-->

رواية احببتك في احلامي كامله للكاتبه الاء محمود عبد الرحيم

رواية احببتك في احلامي كامله للكاتبه الاء محمود عبد الرحيم

    ❣️⁩أحببتك فى احلامي📷
    الحلقه_الاولى

    حد يلحقني .. يا ناس افتحوا الاسانسير ده هتخنق
    داخت ووقعت ع الارض
    شخص مجهول: اهدي متخافيش انا جمبك ومش هسيبك
    بتبصله وتبتسم
    - إتاخرت ليه
    وأغمي عليها


    شخص مجهول: حور ، حور فوقي ، يا حووووور قومي بقي حووووووررر
    - ايييه ايه .. يوووه يا ماما بتصحيني دلوقتي ليه ليه
    ماما: ما انتي صوتك جايب آخر الدنيا
    قامت وحضنت مامتها جامد
    ماما: نفس الحلم بردو يا بنتي
    - امم .. تفتكري هشوفه ف الحقيقة امتي
    الام حطت ايديها علي وش حور
    ماما: مش كل حاجة بنشوفها ف احلامنا بتحصلنا ف الحقيقة ، حور انا خايفة عليكي تتعلقي بسراب
    حور بعدت ايد مامتها وردت بعصبية
    - انتي ليه مش راضية تصدقيني ، ليه ديما بتحسسيني ان انا مجنونة ، لا هو مش سراب هو حقيقة واكيد لما اشوفه ويشوفني هيعرفني والدكتور قالي ان اكيد شوفته ف مكان وناسية فين وامتي
    بتجيب الفون وتوري مامتها صورة لرسمة
    - بصي .. الدكتور بتاعي جابلي رسام ووصفتله الشخص ده ورسملي الرسمة دي ، والدكتور قالي ان لو مكنتش شوفته ف الحقيقة كنت مستحيل هوصفه بدقة كده


    الام مسكت الفون وبصت للصورة واتصدمت ووشها قلب الوان
    بابا: في اي يا حور صوتك عالي اوي
    الام بصتله وهي مصدومة وادتله الفون وبص فيه واول ما شاف الصورة اتخض
    بابا: م م .. مين ال ف الرسمة ده يا حور
    - دي رسمة الشخص ال كل يوم بحلم انه بينقذني
    حور بصت لباباها ومامتها بإستغراب وخدت الفون من باباها
    - الظاهر ان الموضوع تافه بالنسبالكوا ، انا رايحة اجهز نفسي عشان متأخرش ع ال interview
    ودخلت اوضتها
    الام بتبص للأب وعنيها مليانة دموع ومتعصبة
    ماما: انت السبب ف كل ال بيحصلها ده ، انا بجد عمري ما هسامحك .. عمري
    وسابته وطلعت م البيت ع شغلها
    الاب بيقول لنفسه: هي كانت تعرفه منين .. يادي المصيبة

    حور خدت شاور ع السريع ولبست وطلعت م البيت
    - تاكس
    = رايحة فين يا آنسة
    - حضرتك تعرف عنوان الشركة ال ف الكارت ده
    = وريني كده .. ايوة اركبي
    - شكرا اوي
    حور طول الطريق بتدعي تتقبل ف الوظيفة دي لانها عايزة تثبت نفسها ف الشغل زي ما اثبتت نفسها ف الدراسة وكانت من الطلبة المتفوقين ، لما وصلت الشركة لقت ناس كتير مقدمين ع نفس الوظيفة ومستنيين قدام مكتب المدير
    - لو سمحتي
    السكرتيرة: ايوة نعم
    - انا جاية اقدم ع وظيفة السكرتيرة وده ال cv بتا..
    = ماشي ماشي سيبيه هنا واستني ولما المدير ييجي هيختار مين الانسب للوظيفة


    حور اتضايقت من طريقة السكرتيرة معاها ، وبصت للناس المقدمين للوظيفة منهم ال جاية بواسطة وال درست ف كليات خاصة وبروفشنال وغيره وغيره بس مفقدتش الامل وكانت متفائلة ، وسمعت من الناس ال قاعدة ان المدير ده صعب اوي ف شغله وعصبي جدا ومبيحبش الوسايط ، وسمعت من ناس تانية انه شخص وسيم وجذاب جدا ، وبعدين دخل شاب عليهم ومن الربكة ال حصلت ف المكان الكل عرف انه المدير بس حور مقدرتش تشوفه من الزحمة ، حور فضلت ساعتين مستنية والظاهر ان المدير مختارش ولا واحدة من ال دخلوا ، واخيرا جه الدور عليها ودخلت المكتب ولقت المدير لافف الكرسي ناحية الشباك
    - احم احم


    المدير: بصراحة ال cv بتاعك مش قد كده بس لفت نظري تفوقك ف الكلية
    حور بتقول لنفسها: الصوت ده مش غريب عليا انا عارفة الصوت ده كويس
    المدير لف الكرسي ناحيتها
    المدير: هديكي فرصة
    بصتله بصدمة


                   البارت الثاني من هنا

    إرسال تعليق