Ads by Google X
رواية جميلة حد الفتنة الفصل الرابع -->

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الرابع

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الرابع


     (الفصل الرابع)

    خرج محمد من شقته واتجه لاسفل وهو يخبر نفسه انه لم يخطئ قراره ابدا كل مافعله صحيح هذا لمصلحه ابنته وجد محمد اخيه راضي يهبط أيضا
    راضي وهو ينادي عليه / محمد محمد انت يابني واخد في وشك ورايح فين
    محمد وهو ينظر باصرار / رايح اظبط لكتب الكتاب
    راضي بتعجب / هو بابا لحق قالك وانت وافقت بسرعه كده مش فاهم
    محمد وهو يسير معه / مكدبش عليك يا راضي انا فرحت ان بابا طلب كده مني جدا انا عمري ما هأمن علي بنتي غير مع حمزه عايز ابعدها عن كل حاجه ممكن تأذيها اكثر وانا عارف ان حمزه راجل وهيبقي قد المسئوليه وكمان انا كنت ناوي اني اصفي اعمالي في أمريكا وارجع لبلدي كفايه غربه كده
    هز راضي رأسه وهو يفكر في هذا الزواج يتمني الا يسبب اي مشاكل بينهم هم في غني عنها

    خرج حمزه واحمد وعامر وهم يضحكون علي جده رامي
    احمد / مش معقوله سوسو كل مره كده تطلبلنا بوليس الآداب
    ضحك حمزه وهو مازال يستند علي عامر بسبب جبس قدمه / ده اذا مبلغتش الأول علي رامي انه بيعذبها هو ومراته هههههههههه
    نظر عامر لهم وابتسم / طب يا حمزه انت هترجع البيت ولا ايه
    حمزه وهو يزفر بضيق / لا هروح العطارة اقعد هناك شويه
    عامر / تمام انا جاي معاك هتيجي يا احمد
    احمد وهو ينظر في ساعته / لا انا عندي محاضره كمان ساعه ونص يدوب اغير واروح عشان اجهز للمحاضرة يلا سلام
    عامر وحمزه / سلام
    توجهوا للمحل وجلسوا قليلا عامر / قولي يا حمزه انت مش ممكن تحاول تقرب من بنت عمك يمكن تكون كويسه اعرف هي اية من جوه يمكن تحبها مين عارف
    حمزه وهو يزفر / مش عارف يا عامر انا طول عمري محوش حبي في قلبي لزوجتي بس ومتخيل اني اول ما اشوفها تلقائيا حبي هيتوجهه ليها بس مش عارف ليه قلبي مش مايل ليها
    عامر وهو يضع يده علي كتفه / يمكن عشان انت شاغل نفسك بأنك مش هتتأقلم معاها ومش هتعرف تحبها فقلبك وعقلك الباطن ماشين وراك
    حمزه / اه يا عامر يارب تعدي الايام دي علي خير جدك بلغني امبارح ان كتب الكتاب بعد يومين يا عامر
    عامر بصدمه ولكن حاول مداراتها / لو تسألني رأي فده افضل عشان تعرف تقرب منها وتفهمها اكتر وهي حلالك يا صاحبي
    نظر له حمزه ببسمه / ربنا يديمك ليا يا عامر من غيرك انت وأحمد ورامي مش عارف مين كان هيهون عليا الايام دي
    عامر بضحك / سعديه انت نسيتها اخص عليك
    حمزه / سعديه دي والله حكايه يا جدع ههههههههههه

    نظرت ملك لأمها بغضب/ انتي هتسيبي الجوازه دي تتم
    صوفي بعدم اهتمام / وانا اعمل ايه يعني باباكي عمره ما هيرجع في رأيه ابدا فارتاحي
    نظرت لها بشرر كبير / بس انا بقي مش هخليها تعدي بالساهل كده

    كانت فاطمه تجلس في الصاله تقرأ الورد الخاص بها حتي انتهت وقرأت ورد إضافي ثم جلست بملل ولكن تهللت اساريرها عندما رأت عبير تهبط الدرج وهي تنظر في هاتفها
    فاطمه / الله عبير جات هتسلي شويه
    جاءت عبير ونظرت لها بتعجب علي بسمتها هذه وجلست علي الاريكه في بهو المنزل ونظرت في هاتفها اقتربت منها فاطمه وهي تنظر لهاتفها / بتعملي اية يابت يا عبير وريني معاكي
    نظرة لها عبير بدهشه / ايه ده يا تيته انتي بتقولي عبير كده عادي من غير عجله
    فاطمه / بقي كده يا عجلة مش عاجبك وكده مش عاجبك اعملك ايه يعني
    عبير بملل /ما كنا مستريحين لازم عجله وتهزيق
    فاطمه وهي تنظر لها بتذمر/ غوري يابت من وشي كده
    نظرت وجدت حمزه يدخل للمنزل بساعده عامر
    نظرت عبير بفرحه له / حمزة ازيك
    حمزه وهو ينظر في الأرض / الحمدلله يا عبير بخير
    ثم نظر لجدته / ها يابطتي قرأتي الورد
    فاطمه / اه يا حمزه بس فيه ايه كده مش فاهمها
    حمزه /( أيه ) ايه يا بطه تعالي نقعد جوه ونشوفها مع بعض يا جميل إنت، دخلني ياض يا عامر عشان اشوف بطتي
    فاطمه وهي تضحك / يوه جتك ايه اتلم ياواد يلا تعالي فسرها ليا
    ضحك عامر / خدامك انا صح
    حمزه وهو يضحك / يووووه يا عموري بقي استحملني يا أخي

    سمعت ياسمين صوت طرق علي الباب فذهبت لفتح الباب بينما كانت سعديه تختبئ عند غرفتها حتي تقبض عليها بالجرم المشهود مع عشيقها السري نظرت سعديه جيدا وجدت ياسمين تفتح الباب وشخص يدخل
    تحدثت سعديه بغيظ/ وكمان بتجيبيه البيت يا كلبه طب والله المره دي لافضحك في الشارع
    تركت ياسمين الباب مفتوح واشارت للرجل ليدخل المطبخ ثم انتظرت هي في الخارج
    ركضت سعديه لغرفه رامي الذي كان يتحضر للخروج
    دخلت سعديه بحرص وهدوء وهمست له / الحق يا خويا مراتك بتستغفلك وجايبه راجل البيت
    زفر رامي بضيق / ارحمي امي يا سعديه انا هنشل منك بعدين انا لسه محسابتكيش علي موضوع المكالمه بتاعه المستشفى وفضحي ماشي
    سعديه وهي تجذبه / بطل رغي خلينا نقفش مراتك بالجرم المشهود
    رامي بملل وهو يخرج معها / تلاقيه احمد ولا ح.....
    قاطع كلامه رؤيته لياسمين تقف مع شاب غريب
    رامي بصراخ / شرففففففففي
    سعديه بفرحه / شوفت انا قولتلك
    ياسمين بجهل / شرفك مين يابا فيه إيه
    رامي وهو يشير للشاب / مين ده يابت انتي
    ياسمين / ده عطوه ابن ابو عطوه بتاع الانابيب جه يغير الأنبوبة
    نظر رامي لها بغموض ثم اخرج بعض الأموال واعطاها للشاب / متشكرين يا عطوه أتفضل انت
    هز عطوه رأسه وخرج
    ثم نظر رامي لياسمين وتحدث بجديه / ينفع كده تدخلي شاب غريب البيت
    نظرت له ياسمين بتعجب / بس انت هنا يا رامي وانا سيبت الباب مفتوح
    رامي وهو يزفر بضيق وينظر في ساعته / ماشي يا ياسمين كلامنا منتهاش لسه هخلص مشواري ونرجع نتكلم ولحد ما ارجع مش عايز تفتحي الباب احد غريب
    هزت ياسمين رأسها بطاعه فرحل رامي ذهب لحمزه وخلفه تتحدث سعديه بسخريه / هو ده اللي ربنا قدرك عليه يا خويا اشحال اننا قفشناها مع الراجل
    نظرت لها ياسمين بدقه / هو انتي بقي اللي دخلتي حمتيه عليا
    سعديه بخوف من نظرتها / مين انا ليه يابنتي كده ده انت بعتبرك زي حفيدتي بالضبط
    ياسمين بسخريه / والنبي ايه
    هزت سعديه رأسها ببراءه
    نظرت لها ياسمين ثم ذهبت للمخزن فنظرت سعديه جيدا لتري ماذا تفعل فوجدتها تخرج مع منفضه السجاد وهي تتحدث بغل / تعاليلي بقي يا سعديه عشان انتي طولتي علي المرحوم جدي وهو جالي في الحلم وقالي ابعتيلي سعديه يابت يا ياسمين عشان وحشتني وانا مش برفض كلمه لجدي الله يرحمه ويبشبش الطوبه اللي تحت راسه
    سعديه وهي ترجع للخلف وتبتلع ريقها / مين محروس
    ياسمين وهي تتقدم بشر / الله ينور عليكي الحاج محروس
    سعديه / الله يرحمه الغالي كانت آخر وصيه ليه بيقولي اتجوزي وعيشي حياتك يا سعديه ومتوقفيهاش عليا كان طيب
    ياسمين وهو تقترب اكثر / اهو الطيب ده بقي مستنيكي في الاخره عشان شافك كده معذبه نفسك بغيابه ومش عارفه تتخطي موته فقال ياخدك عنده يريحك ويريحنا
    سعديه / لا والله انا اتخطيته وكمان مستريحه هنا ده انا حتي كنت بفكر اني اتجوز
    ياسمين وهي تنظر لها بصدمه / تتجوزي يا سعديه هي وصلت لكده شربتي بانجو ولا لسه يا سعديه
    ركضت سعديه بغرفتها وهي تصرخ / والله اكون فضحاكي في الحاره يا معفنه انتي
    ركضت لها ياسمين وتحدثت بردح / تتجوزي ايه يا سعديه ده انتي رجل في الدنيا والباقي في الاخره ده انتي ميته ميت مره قبل كده وخارجه من القبر تشمي هوا شويه يا شيخه ده انا اللي صغيره ولسه حتي متخطبتش
    سعديه بسخريه / مش ذنبي انك بايره ومحدش معبرك
    ياسمين بسخريه اكثر /حوش حوش طوابير العرسان اللي سدت مدخل العماره
    سعديه وهي تتحدث بهيام / لا منا جالي عريس وعايز معاد من رامي
    ياسمين بصراخ / احيييييييه افتحي الباب يا سعديه افتحي ياختي تتجوزي مين انتي تتجوزي وياتري مين العريس
    سعديه بخجل / هو كان عايز يتقدم وكده بس انا اتكسفت اكلم رامي انتي عارفاه هو عم أيوب
    ضحكت ياسمين بشده / عم أيوب بتاع الساعات
    سعديه ببسمه وهي تضع يدها علي وجهها /آه هو والصراحه انا موافقه
    ياسمين بتأثر ساخر / كبرتي يا سعديه كبرتي وتتجوزي وتسيبينا يا ضنايا
    توقفت ياسمين قليلا ثم ابتسمت بخبث / تسيبنا.... امممم والله مش بطال لو اتجوزت هستريح منها
    ثم تحدثت بخبث / طب يا سوسو انا هقنع رامي يا عروسه
    ثم ذهبت لتكمل عملها

    انتهي حمزه مع فاطمه ثم اتجه للمكتب حيث جده وهو يفكر في شئ لقوله لا يعرف كيف يبدأ معه الكلام ويخبره انه لا يميل لابنه عمه كيف يفعل ذلك بحق الله فتح حمزه الباب بعدما سمع اذن جده دخل وهو يهيئ نفسه جيدا للأمر ولكن حالما دخل المكتب وجد جده ينهض ويتجه اليه ويعانقه بشده ويتحدث بحنان / متعرفش يا ولدي بموافقتك دي حققت حلمي إزاي من صغرك وانا نفسي تتجوز بنت عمك وفرحت آوي انك وانت صغير شوفتها وحبتها وكنت دايما تشيلها وتجري بيها وترفض ان عامر او احمد يلمسوها
    ضحك الجد وهو يجذب حمزه ويجلسه بجانبه علي الاريكة واكمل / كنت بتغير عليها من الهوا وتقول دي ملك حمزه وبس
    نظر له حمزه بتشوش وهو يتذكر هذه الأيام رغم انه كان صغير الا ان شعوره في ذلك الوقت لا ينسي كان يشعر انه والدها وانها طفلته وصغيرته ولكن شعوره الان بهذا الزواج لا يقارن بذاك الشعور رغم انه كان طفل
    نظر حمزه لسعاده جده وابتلع ريقه وهو يبتسم بتردد / اها ربنا يقدم اللي فيه الخير يارب
    انتهي حمزه من حديثه مع جده وهو مقتنع انه لن يغير رأيه مهما حدث ثم سار حتي شقته بصعوبه بسبب جبس قدمه ثم دخل واجري اتصال برامي / رامي تعالي فك الجبس
    نعم فقدمه لم تكن تحتاج لجبس أبدا ولكنه فعل ذلك حتي تكون حجه لتأجيل عقد القران قليلا لعله يفكر في الأمر من جميع الجوانب ولكن بعد حديثه مع جده ايقن جيدا انه لا مفر من هذا الزواج حتي ان جده لم ينتبه بقدمه أبدا اغمض عينه بألم

    خرجت هذه الفتاه من المطار برفقه هذا الشاب الوسيم ونظرت له نظرات غامضه
    أسر / متأكده من قرارك ده انتي مش بتلعبي
    نظرت له ببسمه جميله / انا مش بوافق علي حاجه يا أسر غير لما افكر فيها كويس انا مش صغيرة يا أسر
    أسر ببسمه حنونه وهو يداعبها / يابنتي انتي هتفضلي طول عمرك صغيره ياقلب أسر انتي وحياته
    ابتسمت له وهمست بخفوت / بحبك اوي
    ضحك أسر ثم ضمها بشده / وأسر بيعشقك
    ابتعد أسر عنها بعد دقائق ونظر لها
    ثم تحدث بجديه /يلا عشان منتأخرش
    هي بتعجب / هنروح علي فين دلوقتي
    أسر /هنروح شقه انا أجرتها لحد ما نشوف الخطوه الجايه
    هزت رأسها بايجاب وتحركت خلفه

    بعدما انتهي رامي من نزع جبس قدم حمزه عاد لمنزله وجد الهدوء به فاستغرب من الأمر ولكن تجاهله ودخل لغرفته ليرتاح قليلا
    تسطح رامي في غرفته ينظر للسقف بشرود وهو يفكر في حورية قلبه الصغيره كما يطلق عليها فقط يتنظر الفرصه لكي يعترف لها حينما تنتهي من دراستها سوف يتقدم لها في الحال
    سمع صوت هاتف المنزل نهض من السرير بتكاسل
    خرج وجد سعديه تمسك الهاتف ووتحدث / دكتور رامي مين يابني مفيش حد هنا اسمه رامي غير المعفن حفيدي بس هو مش دكتور دة صايع وبتاع نسوان وعلي ط.......
    رامي / لالالالالالالالالا ياختيييييييييييي
    ركض رامي بصراخ واخذ منها الهاتف واغلقه بسرعه كبيره ونظر لها وهو يصتنع البكاء / ليه كده يا سعديه فضحتيني حرام عليكي يا شيخه انتي ايه يا شيخه ادعي عليكي ولا اعمل ايه يا سعديه
    سعديه / يوووه امال اكدب يعني دي الحقيقه ولا انت ناسي لما كل شويه اروح اجيبك من أقسام الشرطه عشان مسكوا معاك حشيش وبانجو
    وضع رامي يده علي رأسه / اه ياما حرام عليكي ياسعديه هتضيعي مستقبلي يا خساره تعبك يا رامي
    سعديه وهي تشيح بيدها وتذهب تجاه غرفتها / انت هتتبلي عليا مراتك هي اللي مضيعاك وبتصرف فلوسك كلها علي المكياج بتاعها وانا مش راضي تديني حتي اجيب فستان للحج ادلعه بيه
    نظر رامي بعد ذهابها بتعجب / فستان للحج هي بتشوفه فين دي
    نظر حوله برعب / مصيبه ليكون بيطلعلها حرام عليكي يا سعديه هتموتيني في يوم منك
    خرجت يا سمين من المطبخ وهي تنظر له بتعجب / فيه إيه سعديه عملت ايه
    نظر لها رامي بشرود / بتقولي عايزه فلوس تجيب فستان تدلع الحاج تفتكري جدي بيطلعلها
    ابتسمت ياسمين بخبث / لا هي مش قصدها علي الحاج جدك
    رامي بتعجب / هو فيه حاج غير جدك
    ياسمين ببسمه / بص يا رامي عارفه ان الموضوع هيكون صعب شويه بس دي بنتنا برضو ولازم نستتها بصراحه كده فيه عريس متقدم وطالب ايد البكر الرشيد سعديه
    نظر لها رامي وهز رأسها / الف مب...... ايه يا ختي جاي لمين
    انفجرت ياسمين في الضحك واشارت علي غرفه سعديه
    بينما رامي ركض للغرفه واخذ يطرق بشده علي الباب / افتحي يا سعديه افتحي عايزه تتجوزي يا سعديه احيه احيه احيه

    كانت سندس تجلس وتقرأ وردها حتي سمعت موسيقي عاليه جدا خرجت بفزع وهي تنظر وجدتها اختها تسمع اغاني علي التلفاز وترفع الصوت وتعرض مشاهد مبتذله وترقص بطريقه سيئة ذهبت ونزعت الفيشه بسرعه وصفعتها / انتي ايه مش هتحترمي نفسك بقي شويه اتلمي يا عبير وامشي عدل بدل والله اقول لجدي القرف ده ميشتغلش هنا انتي فاهمه
    عبير وهي تنظر لهم بحده كبير /انتي اتجننتي ولا ايه انتي ازاي تمدي ايدك عليا طب واللة لكون قايله لماما
    ثم انطلقت للداخل وهي تتصنع البكاء ثواني وخرجت ساميه وهي تركض لسندس وامسكتها من شعرها وهي تصرخ بصوت عالي / انتي بتمدي ايدك علي اختك ياحيوانه
    سندس بدموع تأبي السقوط / يا ماما حرام عليكي انا خايفه عليها وعايزه الحقها قبل ما تدمر نفسها
    ساميه / انتي مالك انتي تعمل اللي هي عايزاه براحتها
    سندس بألم من شد شعرها / ياماما انا خايفه عليها والله من الفتنه يا ماما والله عمري ما هتمني ليها شر
    ساميه بصراخ / بقلك ايه يا بنت نادر كلامك ده تخليه لنفسك وتبعدي عني انا وبنتي الغلط غلطي اني سبتك لحمزة بيه وابوكي اللي زرع التعقيد ده كله في دماغك
    سندس بدموع / وانا يا أمي منا بنتك برضو
    ساميه / لا انتي بنت ابوكي شبه ابوكي في كل حاجه ونفس كلامه اللي عقدني بيه ياشيخه ده انا مشمتش نفسي غير بعد ما اتكل
    سندس ببكاء شديد /حرام عليكي يا ماما ده كان بيحبك اكتر من نفسه وبيخاف عليكي
    ساميه بقلب حجر / ده كان بيخنقني مش بيحبني وانا اتجوزته غصب عني بسبب ابويا زي ما بيعمل مع حمزه بالضبط
    ثم تركتها ورحلت نظرت لها عبير بشماته ووضعت فيشه الاغاني مجددا وأخذت تنظر لها بفرحة مما حصل لها
    نظرت لها سندس ببكاء وركضت لاسفل ذهبت لشقة خالها راشد / وطرقت الباب فتح حمزه وهو ينظر في الأرض تحسبا ان تكون اي من بنات عمه ولكنه سمع شهقات عاليه رفع عينه وصدمه مما رأي من بنت عمه واخته نظر بفزع لها / سندس مالك
    سندس / لسه بتكرهني يا حمزه بتكرهني ومنسيتش اني بنت جوزها

    بعد مرور بعض الوقت نظر لها حمزه بحنان / تمام دلوقتي
    هزت رأسها ومسحت اخر آثار للدموع / الحمدلله ربنا يديمك ليا يا حمزه دايما بتهون عليا
    حمزه وهو يربت علي رأسها بحنان كبير / بطلي كلامك ده انتي اختي يا بنتي بعدين لو مجتيش تشكي ليا وتخرجي اللي جواكي ليا هتخرجيه لمين
    سندس ببسمه / انت حنين اوي يا حمزه انا فعلا بحسد مراتك من دلوقتي علي حنيتك دي
    اختفت بسمه حمزه وهز رأسه بشرود
    سندس / مالك يا حمزه انت لسه بتفكر في.....
    حمزه مقاطع / لا يا سندس خلاص انا اتقبلت الموضوع وبإذن الله كل حاجه هتكون بخير انا عندي ثقه في الله
    سندس وهي تربت علي كتفه خير يا حبيبي بإذن الله انا متأكده ان الخير قريب يا حمزه يلا قوم بقي عشان نتعشي جدك مأكد ان محدش يغيب عن العشا ده
    نظر لها بشرود ثم هز رأسه وتحرك خلفها

    بينما في الأسفل كانت عبير تتأفف / في ايه يا تيته انتي مش طايقه امي ليه وحطاني في رأسك
    فاطمه / وانا احطك في راسي ليه يا عجله انتي بعدين مفيش حد هنا طايقك بسبب لبسك ده
    عبير بسماجه / عجبني يا تيته
    فاطمه / تيته في عينك يا معفنه انتي انا لسة شباب وبطلي تيته دي اللي كل شويه تقوليها
    عبير بتعجب/ امال اقولك ايه
    فاطمه بدلع / قوليلي يا بطه
    نظرت لها بحاجب مرفوع وتعجب
    جاء احمد من الخارج وجلس بجانبها وقام بتقبيلها / اخبار بطتي ايه
    نظرت له بطه بدلع واشارت لعبير بمعني ( اتعلمي)
    ضحكت عبير علي هذه السيده
    ثواني وكانت ملك تهبط الدرج بثيابها الفاضحه فكانت ترتدي سلوبت قصير جدا اسفله تيشرت اصفر بنصف كم وتربط شعرها كحكه ولكن تسقط بعض الخصلات علي وجهها فكانت جميله جدا
    نظر احمد للارض وهو يتمتم / الله يكون في عونك يا حمزه
    هبط حمزه من الأعلي مع سندس وقع نظره عليها احمر وجهه بغضب وخفضه بسرعه وتحرك
    بعيدا عنها متجها للسفره بجانب احمد وجدته نظر احمد وجد وجهه احمر بشدة علم السبب لذلك وضع يده علي يد أخيه ليواسيه في محنته
    نظرت ملك لاثره بنفاذ صبر لما ينظر لها بقرف هكذا هذا اذا نظر من الأساس لها فهو يتجنب النظر
    تجاهلت الموضوع واتجهت للسفره وجلست دقائق وكان الجميع موجود على السفره نظرت فاطمه لصوفي وجدتها تضع يدها علي فمها وتنظر للطعام بتقزز
    فاطمه وهي تنظر للطعام بتعجب / جرا ايه يا صفية مش بتاكلي ليه
    ضحك محمد بشده علي ملامح زوجته
    صوفي بغيظ شديد /اسمي صوفي مش صفيه
    فاطمة بسخريه / وايه صوفي ده كمان اسم دوا
    ضحك محمد بشده والباقي يكتم ضحكته بسبب رؤيتهم لاحمرار وجهه صفيه
    تحدث الجد بحزم وهو ينهض / اجهزوا كتب الكتاب بكره سفره دايمه
    نظر حمزه امامه وشعر بقلبه توقف عن الطرق بكل بساطه القي الجد القنبله وذهب دون أن يهتم للدمار الذي احدثته نظر احمد و سندس لحمزة بحزن شديد وعامر ينظر امامه بغضب يود الصراخ بهم ان يتركوا أخاه وشأنه ولكن يعلم أن هذا ان يفيد بشئ ابدا فالجد اخذ قراره وانتهي
    نظرت فاطمة لابنها بشفقه وملك نهضت بسرعه وغضب وصعدت الأعلي وخلفها صوفي
    نظرت ندي لاميره التي سقطت دموعها علي أخيها لمح عامر دموع اميره فانقبض قلبه اميرته وصغيرته الحبيبه تبكي
    نهض حمزة وهو يبتسم للجميع حتي لا يحزنهم ويظهر حزنه /الحمدلله متجمعين دايما يارب
    ثم تركهم وصعد للاعلي
    تحدث راشد / هو الحاج مستعجل ليه كده
    راضي / عندك حق المفروض كان يبقي الخميس لية خلاه بكره هو كده بيضغط علي الاولاد
    نظر محمد لهم بحزن
    راشد وهو يربت علي كتف أخيه الصغير / متقلقش يا محمد حمزة راجل وهيخلي بنتك في عينه انا متأكد واكيد هي بنتي واكتر
    محمد ببسمه / وانا متأكد من كده يا راشد واضمنلك ان بنتي هتسعد ابنك والله هي طيبه وعبيطه جدا بس هي.....
    قاطع كلامهم رنين هاتفه نظر لهم واعتذر ثم ابتعد ليجيب علي الهاتف
    راضي / يا رب يطلع كلامك صح يا محمد وتطلع البنت طيبة وحمزه يقدر يغيرها
    نظر راشد أمامه بتشوش لكل الأحداث المتلاحقه هذه / ياتري يا حمزه الدنيا مخبيه ليك ايه
    سمع راشد صوت والده يناديه قنهض ليري ماذا يريد وذهب راضي لشقته واتجهت النساء لترتيب السفره حتي يستعدوا للغد حسب أوامر الجد

    جاء الصباح وهو يحمل الكثير والكثير
    استيقظ رامي وتجهز وخرج ليأخذ سعديه حتي يتركها في منزل حمزه مع ياسمين التي ذهبت من الصباح الباكر لتساعدهم خرج وجدها ترتدي فستان احمر وتجلس في الصالة وتضع ماسك وقطعتين من الخيار علي عينها نظر لها وهو يفتح فمه ببلاهه / ايه اللي انا شايفه ده سعديه انتي عملتي ايه في نفسك انتي عايزه تتجوزي بجد ولا إيه أنا فكرتك بتهزري
    سعديه بدلال فتاة في العشرين / في ايه يا معفن بجهز عشان الفرح انهارده هقابل فيه أيوب ولازم اكون قمر
    رامي / بتجهزي ازاي لا مؤخذه هو فرحك يا سعدية بعدين ده كتب كتاب بس وايوب ايه اللي تقابليه ده انتي جنيتي
    سعديه / برضو لازم ابقي شيك وقمر كده وبعدين اتنيل غور يلا وابقي تعالي خدي كمان ساعه يكون الماسك نشف عشان اغسله
    نظر لها وضرب كف بكف وتحرك للخارج ليحضر حمزة فهو سيجهز نفسه عند رامي
    هبط رامي السلم وهو يحدث نفسه فجأه اصطدم في جسد فابتعد وهو يشتم ولكن عندما وقع نظر علي الفتاة اخفض عينة في الأرض واعتذر ورحل فورا دون سماع رد ذهب واحضر كل شئ لازم لتجهيز حمزه فهو اكثر من أخ وعاد وانتظره امام باب العماره حيث أن عماره رامي مقابله لمنزل حمزه ثواني وظهر أمامه احمد وعامر وحمزة التي تبدو ملامحه حزينة قليلا
    رامي وهو يعانقه / مبارك يا صاحبي
    عانقه حمزه / الله يبارك فيك يا رامي عقبالك يارب
    رفع رامي يده / يارب
    احمد وهو يضربه علي كتفه / اخص عليك ياروميو كده يا وحش عايز تتجوز وتسبني
    رامي بغمزه / ده انتي الحته الشمال يابت
    عامر بقرف وهو يدخل العماره / بدأت أشك فيكم ياض انت وهو
    ضحك حمزة ولحقه وصعدوا للاعلي
    احمد وهو ينظر لرامي الذي يفتح الباب /دلوقتي سعديه تقول جايين يقتلوني ويسرقوا الدهب
    رامي بسخريه / سعديه ايه بقي قولها ياسوسو سعديه باظت وعيارها فلت
    ضحك الجميع علي كلامه
    دخلوا للمنزل وصدموا لما رأوه
    كانت سعديه تحمل مرآة يد صغيره وتنظر إليها وهي تضع احمر شفاه
    ضحك حمزه بشده / سوسو الدلوعه للتعارف الجاد
    نظر لها رامي بشر /اية يا سعديه بس اللي بتعمليه ده
    سعدية وهي تنظر لع بقرف /اوووو نووو لوكل اوي كلامك اسمي سوسيتا ياولد
    ضحك احمد وهو يمسك بطنه / هموووت
    رامي وهو يمسح وجه بملل / تقريبا دة المسلسل اللي سمعته امبارح وهتطلعه علينا يلا يا ندخل عشان مش هخلص انهارده
    سعديه وهي تتحرك لغرفتها / انا مش عارفة انت طالع بيئه لمين كده اووه معفن اوي
    رامي / معلش لو هزعج روح مارلين مونرو اللي جواكي ممكن تمسحي الروج دة
    سعديه / اكيد مراتك اللي قالتلك تقولي كده اكمنها غيرانه مني ومن حلاوتي وطعامتي بعدين مش لازم اظبط نفسي يمكن اقابل أيوب
    رامي وهو يدخل وقال بصوت عالي / اصطبحي يا سعديه قال عريس قال يارب الرحمه من عندك
    ثم دخل وحدهم يضحكون عليه كثيرا /اسكتوا دي كانت هتفضحني امبارح في المستشفي اللي بشتغل فيها دي فظيعه
    احمد بضحك / والله جدتك دي خساره فيك يا معفن دي عسل ده انا بحب اجي هنا عشانها
    رامي / خدها ياعم خالص وبعدين يلا خلينا نخلص عشان كتب الكتاب العصر يادوب نلحق
    حمزه بمزاح / ايه يابني هو انا بنت ده هو بس اللحيه هخففها وخلاص وهلبس البدله
    رامي /وهو يبتسم سيبلي نفسك بس كده
    فجأه وجدوا الباب يفتح مره واحده وسعديه تدخل عليهم بالشبشب / اه يا شواذ ياولاد الكلب
    نظروا لها بفزع واصبحوا يركضون في ارجاء الغرفه واحمد لايستطيع الركض بسبب الضحك
    سعديه / يسبلك نفسه يا كلب يا معفن كده بتدنس بيت العيلة الطاهر
    ضحك حمزه بشده / البس من مغتصبين لشواذ مش عارف هتوصلنا لفين تاني
    رامي / اهدي ياسوسو هفهمك
    سعديه / تفهمني ايه عشان كده مراتك اتطلقت منك وبهدلتك في المحاكم
    رامي / دلوقتي طلقتها مش من شويه كانت بتحرضني عليكي عشان انتي احلي منها
    سعديه وهي تلقي الشبشب عليه فانحفض فجاء في أحمد الذي كان يضحك بشده
    رامي نظر لأحمد وضحك عليه فوجد الفرده الاخري تنطبع علي وجهه
    حمزه بضحكة كادت أنفاسه ان تتوقف فيها وخرج من الغرفه راكضا / يخربيتكم انا عريس ووشي امانه هههههههههههه

    نذهب لعروس المرتقبه كانت تقف امام المرأه وهي تنظر للفستان بضحكة خبيثه / انا بقي هوريكم ازاي كتب الكتاب دة هيتم
    دخلت كلا من اميرة وندي فصرحت اميره مما تري أمامها / انتي ايه اللي لابساه ده يخربيتك
    نظرت اها ملك بغيظ / وانتي مالك انتي البس اللي يعجبني
    ندي / طب والله ده يكون حمزه قاتلك حمزة رغم حنيته الا انه في غيرته اعمي مش بيشوف
    نظرت لهم ملك بشر
    اميره وهي تجذب ندي / احنا حذرناكي كمان نص ساعة هتيجي واحده تظبطلك الميكب واللبس ياريت وقتها تكوني راجعتي نفسك وغيرتي اللي انتي لابساه ده
    ملك بعد خروجهم / هو حمزه ماله البس ايه ومالبسش ايه هو هيتحكم فيا كمان انا هوريكم واحد واحد مين هيا مولا
    ثم امسكت هاتفها وتحدث بخبث / الو جاك

    في المساء الساعه الخامسه كان منزل هائله الحاج سعيد يشع نورا وبهجة وكانت النساء تتحرك في كل مكان ليظهروا الحفل في ابهي الصور
    كان أحمد يجلس هو و الشباب بجانب حمزة الذي كان رمز للجمال بكل ما تعنيه الكلمة من معني
    ثواني وكانت الحوريات الصغيره تهبط من الأعلي خاطفين قلوب العشاق وهم غافلين
    بينما نهض رامي لينظر لسعديه وجدها مع فاطمه وهم كالعاده يتحدثون في الماضي والذكريات فهي تتذكر كل شئ عندما تجلس مع فاطمه اما معه تظهر موهبه النسيان
    جاء الحاج سعيد وتوسط الحفل وسط أبنائه كانت صوفي تقف وكأن اليوم ليس زفاف ابنتها ابدا بل كانت غير مباليه ابدا
    ثواني وجاء المأذون وجلس وبدأ بعقد القرآن نظر لهم وقال / أين العروس
    نظر الحاج سعيد لمحمد فهز محمد رأسه ونهض ليحضر ابنته صعد محمد للاعلي وبعد دقائق هبط بها كان حمزة يوجه نظره في الأسفل ولكن سمع من حوله شهقات وهمسات كثيره
    رفع عينه لينظر ماذا يحدث ولكن صعق مما يري ما هذا الذي يراه
    وقف حمزه دون أن يشعر وتحدث بصدمه / مين دي
    ........................


    إرسال تعليق