-->

رواية احببتك في احلامي البارت الثالث

رواية احببتك في احلامي البارت الثالث

    البارت التالت🖤

    * ف عيادة الدكتور النفسي *
    الدكتور: بصراحة يا مدام نرمين انا مش شايف ابدا ان حور مريضة نفسية ، هي انسانة طبيعية جدا
    نرمين مامت حور: انا عارفة يا دكتور عشان كده جيتلك دلوقتي وعيزاك تنسي حور الشخص ده وتفهمها انه وهم ومستحيل تشوفه ابدا

    الدكتور: حضرتك اي ال مأكدلك اوي كده انه وهم ، ليه بحس ف كلامك انك عايزة تنفي وجوده بالعافية!
    إتوترت
    نرمين: انا .. انا بس خايفة علي بنتي تتعلق بحد مش موجود
    وسرحت

    * فلاش باك *
     الباب بيخبط ..
    نرمين: معتز اي ال اخرك كده ومالك بتترعش كده ليه
    معتز بابا حور: مش وقت كلام دلوقتي ادخلي .. ادخلي واقفلي الباب بسرعة متنحة كده ليه
    نرمين: في اي!  مالك مش علي بعضك كده ليه واي الشنطة ال ف ايدك دي
    معتز جاتله رسالة ع الفون واول ما شافها وشه جاب الوان وفجأة الباب خبط

    نرمين: مين جايلنا دلوقتي لسة حور فاضلها ساعة وترجع
    معتز فضل يدور حوليه علي حاجة معينة وبعدين راح المطبخ وجاب العصاية ال بيتفرد بيها العجين
    نرمين بتوتر: معتز .. معتز انت هتعمل اي ومين ال ع الباب
    معتز راح وفتح الباب بالراحة ووقف وراه ودخل شاب وسيم واول ما بقي جوا البيت معتز ضربه بالعصاية ع راسه من ورا ، نرمين اول ما شافت منظر الدم ال بينزل من راسه وقعت الشنطة من ايديها ع الارض واتفتحت وكانت مليانة دولارات

    الدكتور: مدام نرمين .. مدام نرمين انتي سمعاني
    نرمين: ها .. اه اه سمعاك اتفضل
    الدكتور: في حاجة مهمة لازم تعرفيها
    نرمين: حاجة اي
    الدكتور: احب اطمنك ان الشخص ال ف الرسمة ده شخص حقيقي وبيتعالج عندي هنا واسمه عمر و كمان يبقي مدير حور ف الشركة ال راحتها النهاردة
    ردت بصدمة وبصوت عالي

    نرمين: انت بتقول اي يا دكتور .. مستحيل الكلام ده يكون حقيقي مش ممكن
    بتاخد شنطتها وتمشي وهو رايح وراها
    الدكتور: مدام نرمين لو سمحتي اهدي ، طب لحظة حضرتك فيه حاجات لازم تعرفيها ، لو سمحتي ، يا مدا..

    * تاني يوم ف الشركة *
    حور راحت الشركة رغم اعتراض مامتها الغير مبرر بالنسبالها ، وكانت متحمسة جدا لاول يوم شغل ، مع انها بتخاف م الاسانسير ومتعقدة منه بسبب ال حصل معاها من ٤ سنين الا انها اضطرت تستخدمه عشان كانت متأخرة ، وفجأة الاسانسير عطل والنور طفي فإتوترت جدا
    - اي ده.. يارب لا ونبي

    فضلت تاخد شهيق وزفير كذا مرة
    - هدي نفسك لازم تكوني هادية ، هتكوني كويسة وهتطلعي من هنا واحد اتنين تلاتة اربعة خمسة دلوقتي هيفتح اكيد
    استنت شوية وابتدت تتخنق وتفقد اعصابها وخبطت ع باب الاسانسير بكل عزمها
    - بس هو النور قطع ليه ..  افتحوا افتحوا بسرعة هتخنق .. ااه مشقادرة آخد نفسي ياربي

    داخت ووقعت ع الارض ، وبعدين باب الاسانسير اتفتح وكان عمر "المدير" واول ما شافها ف الحالة دي حس بشئ غريب ولقي نفسه تلقائي بيجري عليها وبيضمها بقوة
    عمر:  حور .. يا روحي متخافيش انا جمبك ومش هسيبك

              البارت الرابع والاخير من هنا

    إرسال تعليق