Ads by Google X
رواية للقدر رأي اخر الحلقة الرابعه -->

رواية للقدر رأي اخر الحلقة الرابعه

رواية للقدر رأي اخر الحلقة الرابعه

     


    الجزء الرابع من رواية للقدر راى اخر
    بقلم /آية العربي
    للاسف يا مدام سمر التحاليل اثبتت ان عندك كانسر
    هذا كان اخر ما سمعته سمر ولم تستطع السمع او الكلام او الرؤيا بعدها ...
    صراع افكار وخيالات عصف بها اهى ستفقد حياتها لماذا؟

    ستبتعد عن توأمها وزوجها وحياتها وتذهب حيث لا عودة لماذا؟
    حتى لم تستطع البكاء فقد من كانت تبكى هى صديقتها سها التى ظلت تهزها وتنادى عليها علها تفوق .....
    اخيرا خرج صوتها مهزوز موجهة حديثها للطبيب قائلة_انت متاكد يا دكتور...
    دكتور شريف _للاسف اكيد بس مش عايزين يأس نسبة الشفاء بقت اعلى من الاول وفيه امل انك تتعالجى وترجعى تمارسي حياتك تانى بشكل طبيعى
    سمر بقهر _مافيش امل يا دكتور معروف الكانسر نهايته ايه ...
    سها ببكاء_لاء يا سمر متقوليش كدة انشاءلله هتتعالجى والازم هيتعمل...

    الدكتور ماكدا على كلام صديقتها_مدام سها معاها حق ولازم تبداى ف العلاج من بكرة ولازم جوز حضرتك يعرف لان الكيماوى ليه اعرضه..
    سمر _مستحيل مش هاخد كيماوى يا دكتور شعرى وجسمى لاء مقدرش
    (اللهم اشفى جميع مرضي السرطان وخفف عنهم اوجاعهم )
    دكتور شريف _ايه اللى بتقوليه ده يا مدام سمر صحتك اهم لازم تبداى الجرعات علشان الحالة متتاخرش ....
    نظرت له ولم تتكلم وقامت هى وصديقتها عائدة الى فيلتها لكى تتكلم مع زوجها ف هذا الامر فلم تعد تستطع اخفاءه اكثر من ذلك

    اما عند اية انتهى الدوام
    تجمع اغراضها هى وصديقتها رضوى لترحلا .لفت انتباهها التوام ماذالا يجلسان على المقاعد الخارجة ف الحديقة ذهبت اليهم وسالتهم ...
    _ايه يا حبايبى محدش جه اخدكم ليه ...
    تكلم آسر قائلا _ماما قالت منمشيش هى هتيجرى تاخدنا ....
    آية _امممم تمام
    وقفت واخرجت هاتفها من الحقيبة وقامت بالاتصال على سمر التى نسيت ان تجلب توامها من شدة الصدمة ...
    فى الجهة الاخرى اثناء عودتها ف السيارة رن هاتفها ففتحت دون ان ترا اسم المتصل _الو ..
    آية _مدام سمر انا مس اية اسر والين هنا وقالو انك جاية تاخديهم...
    سمر بتذكر _اه صح ازاى نسيت معلش ثوانى وهكون عندك واغلقت الخط ...
    استاذنت رضوى من آية لتذهب هى فلديها اطفال ولم تستطع الانتظار معها ....

    بعد قليل حضرت سمر ونزلت من السيارة ودخلت الحضانة بوجه خالى شاحب شحوب الموتى القت التحية على اية وهمت ان تستاذن....
    لاحظت إية شحوبها فسالتها باهتمام_مدام سمر مالك انتى كويسة ...
    احست سمر بالدوار بهاجمها فساندتها اية سريعا واجلستها على كرسي واحضرت لها كاس ماء وقالت
    _مدام سمر مالك انتى فيكى ايه تحبي اتصل بحد ييجى ياخدك ...
    سمر بنفى _لاء انا هبقى تمام ...وبكت
    تعجبت آية وحزنت على حالها وقالت _طيب انتى بتعيطى ليه بس ..
    سمر بقهر _انا عندى كانسر ..
    صدمة الجمت لسان آية فلم تستطع النطق....
    وبعد دقيقة قالت _طيب طب طب اكيد فيه امل ..
    سمر بنفى _لااااء صعب جداااا ..

    اآية ماكدة _مافيش حاجة صعبة على ربنا ابداااا ...
    سمر بشرود _ونعم بالله وقفت بعدما استراحت بضع دقائق وقالت لآية _تعبتك معايا وعطلتك ...
    آية سريعا تهز راسها يمينا ويسارا _لاء طبعا متقوليش كدة
    قالت سمر _طب تعالى معانا نوصلك
    آية شاكرة _تسلمى انا هوقف تاكسي اتفضلوا انتو
    سمر برفض _لاء تعالى هوصلك وهو تخلى بالك من ع الطريق ..
    وافقت اية فحاله سمر كانت لا تسمح لها بالقيادة وركبت معها تبادلوا اطراف الحديث حكت لها آية عن طلاقها وعن طفلتيها مع عدم ذكر السبب وحكت لها سمر عن زوجها واهلها الذين توفوا منذ3 سنين فى حادث وان لها اخ واحد مسافر فرنسا منذ زمن ولكن على اتصال بها ..


    بعد فترة قصيرة كانت تقف سيارة سمر امام منزل آية وقبل نزول اية اتجهت سريعا ناحية سمر وقامت باحتضانها وقالت _سبيها على الله هو رب المعجزات
    سمر مع ابتسامة مجاملة _متشكرة جدا يا مش آية انا ارتحت معاكى ف الكلام بجد
    آية بقلق _هتعرفى تكملى للبيت
    سمر باطمئنان_متقلقيش يالا سلام
    ودعتها وانطلقت بينما آية صعدت الدرج وفتحت الباب ودخلت قابلتها والدتها مرحبة بقا قائلة _حمدلله على السلامة يا حبيبتى يالا اغسلى وتعالى احكيلي عملتى ايه النهاردة
    ابتسمت آية لها واطاعتها فهى سرها ومخبأها الوحيد
    قصت لها آية ما حدث معها طول اليوم وحكت لها عن مرض سمر وتوصيلها وحزنت امها كثيرا من اجل سمر وبعدها جاءت استيقظت رهف وتناولوا غداءهم وذهب آية الى غرفتها لكى تستريح بعدما ادت فرضها

    وصلت سمر والتوام ونادت على دادا سعاد
    سمر _دادا سعاد يا دادا
    سعاد _ايوة يا سمر هانم
    سمر _خدى الولاد يا دادا غيرلهم واكليهم وانا هطلع ارتاح ولما سليم ييجي خليه يطلعلى
    سعاد _امرك يا هانم
    صعدت سمر واغتسلت وابدلت ثيابها والقت جسدها على السريربتعب وارهاق وذهبت ف نوم عميق

    فى الشركة عند سليم دخل عليه مهاب
    مهاب _ايه يا سليم هتروح امتى
    سليم _خلاص اهو بخلص شوية اوراق وهمشي
    مهاب _عرفت هتعمل ايه مع سمر
    سليم _هتكلم معاها لازم اعرف في ايه
    انتهى سليم من امضاء بعض الاوراق ولملم اشياءه وانطلق عائدا الى فيلته
    بعد فترة كانت قد وصل دخل يبحث عن التوام وعن سمر
    جاءت دادا سعاء قائلة بترحيب _حمدلله على السلامة يا سليم بيه
    سليم _الله يسلمك يا دادا الاولاد وسمر فين
    سعاد _الاولاد اتعدوا وبيعبوا ف اوضتهم وسمر هانم فوق وقالت اقول لحضرتك تطلعها لما تيجي
    سليم _تمام يا دادا لو سمحتى اطلبي منهم يحضروا الغدا وانا هجيب سمر واجى
    صعد سليم ودخل جناحه وجد سمر نائمه جلس بجانبها على طرف الفراش ومسد على شعرها بحنان وقال _سمر سمر قومى يالا
    سمر بنعاس_حمدلله على السلامة يا سليم جيت امتى
    سليم _لسة حالا يالا قومى علشان نتغدا وبعدها نتكلم شوية
    سمر _انا كمان عندى كلام عايزة اعرفهولك

    نهضت من فراشها واغتسلت وكذلك سليم استحمم وابدل ثيابه بثياب بيتيه مريحه ونزلوا سويا لتناول غدائهم
    بعد الانتهاء جلسوا سويا ف غرفة المعيشة بدا سليم الكلام _بصي يا سمر انا عايز اعرف وبصراحة انتى مخبية عنى ايه
    سمر بارتباك _هقولك يا سليم انا من فترة حسيت باعراض غريبة ف الاول طنشت بس لما الاعراض ذادت روحت عند دكتور شريف وحكتله وهو طلب فحوصات عملتها كلها ومردتش اقولك علشان متقلقش قلت هطمن واطمنك والنهاردة كان معاد النتيجة بعد ما وصلت الاولاد روحت انا وسها المستشفى بس ....
    سليم بتحسب _بس ايه يا سمر كملى
    سمر بدموع ونظرة انكسار _بس الدكتور قالى ان الغحوصات اثبتت انى عندى كانسر يا سليم

    ضحكة جلجلت المكان كان هذا رد فعل سليم الوحيد ظل يضحك حتى ادمع وقال لها _ايه يا سمر مش متعود على مقالبك دى طول عمرك جد اكيد تابعتى رامز جلال السنادى ..
    سمر تهز راسها بعنف وتبكى _سليم انا عدى كانسر بجد ..
    سقط على المقعد فلم تعد قدماه تحملانه وضيق عيناه ايعقل لااااا لم يستوعب انه سيفقدها هب واقفا بعد بضع دقائق قايلا _قومى يالا...
    سمر باستغراب _على فين يا سليم

    سليم باصرار _هنروح لمصطفى وهنعمل فحوصات تانى اكيد ده مش حقيقي اكيد الفحوصات دى كدب
    .جاءت ان تعترض فاوقفها قايلا _يالا يا سمر
    قامت سمر من مكانها لتتجه مع وما كادت ان تتحرك حتى احست بدوار وكادت ان تسقط الا يد سليم التى حملتها وناداها بخوف وقلق _سمممممر ...

    إرسال تعليق