها
    علاء/الله اعلم انت نسيت حكايتها مع مديرها القديم
    رفعت/والبت ايه ذنبها هو اللي واحد ناقص وميعرفش ربنا
    علاء/مش عارف ليه مش داخل دماغي الحكايه دي واشمعنا هي بالذات.. تنهيده... يلا مبحبش اتكلم في اعراض ناس
    ***********************************************

    في مساء اليوم التالي عندما كانت رشا في طريق عودتها الي المنزل اخذت تفكر في السبب الذي وراء تغيير رفعت المفاجئ في معاملته لها اصبح باردا كما لو كان يتجنبها هل بسبب حديثها المندفع عن ابنته بتلك الليله ام ماذا؟ولكن لما سيغضب هل نصيحتها له جاءت بنتيجه عكسيه ام ماذا ؟حتي لو الامر هكذا فكان من الاجدر ان يقدر نيتها الطيبه.
    توقفت رشا عن التفكير عندما دخلت المنزل لتتفاجأ بضيفه غريبه تجلس مع اسرتها. ولما اقتربت منهم القت التحيه. لتنهض تلك الضيفه وتقدم عن نفسها / انتي رشا.. اومات رشا لها بصمت فاردفت/انا مارام حمايا يبقي الحج رفعت منصور صاحب المطعم اللي بتشتغلي فيه.

                         الفصل العاشر من هنا

    إرسال تعليق

    اعلان