Ads by Google X
رواية عروس مصاص الدماء الفصل الثالث -->

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الثالث

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الثالث


     (الفصل الثالث)


    لينحنى لعنقها ويغمض عيونه باستسلام للقانون ليراها امامه وهى تبتسم له تلك الابتسامة التي عشق رسمها على شفتيها ولمعت عيونها بسعادة وظهور غمازات خدودها ليفتح عيونه وقلبه ينبض بقوة لها ليتأملها وهى تبكي وهى مغمضة عيونها وترتجف بين يديه وجسدها بارد كلوح الثلج ...تبكي بصمت وعيونها مغلقة تخف من ملامحه التى ترعبها وهى لم تشعر بشئ ليتشنج جسدها حين تشعر بقبلة على عنقها البارد من شفتيه الدافئة لتمسك بيديها فستانها بقوة بخوف لتشعر بقبلة أخرى على جبينتها لتفتح عيونها بخوف وهى تفكر فمظهره وكيف ملامحه ...لتراه عاد لطبيعته لتتقابل عيونهم فنظرة طويلة صامتة ليمدد جسده على السرير بجانبها ليجذبها من معصمها نحوه ليطوقها بذراعه بحنان لتنام فحضنه لتشعر بدقات قلبه تتسارع لتبقي صامتة حتى تغرق فنومها بهدوء فهى لم تنام منذ أن جاءت إلى هنا ......

    ___________________

    تقف الملكة أمام النهر وخلفها خادمها تنتظره أن ياتى لها بدماء تلك العروس تشرق الشمس الذهبية واشعتها تسيطر على المكان والأشجار بجمالها لتشعر بيه يقترب منها لتدير جسدها له لتراه يقترب وهو يحمل اناء فيديه وعلى ملابسه دماء

    الملكة للخادم: اقفل صنبور الدماء ورجع النهر لطبيعته

    الخادم وهو ينحنى: امرك

    لياخذ الإناء منه ويذهب

    الملكة :مبروك العروس ال١١ ليك

    فارس: شكرا

    لتضع يديها على كتفه برضا وتذهب ليبتسم بخفة وقلبه ينبض بخوف شديد

    ____________________

    تستقيظ سارة بتعب لتجد نفسها على الارض مليئة بالأتربة والغبار فمكان معتم لم يدخله اى ضوء

    سارة بتعب وهى تقف: ااااه انا فين

    لتتذكر ما حدث

    #فلاش_باك

    تنام فحضنه بتعب واستسلام لتشعر بيديه تحملها على ذراعها لتفتح عيونها نص فتحة بتعب لتراه يدير نفسه حوله بقوة لتشعر برياح قوية لتلف يديها حول عنقه بخوف وفي اقل من ثانية تعود لنومها بسرعة البرق لتبقي اخر شئ تراه وهو يركض بها خارج القلعة ....

    _________________

    لتمسك فستانها وتمشي وهى لا تري شي لتصدم بجسد قوي بها عضلات بارزة وصدر ممشوق تعلم بأنه اطول منها حولى ٥٠ سم من أنفاسه ورأسها مقابل صدره لتري بعض فقعات تظهر حولها فالهواء وهى تضئ لتنور لها المكان لتراه يقف امامها وهو يمد يده فالهواء وينظر لها بهدوء وصمت لينزل يديه ليضعها خلف ظهره وتلك الفقعات تضئ لها المكان بلون الازرق وتتغير الوانها
    لتعود خطوة للخلف بخوف منه

    فارس :متخافيش

    سارة وهى تنظر حولها: انا فين

    فارس وهو يذهب للداخل: فكهف وسط الغابة

    سارة بشهق :كهف ليه

    فارس: عشان متموتيش

    سارة بدون فهم: يعنى ايه

    فارس وهو يجلس على إحدى الصخور :تعالى اقعدى

    سارة: مش عايزة

    لتفزع حين تراه يقف أمامها مباشر بسرعه البرق

    فارس: لما اقولك حاجه تعمليها انتى عايشه بفضلى

    سارة :انا هموت كده كده

    فارس :انتى دلوقتى بالنسبة لكل هنا وعلى الضفة التانيه انتى ميته

    سارة :ها

    فارس: انتى ميته بالنسبة لكل انا بس اللى عارف انك عايشه

    سارة :هفضل فالكهف كتير

    فارس :طول حياتك

    سارة :انا كده مش عايشه انا كده ميته بس لسه فيه روح ده سجن ومخيف وضلمة هعيش هنا ازاى

    لتصدم حين يمتلك وجهها بحنان بين كفيه وهو ينظر لها

    فارس :هنوره لكي وهجبلك كل اللى عايزه بس اصبري عليا حاليا لو حد حس بحاجة خطر وهخليكي تتطمنى على جدتك

    سارة بهدوء وخوف: اصبر عليك وخطر هو انا عملت حاجة

    فارس بهدوء: انا اللى عملت..كان لازم الشمس مطلعش عليكي حيه وطلعت

    سارة :ليه

    ليبتعد عنها ويذهب للداخل وهو يعطيها ظهره

    فارس :مش عارف ... بيقولوا أن احلامي بتتحقق وانتى ظهرتي فاحلامي حيه

    سارة بفضول: ازاى

    فارس :لما يحصل حاجة من احلامي هقولك انى شفتها فحلم..زى المكان ده انا شوفته فالحلم

    سارة وهى تشعر پألم معدتها :طب انا ...

    فارس: جعانة

    سارة بدهشة: اه

    فارس: عشان كده زرعت كام شجرة خضار عشان تأكلى

    سارة :هو هنا مفيش اكل

    فارس: صعب تلاقي هنا اى اكل ليكي هنا مفيش غير الدم

    سارة: يعنى هموت من الجوع والعطش

    فارس: انا زرعت شجرة تفاح وطماطم وكمان بطاطس بقالي كتير مستنيكي

    سارة وهى تجلس بجانبه على الضخرة: انت تعرفني

    فارس وهو يسند ظهره على الحائط و ينظر لها بشوق :انا بشوفك فحلمي من ٣٠٠سنة وكنت هتجنن انتى مين وبما أن احلامي بتتحقق فكنت مستني الحلم يتحقق واشوفك ..فكل حلم كنت بعرف حاجة عنك اول حلم عرفت انك عروس والتاني انك بشريه

    سارة بدهشة: ٣٠٠ سنة انا عمري ٢٥ سنه بس

    فارس وهو يعود بنظره للامام بعيد عنها: انا عمرى ٦٨٠ سنه

    ليصدم حين تمسك وجهه بيديها وتديره لها بطفولة ودهشة وهى تتفحصه

    سارة وهى تتفحص: كام ازاى فين الشعر الابيض والتجاعيد ليه نظرك مخفش

    فارس: انا مش بشر

    سارة وهى تتركه بحزن: اه صح...تختلف عننا فأيه غير العمر

    فارس: اول حاجة شعري مبيبضش ولا جلدي بيكرمش عندنا هنا بنسميها جمال خالد
    تانى حاجة واهم حاجة معنديش قلب...

    لتقطعه سارة: ازاى انا سمعت دقاته امبارح

    فارس: ازاى بقولك معنديش قلب

    لتضع يديها فوق قلبه لينظر لها بصمت وهدوء لتشعر بدقات قلبه

    سارة: اهو

    فارس بارتباك وهو يقف :هروح اجبلك اكل

    لتقف معه بسرعة: عشان جعانة

    ليكاد ان يذهب ليعود لها ويقترب منها لتداعب أنفاسه جبينتها وهى تنظر له

    فارس: طلبي الوحيد منك او اعتبره نصيحة متقعيش فحبي لان ملقهاش حل ومعنديش حاجة اعملهالك وقتها

    لتنظر له بغرور وهى تضع يديها فجيب فستانها وتذهب بنظرها للامام :لا دي حاجة موكدة هو انا اتجننت عشان احب مصاص دماء وبعدان مش نوعي المفضل

    فارس: انا بس لسه مألقتش سحري عليكي

    سارة بغرور وهى تذهب للداخل: نصيحة منى انا بقا متقعش فغرامي

    لينظر لظهرها ويذهب وكيف لا يقع فغرامها وهو حقا عاشق لها وغارق فغرامها بالفعل والا ما كان ارتكب تلك الجريمة وابقاها حية حتى الآن

    ________________

    يقف فارس يجمع لها بعض الخضار من الأرض لتأكل فهى لم تأكل شئ منذ أن جاءت لهنا منذ ٤ ايام لتاتى له لارا

    لارا :بتعمل ايه

    فارس وهو يجمع البطاطس: انتى شايفة ايه

    لارا بسخرية :انا شايفة الامير بيجمع الزرع بنفسه

    فارس :اه

    لارا :ليه انت مش هتبعته للقرويين زى كل مرة

    فارس وهو يقف :لا

    لارا: ليه

    ليمسك القفص الزجاجي ويذهب دون أن يجيب عليها ليقابله الخادم

    الخادم وهو ينحنى له ويعطيه كيس لياخذه ويذهب

    _________________

    تجلس سارة وهي تنظر حولها بصمت وتسمع أصوات مخيفة حولها من الخارج لتري ظل يقترب نحوها لتفزع وتقف لتركض بخوف لتصطدم قدمها بصخرة وتجرحها وتختبي خلف الصخور الكبيرة الموجودة فالكهف ...........

    إرسال تعليق