Ads by Google X
رواية العمارة اللى قصادنا الحلقة العاشرة -->

رواية العمارة اللى قصادنا الحلقة العاشرة

رواية العمارة اللى قصادنا  الحلقة العاشرة


     العمارة اللى قصادنا # فاضل تكه علي الحلقه الاخيره تفاعلووو عشان نخلصها 😍💕


    *الحلقة10*


    زعقتلي وصرخت في وشي وقالت : ايه العبط اللي بتقوليه دا ؟؟!! ،، انتي اتجننتي ولا ايييييييه يا صايعة ؟؟!!


    _تجاهلت شتيمتها وفضلت أعيط وألطم وأصرخ بقهر ووجع وانا بقولها : ياريتني اتجننت ،، وياريتني موت قبل ما اعرف انك خاينة ،، قبل ما اعرف اني بنت حرااام ،، قبل ما اعرف ان........


    _قطع گلامي أمي وهي بتضربني بالقلم علي وشي ،، قلم جامد اووي لدرجة لدرجه اني وقعت علي الارض وانا مش مصدقه اللي حصل ومذهوله وعنيا مفتوحه علي آخرها ...


    صرخت وجالي إنهيار وانا بقولها: وگمان بتضربيني ؟؟!! ،، يعني دمرتي حياتي ،، وخونتي ابويا ،، وشيلتيني العار طول عمري وگمان بتمدي ايدك عليا ؟؟؟!!!

    _بصيتلي بغضب وعيون حمرا بلون الدم لدرجه اني اتخضيت وخوفت منها اوووي ،، قربت مني وشدتني من شعري جامد وقالتلي بقسوة وبصوت غريب يخوف وگانه صوت راجل مش صوتها : وأقتلك وأشرب من دمك گمان لو سمعت صوتك تاني يا زباله وتحذيري ليگي ان محدش يعرف بإللي حصل دا نهااائي ،، أظن گلامي مفهوم وواضح ،، بعدين رزعتني في الأرض وضربتني برجلها جامد وبإشمئزاز وسابتني ودخلت اوضتها ...!!


    _فضلت مرمية في الأرض مصدومة ومش عارفه أستوعب گل اللي حصل وگل الاحداث الغريبة دي ،، هو في ايه ؟؟! ،، هي دي ماما ؟!! ،، ايه اللي حصلها دا ؟؟!! وليه تعاملني وتعمل فيا گده ؟؟!! ،، ولا دي تهيؤات ولا حلم وهصحي منه ولا ايييييه ؟؟!! 


    _فضلت أقرص نفسي وألطم وأضرب وشي جامد عشان لو نايمه وبحلم أصحي بس للأسف اللي حصل دا گان حقيقه مش حلم !!!!..


    قومت بالعافيه وانا بسند علي الحيطة دخلت اوضتي وقفلت عليا ،، شغلت قرآن واتوضيت وصليت وانا بدعي لربنا وبعيط ،، وبعدين باب اوضتي خبط ودخل علي اخويا يتطمن عليا ،، حضنته وحسيت بأمان وراحه في حضنه وقعدت أعيط ،، اتخض وحضني جامد وطبطب عليا وسألني بحنان : أميرتي الحلوة الصغيرة بتعيط ليه ؟؟! 

    مگنتش أقدر أحگيله عشان مش هيصدقني فقولتله اني مخنوقه اوووي وحاسه اني محتاجه أعيط عشان أرتاح ،، حضني أگتر وفضلت أعيط في حضنه لحد ما حسيت ان دموعي خلصت وحسيت اني ارتحت شويه ،، طبطب عليا بحنان وبعدين قولتله ان صحبتي شيماء هتيجي تبات معايا يومين عشان انا وحشتها ،، ابتسم بحنان وواقف وقال : گده گويس يمگن تخليگي تغيري جوو بقااا وتخرجك من جو الإگتئاب دا ،، 

    فضلنا نتگلم ونضحك مع بعض شويه وبعدين استأذن وسابني وراح ينام عشان شغله ،، وانا فضلت طول الليل مشغله قرآن ومش عارفه أنام من التفگير والقلق والخوف من گل اللي جاي....


    _تاني يوم شيماء جات من الصبح وفضلت معايا وگانت بتحاول تخفف عني ،، وتضحگني وتخليني أنسي شويه ،، وگنت حاسه ان تصرفات ماما گانت غريبة ومش طبيعية ،، وگمان گانت متضايقه جداااااااا من وجود شيماء وگانت بتحاول تضايقها وتخليها تمشي لدرجه انها قالتهالها بصراحه انها عايزاها تمشي بس انا اتخانقت معاها وقولتلها ان شيماء مش هتمشي وهتفضل معايا...

     طبعااا گنا مستغربين تصرف ماما دا وخصوصا شيماء لأن ماما گانت بتحبها جداااااااا ودايما گانت تمسك فيها عشان تبات معانا ،، تصرفها گان غريب جداااا وحسيت ان شيماء زعلت بس حاولت متبينليش واستحملت عشان متسيبنيش لوحدي في الظروف دي وعشان گانت قلقانه عليا من اللي جاي ،، واللي انا استغربتله فعلا ليه بتتعامل گده مع انها اگيد متعرفش ان شيماء عرفت اني بنت حرااام ،، فگرت گتييير بس في الاخر موصلتش لإجابة تريحني ،، المهم ان اليوم دا عدي علي خير ومحصلش أي حاجة غريبه ....


    _تاني يوم الصبح بدري لقيت ماما بتصحيني بغباء ،، گانت عايزاني أنزل أجيبلها حاجه من السوبر مارگت ،، گانت سلمي أختي قاعده وعرضت علي ماما انا تروح بدالي بس ماما رفضت وأصرت اني انا اللي أروح ،، وبصيتلي بصة رعبتني وللحظة حسيت ان عنيها بقي لونها أبيض خااالص وبعدين رجعت طبيعي تاني بسررعه ،، خوفت بس قولت يمگن بيتهيألي من اللي بيحصلي ،، المهم اني في الاخر سمعت الگلام ونزلت ،، وشيماء گانت لسه نايمه....


    _وانا ماشيه في الشارع لقيت محمد خطيبي جاي عندي بعربيته ،، وأصر اني أرگب معاه وانه عايز يتگلم معايا في حاجه مهمة ووعدني انه مش هيأخرني ...


    _رگبت معاه لأني گنت حاسة بالذنب من ناحيته عشان ظلمته قبل گده وشگيت فيه وهو شگله معملش حاجة و يمگن انا شوفته گانت تهيؤات وانها گانت بداية للي انا فيه دا دلوقتي ،، 


    گان معاه علبتين عصير فتحهم وگنا بنشرب عصير واحنا بنتگلم ،، گنا بنتگلم في گلام عادي ومش مهم لما حسيت نفسي دايخه اوووي وأعصابي بتروح مني ومش قادره أتحرك لدرجه علبة العصير وقعت مني ،، وحسيت الدنيا بتلف بيا جاامد وبيغمي عليا لما فجأه لقيت عيونه بقي لونها ابيض خاالص واتگلم بصوت بشع ومرعب : "" بگرة ""

    وضحك ضحگة مرعبة و ........


                 الحلقة الحادية عشر من هنا