Ads by Google X
رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثالث -->

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثالث

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الثالث


     (الفصل الثالث)

    نظر محمد بشرود للشوارع وحدث نفسه بندم / ياريتني ما سافرت وسيبت بلدي سافرت عشان أحقق نفسي بعيد عن اهلي واهو حصل بس للاسف خسرت عيلتي مراتي وبنتي كله ضاع رجعت ليكي وانا خسران مش كسبان زي ما فكرت رجعت ليك يا حج وانا مكسوف من نفسي وعيلتي يا تري هتقول ايه لما تعرف اللي بيحصل ليا تعبت من بعدك وضهري انكسر يا حاج افتكرت اني ببني نفسي بس للاسف انا كنت بهدها
    خرج من شرود علي رنين هاتفه نظر له ببسمه حزينه ثم فتح المكالمه / الو......

    نظر حمزه بصدمه ثم سرعان ما اخفض رأسه بسرعه وهو يستغفر ربه وصرخ بحده / ايه اللي بيحصل هنا
    فزعت السكرتيرة ومن معها حيث كان معها احد زملائها في الشركه وكان مقترب منها بقذاره ويقوم بالفواحش فزعت السكرتيرة وهذا الرجل وحاولت ان ترتب ثيابها وحجابها بسرعه
    وهذا الرجل فعل المثل حمزه بصوت حاول جعله منخفض / خلال دقيقه مشوفش وش حد فيكم هنا وتعدوا علي الحسابات تاخدوا مرتب اخر شهر احنا مش هنظلم حد
    ثم نظر للسكرتيره / وانتي لولا اني عندي بنات في البيت كنت فضحتك وكمان عشان والدتك المريضه لو كان اللي قولتيه حقيقه ومطلعتش كذبه
    السكرتيرة بدموع / والله مش بكدب يا حمزه باشا والله والدتي...
    قاطعها بحده /اخرسي وروحي خدي بقيت حسابك واتكلي علي الله اما انت (وهو ينظر للرجل) فأنا هتأكد اني اكتب لك تقرير يمنع اي شركه توظفك عشان قذارتك دي وهخلي المدير يمضي عليه بنفسه لان مش اول مره اشوفك بتعمل كده بس المرات اللي فاتت كانت بره الشركة وقولتلي انها زوجتك مع اني اشك بس معلش تتعوض اتفضل لم حاجاتك و بره الشركة استغنينا عن خدماتك
    الرجل بغلظه / وانت مين عشان تطردني انت زيك زي هنا
    حمزه بشر وحده / والمدير وكلني بالشركه طول ما هو بره ولما يجي انا هقوله علي إللي حصل ونشوف رأيه في الموضوع
    نظر له الرجل بشرار وتوعد له ان يدمره ويجعله يندم علي ذلك تركهم حمزه ودخل مكتبه وهو يستغفر ربه علي ما رأي جلس بعض الوقت يقوم بعمله حتي تلقي مكالمه من جده نظر للهاتف بتعجب /الو السلام عليكم

    كانت ميار تقف في المطبخ وهي ترتب السفره دخل احمد عليها وهو يشاكسها / ايه يا ميرو بس كل ده عشان غيرت نوع الشوكولا بقولك ملقتش اعمل ايه يعني
    ميار وهي تنظر له بتحذير / متستهبلش يا احمد انت عارف انا زعلانه ليه
    احمد وهو يمسك كتفها ويتنهد / والله يا ميار انا في بالي اني اخدك للبيت عندنا بس في شويه ظروف حاليا قالبه البيت كله شويه كده يا قلبي والله وهاجي اخدك نروح مع بعض
    نظرت له ميار بدموع شديده المت قلبه / هو انت مكسوف مني يا احمد
    نظر لها احمد بصدمه كبيره كيف تفكر في ذلك الا تعلم كيف يعشقها اقترب منها بسرعه وضمها له بشده / اوعي يا ميار اوعي اسمعك تقولي كده تاني فاهمه انا اتكسف منك ده انا فخور بيكي يا قلبي انتي بقيتي ملتزمه وغيرتي نفسك للأحسن ودي حاجه كويسه افتخر بيها مش اتكسف منها
    ميار وهي تدفن وجهها في صدره / عشان انا كنت وحشه الأول وكنت علي طول بضايقك يا احمد
    احمد بحنان يبدو أنه وراثه في عائلته / اديكي قولتي كنتي يعني خلاص مبقتيش يا قلب أحمد بعدين يا ستي انتي اي نعم طلعتي عيني في الأول بس ايه تستاهلي الصراحه
    وغمز لها بمشاكسه ضربته في كتفه
    فتأوه بتصنع / اه يا مفتريه انتي ايديك ايه مرزبه
    ضحكت عليه وابتعدت كانت ستقول شئ ولكن قاطعها رنين هاتفه نظر له بتعجب كبير
    ميار / ايه يا احمد مترد
    احمد بتعجب /ده جدي يا تري فيه ايه......... الو السلام عليكم
    ................
    احمد / ليه يا جدي خير
    .............
    احمد / حاضر مسافه السكه وهكون عند حضرتك
    أغلق احمد الهاتف ونظر لميار بتعجب شديد من كلام جده المبهم
    ميار / خير يا احمد
    احمد وهو ينظر لها بتعجب / جدي عايزنا نتجمع في البيت خلال نص ساعه
    ميار / وفيها ايه
    احمد بشرود / جدي مش بيجمعنا كدة من غير ترتيب الا لو فيه مصيبه.........

    كان حمزه يقود السياره وهو يفكر فيما يريده جده من وراء هذا كله تنهد بوجع لفكره انه سيتم اجباره علي الزواج من احد ما هو يمكنه الرفض ولكن لا يريد ذلك حتي لا يعصي جده ويزعزع من صورته بين العائله فاق حمزه من شروده علي صوت سيارات عاليه وضوضاء نظر امامه بفزع وجد سياره تتحرك بلا هدف وتقترب منه حاول تفاديها ولكن لم يستطع ذلك وفي ثواني كان سيارته تتحطم من الجانب اصطدم حمزه في المقود فأصبحت الرؤية مشوشه جدا امامه

    كان احمد في طريقه للمنزل ولكن جاءه اتصال من رامي فتوقف ليجيب ثواني وكان احمد يغير طريقه لاتجاه اخر دخل بسرعه كبيره وركض في رواق المشفي حتي وصل بغرفه وفتحها بعنف شديد ركض احمد لحمزه وهو يكاد يموت خوفا ويبكي / حمزه حصلك ايه مين اللي عمل كده طب انت كويس
    ثم نظر لرامي الذي يضحك عليه / هو ماله يا رامي في كسور ولا فيه حاجه محتاجه خياطه ماتتكلم يا بني آدم انتي بدل الضحك ده
    انفجر رامي بالضحك اكثر / ما خلاص يابني ما هو قرد قدامك اهو وصحته بومب
    حمزه وهو يخمس في وجهه / الله اكبر في عينك يا خويا
    دخلت ممرضه بعدما طرقت الباب ونظرت لرامي بحرج / بعتذر يا دكتور بس فيه ست بتسأل عنك علي رقم المستشفي
    رامي بتعجب / ست؟؟؟ ست مين؟؟؟ تعرفي هي عايزه مني؟؟؟؟
    الممرضة بحرج / احم بتقول انها تبقي جدتك ويا تيجي تاخد مراتك يا هي تطلب ليها العباسيه
    مسح رامي علي وجهه بضيق وتمتم /الله يسامحك يا سعديه ذنب سمعتي دي في رقبتك
    ضحك حمزه بشده / لولا حبي العميق لام فاروق لكنت طلبت ايد سعديه منك عسل ودمها خفيف كده
    رامي وهو ينظر له ويتجاهل ماحدث للتو / برضو عايز تخرج
    احمد باعتراض / لا يخرج ايه ماينفعش يخرج وهو كده خليه انهارده حتي
    حمزه وهو يستند علي الفراش ويحاول النهوض / لا خلينا نمشي جدك اتصل بيا وعايزنا في حاجه مهمه
    احمد وهو يساعده / آه ما هو كلمني فعلا طب براحه
    وانت ماشي بقي
    حمزه وهو يستغل الوضع اسوء استغلال / اخوتي في الله براحه عليا عشان انا حساس
    جذبه رامي بشده / يا أخي يلا خليني الحق ياسمين قبل ما تدفن سعديه وما الحقش اشوفها
    ضحك حمزه واستند عليهم ثم سار معهم للخارج بعدما استأذن رامي وصعدوا للسياره متجهين للحاره حتي وصلوا وهبطوا وهم يسندون حمزه
    كان يسير وهو يستند علي اخيه وصديقه ويتأوه / آه حاسب يا عم منك ليه اااااه يا رامي الله يعمر بيتك يا أخي
    رامي بضحك / ما خلاص يا وحش بقي طول الطريق دوشتنا
    كان عامر يقف امام عطارتهم فلمح ابن عمه وهو يستند علي رامي واحمد أخيه فركص سريعا وهو يتحدث بخوف / حمزه مالك يا حمزه ايه اللي خرشمك كده
    حمزه بمزاح / اتشنكلت وانا ماشي
    عامر بسخريه / اتشنكلت ايه يا راجل ده انت مبقتش نافع
    حمزه وهو يستند علي رامي بألم / أصل اتشنكلت في حيطه بعيد عنك خدني ياض يارامي عندك في شقتكم احسن لو نورا شافتني كده هتعملي صوان وتاخد العزا فيا
    ضحك احمد بشده فوالدته دائما ما تهول الأمور / طب امشي يا خويا امشي ده انت اتكسحت
    حمزه وهو يستند علي الاثنين / آه عيني عليك يا حمزه اتحسدت يا غالي اه ياني يا ما براحه يا طور منك ليه اه ياني
    زفر رامي بشده فحمزه يستغل الموضوع حتي يتأمر عليهم / امشي ياض احسن والله ارميك انا بقولك اهو
    حمزه بمسكنه وهو يستند علي أحمد / شوفت يا ابو حميد القاسي ده بقي ده دكتور ده..... ده جزار
    رامي بغضب / طب والله ل....
    قاطع كلامه صرخه خرجت من فم فتاه نظر الجميع وجدها تلك الفتاه التي دائما تعترض طريق حمزه ومن غيرها هند
    هند وهي تنظر بخوف لحمزه / بشمهندس حمزه مالك حصل ايه
    حمزه وهو ينظر أرضا ويتحدث بخفوت وبرود وكأنه ليس الشخص الذي كان يمزح منذ قليل / احم الحمدلله يا انسه هند
    هند بنبره بها دلال ودلع / إن شالله اللي يكرهوك يارب
    استغفر حمزه ربه / متشكر جدا لحضرتك عن اذنك عشان مش قادر اقف
    ثم رحل وهو يستند علي إخوته وهو يستغفر ربه من هذه الفتاه
    ابتعد عنها حمزه وهو يتجه للعماره التي يسكن بها رامي ولكن في طريقه وجد جارته ام سعاد تلك
    ام سعاد وهي تشهق / يا سنه سوخه مالك يا حمزه ايه اللي عمل فيك كده
    حمزه وهو يستند علي احمد ويتحدث مثل النساء / الحسد يا ام سعاد الحسد يا وليه يا رتني كنت وافقت علي سعاد يا ختييي يي واكلت صينيه البطاطس ولا رشقتيني عين وعماله تقوليلي طول وعرض وارتفاع لحد مابقيت احادي البعد يا ختي
    ام سعاد / طب والله يابني كنت خير شباب الحاره وجسمك ما شاء الله عليه ولا عشر رجاله
    كاد حمزه يسقط فامسكه رامي بسرعه فصرخ حمزه / اجري ياض هتسخط قرد اجري
    خرجت ام فاروق علي صوت حمزه / واد يا حمزه ينيلك ايه اللي حصل
    حمزه وهو ينظر لها / كده يا ام فاروق هو عشان فشكلنا سوا تدعي عليا
    ثم استند علي رامي وهو يتحدث بصوت يشبه صوت النساء العجوزه / النهايات اخلاق يا ام فاروق النهايات اخلاق يا ما اتحايلت عليكي نرجع لبعض بس انتي رفضتي مشيني يا رامي مش قادر أقف هنا قلبي بيوجعني كل ما اعدي علي بيت الاحباب
    ضحك عامر بشده فحمزه دائما يقول علي أم فاروق جارته انها حبيبته ويمازحها دائما بأنه يريد الزواج بها
    صعد رامي واحمد بحمزه وخلفهم عامر بينما حمزه يولول مثل النساء / عيني عليك يا حمزه يا زينه شباب الحاره عيني عليك يا ضنايا ام سعاد رشقتك عين ما خابتش وقسمت الحجر نصين يا خويا اااااه يا ني ياما تعالي شوفي يا نورا خيره شباب الحاره وابنك حصله ايه آه ياني عيني عليك يا مسمسم يا قمر يا حمزه اه يا ام فاروق ياللي اتبهدلت من بعدك يا ختييييي اه يا سندس يام العيال تركتيني وحدي... وحدي تركتيني والله نفس الشي آيش هذا
    فتح رامي الباب ثم دخل وهو يشتم في حمزه / يا أخي أخرس بقي دوشتنا من المستشفي لهنا استغفر الله
    بينما احمد كاد يسقط اكثر من مره بسبب الضحك علي حديث أخاه
    رامي وهو يساعد حمزه ليجلس / اترزع وريحنا
    حمزه وهو يجلس ببطئ / براحه عليا ده انا ماما تعبت فيا
    دفعه رامي بغضب / يا عم اقعد بقي يا عم
    عامر وهو يضحك بشده علي ابن عمه / إيه يابني فقره الولوله اللي عملتها دي
    حمزه وهو ينظر له ببرود / الله بواسي نفسي يا خويا بعدين مش يمكن ام فاروق لما تشوف حالي كده أصعب عليها وتقرر ترجع ليا
    رامي وهو يضرب كف علي كف / يابني دي أكبر من جدتك
    حمزه وهو يغمض عينه ويرجع للخلف / القلب ميعرفش سن يا رامي يا خويا وقلبي حب ام فاروق بس هي مصره تجرحه ببعدها عني آآآآآآه يا ام فاروق وحشتيني وحشتيني سنين بعدك علي عيني
    نظر له رامي بقرف
    فجأه خرجت ياسمين من المطبخ وهي كالعاده ترتدي عباءه وجاكت فوقها نظرت لحمزه / إيه ده يا حمزه مالك كده
    حمزه بسخريه / لا أبدا اصلي لقيت رجلي ساده فقولت اما احط جبس كده يحليها
    ياسمين وهي تأكل جزره وتتحدث بغباء / فكره برضو واهو منها تلم رجلك اللي في الرايحه والجايه تضربني بيها شوف ربك منتقم وجبار
    حمزه / حد يقلعني الجذمه ويرميها في وش البقره الحالوب دي
    ياسمين وهي تنظر له بتحذير / اشششش اهدي كده انت مش عايز سعديه تصحي وتطلب بوليس الآداب اخر مره كنت معايا فيها في الشقه قالت عليك عشيقي شوف بقي لما تلاقيكم انتم الاربعه هتقول ايه
    ضحك احمد بشده علي السيده سعديه فهي تعاني زهايمر مزمن / والله يابنتي بتصعبي عليا كل يوم تنساكي وتهزقك مره خدامه ومره مرات حفيدها اللي هو اخوكي أساسا ومره واحده خطفاها
    ياسمين / هانت اهي وتروح تقابل رب كريم
    حمزه وهو ينظر لها بقرف / إيه يابت اللي انتي عملاه في نفسك ده
    ياسمين وهي تمسك الجاكت بفخر / عجبك
    كاد حمزه يجيب لولا سعديه التي فتحت باب الغرفه بسرعه كبيره وصرخت بهم / ها... افشتكم يا بتوع الدعاره والهشك بشك يا بتوع وحده ونص والليل وآخره وطلبت بوليس الآداب وزمانه في الطريق وابقوا ورووني بقي هتعملوا ايه
    حمزه وهو ينظر لهم / هيهيهيهيهيهيهي دي شكلها ليله فله يا معلمي
    فجأه سمع الجميع طرف عنيف علي الباب
    احمد وهر يولول / سعديه عملتها وبلغت يا ختييييييييي
    سعديه وهي تتجه للباب بسرعه ولهفه / اهو جالكم اللي يلمكم يا كلاب والله والحارة هتنضف من أمثالكم
    حمزه بمزاح / مينفعش كده يا سعديه هاتي حجرين وارجمينا بيهم عشان ترتاحي خالص
    فجأه فتحت سعديه الباب وصاحت بصوت عالي / اهم يا حضره الظابط أتفضل حبستهم جوا عشان ميهربوش
    نظر الجميع وجد بعض الشرطي تدخل للمنزل
    احمد / عيني عليك يا احمد ياللي سمعتك بقت في الأرض بسببك يا سعديه
    ياسمين وهي تنظر لسعدية بشره / طب جنايه بجنايه بقي سجل عندك يا حضرة الظابط قضيه قتل
    ثم انطلقت الي سعديه ولكن امسكها رامي وهو يجذبها تحدث الشرطي المسئول /فيه إيه هنا ومين اللي قدم البلاغ
    انتبه حمزه علي صوت الشرطي ونظر له بتعجب / أندرو
    انتبه الشرطي لع وتحدث بصدمه من وجوده هنا والمفترض انها شقه لأعمال مخله / حمزه يخربيتك بتعمل ايه هنا
    سعديه وهي تشير له / ده القواد بتاعهم هو اللي بيجيب الرجاله اه والله في الاول كان لوحده وشويه شويه بدأت الرجاله تزيد جه بعده الواد المسمسم ابو عيون ملونه واخر واحد جه هو الواد ابو عضلات ده وحفيدي الأهبل سايبلهم مراته والبيت كده سداح مداح
    نظر أندرو لحمزه وانفجر ضاحكا / يخربيتك يا حمزه ايه يابني اللي بيحصل هنا
    حمزه وهو يتحدث بمزاح / هقولك يا اندر
    أندرو بعصبيه / اسمي أندرو يا خويا بلاش فضايح هيبتي تروح كده
    ضحك حمزه ونظر له وهو يقص عليه حاله سعديه

    بعد مرور ساعه انتهي فيها حمزه من كل شئ وعاد مع احمد وعامر للمنزل
    كان يجلس بكل هيبه في مقعده الذي يتوسط المجلس وينظر للجميع بهدوء كبير وهيبه تطغي كان الجميع ينظر لبعضه البعض لعلهم يعرفون سبب التجمع ولكن خاب ظنهم فلا احد يعرف
    كسر راشد الصمت حينما قال /خير يا حاج جمعتنا كلنا ليه
    نظر له الحاج سعيد بهدوء وهز رأسه ثم تحدث / الكل موجود هنا
    تحدثت فاطمه كالعاده / ناقص العجله والبقرة الكبيره يا حاج
    نظر لها بتعجب وصدحت ضحكه احمد واميره وندي الذين لم يتحملوا السكوت تحدثت ندي يضحك / قصدها عبير وعمتو يا جدو هههههههههههههه
    هز رأسه بيأس علي زوجتة التي حتي الآن لم تتخلص من تصرفاتها الطفوليه / حد يطلع ينادي ليهم لان سامية بالذات لازم تسمع كلامي
    وقفت سندس ونظرت باحترام لجدها / انا يا جدي هروح اناديهم عن اذن حضرتك
    اذن لها الجد وصعدت للاعلي لكي تحضرهم غابت عشر دقائق ثم عادت مع والدتها التي تتحرك بعدم مبالاه وعبير التي تتأفف من هذة التجمعات
    نظر سعيد للجميع بغموض وخاصه ابنته ساميه / جهزوا حالكم لان ابني علي وصول هو وعيلته
    نظر الجميع بصدمه بهذه السرعه أقنعه حينما قال بانة سيحضره لن يصدق احد وتجاهلوا الموضوع ولكن بهذه السرعه نظرت ساميه بشر لهم جميعا / يعني صفيه هترجع تاني يا مراحب بالحبايب..............

    اغلقت الهاتف ونظرت بجانبها لهذا الشاب الوسيم / أسر
    نظر لها هذا الشاب /نعم يا قلبي
    هي بشرود / اجهز عشان هنرجع مصر.......

    نظر الحاج سعيد لابنته بنظره تعرفها جيدا / محمد وعيلته يتعاملوا احسن معامله هما زيهم زيكم هنا كلامي واضح
    هز الجميع رأسه بموافقة
    نظر الجد لحمزة يحاول الوصول لما يفكر فيه ولكن لم يستطع مرت حولي خمس دقائق سمعوا فيها صوت توقف السياره في الخارج شعر حمزه بضربات قلبه تزداد لهذا اللقاء هل يمكن أن يكون كلام سندس صحيح وتكون زوجته المرتقبه كما تمني نهض الجد والجميع واتجهوا للباب ثواني وسمع بكاء جدته وهي تعانق عمه ورأي عمه يبكي وهو يعانقها والجميع متأثر حاول أن يري أين هي زوجته المرتقبه ولكن لم تتبين له انب نفسه داخليا لمحاولته تلك فهي لا تحل له كي يستبيح النظر لها
    محمد ببكاء وهو يعانق والدته / سامحيني يا أمي سامحيني علي بعدي ده كنت فاكر اني هبني نفسي بس كنت غلطان يا أمي سامحيني
    عانقته فاطمه بدموع ام لم تري ابنها منذ اكثر من خمسه عشر عام يكاد يصل لعشرين عام / ولا يهمك يا ضانيا كفايه انك معايا وفي حضني دلوقتي
    ابتعد عنها محمد وتوجه لوالده وعانقه بشده وبكي / سامحني يا حاج لاني خذلتك
    ربت الحاج سعيد علي ظهره بقوه / متقلقش يا ولدي كل حاجه هتكون زي ما انت عايز واكتر
    ابتعد محمد عن والده بتعجب / ازاي يا ابوي
    نظر له نظره غامضه / بعدين يا ولدي بعدين هقولك
    ثم نظر خلفة لهذه المرأه التي لم يرتاح لها منذ زواجها من ولده / اهلا يا ام ملك اخبارك
    نظرت له بتكبر / بخير يا حاج
    فاطمه وهي تجذبها وتعانقها / ازيك يا مرات ابني اخبارك يا حبيبتي
    ابتعدت عنها صوفي بتذمر / بخير شكرا
    نظر لهم محمد باسف علي تعامل زوجته البارد
    بعد ترحيب كبير بهم
    الحاج سعيد / اتفضلوا يا جماعه ادخلوا جوه
    دخل الجميع الي حيث يجلس الشباب قام الحاج سعيد بتعرفيهم علي عمهم وزوجته وجلس الجميع يرحبون بهم وحمزه يبحث بعينه عنها بدون اراده منه ولكن لم يجدها لاحظه جدة / امال فين الباقي يا محمد
    محمد وهو يولي انتباهه لوالده / ملك بره يا حاج وجايه هي بس وقفت تاخد نفسها بره بسبب الطريق الطويل ده
    نظر للباب خلف والدة ثم فتح عينه بصدمه نظر الجميع لما ينظر له وجد فتاه تضع ميكب صارخ وترتدي ثياب اووبس عفوا هل قلت ثياب بل ترتدي قطعه قماش حيث كانت ترتدي شورت جينز قصير جدا جدا وتيشرت لا يصل لمنتصف بطنها التي ترسم عليها تاتوه علي شكل فراشه وكانت تحمل البالطو الذي خرجت به من بيتها نظرت لهم بملل ثم تقدمت وهي تتمختر في مشيتها نظر لها الجميع بصدمه العمر ما هذا الذي يرونه هل خرجت من مجله فاضحة ام ماذا اخفض الرجال رؤسهم بسرعه وخصوصا حمزه الذي تحطم قلبه واحمر وجهه خجلا وغضبا مما رأي الان ونهض سريعا وذهب دون أن يستمع لاحد او يستأذن جده كعادته غادر بسرعه ولم ينظر خلفه ولم يري هذه التي فتنت بملامحه الوسيمه حد اللعنه نظرت له باعجاب كيير هذه أول مره تري احد من هذا النوع التفتت للجميع ونظرت لهم باستنكار لنظراتهم / هاي
    لم يجب احد سوي صرخه فاطمه التي رنت في البيت / يا ختي يا ختي يا ختي يا ختي ايه الهباب ده يا مجصوفه الرقبه انتي ايه اللي عملاه في نفسك ده يا قليله الحيا ثم اخذت مفرش السفره وركضت لها غطتها / استري نفسك يا بت انتي ده انتي لو مقفوشه آداب مش هتكوني كده انتي ازاي نزلتي مصر كده ولا مشيتي في الشوارع كده
    دفعت ملك المفرش عنها والقته وتحدثت بملل / في ايه انا كنت لابسه البالطو ده وبعدين وايه يعني امشي كده هو ممنوع
    صدح صوت الحاج سعيد / لا حرام يا بنت ابني
    نظرت ملك لهذا الرجل وللحق لأول مره تشعر بالخوف هكذا ولكنها تجاهلت هذا الشعور ثم تحدث بملل / فين اوضتي عشان تعبانه من السفر
    الحاج بحده / سندس
    سندس وهي تنتفض برعب / نعم يا جدي
    الحاج سعيد / وري بنت عمك شقتهم فوق وخدي مرات عمك معاكي عشان عاوز عمك في موضوع ويلا كل واحد يتكل علي مشاغله والعشاء كلكم تكونوا متجمعين
    ثم نظر لراشد / ابقي قول لحمزة ميتأخرش علي العشا
    ثم سار جهه المكتب / الحقني يا محمد علي المكتب
    بعد رحيله نظر احمد لعامر بحزن علي ما حدث لاخيه بينما أشار له عامر للحاق به فهو يعرف أين سيكون حمزة الان
    نظرت سندس لملك وصوفي بخجل / اتفضلوا معايا اوريكم شقتكم
    وسارت تجاه السلم
    ملك باستنكار / هو احنا هنطلع كام دور
    سندس ببسمه / دور عمي محمد في التالت
    صوفي بتذمر / no way انا اكيد مش هطلع تلات أدوار كده
    بلعت ملك ريقها بخجل /لا في اسانسير اتفضلوا
    ركبوا الاسانسير وصعدوا للشقة
    سندس وهي تشير للشقة / اتفضلوا دي شقتكم
    ملك ببجاحه / طب شكرا يا اسمك ايه انتي خلاص عرفنا الشقه
    نظرت سندس بخجل لهم / احم طب اسيبكم تستريحوا عن اذنكم
    ثم هبطت علي السلم حتي تساعد النساء في العشاء شعرت بشئ يسحبها للداخل كادت ان تصرخ ولكن وجدت نفسها في شقه عمها راضي وان من سحبها هم ندي واميره
    اميره / قولي ياسندس البنت اللي فوق دي قالتلك ايه لما طلعتيها
    ندي وهي تديرها لهم / والحاجه صفيه قالت ايه
    إدارتها لها اميره / وليه طلعتوا في الاسانسير
    ندي وهي تديرها لها / وليه اممممم لا معرفش حاجه
    ثم ادارتها لاميره مجددا
    سندس بصراخ / بسسسسس ايه دوختوني يا زفته منك ليها اوعي كده هنزل اجهز الاكل معاهم ويلا حصلوني
    تركتهم وهبطت للاسفل نظرت مدي لاميرة بخبث / مش عارفه ليه حاسه اننا هنتسلي اوي بالبنت دي
    اميره / بس دي هتبقي مرات حمزه
    ندي / يبقي تتعلم الأدب دي هتاخد رمز الحنيه في بيت الحاج سعيد لازم نعلمها ازاي تتكلم كويس مشوفتهاش ازاي كلمت تيته وجدو
    اميره / تفتكري
    ندي / افتكر اوى
    ثم تحدثت بخبث ده احنا هنتسلي موت كلمي ياسمين عشان هنحتاجها

    كان يجلس ويضع وجهه بين يديه ويفكر كيف كيف يمكنه ان يتزوج هذه الفتاه ولما جده مصر هكذا سوف يموت من فكره ان هذه الفتاه التي يبدو للاعمي انها لاتعرف شئ عن دينها ابدا
    شعر بجلوس رفيق دربه بجانبه صديقه منذ الطفوله الذي يلجأ له دائما في اي شئ يحدث له
    رامي وهو يربت علي كتفه / اهدي ياحمزه اكيد جدك عمره ماهيأذيك
    نظر له حمزه نظره قتلته / انت مشوفتهاش يا رامي دي...
    صمت بألم شديد فهو لا يجب أن يتحدث عنها فهي قبل أن تكون زوجتة المنتظره فهي ابنه عمي
    علم رامي ما بقلبه عانقه بشده / هتتعدل والله يا صاحبي وربك هيحققلك حلمك مين عارف مش يمكن تكون من جواها كويسه متحكمش علي الشكل
    نظر له حمزه بعين دامعه علي حلم ضاع من يده علي الزوجه التي طالما تمناها
    سمعوا طرق للباب نهض رامي وهو يتحدث بمزاح / تلاقيهم فرقه مكافحه الشغب
    فتح الباب وجد احمد يقف بطريقه مضحكه مثل النساء وتحدث بمزاح / روميو قلبي فينك يا وحش مش باين من ساعه كده
    رامي مجاريا لهم فهو واحمد مصدر للمزاح في هذة الشله / انتي اللي مش باينه يا بت من آخر مره
    وغمز له بمشاغبه ضحك احمد مثل النساء / بس بقي بتكسف
    دفعهم عامر بملل منهم / اوعي انت وهو من وشي
    وقع احمد علي رامي
    تحدث احمد / اه ياقاسي
    ثم وضع يده حول عنق رامي وتحدث وهو يرمش بسرعه مثل النساء الخجوله / شايف مهما الف برجع لحضنك في الاخر
    عانقه رامي بدراميه / اه يا جذمه رغم انك دايره علي حل شعرك بس بحبك يا كلبه
    احمد / بموووووت في الشتيمه وبخني
    عامر من الداخل / والله اما اتلميت انت وهو ودخلتم لاطلبلكم بوليس الآداب يا قذرين واظن انكم جربتوه من شويه او هنادي سعديه ليكم وهي تتصرف
    اعتدل احمد في وقفته هو ورامي ثم توجهوا للداخل وجلسوا بحانبهم وجدوا عامر يحدث حمزه / اسمع يا حمزه انت عارف جدك كويس اوي عمره ما هيأذي حد فينا عاش عمره كله همة علي عيلته وبيته ودايما اول شخص كنا بنلجأ ليه في المشاكل لأننا عارفين عقله يوزن بلد اكيد مش هيضرك
    نظر له حمزة وهو يأخذ نفسه ويهدئ نفسه صمت قليلا يفكر في الأمر هو يثق في جده ثقه عمياء نظر لعامر / معاك حق انا مش لازم ازعل اكيد ربنا له حكمه في كل حاجه اللي فيه الخير يقدمه ربنا
    رامي باستنكار / لا يا راجل امال انا كنت بقول ايه من شويه ما هو هو نفس الكلام
    حمزه بمزاح / لا كانت منه احلي عشان كده اقتنعت
    كاد. رامي يتحدث لولا أن سمعوا صراخ يأتي من خلفهم / الحقوني حراااااااااااامي

    خرج محمد من عند والد وهو يفكر في كلامه هل ستقبل ابنته بهذا الزواج ام ماذا يجب أن يحدثهم بأسرع وقت خاصه ان والده طلب ان يكون كتب الكتاب اخر هذا الأسبوع للحق هو لم يفكر ولو للحظه في الرفض خاصه انه كان منذ قدومه يفكر في تصفيه شركاته ويستقر هنا غير انه يعرف حمزة جيدا ولن يجد لابنته خير منه ابدا الان فقط بقي عليه مهمة اقناعها اخرج هاتفه واتصل بشخص معين وتحدث معه لساعات وساعات حتي انتهي من المكالمه وصعد المهمة الصعبه الان اقناعهم بالزواج

    نظر الشباب لهذا الصوت الذي يصرخ
    ركض رامي لهذه المرأه وحاول منعها من الصراخ / اهدي يا حاجه مش كل يوم تلمي علينا الحاره كلها
    الحاجة سعديه /الحقوني يا خلق حرامي لا دول عصابه يا لهوي هيسرقوني ويغتصبوني
    احمد وهو يلطم / يخرابي سكت ستك يا عم رامي نغتصب مين يا خراب بيتك يا احمد لتاني مره في نفس اليوم يا سعديه
    عامر بحده / يعني مش كفايه صويتها هتصرخ انت كمان
    ثم اقترب من سعديه / يا حاجه سعديه ده.....
    قاطعه صراخها وهي تختبئ في الزاويه / لا ابعد عني خد دهبي خد كل حاحه بس سيبني ابوس ايدك معندكش اخوات
    ضحك احمد بصخب / اخوات هههههههههه اه يا قلبي هموووت يا حاجة انتي اكبر من فاطمه هههههههههه
    سعديه / مين فاطمه دي كمان دي واحده اغتصبتوها
    رامي وهو يحاول جعلها تكف عن الأحدث / يا سعديه كفايه فضايح يا حجه ابوس ايدك خلاص
    سعديه / انت مين
    رامي / انا حفيدك يا جدتي
    سعديه وهي تضربه بالقلم / بقي كده يا معفن ترمي جدتك في دار المسنين عشان مراتك مش طيقاني بس والله اكون عامله لكم عمل يجيب أجلكم انت والحربايه مراتك
    رامي وهو يضع يده علي خده / اهدي يا حجه دار مسنين مين بس ومراتي مين انتي مينفعش اسيبك تسمعي مسلسلات تاني
    سعديه / ايوه قول كده انك عايز تمنعني من متعتي الوحيده في الحياه يارب انت شايف يارب حفيدي اللي باقيلي في الدنيا مش طايقني
    رامي / طب كويس انك صدقتي اني حفيدك
    سعديه وهي تصفعه مجددا / امال فاكرني كبرت وخرفت يا ولد وبعدين مش كل يوم تجيبلي صحابك وتقضوها مخدرات ونسوان في البيت
    حمزه بضحك / الحق جدتك يا عم رامي دي بتشيلنا ذنوب واحنا قاعدين
    نظرت له سعديه بتسبيل / الا ياض يا معفن انت مين الحليوه ده
    نظر لها حمزه ببسمه علي كلامها
    رامي بملل / ده حمزه صاحبي يا ستي
    سعديه / وانت يامعفن تعرف الأشكال اللي تفتح النفس دي منين وبعدين مين ابو عضلات اللي جانبه ده
    ضحك احمد علي حديثها
    سعديه / اما انت يا عسل يا ابو عيون ملونه فأنت سكره
    احمد وهو يامة لها وقبلها قبلة في الهواء / والنبي انتي اللي سكر ههههههههه
    رامي وهو يسحبها للداخل / تعالي يا سعديه تلاقي المصارعه اشتغلت اتفرجي عليها
    سعديه / اه صح هاتلي المصارعه بسرعه انهارده نصف النهائي
    رامي بتذمر / نصف نهائي طيب ادخلي يلا
    ضحك الجميع علي هذه السيده التي رغم أنها لاتتذكرهم معظم الوقت الا انها دائما تضحكهم وتحبهم جدا هذا عندما تتذكرهم

    بينما حمزه شرد قليلا وهو يفكر في المستقبل وما هو اتي وقرر في نفسه ان يتحدث مع جده


    إرسال تعليق