Ads by Google X
رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثاني -->

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثاني

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثاني


     (الفصل الثاني)


    شيخي كلّما عاهدتُ اللهَ على ترك ذاك الذّنب أخلفتُ أظن أنّ الله كره خيانتي للعهد !

    = يا بُنيّ اللهُ لا يُعاملك كالبشر .. اللهُ يعلم أنّك كلّ يوم تتوسّد آهاتك وتسكب دمعاتكَ لأنك عدتَ للذنب ... يعلم أنّك تكره أن تعصيه

    - ولكنى انطفأتُ أصبحت أستحي من الله ... كلماتُ الناس أثقلت كاهلي يظنّونني لا أخطِيء ! لو علموا سواد قلبي !
    = يا قرّة عيني مَن منّا يعيش مستَغنيًا عن ستر اللهِ ! مَن منّا يعظُ بشيء ويحذر من معصية ولكنّه قد تزِلّ قدمه ويرتكبها ، مَن منّا لا يحتاج للطف الله !؟

    - هل سيقبلني !؟ هل سيضيئني ويجبرني !؟
    = خلقك وبثّ فيك من روحه ، أنت غالٍ عند الله ، اتراهُ يخذل يدًا مُدّت وعينًا دمعت وعبدًا بفقره استلاذ به ؟ حاشاه

    يا بنيّ لا تجلِد نفسك .. وإياك والقنوط ، ابقَ على جهاد نفسك ، ومَن ثبتَ نبت

    سيوافيكَ الله صدقَ ثباتك لذّةً لن تحزن بعدها ولكن اصبر وتصابر ورابط واربط على قلبك ...اللهُ يريدُ أن يطهّرك .. 💛

    صلوا علي من جلس علي ركبتيه يواسي طفل مات عصفوره صلوا علي الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم 💕💕💕🌹🌹🌹

    الفصل الثاني
    جميله حد الفتنه

    الفصل التاني

    نظر محمد بصدمه وعيون تطلق الشرار وصرخ بصوت رج الجدران / مللللللك
    فزعت ملك من نومها ونظرت للشخص الواقف بعيون مشوشه وهي تفرك رأسها بسبب شربها بالأمس لما حرمه الله
    ملك وهي تنفخ بملل / في ايه يا بابي ليه بتزعق كده
    محمد بشرار ينطلق من عينه /فيه ايه فيه ايه يا انسه يا محترمه يا مسلمه
    ثم ابتسم بسخريه / ولا انتي نسيتي انك مسلمه ايه اللي لبساه ده يا هانم و امبارح رجعتي امتي انا فضلت مستنيكي لحد الساعه 2 اوعي تكوني فاكره اني ماخدتش بالي انك رجعتي علي الفجر لا يا ملك انا واخد بالي كويس بس مرضتش اتكلم معاكي وانتي وانتي....
    صمت يبتلع غصه احرقته / وانتي سكرانه يا محترمه ليه كده يا ملك ليه يابنتي بتحسسيني اني مش اب كويس انا قصرت في تربيتك يا بنتي في ايه بس ليه بتتعبيني دايما كدة
    زفرت هي بملل لما يحدث أمامها
    /اوووه داد مش كل يوم نفس الدراما دي انا زهقت بقي لو سمحت
    ثم تركته يقف يحدق في مكانها الفارغ وهو يحاول منع نفسه من الانهيار حقا أخطأ كثيرا عندما تركها لوالدتها لكي تربيها ولكن صبرا يا ابنتي فيوما ما سوف تندمين ولكن اتمني الا يكون ندمك متٱخر
    هبط محمد للأسفل وجد زوجته تتصفح احدي مجالات الموضه ابتسم بسخريه فهي تشبه ابنتها كثيرا في كل شئ في الثياب والتصرفات وكل شئ اندفع جهتها بغضب ونزع منها المجله
    صوفي بحاجب مرفوع وحدة /في ايه يا محمد ايه اللي عملته ده
    محمد بغضب شديد / ياشيخه انتي ايه مش عايشه مش شايفه بنتك ايه اللي بيحصلها، بنتك بتضيع يا هانم اه اسف بنتك ضاعت خلاص وده بسبب مين بسببك انتي يا سيده المجتمع الراقي ضيعتي بنتك وضيعتي نفسك فوقي بقي يا صفيه
    صوفي بهياج / ايه كلامك ده يا محمد مالها بنتي وبعدين مش كل يوم نفس الاسطوانه انت ايه مش بتزهق يا اخي وبعدين اسمي صوفي مش صفيه
    ثم تركته وذهبت وهي تتمتم بغضب علي تصرفات زوجها المتشدده والمزعجه من وجه نظرها
    سمع محمد رنين هاتف منزله تحرك له بحزن شديد ثم رفع السماعه / الو
    ........
    محمد /مين!!!!!!!

    كان يجلس علي سجادته ويرفع يده وهو يدعي الله بخشوع سمع طرق الباب سمح للطارق بالدخول نظر وجدها سندس نظر لها ببسمه حنونه فهي اخته العزيزه التي يشفق عليها كثيرا من امها واختها
    حمزه / تعالي يا سندس
    سندس وهي تتقدم له ببسمه / السلام عليكم يا اخي
    حمزه ببسمه / عليكم السلام يا قلب اخوكي
    سندس وهي تنظر له بدقه تعلم انه يتألم مما حدث /انت كويس يا حمزه
    رفع حمزه عينه لها وكانت مليئه بآلام مما أوجع قلبها كثيرا / متزعلش يا حمزه انت عارف أوامر جدك محدش يقدر يعارضها ابدا وكمان مين عارف مش يمكن تكون كويسه جدي بيقول انها كانت هنا وهي طفل وانت شوفتها وتعرفها
    ابتسم حمزه بألم / يا سندس عمك اخر مره كان هنا كنت عندي خمس سنين يعني مش فاكر حاجه خالص هفتكرها ازاي
    ثم تنهد بألم / انتي عارفه اني طول عمري بدعي ربنا بزوجه صالحه تكون ليا خير عون في حياتي وشريكتي في الآخرة كان نفسي كل يوم نقرأ قرأن مع بعض واصلي بيها أمام وتكون امي واختي وبنتي وحياتي كلها حاسس ان أحلامي كلها بتتدمر يا سندس
    سندس وهي تنظر له بثقه لا تعرف من أين استمدتها / انت ايه اللي خلاك متأكد انها مش ده كله يا حمزه مش يمكن تكون كويسه وتكون ليكصششش كل دول
    حمزه بالك / واحدة عايشه في الفتن بقالها فتره طويله اتربت وعاشت في أمريكا يا سندس اكيد الشيطان هيزين ليها المعاصي في ظل عدم وجود أي مرشد ولا شي يشجعها
    سندس بمرح / جرا ايه يا شيخ حمزه ان بتسئ الظن ولا ايه وبعدين متنساش ان عمك محمد موجود اكيد هيكون رباها علي عادتنا وتقاليدنا
    نظر لها حمزه بتمني حدوث نا تقوله / يارب يا سندس
    سندس ببسمه حنونه / صدقني يا حمزه انت طول عمرك قريب من ربنا وبتدعي بنيه صافيه اكيد ربنا هيحقق ليك كل اللي بتتمناه وانا متأكده هيجي اليوم اللي تيجي فيه تقولي لقيتها يا سندس لقيت (حياه حمزه) زي ما كنت دايما تسمي زوجتك ههههههه رغم انك مكنتش تعرفها بس كنت بتحبها
    حمزه ببسمه وقد انسته سندس المه /حبي كله موجه لزوجتي اي كانت هي مين او فين بس انا بحبها يا سندس
    بحبها اوي
    سندس ببسمه / ياااه يا حمزه كل ده لزوجتك يا بختها
    حمزة بجديه / زوجتي مين بس انا بتكلم عن ام فاروق عايزين يفرقوا بينا يا سندس
    انكمشت ملامح سندس بقرف ثم نهضت / يا أخي بقي حرام عليك ارحم امي
    حمزه / حتي انتي يا سندس مش فاهمه وجع قلبي والصراع اللي عايش فيه بين رغبه جدي وبعمري ام فاروق
    سندس وعي تكاد تجن / حمزه انا بدأت أصدق فعلا انك بتحب ام فاروق انت يابني اتجنيت
    حمزه وهو ينهض ويقترب منها /جنيت فعلا يا سندس وهتجن اكثر لو ام فاروق سابتني انا هقف في وش العيله واقولهم لااااااااااا الا ام فاروق
    تركته سندس وخرجت وهي تصرخ / عوضي عليك يارب عوضي عليك يارب
    بينما وقفت نورا وهي تخرج من المطبخ /مالها البت دي عملها ايه الواد حمزه
    خرج حمزه من الغرفه وذهب لوالدته وعانقها بحزن / عايزين يكسروني يا نورا
    حزنت نورا علي طفلها كثيرا وتذكرت قرار الجد / يا حبيبي جدك عمره ما يأذيك هو بيحبك آوي وأكيد بنت عمك هتسعدك والا مكنش جدك قال تتجوزوا
    ابتعد حمزه عنها / حتي انتي يا نورا بنت عمي مين بس انا بتكلم عن ام فاروق تفتكري هترفض تكون زوجه تانيه
    ابعدته نورا عنها بحده / امشي يلا من وشي امشي
    تذمر حمزه / أنا همشي محدش طايقني هروح لام فاروق الحضن الدافي اللي بيلمني
    نورا / طب شد الباب وراك
    نظر لها حمزه بحسره / يا خساره يا نورا يا خساره جايلك يا ام فاروق
    نظرت نورا للباب بعد ذهاب ابنها وابتسمت بحزن / دايما تقلب أحزانك بهزار عشان محدش يحس بوجعك يا حمزه ربنا يريح قلبك يا بني

    ثم انطلق حمزه لخارج المنزل وعندما خرج توقف قليلا وهو يغمض عينه بوجع وتنهد / يارب يارب انت خير مدبر يارب دبرها من عندك يا رحيم يارب قدم الخير يارب
    ثم تغيرت ملامحه للبرود الشديد واتجه لخارج العماره متجها لمنزل ام فاروق

    كانت تركض في النادي بثيابها القصيرة فكانت ترتدي شورت جينز قصير وتيشرت ابيض بنصف كم وكانت تضع سماعات الأذن وتركض حتي اعترض هو طريقها توقفت ونزعت السماعات ونظرت بحاجب مرفوع
    ملك وهي تنظر بملل لهذا الشخص أمامها / ماذا جون اخبرتك ان كل ما بيننا انتهي الا تمل من هذا ابدا
    جون / بهذه السهولة ملك هل ما بيننا شئ صغير لينتهي هكذا
    ملك وهي تدفعه بملل / اه يارجل لقد مللت منك توقف عن ملاحقتي حسنا؟
    وتركته ورحلت حتي وصلت للكافيتريا وجدته يجلس علي طاولته ويشرب سجائر اقتربت منه وقبلته علي خده كتحيه معروفه في مجتمعها ثم اخذت منه السجاره وقالت وهي تنفث الدخان / مرحبا جاك كيف حالك
    جاك ذلك الشاب الفاسد الذي صادقته في فتره الجامعه / مرحبا مولا (اسم شهره ملك) كيف حالك يا جميله
    ملك وهي تنظر له بغمزه / بخير يا جاك ماذا أليس لديك شئ لعزيزتك مولا
    جاك وهو يخرج شئ من حقيبته وقال بخبث / بلي يا عزيزتي لدي شئ لم يسبق لك معرفته

    كانت صوت صوفي بصل لبدايه الدوله من شدته / لا يعني لا يا محمد رجوع لمصر تنساه فاهم
    محمد بغضب شديد /وانا قلت تجهزي يا صوفي هانم عشان بكره مش هيعدي غير واحنا في مصر واظن كلامي واضح ومش هيتكرر فاهمه
    قال آخر كلمه بصراخ ثم تركها ورحل بغضب
    صوفي محدثه نفسها بغضب / ماشي يا محمد انا هخليك تندم انك رجعت مصر تاني
    كان محمد يجلس في غرفه مكتبه وهو ينظر أمامه بشرود / دي فرصتي، اللي انا كسرته ابويا هيصلحه

    كان راشد يجلس وينظر امامه بشرود ويتذكر كلمات والدته
    الحاج سعيد /انا عارف ايه اللي هيخلي محمد يفضل هنا محمد طول عمره عايز يستقر بس هو خايف يكون بيظلم أولاده معاه وأنهم ميتأقلموش مع البيئه فأنا هخليه يستقر هنا وهو مش هيعمل كده غير لما يحس ان بنته تستقر والحل هو أن بنته تتجوز في مصر هنا وسطينا
    عامر / تتجوز ازاي!!!!!!
    نظر الجد لحمزة بنظره غامضه وقال بنبره حازمه لا تقبل النقاش /حمزه هيتجوز بنت محمد
    فتح حمزه عينه علي وسعها بشده وكاد ان يتحدث باعتراض فقاطعه والده / يعني ايه يا حاج انت عارف بنت محمد طول عمرها عايشة بره بعيد عننا وحياتهم غيرنا اسف يا حج بس ما اظنش الموضوع ده صحيح
    ضرب الحاج سعيد بعصاه وتحدث بشده / كلمتي وقولتها وهتتنفذ
    ثم نظر لحمزة بنظرة هو يعرفها جيدا / ولا عندك اي اعتراض علي كلام جدك يا حمزه
    حمزه وبطاعه / مفيش كلام بعد كلامك يا حاج
    الحاج سعيد / بنت محمد تعاملها كيف الملكه يا حمزه مش عايز اعرف في يوم انك اذيتها فاهم
    حمزه بقلب يتألم / فاهم يا جدي وهي بنت عمي في النهاية
    الحاج سعيد ببعض اللين / انت تعرفها علي فكره يا حمزه من صغرك لما جم هنا مكنتش بتسبها وكنت دايما تقول هتجوزها لما اكبر يا جدي واعرف يا بني عمري ما هضر احفادي ابدا
    احمد لجدة يحاول ان يثنيه عن رأيه / بس يا جدي مش يمكن هي متوافقش
    الحاج سعيد وهو ينظر أمامه بغموض / هتوافق

    عاد راشد من شروده علي يد نورا التي تربت علي كتفه بحنان / اطمن يا راشد خير بإذن الله

    كان أحمد يجلس في غرفته وهو يفكر في كلام جده وقلبه حزين علي أخيه وحلمه بزوجه صالحه طوال حياته أخرجه من شروده صوت هاتفه نظر له وابتسم بخبث / الو السلام عليكم
    هي بخجل لا تعرف سببه فهو زوجها منذ اكثر من ثلاث شهور /عليكم السلام
    احمد / اكيد دلوقتي زرعتي طماطم في خدودك
    هي بعصبيه / يارخم انت
    احمد /اخص عليكي يا ميمي كده ينفع تشتمي زوجك العزيز يا قلبي
    هي بغضب وخجل / هقفل يا احمد بقي كفايه
    أحمد بضحك شديد / خلاص والله اهو سكت ها بقي القمر كان متصل ليه
    هي ببسمه / بطمن عليك ايه مطمنش
    احمد بحب يزداد لهذة التي اقتحمت قلبة في فتره قصيره / اه يا ميار لو تعرفي بحبك قد ايه
    (ايون هي ميار اللي كانت في بنت الشيطان واحمد هو هو نفسه اللي أتقدم ليها مع ابوه وحمزه وعمار للي كان بيسأل عن قصة ميار مع الوقت هتتعرض كلها)
    ميار ببسمه ففي هذه الشهور اقتربت من الله كثيرا بسبب والدها وزوجها الحبيب / احمد
    اغمض احمد عينه بعشق / قلبه
    ميار بخجل / بابا عازمك علي العشا بكره عشان عارف ان انهارده الجمعه ومش هينفع تسيب عيلتك
    احمد بحنان /بلغي بابا موافقتى علي العزومة وبإذن الله بكره هكون موجود وهجبلك الشوكولا بتاعتك معايا
    ميار بفرحه / الله بجد والنبي
    احمد بتحذير / احنا قولنا ايه
    ميار وهي تضرب جبهتها / لا اله الا الله اسفه والله نسيت بس انا كنت متعود اني اقول والنبي
    احمد بحنان / دلوقتي مش هننسي دايما نقول بالله عليك صح
    ميار بفرحه / صح يلا بقي سلام عشان بابا بينادي عليا سلام عليكم
    احمد بضحك / عليكم السلام يا مجنونه

    سار حمزه في طريقه لمنزل الحاجه ام فاروق وهو يبتسم ثم دخل للسوبر ماركت قبل دخوله لها كالعاده دخل ببسمه تزين ملامحه / عمي حسين اخ.......
    قاطع كلامه رؤيته لهند ابنه العم حسين اخفض حمزة نظره فورا / احم احم بعتذر افتكرت عمي حسين هو اللي هنا
    هند بنظرات عاشقه حتي النخاع فهي من الصغر وهي دائما تراقبه وتنتظر نظره منه وتعشقه بشده / وانا منفعش يا سي حمزه ولا إيه
    استغفر حمزه ربه / لا أبدا يا انسه هند مقصدتش
    هند بدلع / ولا تقصد انت براحتك تقول اللي تحبه
    كان وجهه حمزه بارد وجامد كالعاده فتحدث وهو لا ينظر لها / احم عايز طبقين جبنه وكيس قرص وعلبه حلاوه طحينه ونص لانشون
    تحدثت هند بنبره لينه لكي تنزع هذا البرود / بس كده
    نظر حمزه حوله / عايز علبتين عصير وآحده عنب وواحده كوكتيل لوسمحتي
    هند / انت تأمر
    زفر حمزه بضيق وندم علي دخوله المكان سمع حمزه صوت من خلفه نظر وجده عم حسين
    ابتسم له حمزه ببشاشه وقبل يده / عم حسين اخبارك يا راجل يا طيب
    حسين بضحك / الحمدلله يا شيخ حمزه انت عامل ايه
    حمزه بضحكه خافتة سرقت قلب هند / شيخ ايه يا عم حسين حتي انت يا جماعه انتم مخدوعين فيا والله
    ضحك حسين بشده / انت هتقولي
    ثم نظر لهند التي تركز مع حمزه وتحدث بصوت حاد / شوفي الباشمهندس عايز ايه يا هند مش عايزين نعطله
    هند وهي تذهب / حاضر يا أبا
    نظر حسين لحمزة/ رايح لام فاروق صح
    حمزه ببسمه / آيوه قولت اروح اشوفها لو محتاجه حاجه
    حسين وهو يربت علي كتفه / ربنا يسعدك يابني زي ما بتساعد الست دي من بعد ما أولادها سابوها وانت دايما واخد بالك منها ومش مقصر معاها
    حمزه ببسمه / كله بفضل الله يا عم حسين بعدين ان فاروق دي غالية عليا جدا من صغري
    سمعوا صوت هند التي تتحدث بدلال / أتفضل يا سي حمزه بالهنا يارب
    تنحنح حمزه وأخرج أمواله ووضعها علي المكتب وذهب سريعا فهو يعرف ان حسين سيرفض ان يأخذ منه شئ
    نظر حسين بعد ذهاب حمزه لابنته / لامتي يا هند
    هند بتوتر / لامتي ايه يابا مش فهماك
    تحدث حسين بسخريه / لا فهماني كويس وكويس آوي كمان شيلي عينك من علي حمزه لان حمزه مش ليكي بلاش تعلقي نفسك في جبال دايبه يابنتي
    نظرت هند لولادها باصرار ثم حدثت نفسها / قريب يا أبا هتلاقي الحاج سعيد بنفسه داخل يطلبني منك مبقاش هند اما عملتها

    ملك بصراخ وهي تري والدها يحمل الحقائب للسياره /انا قولت مش هتحرك من هنا
    نظر لها بغضب شديد /مللللللك انا قلت كلمه هنروح مصر يعني هنروح اتفضلي هاتي شنطتك وياريت تغيري القرف ده ويلا علي العربيه
    وتركها ورحل نظرت هي له بغضب شديد / ماشي يا محمد باشا انا هوريكم مين هي مولا
    ثم صعدت لغرفتها لتتجهز وبعد مرور ساعة هبطت وهي تشد حقيبتها خلفها بغضب اعطتها للحارس ووضعت نظارتها وركبت السيارة من الخلف
    في ذلك الوقت كان محمد يتحدث مع شاب وسيم هادئ يتميز بالعيون الزرقاء ولحيه كثيفه بعض الشئ وبشره بيضاء وشعر اسود غزير وجسد طويل وملئ بالعضلات
    أدهم / متقلقش يا عمي عليها هي امانه لحد ما توصل لصحابها سليمه
    محمد وهو يربت علي كتفه ذلك الشاب المكافح الذي بدأ العمل في شركته من بعد ابيه حيث كان ابيه شريك محمد منذ جاء لامريكا وهو تولي الأمر من بعد والده وأصبح شريك محمد. رغم صغر سنه الا انه تفوق وبجداره محمد وهو يربت علي كتفه /ده العشم يابني مش هتأخر هي زياره للحج وهرجع
    أدهم ببسمه زادته وسامه / ترجعوا بالسلامة يا عمي
    تحرك محمد بعدما ودع أدهم للسياره وركب بجانب السائق وانطلقت السياره تشق الطريق نحو المطار

    طرق حمزه الباب وانتظر قليلا فهو يعرف انها بطيئة قليلا في الحركه فاخذ يطرق وهو ينادي / يا ام فاروق افتحي وبردي نار قلبي إللي ولع في بعدك ثم قال بمزاح /افتحي أبت يا نوسه انا الحب أبت
    فتحت سيده كبيره في السن يظهر عليها التجاعيد بشكل واضح وتسير وهي منحنيه الظهر فتحت وضربت حمزه علي كتفه بضعف / يووووه جتك ايه يا واد يا حمزه مش هتبطل يابني حركاتك دي
    حمزه وهو يمسك يدها ويقبلها ثم يجعلها تستند عليه وترك الباب مفتوح كالعاده / اعمل ايه يا ام فاروق منتي اللي وقعتيني في حبك ومش عارف اسيطر علي قلبي في بعدك
    ضحكت ام فاروق وهي تجلس علي الارضيه البسيطه الخاصه بها وجلس هو بجانبها ووضع الحقائب / خليكي هنا يا قلبي لحد ما احط الحجات في التلاجه
    ام فاروق وهي تنظر له بحنان / ليه كده يا حمزه الحجات كتير وكل مره بتجيب حجات كتير وتكلف نفسك
    حمزه وهو ينهض ويتجه للثلاجه /مفيش حاجه تغلي عليكي يا قمري انتي
    ثم عاد بجانبها / ها بقي عامله ايه احسن ولا لسه رجلك بتوجعك
    ام فاروق برضا / الحمدلله نعمه من ربك يا حبيبي احسن بكتير سيبك مني المهم انت مالك
    ابتسم لها حمزه وعينه بها ألم فهي الوحيده التي يستطيع الروح معها بكل شئ / تعبان اوي وقلبي واجعني مش عارف اعمل ايه وتايه
    ام فاروق بحزن وخوف عليه / مالك يا بني خوفتني عليك قولي فيه إيه
    حمزه بحزن / جدي عايز يجوزني لبنت عمي يا ام فاروق عايز يبعدني عنك ويفرق قلبين بيحبوا بعض
    ام فاروق وهي تضربه / ياواد اتكلم جد شويه وبلاش تستعبط عليا عشان انا شايفه حزنك اهو في عيونك
    حمزه وهو يحاول تشتيتها / بحق يا ام فاروق هو انتي عادي لو كنتي زوجه تانيه أصل الصراحه مش هتخلي عنك
    ضحكت ام فاروق /يابني اتكلم جد بقي هتموت وانت بتهزر
    اخذ حمزه أنفاسه ليهدأ ضربات قلبه وتحدث بألم /......

    بعد ساعات لا يعرف عددها كانت أم فاروق تخرج مستنده علي زراع حمزه فكالعادة تصر ان تذهب معه للخارج حمزه وهو ينظر لها / برضو يا ام فاروق مش هتبردي نار قلبي وتوافقي علي الجواز
    ام فاروق وهي تجاريه /خلاص يا حمزه كل شئ قسمه ونصيب
    سمعوا صوت بجانبهم لامراه /جرا يا ام فاروق مشحططه الواد معاكي ليه
    نظر حمزه لهذه السيده المصريه بامتياز فهي بعمر 60 وهي أحدي جارات ام فاروق وتدعي ام سعاد
    حمزه بمسكنه / قوليلها يا ام سعاد قوليلها محطمه القلوب دي بكره لما تشوفني مع غيرها هتندم
    ام سعاد / يا خويا سيبك منها هي تطول واحد طول بعرض وبعيون حلوه وغمازه وقمر زيك فين تعالي وانا اجوزك البت سعاد طب دي عليها صينيه بطاطس إنما ايه تستاهل بقك
    حمزه وهو ينظر لها بالم / هولع وانا واقف يا ام سعاد خلاص
    ام سعاد / يا خويا خلاص ايه ما كلنا عارفين انك زينه شباب الحارة بلاش تواضع بقي
    حمزه بصراخ / خلاص يا ام سعاد هموت
    ام فاروق / يا ختي اسكتي الواد هيموت من نقك يا ستير عليكي
    حركت سعاد فمها بحركه شعبيه مشهوره / الحق عليا عايزه مصلحته طب ده مش هيلاقي وآحده تصونه قد سعاد بنتي طب دي عليها صينيه بطاطس تستاهل بقك والله
    ضحك حمزه وقبل يد ام فاروق واستأذن منهم / ربنا يرزقها يا ام سعاد باللي يسعدها السلام عليكم
    وأثناء عودة حمزه للمنزل سمع صوت عالي يصرخ ركض بسرعه فهو يعرف صاحب الصوت او لنكون دقيقين صاحبه الصوت وقف حمزه امام بقاله عم حسين فشاهد ياسمين تصرخ بهند بعنف شديد وهند تنظر لها بشر
    ثواني ورأي ياسمين تتقدم من هند وتجذبها من حجابها ان صح ان نقول عليه حجاب فهو مجرد قطعه من القماش التي اتخذتها فتيات عديده في الاونة الاخيره ظنا منها انها محجبه وترتدي حجاب
    اقترب حمزه بسرعه وجذب ياسمين بعيدا عن هند وهو ينظر لها بغضب شديد بينما ياسمين كانت لا تعي ما يحدث ولا جذب حمزه لها كل ما كانت تراه هو تعنيف هند لمصطفي احد أطفال الحاره والذي يعد من ملائكه الأرض وأطيب الاشخاص طفل من أصحاب الحالات الخاصه كيف بحق الله تقوم بتعنيفه
    ياسمين وهي تصرخ بحرقه ودموعها تكاد تهبط / اقسم بالله ان شوفتك بس تتعرضيله لكون مفرجه الحاره كلها عليكي يا محترمه
    هند بسخريه / مالك بس يا شيخه يا سمين اهدي كده كل ده عشان العبيط ده
    دفعت يا سمين يد حمزه بعنف وركضت لها وصفعتها بحده وتحدثت بنبره استغربها حمزه فهذه ياسمين المشاغبة الباسمة التي دائما تمزح
    ياسمين بفحيح مخيف / مين اللي عبيط بالضبط يا أخت هند أصل مفيش عبيط غيرك هنا ويا خساره طلع العبط عندك في القلب مش العقل اللي قدامك ده ضفره برقبه دسته من امثالك قسما باللي خلقني يا هند المحك بس توقفيه في الشارع وتتريقي عليه تاني لكون مفرجه الحاره كلها علي زينه بناتها بنت الحج حسين الراجل الطيب يا خساره تربيتك اللي راحت في الأرض ياعم حسين
    نظرت لها هند باعين حمراء فهي لم تتوقع أن تراها ياسمين بهذا للموقف فهي دائما تحب أن توقف مصطفي وتضحك عليه وعلي أفعاله وكلامه ولكن هذه المره قبضت ياسمين عليها بالجرم المشهود
    خرج الحاج حسين ونظر بتعجب لهم / في إيه يا بنات مالكم وايه صوتكم العالي ده
    ثم نظر لحمزه / في إيه يا بني حصل ايه
    نظر حمزه بغضب جحيمي لياسمين وصوتها العالي ثم اقترب منها وامسك يدها وجذبها له وهو ينظر باسف للحاج حسين / بعتذر يا عم حسين بس ياسمين اتعصبت شويه وما اخدتش بالها انها في شارع وصوتها طلع
    كان يتحدث وهو ينظر لياسمين بغضب
    بينما ياسمين نظرت أرضا بحرج منه
    الحاج حسين وهو يبتسم له / ولا يهمك يا بني حصل خير
    هز حمزه رأسه ثم نظر لياسمين وكاد يجذبها ولكنه وضعت يدها علي يده الممسكه به ونظرت له بترجي / استني بس يا حمزه هجيب حاجه
    نظر لها حمزه بتعجب
    فاشارت هي لمصطفي / تعالي يا درش نجيب مصاصه حلوه
    مصطفي بفرحه / آه نجيب مصاصه
    اخذت ياسمين يده ودخلت لبقاله عم حسين وجعلته يأخذ كل ما يريده ثم خرجت مع حمزه الذي جذبها لمنزلهم ففتحت هي الشقه ودخلت وهي تنزع حجابها بضيق بينما هو مازال ينظر لها بحاجب مرفوع
    ياسمين بغباء / إيه هي اللي بدأت
    اقترب منها حمزه بسرعه فركضت بسرعه وهي تصرخ / يا سعديه الحقيني
    وجدت حمزه يخطو لها بغضب شديد فصرخت/ هعملك الكابتشينو يا سعديه الحقييييني
    بينما حمزه بكل غضب صاح بها / بقي انا عمال ابصلك عشان توطي صوتك وانت مفيش كل اللي نازل عليكي هقتتتلللللك هقتلك
    خرجت سعديه من الغرفه وجدت ياسمين تقف علي الاريكة وامامها شاب يصرخ بها
    ثواني وكانت صرخه سعيده تشق الجدران / يا لهووووووي الحقونا يا خلللللق عيني علي شرفك يا بني دي اخرتها يا معفنه لميناكي من الشارع وشغلناكي خدامه وعطفنا عليكي وبعديها جايبه عشقيك في البيت الطاهر الحقوووووتي يا ناس الحقووووني يا خلق البت عايزه تفضحنا
    نظر لها حمزه ثم صرخ / يا ختي يا سوادك يا قرمط
    ثم حاول الاقتراب منها فصرخت اكثر / اثبت ياض مكانك بدل ما اعملك قضيه تحرش أجيبك الأرض
    حمزه وهو يتحدث إليها بمزاح / لا ابوس ايدك ام فاروق شايطه لوحده مش ناقص
    سعديه بنظرات جاهله / مين ام فاروق دي شريكتكم
    ياسمين وهي تقترب منها / اسفين علي الازعاج يا سعديه تعالي يا حمزه اقتلني ارحم
    ضحك حمزه بشده
    فتحدثت سعديه وهي تتجه لهاتف المنزل / بتضحك طب اضحك بقي لما بوليس الآداب يجي يلمكم يا معفنين انتم هو انتم فاكرين البيت سايب ولا إيه
    ياسمين وهي تسير لحمزه / خلاص يا حمزه امشي انت وانا هتصرف خمسايه كده وافتح مقابر العيله عشان سعديه طولت آوي فيها وجه وقت تقابل وجه كريم
    امسكها حمزه وشدها اليه وهو يضحك بشده / خلاص يا بت انتي هتعملي عقلك بعقلها
    ثواني وكان باب المنزل يفتح ويدخل رامي الذي نظر ليد حمزه التي تحتضن خصر ياسمين
    رامي وهو يستند علي الحائط بصدمه / رحمتك ياربي صاحبي واختي
    ثم نظر لسعديه / وستي كمان اللهم أجرنا يارب
    سعديه وهي تراه عاد فانطلقت له بفرحه / تعالي يا معفن شوف مراتك اللي عايز ترميني في دار مسنين عشانها خانتك مع اقرب صديق ليك
    نظر حمزه بتعجب فتحدثت ياسمين ببرود / متقلقش هي غيرت المسلسل بس القصه لسه وآحده
    رامي وهو ينظر لياسمين بدراميه / للدرجه دي مهمتكيش مشاعري وجيباه في بيتي وفي انتريهي وقدام سعديه كمان اخص ودي وشك الناحيه التانيه يا سعديه شباب طايش هيفتحوا عينك
    والعجب نفذت سعديه أمره فنظر بحده لحمزه / كده يا حمزه بتفتح عين البنت
    حمزه وهو ينظر لهم بقرف /يا حسرتك يا نورا في عيالك مفيش واحد فيهم عدل وسع كده خليني اغور
    ضحكت ياسمين وهي تنادي عليه / لوتفي استني يا لوتفي
    حمزه وهو يضرب كف علي كف / شكل البت سندس هي الوحيده اللي فلتت من موجه الهبل اللي اكتسحت اخواتي هو لبن امي فاسد ولا اي
    ضحك رامي عليه ثم نظر لياسمين / عملتي ايه عشان حمزه يجيبك من قفاكي كده يا بلوه
    ياسمين وهي تضحك علي اغضابها لحمزه نعم فهي أخته في الرضاعه فهي رضعت علي أحمد بسبب وفاه والدتها أثناء ولادتها
    ياسمين وكادت تتحدث فقاطعتهم سعديه / آيوه يا خويا كلمها بحنيه يا حنين وصالحها وسيبها تلوث شرفك الرجاصه بنت الرجاصه دي اللي كل يوم تجبلي رجاله البيت
    أشارت لها ياسمين / شوفت اهي عشان تشهد معايا لما ريهام سعيد تيجي الحاره وتعمل لقاء عشان قتل جدتي بمقوار البتنجان
    ضحك رامي بشده /ربنا يهديكي يا ياسمين

    بعدما انتهي حمزه من جلسته مع حواره مع ياسمين عاد للمنزل ودخل وجد المكان هادئ كثيرا ولكن وجد ابنه عمته عبير تجلس في الصاله الرئيسيه في الأسفل قرر تجاهلها وصعد الأعلي بينما هي كانت علي وشك ان تنادي عليه ولكنه تركها وصعد سريعا / اوووف تقيل بس علي مين ماشي يا حمزه طبعا نسيت نفسك عشان البت الامريكيه دي بس والله لوريها واوريك
    دخل حمزه لشقتهم وجلس حمزه في غرفته وهو يقرأ قرأن بصوته الذهبي وفي الخارج كان يقف احمد ويستمع اليه خرجت اميره من غرفتها لتشرب ووجدته يتنصت علي حمزه
    اميره بصوت عالي / استغفر الله تجسس تجسس يا احمد يا الله ايه اللي بشوفه ده أحمد اخويا بيتجسس
    احمد وهو يحاول غلق فمها /اششش يخربيتك أخرسي هتفضحيني ده متعملش كده في شريف منير لما كان جاسوس في ولاد العم
    اميره بضحكه غبيه / بس انقتل في الاخر
    ثم قالت وهي تنظر بدقه / كنت بتعمل ايه يا احمد واوعي تكدب
    احمد بغيظ / اكدب ايه يا بنتي ده انا كنت بسمع حمزه وهو بيقرأ قرأن
    اميره / وليه متدخلش تقعد جنبه
    احمد /ملحقتهوش من الاول ومكنتش عايزه اقطع تلاوته
    اميره وهي تتجه للمطبخ / تمام روح كمل تجسس يلا
    نظر لها احمد بغيظ / الله يكون في عون اللي هياخدك ده ا نتي بلوه
    خرجت من المطبخ وهي تمثل / لو مش عاجبك طلقني
    ضرب احمد يد علي يد وتحرك لغرفته نظرت هي لباب غرفته / اروح اكمل انا مذاكره

    تعلن شركه مصر للطيران عن وصول رحلتها للمتوجهه من العاصمه واشنطن لمطار القاهره ال دولي وترحب ب الساده الركاب
    (كان هذا صوت المضيفه يصدح في صاله المطار) خرج كلا من محمد، ملك وصافي واوقف محمد سياره واعطاها عنوان لمنزله بينما صافي تتأفف منه ومن هذه الزياره ولم تكن تعرف انها ليست مجرد زياره.........

    استيقظت نور كعادتها لتحضر الإفطار كانت تتحرك بنشاط في المطبخ وهي تقوم بهذا وذاك ولكن شعرت بشخص يعانقها من الخلف توقفت عما تفعل وتحدثت ببسمه /كنت هتوقف قلبي
    راشد وهو يشدد عناقها ويقبلها قبله رقيقه في رقبتها / بعد الشر يا قلبي
    كانت نورا ستجيب ولكن سمعوا صوت من الخلف / جرا يا راشد هو انا كل يوم اقفشكوا في المطبخ غير يا اخي لو مش عشانك يبقي عشان ولادك السناجل
    نظروا لهذه القزمه التي تدعي ابنتهم ضم راشد زوجته اكثر كأنه يغيظها /ملكيش دعوه انتي يا اوزعه اخرجي منها وبطلي شغل العفاريت ده مش كل ما اروح حته تطلعي منها
    احمد وهو يدخل المطبخ ويخرج زجاجه مايه / عندك حق يا راشد والله دي في مره هتموتني من الخضه اقولك حاجه معرفتش تربي يا ابو حمزه
    راشد وهو يركض خلفهم / انا فعلا معرفتش اربي يا جذمه انت وهي..... خدوا هنا أقف يلا
    خرج حمزه من غرفته علي صوت ضوضاء تحدث بهدوء / صباح الخير في ايه يا جما.....
    قاطع كلامه رؤيته لوالده يركض خلف إخوته ركض هو خلف والده ومنعه من الركض خلفهم وهو يضحك عليهم / اهدي بس يا ابو حمزه
    راشد / دول ولاد كلب ما اتربوش سيبني عليهم الجذم دول
    حمزه بضحك / ما خلاص بقي يا والدي اكيد دخلوا عليك المطبخ قطعوا لحظتك مع نونو
    ترك راشد محمد واميره والتفت لحمزة /حتي انت يا جذمه انا معرفتش اربي فعلا
    حمزه بضحك /اعمل ايه يا حاج مهي دي العاده خلاص بقي يا والدي سيب العيال احسن هيموتوا من الخوف
    أشار راشد لهم /دول مش بيحسوا اساسا انت بتقول ايه
    خرجت نورا من المطبخ وهي تحمل الطعام وتضحك عليهم / خلاص يا راشد كفايه ويلا عشان تاكلوا
    ذهب الجميع وجلسوا علي السفره تحدث احمد / انا انهارده مش هتغدا هنا يا حاج
    نظر له بحاجب مرفوع / ليه الباشا رايح فين
    احمد وهو يعدل ثيابه بتكبر / عندي اجتماع مهم
    نورا بضحك / يا بني هو حد يعرفك غيرنا احنا ومراتك
    ضحك الجميع عليه
    احمد / ايه يا حاجه انتي نسيتي اني دكتور قد الدنيا ولا ايه
    نورا / لا منستش يا حبيبي ربنا يوفقك دايما ويسعدك يارب
    احمد ببسمه / امين يا حبيبتي
    راشد يغيظ / لم لسانك يا حبيبي
    ضحك الجميع علي غيره ابيهم
    وتحدثت اميره /وانا يا ست الكل مليش دعوه حلوه كده ده انا اكتر واحدة محتاجاها
    ضحكت نورا ودعت لها هي واخوتها جميعا انتهوا من الإفطار وتوجه الجميع لعمله ولكن حمزه أراد المرور علي عطارة جده اولا ذهب لهناك وجد ابن عمه ورفيق دربه عامر فهو تخرج من كليه التجاره التي فضلها رغم حصوله علي مجموع يؤهله لطب ولكنه أراد أن يهتم بعطارات العائله /السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عامر ببسمه حب لهذا الصديق والأخ / وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخبارك يا بشمهندس
    حمزه ببسمه / الحمدلله فله يا باشا
    عامر بضحك / باشا لا الواضح انك بقيت ابن سوق يا حمزه
    حمزه ببسمه / امال يا كبير ده بعض ما عندكم
    ثم نظر في ساعته / انا كنت جاي اشوف العطارة بس بما انك هنا ملوش لزوم هروح انا الشركه عشان المدير عنده اجتماع خارجي
    عامر وهو يربت علي كتفه/ ربنا معاك يا حمزه
    ودعه حمزه وذهب متجها للشركه التي يعمل بها والتي استطاع هو بقدرته وجهده ان يتقدم بها بشكل ملحوظ منذ عمله
    بينما في المنزل كان أحمد يلبس ساعته وهو يهبط للدور الأرضي وكانت فاطمه تجلس وهي تحمل سبحتها
    احمد وهو يقترب منها مشاكسا / بطتي حبيبه قلبي عامله ايه انهارده
    فاطمه / احسن منك يا خويا
    احمد بضحكه علي جدته التي لم تفقد مشاكستها حتي مع مرور الوقت / اكيد احسن مني يا بطه انتي يا عسل
    فاطمه وهي تلوي فمها / شوف الواد الا قولي ياواد يا احمد انت متشيك كده ورايح فين اكيد عن الجذمه ميار
    ضحك احمد بشده حتي وجعته / ايه يا بطه بس بتشتميها ليه دلوقتي
    فاطمه / المعفنة مفكرتش تسأل عليا بقالها كتير
    احمد وهو يقبل يدها /معلش يا بطتي هي والله طلبت مني كتير اني اجبها بس انا مكنتش ببقي فاضي بإذن الله قريب هجبها ليكي يلا بقي استأذن انا عشان متأخرش يا بطه
    فاطمه / شوف المعفن سابني ومشي ايه الملل اللي الواحد فيه ده اما اروح اصحي العجله ارخم عليها

    دخل حمزة للشركه بكل هيبه تطغي عليه دائما تحت همسات الفتيات عليه و علي انه لم يرفع عينه في امرأه من قبل تجاهل هو همساتهم التي تصل له ودخل لمكتبه ولكنه فضل المرور علي مكتب السكرتيرة اولا حتي يأخذ الورق الذي طلب والده مراجعته طرق الباب ولكن لم يسمع رد ظن انتا ليست بالداخل فتح الباب ودخل ولكن صدم مما رأي..................


    إرسال تعليق