-->

رواية عمل بالموت الحلقة الخامسه

رواية عمل بالموت الحلقة الخامسه



    #عمل_بالموت
    قصة حقيقية
    الحلقة الخامسة
    انا ازاي هجيب عملين من تحت الارض وافكهم عشان احمل ..؟ هي الست دي مجنونه لا وكمان ياعالم ابقي ام ولا لا .!
    ام رابحه .. قعدت ع الكنبة وحطت أيدها علي خدها وقالت
    يابنتي اهو امل نمشي وراه هنعمل ايه بس

    رابحه للحظة حست بوجع امها قربت منها وطبطبت عليها : حبيبتي يا امي انتي الوحيدة اللي حاسه بيا وشايله همي
    الام .. انا شايله همكوا كلكوا ونفسي اشوفكم ف احسن حال بس في حل
    رابحه .. قولي
    الام .. نسافر لخالتك القاهرة باي حجه قبل ماجوزك يرجع من السعودية ونلاقي العملين عشان لما يرجع ويحصل اي حاجة بينكم تكون في ارض مهيئه وجاهزة لنثر بذور فرحتكم
    رابحه بنظرة لبعيد وفرحه .. يارب يامه يالا من دلوقتي نجهز نفسنا
    الام.. طب وام قردان حماتك
    رابحه .. هههههههه والله انا شاكه فيها هي
    الام .. ضحكت يابت استغفري ربنا وبطلي ظن الشيخه قالت نص حل عقدتك حسن النية وعمل الخير
    رابحه قفلت بوقها بايدها وقالت .. اهو بدأت العلاج ..

    رجع نادر وفريدة علي بيت العروسة و اغلب الناس مشيوا وفضل العروسين مع بعض في اوضة الضيوف في انتظار العشا مثل ما يحدث في أغلب البيوت المصرية
    نادر قرب من فريدة فجأة وقال وهو بيتلفت .. ماتجيبي بوسه
    فريدة وشها احمر وقالت ... اتلم
    نادر .. ماتنجزي بقي ياما قبل مابوكي يجي انتي هتسوقي فيها
    فريدة .. قول لنفسك انت هتسوق فيها خروج وكنا بنخرج تهريب بعد الكلية عايز ايه تاني ..
    نادر .. يابنتي انا كنت محترم نفسي عشان اكسب ثقتك
    بضحك ردت فريدة .. حلو اوي كمل علي كدا
    مسك أيدها وشدها علي صدره وقال .. اللي قدك معاه عيال
    ضحكت بصوت عالي لدرجة أن ابوها سمع قام يقعد معاهم وقفته امها ..
    ع فين ؟

    الاب .. مش قادر اسيبهم لوحدهم
    الام ... بنتك خلاص كبرت اعترف انك غيران وأنها هتروح منك وتبقي ف بيت راجل غيرك
    الاب ... اتنفس بعمق
    عندك حق انا زعلان وفرحان في نفس الوقت بس مش مبرر أنهم يقعدوا لوحدهم كدا
    الام.. انا قريبه وواخده بالي وبعدين بص الباب موارب اهو والواد نيته خير الليلة بس يتعشوا سوا وبعد كدا هنقعد علي قلبهم ..
    الاب بص لمراته المتكحله ولابسه عباية بني مزينة .. ايه اللي انتي لابساه دا
    الام .. لسه شايفه .. ؟
    الاب .. ايوا كنت مشغول طول النهار امال الحلوة دي كانت فين ي ام فريدة ولا انتوا ياستات ع طول كدا مدكنين الاهتمام والدندشة للافراح والغرب
    الام .. هههههههه عوايد بقي تقول ايه

    رجع يقابل الناس وهو بيقول لها .. هنشوف الموضوع دا بعد الساعة اتناشر لما الواد التبت دا يروح
    ام فريدة .. ضحكت ودخلت المطبخ وهي بتقول ف سرها
    شوف ياخويا شوف بس لما تعرف تسهر الاول دا انت بتنام زي الكتاكيت ..!
    نرجع لنادر وفريدة
    فريدة .. سمعت صوت بابا ممكن يدخل في أي وقت
    نادر .. مش مرتاح كدا بوسه واحده والنبي
    فريدة .. انت بتحبني ولا بتحب جسمي ؟
    سكت شويه وقال وايه الفرق في النهاية هو انتي حبيبتي والست اللي بتحرك مشاعري
    فريدة .. تصدق ثبتني
    نادر اشطه ابوس بقي
    فريدة .. تؤ اتكسف بجد علي الأقل مش ف بيت اهلي
    نادر رفع حاجب وقال .. نعم !!
    تحبي ااجرلك شقة مفروشة
    فريدة .. مش هضحك اصلا بايخه وانت راجل مش رومانسي
    ودت وشها بعيد عنه استغل نادر زعلها ومسك أيدها باسها بنفس هادي ولحظة مسروقه من الزمن بلعت ريقها وتماسكت حست كانه سحرها أو خدرها سحبت أيدها بشويش وقالت
    كفاية خلي الليلة تعدي علي خير
    دخل العشا وكلوا مع بعض وكلهم احلام وأمنيات لحياة طويلة هيعيشوها سوا مايعرفوش اللي بيحصل عند الشيخ الكافر في نفس التوقيت ..

    بقلمي أماني عنان ______
    في بيت ريم اللي فكرت بنصيحة ايناس علي حساب بنت ماتعرفش أنها هتكون هي لو حطيت نفسك للحظة مكان الطرف اللي ماتعرفهوش أو بتحكم عليه هيكون حكمك هين بسيط لكن دور القاضي اللي بيتقمصه معظمنا يستقبل علينا في الاخر ..
    ريم بتصرخ في الحمام جري احمد عليها لقي الدم في كل مكان
    احمد .. ايه دا ؟
    ريم .. مش عارفه
    ازاي مش عارفه ،، دا مش نزيف
    اعصاب ريم سابت واغمي عليها
    احمد شالها وجري ريم بين أيده والاولاد بتعيط خبط علي ايناس ولما فتحت
    ايناس .. ف ايه
    احمد انا نازل للدكتور العيال امانه ف رقبتك
    ايناس .. طبعا دول ولادي ..
    ريم سامعه طريقة الكلام الجديدة بين صاحبتها وجوزها ومش عارفه تتكلم في دماغها خيالات واشباح وشوش ناس وحشه
    راحوا للدكتور جانب العمارة ..
    احمد .. خير ي دكتور طمني

    الدكتور .. المدام كويسه قفل جهاز قياس الضغط دا توتر وإرهاق نفسي
    ريم .. لا انا شوفت الدم بعيوني
    احمد .. وانا كمان
    الدكتور .. والله ياجماعة مافي نقطة دم واحده علي هدوم المدام
    احمد .. ممكن تخيلات ..! بس ازاي
    ريم بتمسك ايد احمد ، شقتنا مسكونه
    احمد .. ششش هحاسب الدكتور ونتكلم ف بيتنا
    طلعوا البيت وماقالوش حاجة لايناس اللي استغربت من وقفت ريم علي رجليها
    ايناس .. انتي كويسه ؟
    ريم لاول مره تاخد بالها أن نظرة العين دي مش بتطمن دي مستغربه ومستكتره وقفتي ع رجلي
    ردت ببرود .. لا تعبانه
    ايناس قعدت تاني .. خلاص انا ممكن ابات معاكي الليلة
    بصت لاحمد وغمزت ريم في النص جسمها بيوجعها فكرت أنه مناسب عشان تخدم الاولاد
    ريم .. لو مش هتعبك يكون ذوق منك
    ايناس .. ابدا انتي حبيبتي ي ريمو
    احمد .. طب عن اذنكم انا عشان عندي شغل بدري ..

    ريم خدني معاك مش قادره اقعد
    ايناس … وانا هجيب بس بيجامه بدل لبس الخروج دا وارجع
    ريم .. خدي راحتك الولاد ناموا
    ايناس .. ايوا
    خرجت ورجعت علي طول احمد مش جايله نوم وعمال يتقلب في سريره ، فكر يخرج يقعد مع ايناس برا
    اتسحب براحه فاكر ريم نايمه
    احمد شاف ايناس مشغله اغاني في السماعه وبترقص شغل بنات عارفه هي بتعمل ايه عايزا تبان فرفوشه والقرب منها مختلف تماما عن المريضة ، المشغوله ، الزنانه صاحبة الجسم المترهل بسبب الوضع
    حط احمد أيده علي وسطها اتخضت وحطت أيدها ورا رقبته

    ايناس .. ايه اللي صحاك ؟
    احمد .. مش قادر ،مش جايلي نوم
    بعدت عنه .. مش قولت وراك شغل ؟
    احمد … يغور الشغل ، ايناس انا بحبك وعايزك
    ايناس .. بالحلال
    احمد مش جانبي، قامت بتحرك رجليها بصعوبة وبتحاول ترفع رأسها بتقاوم عشان توصل للصالة وتشوفه فين لكن اللي قابلها كان مرعب ..

                         الحلقة السادسة من هنا

    إرسال تعليق