Ads by Google X
رواية احببتك في احلامي البارت الثاني -->

رواية احببتك في احلامي البارت الثاني

رواية احببتك في احلامي البارت الثاني

    البارت التاني🖤

    ( وقفنا آخر مرة لما حور بصت للمدير بصدمة)
    المدير: آنسة حور انتي سمعاني؟
    اول ما نطق اسمها قلبها دق بسرعة وحست بدوخة
    قام من مكانه وراح عندها

    المدير: انتي كويسة
    - اه اه دوخت بس دوخت
    المدير: طيب اتفضلي ارتاحي
    ورجع مكانه
    المدير: مبدئيا كده انا معنديش مانع تشتغلي هنا بس هتبقي فترة اختبار ليكي ولو نجحتي ف الاختبار ده هتتعيني رسمي ف الشركة

    اتكلم كلام كتير بس حور مكانتش مركزة ف ولا كلمة قالها ، كانت بس باصة ف عنيه ومش مصدقة انه موجود قدامها وانه مطلعش وهم ولا سراب زي ما مامتها كانت بتقول ، كان نفس الملامح ونفس العيون ، ملامحه قاسية بس عيونه فضحاه وباين فيها الحنية
    المدير بعصبية: آنسة حور!!
    ردت بخضة
    - ها .. نعم

    المدير: انا كنت بقول اي!!
    - كنت بتقوولل ..  كنت بتقول
    حرك راسه ببطء يمين وشمال وهو بيقول
    المدير: مكنتيش مركزة معايا
    - انا اسفة بجد مش هتتكرر تاني
    المدير:اول درس لازم تتعلميه انك تركزي ف كل حرف بقوله وما تنسيش اي حاجة اقولهالك زي ما كنتي بتركزي مع الدكتور ف المحاضرة وتكتبي وراه ، اتفقنا؟
    - اوعدك .. قصدي اوعد حضرتك اني هكون عند حسن ظنك
    المدير: تمام ، تقدري تيجي من بكرة وسلمي السكرتيرة ال برا هتفهمك الدنيا هنا ماشية ازاي وانتي وشطارتك بقي تتعلمي ف قد اي

    ردت بفرحة
    - ان شاء الله هتعلم كل حاجة بسرعة
    ابتسم وحرك راسه بمعني " تمام "
    فضلت بصاله ومبتسمة وهو لاحظ فشاورلها بعينه ناحية الباب
    - ايه .. مش فاهمة حضرتك
    المدير: تقدري تتفضلي

    - اه  اه ههه معلش نسيت .. عن اذن حضرتك
    المدير لما طلعت بيقول لنفسه: ناقص جنان انا
    وضحك
    حور طلعت من مكتب المدير وكانت الفرحة مش سيعاها كانت حاسة  بفراشات بتطير  حولين قلبها واخيرا شافت بطل احلامها وكمان تقدر تشوفه كل يوم ، لكن كانت حاسة بخيبة امل لانها ملقيتش رد الفعل ال كانت مستنياه منه،  ولكن اقنعت نفسها انه هيحس بيها مع الوقت ، روحت البيت ولقت باباها بس هو ال موجود
    - اي ده اومال ماما فين

    بابا: عندها شغل وهتتأخر ، المهم قوليلي عملتي اي
    ردت بفرحة والضحكة مش مفارقة وشها
    - عندي ليك اخبار تجنن مش هتصدق يا بابا مش هتصدق
    بابا: قولي بقي شوقتيني اتقبلتي ف الوظيفة مش كده
    - ايوة بس مش ده المهم خالص مش ده كل ال عندي
    بابا: الف مبروك يا حبيبتي وبعدين هو فيه اهم من كده
    - اه .. المدير طلع نفس الشخص ال بحلم بيه هو نفسه ال ف الرسمة يا بابا
    اتوتر

    بابا: مستحيل .. انتي متأكده
    - ايوة يا بابا والله هو
    رد بخوف
    بابا: طب هو قالك حاجة ..قصدي يعني انتوا فعلا شوفتوا بعض زمان
    ردت بحزن

    - للاسف حسيت انه بيعاملني كأنه اول مرة يشوفني
    بابا:طيب روحي غيري هدومك عشان نتغدي انا لسة مكلتش ومستنيكي
    حضنته
    - حاضر
    بابا بيقول لنفسه: مش ممكن ازاي لسة عايش ده انا.. ده انا سايبه قاطع النفس .. ازاي بس ازاي

               البارت الثالث من هنا

    إرسال تعليق