Ads by Google X
رواية صابره الحلقة الثانيه -->

رواية صابره الحلقة الثانيه

رواية صابره الحلقة الثانيه


      ( صابره ‏الحلقة الثانية

    وصابره تصرخ وتضرب في الرجل وهو يعتدي عليها في البحيرة وتقول

     يارب
     ‏ ‏
     ‏ ‏وفجاه ينظر الرجل للبحيرة  ويصرخ عندما يرا تمساح ضخم يسحبه من قدمه الي البحيرة وصابره تبتعد وتلملم في  ملابسها المقطعه بسبب هجوم هذا الشخص عليها وتستر نفسها بالباقي من ملابسها وتنظر الي التمساح وهو يلتهم الرجل بلا رحمه وتنظر الي السماء وتقول

    اللهم لك الحمد

    وترجع الي المكان الذي تختبئ في وهي مش مصدقه انها هربت من ذلك الشخص ولكنها كانت جائعه جدا وبدا التعب يحل عليها فخرجت من المكان الذي تختبي في وتذهب الي المخيم الذي تربت في فوجدت اهلها مذبوحين واطفال مقتوله بلا رحمه، في بأي ذنب قتل هذا الطفل وهذه المراه المسنه وهذا الشيخ الكبير بلا سبب غير انه مسلم وموحد بالله ما ارخص المسلمين في زمن يحكمه ذئاب وتمر وسط الجثث وهي تبكي حتي تجد رغيف من الخبز عليه دم احدي القتله فنظرت الي الرغيف وبدات تاكله ،،،،

    ومن مصر وفي بيت حسن يخرج حسن من حجرته بعد ان استيقظ من نومه فيجد امه صفيه تجلس مع نادر وكان نادر يحكي لها ما حدث بعد الفجر بينه وبين حسن فينظر لهم حسن ويقول

    صباح الرغي بطل تبخ في ودن امك

    نادر
    ابخ ايه يا حسن ما تحاسب علي كلامك انت شايفني تعبان

    حسن لا يرد عليه ويقول لوالدته

    صباح الخير يا حجه

    فتنظر له والدته صفيه وهي غاضبه مما فعله مع اخو وتقول

    ايه يا حسن اللي انت قولته لاخوك بعد الفجر

    حسن ضاحكا وهو ينظر لي نادر

    وزعلان اني بقول لك بخيت في ودنها

    فيذهب ناحيه امه لكي يرضيها ويمسك يدها لكي يبوسها فتسحب يدها من يده وتقول

    انت بتقول علي نادر حرامي وكمان انا ماعرفيتش اربي

    فيتعجب حسن وينظر الي نادر ويقول

    يعني حرامي وكمان كداب

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    صفيه بعصبيه
    لم نفسك يا حسن نادر ابني مش حرامي ولا كداب

    حسن غاضبا
    لا حرامي علشان كان عايز يسرقني وكداب علشان انا ماقولتش انك ماعرفتيش تربي

    صفيه
    نادر ابني ما يكدبش ابدا

    حسن بنرفزه
    نادر ابني نادر ابني اوعي تنسي اني انا كمان ابنك وانا اخو الكبير وبقول لك كداب وحرامي

    صفيه بنرفزه
    حسن انتي بتعلي صوتك عليه ده نادر ابني عمره ماعملها

    حسن وهو يبوس راسها

    حقك عليه يا ست الكل والله ما اقصد بس نادر مدلع علي الاخر وانتي كده هاتشيلي ذنبه

    صفيه
    وفيها ايه لما ادلع نادر ابني ده هو اخر العنقود

    حسن
    عايزا تدلعي ابنك يبقي بعيد عن فلوسي انا مش هديله له فلوس تاني عارفه ليه علشان ابنك بياخد الفلوس وبدل ما يجيب بيها بضاعه للسنترال بتاعه اللي هو قفله بيصرف الفلوس علي الحريم الشمال اللي بيعرفهم

    فتنظر صفيه الي نادر وتقول

    صحيح يا نادر الكلام ده

    نادر وهو منكسر

    لا انا عمري ما اعمل كده ده بيكدب

    صفيه
    شوفت اهو انت اللي طلعت كداب

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    حسن مصدوما
    انا اللي كداب صح انما نادر ابنك ما بيكدبش طالما بقي انا كداب يبقي ولا مليم من فلوسي هاتخش جيب ابنك وده اخر كلام عندي

    صفيه بعصبيه شديده

    يعني ايه.   طيب انا بقول لك نادر ياخد الفلوس اللي عاوزها وفي اي وقت ولو مش عجبك ادي له حقه في ورث ابوه

    فيضحك حسن ويقول

    ورث ابوه خلص خلاص ابنك سحب فلوسه كلها من حسابه في البنك وضيعهم

    فتنظر صفيه الي نادر فيقول نادر بعصبيه

    ايه اللي حصل يعني سحبتهم وحطتهم في مشروع وخسرتهم

    صفيه بدلع
    ولا تزعل نفسك يا حبيبي في داهيه الفلوس المهم انت

    ثم ينظر نادر  الي حسن وتقول

    وبعدين لو فلوس ابويا  خلصت ف فلوس ابوك لسه ماخلصتش وما فيهاش حاجه لما اخد اللي انا عايزه منك
    ده انت اخويا الكبير وما ينفعش تبخل عليه

    حسن ينظر له

    لا بقي انا بخيل وأشتغل واكسب فلوس بدل  ما ربنا يحوجك لواحد بخيل زيي

    ويتركهم ويدخل الحمام فينظر نادر الي والدته صفيه وتقول له

    بطل كلامك اللي زي السم ده انت عارف ان حسن مش هتاخد منه حاجه بلوي الدراع

    نادر
    ما انا كمان زهقت من بخله عليه ده انا اخو الصغير وهو مع فلوس كتير فيها ايه لما اخد اللي عايزه منه

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    صفيه
    مش حسن اللي يخرج فلوس عمال علي بطال حسن عامل زي ابوه الجنيه يخرج من جيبه بحساب علشان كده حسن تاجر شاطر سيبني بقي انا هاجيب لك منه اللي انت عايزه

    وفي هذه اللحظه يكسر باب الشقه رجل ضخم الجثه يدعي عواد  ومعه رقاصه تدعي شهد وفي يد الرقاصه بنتها سناء وكانت سناء شابه في العشرينات من عمرها وتنظر الرقاصه شهد ناحيه نادر الذي صعق عندما راهم ويختبئ خلف والدته صفيه  خائفا ويقول

    اوعي تخليهم يقربوا مني

    شهد تنظر الي نادر وترمي بنتها امامه وتقول

    سناء اهي اتجوزها يا دكر زي ما قولتها

    فتنظر صفيه الي سناء ثم تنظر الي نادر وتقول

    في ايه يا نادر مين دول

    شهد بي اسلوب العوالم وبصوت عالي

    ما تقول يا دكر احنا مين

    نادر
    انا ماعرفش الناس دي

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    فيخرج حسن من الحمام علي صوت شهد وينظر ناحيه شهد ومن معها ويقول

    في ايه انتوا مين وبتعلي صوتك ليه يا ست انتي

    شهد
    انا شهد اشهر رقاصه في شارع الهرم ودي بنتي سناء اللي النطع ده ضحك عليها ونام معها وسرق شرفها

    فينظر حسن الي نادر ويقول بعصبيه شديده

    الكلام اللي بتقوله الست دي حقيقه

    نادر
    انا ماعرفش الناس دول  انا اول مره اشوفهم

    شهد
    نعم يا روح امك

    حسن بنرفزه
    لا لغايه أمي وتلمي لسان اهلك  بدل ما افرج عليكي خلق الله واديكي بي اوسخ  جذمه عندي

    شهد بنرفزه
    انت تديني بالجذمه يا أبن الجذمه

    فيتجه حسن ناحيتها بمنتهي الغضب ويضربها بالقلم علي وجهها  فتسقط علي الارض من قوه الضربه ويقول بنرفزه

    أنا ابن جذمه يا بنت الكلب

    فينظر له عواد بنرفزه ويهجم عليه وهو يقول

    بتمد ايدك علي الست شهد يا أبن المرا ،،،،،،،،

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    ولكن حسن يمسك بمفتاح الانبوبه الموجود بجانب الباب علي التربيزه ويضرب عواد بالمفتاح في دماغه فيفقد عواد توازنه ويشعر بي دوخه ولكنه يهجم علي حسن ويلف يده حول  ضلوعه ويعصر عواد ضلوع حسن بلا رحمه ويتألم حسن وكل هذا يحدث ونادر يشاهد ولايتحرك ولا يزال يختبئ في والدته وحسن يقاوم ويضربه حسن بقدمه في معدته اكثر من مره فيتالم عواد
    ويترك حسن ويمسك عواد حسن من لايقه القميص ويندفع ناحيته بكل قوه ويحاول حسن تفادي اندافعه ولكنه لا يستطيع ويحمل عواد حسن ويتجه به ناحيه الشباك ويرمي حسن من الشباك فيمسك حسن في ملابس عواد فيقفد عواد توازنه ويسقط حسن وعواد من الشباك فتصرخ صفيه، ،

    ومن بورما ومن داخل المكان الذي تختبئ في صابره واثناء ما كانت صابره نائمه يقتحم المكان أثنين من فرقه التطهير ويسحب احدهم  صابره من شعرها علي الارض وتصرخ صابره وتحاول الهروب منهم فتضرب من يمسكها من شعرها بحجر في راسه فيتالم ويترك شعرها فتنهض صابره مسرعا وتجري باقصي سرعه وسط الغابه تحاول الهرب منهم وهم يجروا خلفها بكل غضب ووحشيه حتي يقترب منها احدهم ويخرج خنجر صغير من قدمه ويرمي الخنجر ناحيه صابره ولكن الخنجر لم يصيبها وتستمر في الجري خلفها فيقترب اكثر واكثر منها ويجد حجر علي الارض فيرميها بالحجره فياتي الحجر في راسها فتصاب صابره في راسها وتنزف بشده وتسقط علي الارض فيتجه ناحيتها ذلك الشخص ويقف امامها فتنظر له وتقول برجاء

    اقتلني ولكن ولا تلمس جسمي

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

     فينظر ذلك الشخص ويدعي جاك  الي السلسه الموجوده في رقبتها وكان يتكلم العربيه فيقول

    أنتي صابره

    صابره
    نعم

    جاك
    وأنا جاك. هناك من دفع الكثير حتي يراكي

    صابره
    من هو

    جاك
    صديق أمك المقرب السيد عامر كان يبحث عنك في كل مكان واعلن عن مكافاه كبيره لمن يجدك

    في هذه اللحظه ينضم لهم الشخص الاخر ويقول الشخص الذي ضربته بالحجر وهو ينزف

    ساأقتلك

    ويتجه ناحيتها بكل وحشيه فيقف جاك في وجهه ويقول

    لن تقترب منها فانا أريدها حيه

    فيخرج هذا الشخص مسدسه ويصوب المسدس ناحيه جاك ويقول له بلغه التهديد

    ابتعد عنها والا قتلتك

    فينظر له جاك ويقول

    حاضر حاضر

    من تاليفي.
    محمد منصور **منص**

    ويبتعد جاك عن صابره فيقف ذلك الشخص ويصوب المسدس ناحيه صابره وصابره تنظر له وتنظر للمسدس بخوف شديد وتغمض عيونها  وتقول

    اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

    وتخرج الرصاصه، ،،،،،،،،،

                 الحلقة الثالثه من هنا


    إرسال تعليق