Ads by Google X
رواية عروس مصاص الدماء الفصل الرابع -->

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الرابع

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الرابع


     (الفصل الرابع)

    تختبي خلف الصخور الكبيرة الموجودة فالكهف وتكتم أنفاسها بيديها لتنظر من خلف الصخرة لترى مصاص دماء وملابسه ملوثة بدماء وفمه ملوث بدماء لتشهق بخوف وتخفي راسها وتبدا تبكى بصمت ولكنها جهلت أمر أنهم يشعروا بوجودها لتصرخ بقوة حين يمسكها من ملابسها ويرفعها للاعلى

    سارة ببكاء :ااااااه

    لينظر لها بصدمة فهي يجب أن تكون ميته الان ليرفع يديه للاعلى لتراه وهو يظهر اظافرها له لترتعب منه وقبل أن يأذيها تشعر بيديه الماسكة لجسدها تسقط لتسقط منه لتنظر لتري فارس يقف خلفه واظافره فظهر الرجل ليبعد يديه عنه ويسرع لها

    فارس بهدوء وهو يجلس على قدمه :انتى كويسه

    لتبكي بخوف ..ليصدم حين تعانقه بقوة وهى ترتجف ليدق قلبه بقوة ويشعر بالقشعريرة تسير فجسده ليرفع يديه ببطئ وتردد ليبادلها العناق

    فارس بهدوء: انا جبتلك اكل

    سارة وهى تبتعد عنه :اكل ايه

    فارس :شوية خضار وارنب

    سارة وهى تمسح دموعها: انا مبعرفش اطبخ حاجة

    فارس بتذمر: ازاى على مااعتقد أن سنك كبير بالنسبة لكم

    سارة بتذمر :تيتا اللى بطبخلى

    فارس :ماشي

    ليقف ويذهب ليفتح الصندوق ..تقف سارة لتذهب لتصرخ بوجع وألم من قدمها وتكاد ان تسقط لتشعر بيديه حول خصرها لتنظر له بدهشة لينظر لها بصمت ثم لقدمها ليري دماء لتنظر له بخوف وتدفعه بعيد عنها وتذهب لتجلس على الصخرة ليقترب منها وهو يفتح ازرار قميصه لتنظر له بخوف ليجلس امامها وهو يخلع قميصه ليبقى ب فانلة حمالة سوداء ليشق قميصه ويمسح لها الدماء ويربط قدمها بحنان ويذهب ليشعل بعض الاخشاب ويطهي لها الطعام وهى تتأمله وهو يطهي بهدوء وصمت ليحضر لها طبق ويضعه امامها

    سارة: ايه ده

    فارس :شوربة الخضار ولحم ارنب

    لتمسك الطبق وتأكل بشراسة فهى لم تأكل منذ ٥ ايام ليقف ويسند جسده على الحائط وهو يتأملها وهى تاكل بشراسة وسرعة لتنظر له بخجل

    سارة :ممكن تانى

    فارس: انتى جعانة اووى كده

    لتنظر للارض بخجل واحراج لياخذ منها الطبق ويحضر لها المزيد

    ___________________

    الملكة: امال فارس فين مش ظاهر يعنى

    لارا :معرفش اخر مرة شوفته امبارح كان بيجمع خضار

    الملكة :محدش شافوا من امبارح

    لارا :للاسف

    الملكة للمساعد : لما يجي خليه يجيلى

    المساعد: امرك

    وتذهب

    _______________

    تفتح سارة عيونها بتعب لتجد نفسها بين ذراعيه وتنام بحضنه ويديها حول خصره ورأسها على صدره لتتأمله بهدوء لتبعد شعره عن جبينته بلطف

    فارس :انا حذرت

    لتبتعد عنه باحراج وتقف: انا ....

    فارس وهو يفتح عيونه: انا حذرتك

    سارة بضجر: انت بتفكر فأية انا مبفكرش كده وقولتلك انى مش هتتجنن فعقلى واحب مصاص دماء يعنى

    ليقف بغضب شديد

    فارس بغضب: ماله مصاص الدماء

    سارة بألم وغضب :حيوان مش بنى ادم

    فارس :حيوان ...الحيوان ده انتى لسه عايشه بفضله...تحبي اوريك الحيوان ده ممكن يعمل فيكوا ايه

    سارة :متقدرش تعمل حاجة

    لتصدم حين يجذبها من معصمها بقوة لتلتصق شفتيه بشفتيها ويقبلها بقوة لتصدم وتحاول أبعده ولم تستطيع ليبتعد عنها ويخرج بدون كلمة لتبكي بصمت وتسقط على الارض تبكى بوجع

    ________________

    يمشي فارس فساحة القلعة وهى يرتدي بنطلون وفنالة حمالة سوداء لتقابله لارا

    لارا بفزع: ايه ده فين هدومك

    فارس: اقطعت منى

    لارا وهى تمسك يديه: انت كويس

    فارس وهو يبعد يديه: اه

    لياتى له الخادم: الملكة فانتظرك

    فارس ::ماشي

    ويذهب ليغير ملابسه ويذهب لها

    الملكة ببرود: كنت فين

    فارس :فالغابة

    الملكة: اول مرة تغيب فالغابة

    فارس :متأسف

    الملكة: مفيش مشكلة انا قلقت عليك بس

    فارس: انا كويس

    ليذهب لغرفته ويمدد جسده على السرير بتعب ويغمض عيونه بتعب
    لتاتى له وهى تبكي بقوة وترتجف وهو يقف بعيد عنها

    فارس :سارة

    لتنظر له لتركض له بخوف وتعانقه بقوة ليبادله العناق بحب وجسدها ينتفض بين يديه

    سارة ببكاء :فارس انا ..خايفة... متسبنيش...

    ليفتح عيونه بفزع ويجلس على السرير ليتذكرها وهى تبكي ليقف ويخرج يركض للخارج بسرعة ليصل للكهف ويصدم .........

    إرسال تعليق