Ads by Google X
رواية العاهره الفصل الرابع -->

رواية العاهره الفصل الرابع

رواية العاهره الفصل الرابع

     


    رواية العاهره 

    الجزء الرابع 


    الكاتبه / مي علي 



    يادوبك الفرح بدأ وهنكتب الكتاب 

    ورجالة الخلفاوي حاوطو الفرح كله والفرح بقي ضلمه 

    وبدل مكانت فرحه اتحولت غم وصريخ

    واختي فضلت تصوط وابص ألاقيهم شايلين العريس وطالعين بيه ع المستشفي وغرقان ف دمه 



    معرفتش افكر في حاجه 

    ام العريس وأبوه فضلو يصوطو 

    انا متوقعتش ابدا ان ده يحصل بس مستبعدتش يكون ابويا اللي عمل كده 


    رجالة الخلفاوي طلعو يجرو 

    والخناقه اتفضت 

    وابويا حتي مهتمش للعريس اللي وقع وده اللي خلاني اتأكد ان ابويا ليه يد ف الموضوع 


    كان عاوز ياخد رشوانه اللي فضلت تصرخ وانهارت ف الارض 

    كل الرجاله طلعت علي المستشفي ورا العريس 

    والحريم رجعو جري وأخدو امه معاهم 

    انا اخدت رشوانه من بين كل ده ومنعت ابويا ياخدها 


    أخدتها ودتها علي بيت علي 

    دخلت لقيت امه بتبكي 


    أول ما شافت رشوانه عيطت واخدتها ف حضنها 

    انا بصتلها وقولت :


    متخفيش يا امو علي سليمه انشالله 

    انا هروحلو المستشفي بس امانه عليكي خلي رشوانه هنا 

    اوعي تخرجيها ولو ابويا ولا يحيي شيعو ياخدوها 

    متديهالهمش اعملي حالك متعرفيش عنها حاجه لحد بس ما اجي 


    بصتلي بعين كلها بكا وهزت رأسها 

    رشوانه صرخت :

    رايح فين يا ابو الحسن 


    - راجعلك بس خليكي هنا 


    وطلعت وانا تعبان وهموم الدنيا فوق ضهري 

    مش بعيد علي ابويا يعملها عشان خاطر يطفش الواد 


    يعني الصدفه يدخلو قبل كتب الكتاب بلحظه 

    هو اللي عملها 

    وحتي لو مش هوا ربنا يجيب العواقب سليمه 


    جريت ع المستشفي وطلعت للرجاله 

    الدكتور طمنا وقال انها جت سليمه 


    جروح واتخيطت وأخد خبطه علي دماغه بس الحمدلله كانت بعيد عن المخ ومفيش مضاعفات


    وطلبنا نشوفه بس الدكتور قال شويه 


    راجل من الرجاله اللي واقفين جه جنبي وف ودني قالي :

    رجالة ابوك كانت من ضمن الناس اللي بتضرب 


    انا بصتله بس مش متفاجئ انا كنت متوقع 

    بس سألت :

    شوفت بعينك 


    - اه واللي ضرب العريس عاشور من رجالة ابوك 

    مش راجل من رجالة الخلفاوي 

    انا بقولك الكلام ده عشان الحكومه لو جت وطلبت الشهاده انت عارف دي كلمة حق 


    -طبعا 


    - طب وناوي تعمل اي 


    - نطمن بس عليه وبعدين يحلها حلال 


    ممرضه خرجت :

    اتفضلو تقدرو تشوفوه 


    دخلنا كلنا 

    انا قربت منه :


    علي 

    حمدالله ع السلامه 


    - الله يسلمك يا ابو الحسن انا كويس متخفش 


    - حقك علينا يا علي 


    بص للرجاله وقال :

    معلش يا رجاله سبوني لوحدي انا وابو الحسن عشان عاوز اقوله كلمتين 


    خرجو الرجاله 


    ولسه جاي هيتكلم قاطعته وقولتله :

    قبل ما تقول اي حاجه انا عارف ان ابويا له يد ف الموضوع 


    - يا ابو الحسن انا مكنش نيتي شر 

    بس يعني ده كان عاوز يموتني لولا ربنا ستر 


    - انا والله ما عارف اقولك اي 


    - متقولش حاجه بس بجد ابوك يعني دماغه فظيعه 

    وبعدين هو كل همه انو يموتني ومهموش انه يتكشف 

    ده الحكايه واضحه زي الشمس 


    - بقولك اي يا علي 

    انت مش بقيت كويس دلوقتي 


    - الحمدلله يا ابو الحسن ربنا كتبلي عمر جديد 


    - انا هشيع حد يجيب المأذون ونكتب الكتاب 


    - هنا ؟!


    - اه اوام اوام 

    مضمنش اي ممكن يحصل 


    - والله كلام جميل شوف هتعمل اي وانا معاك 

    ومن ناحيتي انا مش هجيب سيره لو الحكومه جت ان ابوك له يد ف الموضوع 


    - اصلا بعد اللي هنعمله ده هيبقي زي اللي اتحبس بالظبط 

    انا هبقي وكيلها والرجاله بره يشهدو علي العقد والمأذون مسافة السكه يجي 

    انا هخرج ابعت حد يشيعله 


    - طيب وخلص وهاتهم عشان انبه عليهم محدش يفتح بوقه بكلمه 


    وفعلا خرجت وشيعت حد يجيب المأذون وهما مكنوش فاهمين حاجه 


    وجه المأذون وهو مش فاهم حاجه نهائي  

    ف قلب المستشفي 

    وكتبنا الكتاب 


    ومحدش فتح بوقه بكلمه 

    اهم حاجه عندي ان علي رشوانه بقت مراته 


    والحكومه جت عشان تاخد شهادة الشهود 

    بس الموضوع اتقفل بمجرد ما كله قال 

    منعرفش 


    وعلي بقي كويس والحمدلله جت سليمه

    اي نعم هو اتخرشم 

    بس مجتش علي حياته وربنا سترها 


    والدكتور كتبله علي خروج وقاله 

    يغير ع الجرح ف اي مستوصف قريب او ف البيت 


    وصلناه لحد الدار 


    اختي رشوانه هتسكن معاهم ف نفس البيت بس ف شقه فوق 

    اتطمنت عليها 

    وفهمتها اللي انا عملتو وقولتلها :

    ده بقي بيتك وعلي بقي جوزك علي سنة الله ورسوله 

    ومعلش ع الفرح اللي باظ 

    بس الافراح كتير جايه وربنا يفرحكم بحياتكم يا رشوانه 


    بصتلي وعنيها كلها دموع 

    قولتلها :

    لا متعيطيش ف يوم زي ده 


    اي يا جدعان متسمعونا ظغروطه 


    والستات اللي ف البيت ظغرطو 

    ووصيت علي عليها 

    وفضلت معاهم لحد ما وصلت بيتها 

    وقولتلها اني هاجي الصبح اتطمن عليها 


    وأخدت بعضي ومشيت 

    دخلت البيت لقيت ابويا قاعد وباين علي وشه انو مش مدايق 


    اول ما شافني هب واقف :

    اي يا ابو الحسن انت كنت فين 


    - انا جيت اهو يا ابويا 


    - اومال

     اومال فين رشوانه 

    اخدتها من قدامي ودتها فين 


    - علي بيت علي 


    - وازاي تسيب اختك هناك يا ابو الحسن بعد اللي حصل 

    انت مش خايف عليها 

    ده رجالة الخلفاوي كانو هيموتوها 

    الحمدلله جت ف الواد 

    قصدي 

    قصدي هما مش هيسكتو وانا من رأيي يابني نقصر الشر بقي علي كده 

    ومنخالفش الكلمه اللي اديتها للخلفاوي 

    وليك عليا هروح انا لأهل علي وأواسيهم ف ابنهم بنفسي

    واظن بعد اللي حصل ده ابوه هيخاف عليه 


    انا بقيت واقف ابصله وبضحك 

    اد اي قلبو مفيهوش رحمه 


    - اي يا ابو الحسن بتبصلي كده ليه 


    - لا مفيش 


    - طب مستني اي متروح تجيب اختك رشوانه 

    ولا استني اجي معاك ونروح نجيبها 


    - نجيبها منين ؟


    - الله فييييه ايييه يا ابو الحسن 

    انت سايب اختك ف بيت الأغراب لدلوقتي 

    الناس تاكل وشنا 

    انجر هاتها 


    - ده مش بيت اغراب 

    ده بقي بيتها 

    والناس مش هتاكل وشنا عشان رشوانه دلوقتي ف بيت جوزها 


    - انت بتقول ايه يا ولا 


    - اه يابويا منا نسيت اقولك ان علي بقي كويس 

    شوية جروح واتخيطو وانا لم فاق شيعت للمأذون ف المستشفي 

    وجه وكتب الكتاب 

    وانا كنت واكيلها والشهود كانو موجودين وكلو تمام 

    ووصلتها لباب شقتها 

    مع عريسها 



    - انت بتقول اييييه يابن الرافضي 

    يا عرة الرجاله 


    - عرة الرجاله ليه 

    عشان سترت اختي 

    اومال ايه عاوزني ابقي زيك واخلي رجالتي يبوظو فرحها ويضربو عاريسها لحد ميخلوه يشر دم 

    اوعي تفكر ان محدش عرف 

    دي الواحد يفهمها وهيا طايره 

    بس لولا علي وأهله ناس ولاد اصول كان زمانك بايت ف الحبس انهارده يا 

    هه يا ابويه


    - اه يا ابن الكلب 

    وضربني بالقلم 


    امشي اطلع بره يا واطي يا رمه مشوفش خلقتك هنا تاني 


    - انا ماشي وسيبهالك اصلا 

    انت فاكرني هقعدلك فيها 

    اهم حاجه اني اتطمنت علي اختي 

    وخليك فيها بقي لوحدك يمكن تاخد مال الدنيا معاك لما تروح تقابله 


    وسبته وطلعت علي اوضتي عشان اخد شنطتي 

    طلع ورايا يحيي اللي كان واقف يشوف المنظر بس متكلمش 


    دخل وسحب الشنطه من ايدي :

    يابني رايح فين بس 


    - اوعي يا يحيي سبني 


    - اسيبك اي بس استهدي بالله 


    - اوعي يا يحيي بقولك 


    - والله مهتمشي من هنا 


    - معدش ليا حاجه هنا سيبني بقي انا قرفت 


    - طب هتروح فين بس دلوقتي طيب 


    - مسافر مصر اشتغل 


    - طب استني للصبح ووالله هاخدك ونسافر احنا الاتنين 


    - لا مش هبات فيها 


    - ورحمة امك بقي يا أخي 

    ورحمة امك 


    مقدرتش يحلفني برحمتها وامشي 

    سكت 

    قال :

    ايوه كده استهدي بالله سيب شنطتك دي هنا ونام والصبح والله هاخدك ونمشي واللي انت عاوزو هيكون 


    - ماشي يا يحيي ماشي 


    بصلي وسابني وخرج 

    وانا روحت قفلت الباب وراه 

    واترميت ع السرير 

    مكنش مفرحني غير اني اتطمنت علي رشوانه 


    والصبح رحت عشان اتطمن عليها 

    الساعه كانت واحد الضهر 

    كان بدري اوي بس اعمل اي انا لازم امشي 

    وعاوز اتطمن عليها قبل ما امشي 


    خبطت علي يحيي وقولتلو :


    انا نازل اروح لرشوانه 

    وواخد شنطتي معايا مش راجع هنا تاني 

    قابلني ع المحطه كمان ساعه 


    - لا استني انا جاي معاك اتطمن عليها ونمشي سوا 

    انا جهزت حاجتي خلاص 


    - طب يلا 


    واخدنا حاجتنا ونزلنا 

    لقيته قاعد تحت 

    اول ما شافني قال :

    خلي ف علمك لو خرجت من هنا مهترجعشي تاني 

    زيك زي الفاجره اللي اتجوزت من غير رضايا 

    لا انت ولا هيا هتدخلو البيت ديه تاني 


    بصتله وخرجت 

    ويحيي وقف يتكلم معاه وكانو واقفين يتهامسو بصوت واطي 

    ويحيي عمال يهز دماغه زي ما يكون بيوافقو علي حاجه 


    وخرجنا 


    _ ابوك كان بيقولك اي يا يحيي 


    - ها 

    لا ولا حاجه يا اخويا كان بيوصيني عليك وعلي نفسي 


    - يوصيك ؟

    هه طيب 


    وروحنا لرشوانه 

    اللي كانت طايره من الفرحه واتطمنت عليها 


    بس كانت زعلانه ان ابويا مجاش وانو مش هيصفلها طول عمرو وقالت :


    كان نفسي يكون فرحالني زيك يا ابو الحسن ويكون موجود 

    ف ضهري 


    - بكره كلو يتصلح يا رشوانه متقلقيش 

    المهم خلي بالك من نفسك ومن جوزك 

    وانت يا علي ربنا يكرمك خلي بالك منها وشيلها ف عينك 


    علي :

    ف عيني يا ابو الحسن متقلقش ف نن عيني من جوه 


    رشوانه :

    حتي انت كمان هتسيبني يا ابو الحسن 


    - يا عبيطه انا هبقي اجيلك ده انتي حته مني 

    اهم حاجه بس ادعيلي وربنا يفرح قلبك يا رشوانه 


    - ويراضيك يا ابو الحسن زي ما فرحتني 


    يحيي :

    طب اي واخوكي التاني ملوش دعوه حلوه زيه كده ولا انا 

    يتيم عشان كده بتيجو عليا 


    رشوانه :

    لا طبعا متقولش كده ويكرمك يارب 


    - تسلمي يا رشوانه والف مبروك ربنا يريح قلبك ويفرحك 

    ويلا بقي يا ابو الحسن عشان ناخد القطر اتأخرنا 


    قومت معاه وسلمت عليهم ونزلنا وركبنا القطر اللي رايح مصر 


    ياااه اول مره اخد نفسي من فتره طويله 

    إلهي ما يرجعها ايام بقي 


    ونزلنا مصر 

    يحيي قال :

    انت بقي جاي وناوي تعمل اي 


    - ناوي اشتغل 

    انت ناسي اني معايا شهادة الهندسه 


    - لا ياعم مش ناسي 

    بص بقي انت هتيجي معايا ع الشقه اللي انا ساكن فيها لحد ما تظبط أمورك 


    انا طبعا كان لازم اوافق 

    اصل انا معيش فلوس تكفي اسكن ف اوتيل ولا اجيب شقه إيجار 

    يدوبك يكفوني لحد ما ألاقي شغل 


    رحت مع يحيي علي شقته 

    واتصدمت لما دخلت 


    الشقه مفروشه 

    بس زريبه وازايز البيره مرميه ف كل حته 

    بصتله وقولت :

    نهارك اسود بيره يا يحيي 


    - سيب يا عم كل حاجه مطرحها ده مزاج 


    - هو ده العلام اللي بتتعلمو وهي دي الفلوس اللي بتبعترها 


    - يوووه ابتدينا 


    - ياعم لا ابتدينا ولا زفت 

    انا هبات هنا كام يوم لحد ما الاقي شغل 

    مش هطول 


    - يكون احسن 


    - بتقول اي ؟


    - لا بقولك تأنس وتشرف 

    تعالي خش الاوضه دي اللي هتبات فيها 


    ودخل الاوضه جري بسرعه السرير ولم حبة حاجات وخباهم  

    وهو بيقول :

    لا مؤاخذه 


    بصيت علي اللي ف ايدو كان باين انها هدوم حريمي 


    يا وكستك ف ابنك يا ابويا 

    خمرا وحريم ف الشقه 

    وطبعا لا تعليم ولا زفت وبيبعتر فلوس ع الفاضي 

    صحيح عاجبي يا جدعان 


    دخلت رميت هدومي ف اي حته 

    وشيلت الملايه المقرفه 

    وكنت قرفان من الاوضه 

    استغفر الله العظيم يارب 


    وعدي اول يوم 

    نزلت تاني يوم ادور علي شغل 

    وقدمت ف كذا شركه بس اترفضت او في اللي بيقولي هنكلمك 

    وكانو بيستغربو انا مشتغلتش ليه قبل كده 

    لحد ما لقيت شركه فاتحه جديد وطالبين ناس وبيقبلو بمبتدئين زيي 

    وكمان موفرين سكن للمغتربين 


    اي نعم المرتب علي اد حاله 

    بس ميهمش 

    المهم نشتغل 


    واتعينت ف يومها وطبعا ادوني عنوان الشقه اللي هسكن فيها 

    لاني فهمتهم اني مغترب ومعنديش هنا حته ابات فيها 


    انا مش عاوز افضل قاعد مع يحيي ابدا 


    روحت عشان اخد حاجتي 

    لقيت واحده ست واقفه قدام باب الشقه وبترن الجرس 

    وشكلها يعني لامؤاخذه 

    لابسه عبايه سوده وفتحاها وصدرها كلو بره وحطه كيلو بودره علي وشها 

    وتقرف 


    قولت ف نفسي 

    الله يخربيت قرفك يا يحيي 


    بصتلها وقولت :

    اؤمري عاوزه مين 


    بصتلي وهيا بتطرقع اللبانه :

    وانت تطلع مين تكونش مباحث 


    - لا ياختي مش مباحث 

    انا اخو صاحب الشقه 


    - طب وهو فين ياخويا اصلي مستعجله 


    - مش انتي خبطتي ومحدش فتح 


    - ايوه 


    - يبقي مش هنا 


    - طب ومش انت بردو معاك مفتاح 


    - اه معايا 


    - يبقي هدخل معاك استناه جوه 


    - اي ياختي تستنيه فين ؟

    لا يا ماما يلا انزلي شوفي حته ترمي بلاكي فيها ولا انزلي اترمي ف الشارع 


    - الله ومالك محموق اوي كدته 

    جتك نيله وانت شبه القوله 

    وسع كده من سكتي 


    - غوري جتك البلا ف شكلك 


    وفتحت الشقه وانا عماله ألعن الساعه اللي جيت

    معاه فيها هنا 


    ولميت حاجتي عشان امشي 

    ووانا خارج لقيته ف وشي 


    - اي ده انت رايح فين 


    - انا ماشي لاقيت شغل وفي سكن للمغتربين 

    واتعينت والحمدلله 


    - طب ما تستني يابني منت قاعد 


    - لا ياعم الله الغني 

    وكتر خيرك علي اليومين دول اللي أوتني فيهم 


    - طب خد دول 


    - اي دول 


    - فلوس يمكن تحتاج حاجه 


    - لا مستوره عاوز حاجه 


    - طب اي مش هتجيب عنوان الشقه دي طيب 


    -كل فتره هبقي انا اجي اشق عليك متشلش همي 


    - اممم لا تنوور يا ابو الحسن ف اي وقت واديك عرفت المطرح 


    فتحت الباب وانا بقول :

    طب عاوز حاجه 


    - لا سلامتك 


    - اه صح يا يحيي في واحده مقرفه جيت لقيتها واقفه قدام الباب وسألت عليك 


    - واحده مين ؟ مقلتلكش اسمها اي 


    - لا مقالتش بس بقولك اي 


    - اي ؟


    - اتقي الله 

    ولو مفيش فايده ومش هتتعدل  ابقي استنضف علي الأقل يا أخي 


    وسبتو ونزلت ورزعت الباب ورايا 

    انا مش عاوزو يعرف مطرحي بقي انا قرفت 


    المهم سألت علي العنوان لحد ما وصلت 

    المنطقه تحفه وفي فلل قصاد العماير وجناين وحاجه تحفه 


    وصلت لحد العنوان 

    ولغاية باب الشقه 


    خبطت 

    ففتحلي واحد شكلو محترم اوي 


    اديتو الورقه وانا بقوله :

    انا جاي هنا تبع شركة ...... 

    مش ده سكن المغتربين اللي تبع الشركه 


    - اه اهلا وسهلا اتفضل 

    ادونا خبر بوصولك 

    اتفضل 


    - يزيد فضلك 


    دخلت وشاورلي علي الصاله عشان ادخل واقعد 

    ودخلت وقعدت وبصلي وقال :


    اهلا وسهلا بيك 

    انا مؤمن زميلك هنا 


    - اهلا وسهلا بيك 

    وانا احمد بس بيقولولي يا ابو الحسن 


    - اهلا وسهلا بيك يا ابو حميد نورتنا 


    - النور نورك والله 


    - استني هنادي عليهم يجو يرحبو بيك 

    احنا اربعه ف الشقه هنا 

    ومتقلقش كل شقه فيها خمسه بس يعني انت اخر واحد 


    - يارب اكون ضيف خفيف 


    - مش ضيف انت صاحب بيت 

    احنا زمايلك بردو ف الشركه 

    ماعدا اتنين هما شغالين ف شركات تانيه 

    استني هناديهم يعرفوك بنفسهم 


    - اتفضل 


    دخل وفضلت قاعد 

    يا حلاوه ع الشقه جميله وحاجه فرنكه خالص 


    دقيقه ولقيته جايبهم وجاي 

    وسلمو عليا واحد واحد 


    جمال 

    واسماعيل 

    وممدوح 


    ورحبو بيا وقعدنا نتكلم شويه 

    ناس محترمين اوي ومش صغيرين ف السن بالعكس كبار وكلهم متجوزين ومخلفين 


    مفيش غير مؤمن هو اللي اكبر مني بسنه وبردو لسه متجوزش 


    سابوني ودخلو ومؤمن اخدني 

    وراني اوضتي 


    - بص بقي يا سيدي دي اوضتك 

    شرحه وبرحه وجميله بس عيبها ان الجو فيها برد شويه 

    بس في بطانيات ف الدولاب 

    هنا في كل حاجه 

    وانا ف الاوضه اللي جمبك وشغال معاك ف نفس الشركه انا واسماعيل 

    وحاسس اننا اكيد هنبقي اصحاب 



    - طبعا ده ليا الشرف 

    والله انا ارتحتلك 


    - وانا بردو ارتحتلك القلوب 

    عند بعضها 

    هسيبك بقي تغير هدومك وتعالي عشان افرجكك علي بقيت الشقه واوريك المطبخ والحمام 


    - طيب ماشي 


    وفعلا غيرت هدومي وحطيت حاجتي ف الدولاب 

    الاوضه نضيفه والالوان جميله 

    وهاديه وبسيطه 

    وفيها بلكونه 

    والمنظر بره يشرح القلب من الشجر والشارع 

    وقصادها فلل بس بعيده عنها بمسافه شويه 


    خرجت وهو وراني كل حاجه 

    وبعدين استأذن عشان بينام بدري 

    وهما كمان 


    وانا كان لازم اتعود انام بدري 

    عشان من اول الأسبوع هنبدأ شغل 


    دخلت نمت 

    ولاول مره من فتره انام مرتاح 


    وصحيت الصبح بدري 

    ولقيتهم صاحيين وعاملين شاي وفطار 

    وحاجه حلوه اوي 


    مؤمن قال :

    بص بقي يا سيدي انا المسؤل عن الاكل 

    عشان الوحيد فيهم اللي بعرف اطبخ 


    - اي ده وانا كمان 


    - بجد طب والنبي شيل معايا بقي احسن انا تعبت 


    - خلاص اطبخ انا يوم وانت يوم 


    - موافق

    والمواعين علي اسماعيل 

    وكل واحد هنا مسؤل عن تنضيف اوضته والحمام والصاله 

    كل واحد يمسكها يوم 

    اصل لو جبنا واحده تنضف هتاخد مبلغ واحنا مش ناقصين 


    - لا عندك حق وبعدين مش هتاخد حاجه يعني بسيطه


    - بالظبط كده 

    وبعدين احنا مبنقعدش كتير مع بعض 

    كل واحد ملازم اوضته او بيخرج والدنيا حلوه يعني هتتبسط 


    - انشالله 


    واستأذنت ودخلت اوضتي 

    واخدت كوباية الشاي معايا 


    وفتحت البلكونه 

    المنظر بالنهار يرد الروح اكتر من الليل 


    قعدت ف البلونه والسور كان حديد والهوا يرد يروح 

    وقاعد ابص علي اللي رايح واللي جاي 


    ناس نضيفه اوي 

    لا حمير بقي ولا بهايم ولا حناطير ولا طين ولا قرف 

    والأهم من كل ده 


    مفيش نكد ولا غم 


    قاعد سرحان ف ملكوت ربنا 

    وهوب وقع قلبي ف رجلي 

    اول ما شوفتها خارجه وواقفه ف البكونه .......


    إرسال تعليق