Ads by Google X
قصة الخائنه الجزء العاشر -->

قصة الخائنه الجزء العاشر

قصة الخائنه الجزء العاشر


    الجزء #العاشر
    وقفت على باب الشقه وانا في حالة ذهول كيف عرفت عنواني تركت باب الشقه مفتوح وكانت هى واقفه. فى الصالة قلت لها انت عرفتى مكانى ازاى قالت العامل بتاع الفندق دلنى على السمسار والسمسار دلنى على عنوانك قلت لها طب أننى عاوزه ايه ردت ببرود انت مش حتفرجنى على باقي الشقه صرخت في وجهها اطلعى بره قالت واروح فين أنا حماتى طردتنى ومتنساش أن ابنك في بطنى وهنا غلى الدم في عروقي ولم أتمالك اعصابى ومسكتها وأخذت أضرب فيها وانا اقول أننى ملعونه وكل الشتاءم شتمتها بها وأخذت تصرخ وفوجئت 

    بالفتاة بنت صاحب العمارة تدخل من باب الشقه وتمسكنى من يدى وتقول لي ايه ده فيه ايه وكنت فى حالة هياج شديد نظرت إلى المرأة وقالت مش دى قريبتك إلى كنت معاها عند البنك فجأة قمت من على الأرض وقالت للفتاه لا ده جوزى وكنت زعلانه منه احمر وجه الفتاه ونظرت إلى وانصرفت وقفلت باب الشقه ونظرت هى إلى وقالت اهون عليك يا حبيبي تضربنى ومين دى هى دى وكانت تقصد الفتاه هى دى عروسه المستقبل وفيها ايه احسن منى قلت لها كفايه بقى واوعي تجيبى سيلتها على لسانك نظرت إلى عينى وقالت خلاص طلما ده حيريحك أنا ممكن ابات هنا الليله وحمشى فى الصبح و اروح بيت ناسى قلت مستحيل تباتى هنا وهنا رن الجرس وفتحت الباب لقيت 

    صاحب العمارة قلت اتفضل ودخل وقال ايه فيه يا ابنى ومزعل مراتك ليه أنا بنتى حكتلي على المشكلة اتكسفت وقلت لا مفيش حاجه هى دلوقتي حتمشى قال عيب تمشى دلوقتي اذاى الدنيا ليل وبكره تتعدل اوعدنى انك مش حتتكلم تانى سكت لحظه وقلت حاضر قال بكره ابقى هات قسيمه الزواج علشان أحيانا في تفتيش على الشقق المفروشة قلت حاضر وكنت بغلى من شده الغيظ بس مكنتش عاوز فضايح ومكنتش عاوز اهز صورتي مع الناس دول وخرج وقفل الباب قلت لها شوفي انتى حتنامى جوه الاوضه وانا حنام هنا ومن الفجر تمشى ومش عاوز اشوف وشك تانى قالت لي حاضر ودخلت الغرفه وجلست أنا على كنبه فى الصالة وبعد شويه دخلت توضيت وأخذت أصلى 

    وكنت ادعو الله ان يغفر ويتقبل ويفك عنى هذه المصيبه وبعد ذالك نمت على أرضية الصاله وبعد استغراقى فى النوم فوجئت ب المرأة تصحينى وكانت عاريه تماما وقالت لى ممكن أنام معاك اخر مره وشعرت بالغضب الشديد من أفعال تلك المرأة الحقيرة ولم أتمالك اعصابى ونظرت إلى السفره وجدت سكين صغيره ولم أشعر بنفسي الا وانا ماسك السكين وأوجه لها عده طعنات وفوجئت بها تسقط على الأرض وكلها دماءفجلست على الكنبه وانا مذهول
    وووو

    إرسال تعليق