Ads by Google X
رواية جميلة حد الفتنة الفصل الخامس -->

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الخامس

رواية جميلة حد الفتنة الفصل الخامس


     (الفصل الخامس)


    نظر الجميع لما ينظر له حمزه بصدمه من هذه التي تقف أمامهم
    كرر حمزه سؤاله وهو ينظر لجده / مين دي
    الحاج سعيد / دي العروسه يا بني
    نظر لها حمزه مره آخره بقلب يقرع بشده هذه الملاك زوجته هو هل يعقل ان هذه هي ملك
    ندي وهي تهمس لاميره / هي ملك انتقبت امتي
    هزت اميره رأسها بغباء وهي تنظر لهذا الملاك بفستانها الطويل السماوي وبه حزام ابيض وترتدي نقاب اسود حتي عينها لا تظهر منه وتضع تاج من الزهور
    المأذون / هنكمل ولا ايه يا جماعه
    خرج حمزه من شروده في ملك ونظر للشيخ /ها ايوه كم.....
    قطع كلامه وهو ينظر خلف العروس بعين مفتوحه بصدمه كبيره وهو يري ملك تقف بعيدا وتنظر لهم نظره تظهر الغضب وترتدي كعادتها فستان يظهر اكثر مما يخفي
    نظر للعروس بسرعه اذا لم تكن هذه ملك فمن تكون
    وكأن الحاج سعيد قرأ أفكاره فاشار للعروس / تعالي يا مليكه يا بنتي اقعدي هنا عشان تمضي
    تقدمت مليكه بخطوات موزونه وهي تنظر في الأرض وجلست بجانب جدها مقابل حمزه
    الحاج سعيد المأذون / ابدأ يامولانا
    بدأ المأذون في عقد القران
    وحمزه فقط يردد خلفه وهو ينظر لها بتعجب ولم يشعر بنفسه الا علي كلمتها بصوت اقل ما يقال عنه ملائكي / موافقه
    المأذون بجملته المشهوره / بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
    انطلقت الزغاريط من النساء وبدأ الجميع يبارك للعرسان
    اقترب محمد من حمزه وضمه اليه / بنتي امانه في رقبتك يا حمزه
    صدم حمزه من حديثه /بنتك؟؟؟
    محمد بتعجب / آه مليكه بنتي إيه مش فاكرها ولا إيه
    ثم قال ببسمه / ده انت مكنتش بتسبيها من ايدك وانت صغير وتقول دي بتاعتي
    نظر حمزه له ولا يعرف ماذا يحدث حوله / بس هي.....
    قاطع كلامهم صوت راشد وهو ينادي محمد فاستأذن محمد وترك حمزه في صدمته وهو لا يعي ما يحدث حوله اذا هذه هي الطفله التي كان يلاعبها وليست ملك اذا عمه لديه ابنتان هذا لا يصدق وهذه الملاك هي زوجته هو
    هل استجاب الله لدعوته اثاء صلاته اغمض عينه وهو لا يستطيع التصديق كل مايحدث حوله اربكه وبشده جذب الشباب حمزه وذهبوا لمكان الرجال وقدموا لهم الطعام وانطلقت النساء تبارك لمليكه بالزواج رأت مليكه نظره ملك لها وهي تنظر بغل فابتسمت بسخريه وخبث ثم انتبهت لامرأة كبيره في السن تجلس بجوارها
    سعديه وهي تنظر لها بتقيم / انتي بقي اللي اتجوزتي الواد الحليوه
    نظرت لها مليكه ببسمه متعجبه لم تظهر بسبب النقاب
    سعديه / بيني وبينك الواد حليوه وعسول كده مش عارفه اتلم علي المعفن حفيدي ازاي
    ثم اقتربت منها وهمست لها بخفوت / خلي بالك اصلهم اللهم احفظنا مش تمام
    نظرت لها مليكه بتعجب وتحدثت بهمس مثلها / مش تمام ازاي
    سعديه / اصلي مره دخلت عليهم والواد حفيدي المعفن بيقول للواد الحليوه جوزك سيبلي نفسك
    نظرة لها لها مليكه وهي تجاريها في الحديث / بتفكري باللي بفكر فيه
    سعديه / هو مفيش غيره
    مليكه / حيث كدة انا مليكه انتي مين بقي
    سعديه وقد نست ما كانت تتحدث به منذ قليل / انا سعديه جده المعفن رامي الكبيره قوليلي يا سوسو
    مليكه بضحكه ساحره / اشطا يا سوسو بس مش باين عليكي انك جدته انتي شكلك الصغيره
    سعديه ببسمه / والله انتي عسل شكلنا هنكون صحاب
    مليكة / وانا اطول يا جميل انت
    اقتربت اميره وندي ونظروا لها بتعجب
    ندي / انتي مين
    مليكه بضحكه / انا مليكه ابقي مرات اخوكم يا عسليات
    نظرت الفتاتان لبعضهم ببسمه علي لطفها
    ندي باندفاع كالعادة / اصل كنا مفكرين ان ملك هي اللي هتتجوز حمزه
    مليكه بتعجب /ليه بتقولي كده وايه علاقه ملك بحمزه
    اميره / اصل جدو قال إن حمزه هيتجوز بنت عمي محمد
    مليكه / منا بنت عمكم محمد برضو زي ملك
    نظروا لها بصدمه / ازاي هو مش عمو عنده ملك بس
    مليكه / ومليكه..... انا اخت ملك الكبيره مليكه
    ندي بتعجب /بس ازاي منعرفكيش ليه مش جيتي معاهم
    مليكه / كان عندي شغل ضروري بخلصه يا قمرات عشان كده اتأخرت وانا وصلت مصر امبارح
    ندي / بس مش غريبه انتي منتقبه و.....
    مليكه بتفهم / فهماكي ياسكرتي بس انا الحمدلله ربنا رزقني بعفته غير انه فرض
    اميره بحيرة / فرض ازاي النقاب مش فرض
    مليكه بضحكه / هو مش فرض فعلا غير في حالتين يا اما تكون قبيحه جدا يا اما تكون
    - جميلة لدرجه الفتنه
    نظرت مليكه للصوت وجدته حمزه نظرت في الأرض بخجل
    كانت سندس تقف بجانب حمزه وتنظر له بفرحه علي نظرته لزوجته وذهبت لها وعانقتها / الف مليون مبارك يا عمري انا سندس بنت عمتك واخت زوجك في الرضاعه
    ‏هزت مليكة رأسها بهدوء / اتشرفت بيكي يا سندس اسمك حلو اوي
    ‏ابتسمت سندس علي هذه الجميله / انتي اللي احلي يا قمري
    تحدثت نورا / بس يابنات كفايه كده خلي العريس ياخد عروسته يقعدوا مع بعض شويه
    ‏نظرت مليكه أرضا بخجل كبير بينما حمزه لا يرفع عينه من عليها ابدا وكأنها سحرته بتعويذه
    اقترب منها حمزه ومد يده لها بهدوء نظرت ليده بخجل يكاد يقتلها بينما هو ينظر لها مدت يدها بتررد وضعتها في يده نظر هو لعينها ولكن وجدها تغطيها انزعج لانه لا يستطيع رؤيه عينها قبض علي كفها بحنان شديد وگأنه يخشي ان يجرحها اخذ يدها وسار بها ولم يسمع شئ ولا حتي كلام والدته له كل ما يسمعه هو نبض قلبه الشديد لا يعرف سببه ابدا ولكن فقط ينبض وبشده يشعر انه سيخرج من مكانه هذه المشاعر التي يختبرها لأول مره في حياته وهو حتي لم يري وجهها ولو لمره ولكن شعور انها ملك له يلهب أحاسيسه ويجعله يكاد يفقد عقلة ويسأل نفسه هل هذه هي من حلم بها منذ بدأ يعي لما حوله هل هذه هي من اقسم ان يعشقها بكل كيانه هل هذه هي من ستكون حياته وابنته هل هذه هي من ستسكن قلبه زوجته لم يكن يوما سطحيا أبدا او يأخذ بالمظاهر ولكن منذ رآها وهو يشعر براحه لم يتذوق طعمها عند رؤيته لملك ربما هذه الراحه تأتي من قلبه الذي حتي الآن يتذكر شعورة عندما كان صغير ربما وربما وقع في حبها من النظره الأولي كيف ذلك وهو لم يسمع منها سوي كلمات قليله ولك يري منها شيء؟؟؟؟ لايعرف اجابه لكل هذه الأسئلة ولكن ما يعرفه ان قلبه بجانبها ليس علي طبيعته ابدا بل يكاد يخرج من مكانه ويذهب ليعانق قلبها
    وصلوا أمام شقه راشد توقف
    حمزه ونظر لها بحنان ليس غريب عليه وفتح الباب وأشار لها / اتفضلي
    ‏نظرت للشقة بخوف وترددت كثيرا ونظرت له فقال بحنان / متخافيش احنا هنقعد نتكلم بس اظن في حجات كتير لازم تتوضح
    ‏نظرت له وأخذت نفس كبير وتقدمت بخفوت للداخل وجلست علي اول مقعد قابلها ضحك بخفوت علي خجلها وحمد الله عليها ثم ذهب للمطبخ واحضر للطعام الذي اعدته والدته لهم ثم وضعه أمامه وتحدث بحنان شديد /ممكن ناكل الأول بعدين نتكلم
    ‏نظرت للطعام بجوع شديد فهي لم تأكل منذ يومين تقريبا شعر بخجلها لذا تحدث /طب هقوم انا لحد ما تخلصي وبعدين....
    قاطعته بدون تفكير / وانت
    ابتسم عليها وتحدث وهو يقترب منها / وانا اية
    ‏مليكه وهي تلعن نفسها علي تسرعها / احم قصدي مش هتاكل اكيد انت كمان جعان
    ضحك حمزه ضحكه خطفت قلب هذه المسكينه / اكيد جعان بس عشان تقدري تاكلي براحتك
    مليكه /لا عادي ممكن تأكل عادي
    حمزه /طب ممكن ترفعي النقاب عشان تعرفي تاكي بعدين انا جوزك يعني عادي
    ‏فركت يدها بتوتر شديد لاحظه هو / اصل انا اصل
    حمزه / خلاص خلاص اهدي كده مالك براحتك لو هتقدرى تاكلي كدة بس علي الاقل ارفعي الطبقه اللي عل عينك دي عايز اشوف عينك
    ‏نظرت هي لاسفل بخجل ثم حدثت نفسها /هبله ده جوزك فالحه تبقي بلسانين مع الكل ومعاه تقلبي بطه بلدي دلوقتي يقول عليكي مش طيقاه وتحرجيه اكتر اوووف بقي
    مدت يدها بتردد للنقاب وامسكت الطبقه الأولي ورفعته فظهرت عينها له فتح عينه بانبهار لجمال وصفاء اللون الازق في عينها
    حمد الله انها تخفي عينها عن الجميع والا لم يكن ليضمن رده فعله نظرت هي له وجدته ينظر لها فخجلت بشدة فلاحظ هو لون عينها الذي يتحول للأزرق الغامق بشده تعجب من هذا /عينك
    مليكه بخجل / مالها
    حمزه بتعجب / لونها اتغير بقي اغمق
    هزت رأسها / اها هي كده ساعات
    ‏ابتسم هو لها وانسحر منها
    حمزه وهو يخرج من الحاله التي إصابته / طب نتكلم جد شوية
    هزت رأسها بموافقة
    حمزه / احم طبعا انتي شوفتي ظروف جوازنا وعارفه لية جدي جوزنا بالسرعه دي
    ‏هزت رأسها / بابا قالي كل حاجه
    حمزه في نفسه / اكيد مش كل حاجه
    نظر لها مره اخري / وتعرفي ان الكل كان مفكر اني هتجوز.....
    ‏قاطعته وهي تنظر في عينه / ملك
    ‏نظر لها بتعجب
    ‏هي مفسرة / البنات قالولي
    حمزه ببسمه حنونه / حيث كده نتعرف علي بعض عشان ناخد علي بعض بسرعه انا ياستي حمزه 28 سنه متخرج من هندسه وبشتغل في شركه هندسه كبيره الحمدلله مركزي فيها كويس طول عمري بحلم بزوجه صالحه تكون ليا ام واخت وبنت وصديقه وحياه كامله مش طالب اي حاجه غير انها تكون زي امنا عائشه ده كان حلم حياتي من صغري لما كنت أقرأ السيره
    رفعت عينها له وقد كان لونها فاتح جدا وصافي بدرجه كبيره
    حمزه ببسمه / احنا بإذن الله هنقضي عمر مع بعض يا مليكه
    دق قلبها من نطقه لاسمها
    اكمل هو / عشان كده عايز حياتنا تبقي مبنية علي الصراحه اي حاجه. تحصل تقوليلي انتي احسن ما اعرف من بره مش بحب الكدب ابدا لو شوفتيني متعصب اتفاديني لان انا لما اتعصب مش بتحكم في نفسي وأفعالي لو في يوم زعلتك تعالي ليا واشكيلي من نفسي عايزك لما تهربي مني تهربي ليا عايز حياتنا تكون عامره بذكر الله نساعد بعض في الطاعات ونبعد عن أي معصيه هكون ليكي اب واخ وصديق وزوج عايز اكون أقرب ليكي من اي حد يا مليكه عايز اكون اول واحد تفكري فيه لما تضيق بيكي واول واحد يجي في بالك لما تفرحي عارف انك هتستغربي كلامي خصوصا اننا منعرفش بعض بس مش عارف حسيت اني عايز اقول كده
    نظرت له بعيون تحولت للأخضر وكانت دامعه متأثرة من كلامه هل عوضها الله عن أي شئ به
    تحدث هو لها مكملا كلامه / ويمكن تقولي مجنون اني بقول كده ليكي وانا حتي معرفش شكلك ودي اول مره نتكلم فيها بس انا طول عمري بحلم بالزوجه اللي تكون كل دة ليا ومش هتصدقيني بس انا بحبك من قبل ما اشوفك
    نظرت له بعيون مفتوحه علي وسعها اكمل هو / انا كنت دايما مخزن حبي في قلبي كله لزوجتي وحلالي بس وانتي هي زوجتي فتلقائيا حبي كله أتوجه ليكي
    تحدثت له بصوت خافت / يعني اي واحده مكاني كنت هتحبها نفس الحب
    نظر لها وهو لا يعرف بما يجيب / تعرفي لما كنت مفكر اني هتجوز اختك محسيتش معاها اي حاجه خالص كأن قلبي كان بيقول لا مش هي دي اللي انا هتفتح ليها بس لما شوفتك واقفه قدامي لما طلبوا العروسه حسيت قلبي وقف دق مش عارف ليه مش عشان محتشمه مثلا بس انا كنت اقدر اخلي ملك تلبس اللي محتاجه بس برضو هي مش هتكون مناسبه تفكيرنا هيكون مختلف عن بعض حسيتها مش هنعرف تفهمني أبدا رغم اني مكلمتهاش أبدا
    اخذ نفسه وصمت ونظر لها / انا قلتلك كل اللي اعرفه احكي انتي بقي عن نفسك.
    تحدثت بخجل وخفوت / انا مليكه25 سنه خريجه كليه طب قسم الجراحه
    حمزه بمزاح/ دكتور ومهندس الكابلز المصري الأصيل واتحاد كليات القمه
    ضحكت مليكه بشده فابتسم هو واقترب منها اكثر فنظرت له بفزع وعادت
    حمزه / لا متفهمنيش صح هي كانت هتبقي بوسه بريئه
    فتحت عينها بفزع من حديثه الوقح / اللي يسمعك بتتكلم يقول انك شيخ ووقور بس دلوقتي
    حمزه وهو يقترب منها بوجهه ويتحدث بخفوت / هقولك سر صغير الكل ماعدا عيلتي طبعا مفكرني هادي وبارد وكده بس انا في الحقيقه تافهه أساسا اه والله
    ضحكت مليكه بشده فاستغل فرصه إغلاق عينها وقبلها علي خدها قبله خفيفه ففتحت عينها بصدمه فتحدث هو / معلش لو مكنتش عملت كده كنت هموت
    احمرت خدود مليكه بشده
    حمزة ببسمه جميله / انتي جميله اوي يا مليكة
    نظرت له بتعجب / انتي شوفتني ولا ايه
    ضحك عليها بشده / مش شرط يكون جمال الشكل يمكن جمال الروح والأخلاق وانتي عندك الاتنين دول
    ثم تحدث بمزاح / انا محظوظ اوي علي كده
    نظرة له ببسمه وهي في داخلها تحمد الله انها لم ترفض طلب والدها بالزواج فاين كانت ستحصل علي شخص مثل حمزه

    في الأسفل كانت ميار تقف بعيدا وتنظر للجميع ببسمه فجأه شعرت بشخص يجذبها لاحدي الغرف كانت علي وشك الصراخ لولا انه وضع يده
    احمد / اشششش ده انا
    ماتصرخيش لنتقفش واحنا بقينا سوابق اساسا
    ضربته ميار علي كتفه / ايدك لتوحشك يابا
    ا حمد / يابا متجوز عربجي يخربيت ألفاظك تقريبا من كتر قعدتك مع المجرمين ايام خدمتك خلتك سوابق
    نظرت له / يابني ده انا كانت الداخليه بتترج باسمي كده
    احمد وهو يرفع حاجبه / علي بابا ده احنا دفنينه سوا
    ميار / احم انا بس مكنتش بحب اتعب نفسي بس لو كنت حطيت الموضوع في دماغي كنت ابهرت الجميع بس يلا بقي اللي حصل حصل
    احمد لينهي الموضوع لانه شعر بلمحه حزن في صوتها / لا بس ايه القمر ده يابت يخربيتك جمال ابوكي
    ضحكت علي كلامه / مين اللي عربجي دلوقتي ها بزمتك في دكتور جامعة محترم يقول كلامك ده تؤ تؤ مستواك انحدر خالص يابيبي
    احمد بقرف / بيبك طب يلا يابت غوري من هنا
    ثم دفعها للخارج تحت ضحكتها الكبيره
    ميار بضحكة / عنيف اوي يا ابو حميد

    كان رامي يجلس بجانب عامر عانقه / شوفت يا عموري كلهم ذهبوا يتمعشقون وتركونا وحدنا
    نظر له عامر بقرف وكان علي وشك الاجابه
    حتي سمعوا صوت سعديه يهتف / تؤ تؤ تؤ استغفر الله انت يابني ايه طينتك تسيب ده وتمسك في ده توب يا اخي بقي من قرفك ده اخص جاتكم البلي مليتو البلد صنف وسخ عايز الحرق
    نظر رامي لعامر بعد ذهابها بضحكه غبيه / بتيجي في وقت مش مناسب ابدا سوسو
    عامر وهو يدفعه عنه / اوعي يا معفن جبتلي الشبهه علي رأي ستك معفن وهتفضل معفن
    رامي وهو ينظر في أثر / هما بيتضطهدوني ليه كده اما اروح اشوف سعديه لتتجوز أيوب عرفي ولا حاجه
    ذهب ليجدها تقف وتنظر لندي بحنان اقترب رامي من سعديه ووجهه في الأرض / احم السلام عليكم
    ندي وهي تنظر لسعديه لتجنب النظر اليه / عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    سعديه وهي تنظر لها ببسمه / شوفت البنات المحترمه العسل مش مراتك العقربه اللي بتحطلي اكل في طبق الكلب ومش بترضي تديني الورك وتديني الكتف رغم اني مش باكله وعايزه ترميني في دار مسنين وانت يا معفن ماشي داير علي حل شعرك مع اممممممم
    كتم رامي فمها ونظر ببسمه لندي / معلش انتي عارفه سوسو بتحب الهندي اوي مش يلا ياسوسو نمشي بقي
    سعديه / يلا فين ياض انت انا اعرفك اصلا الحقوني يا خلق عايز يخطفني ويغتصبني
    انفجرت ندي بالضحك عليها
    سعديه / وديني لاكون رايحه القسم وابلغ عنك انت وعصابتك واحد واحد انا عارفكم الواد الحليوه وابو عضلات واللي فشته عايمه وبيضحك علي طول هوديكم في داهيه
    رامي بتذمر / لا هو احنا لسه ماروحناش في داهيه ضيعتي مستقبلي يا سعديه اقول عليكي ايه بس
    ضحكت ندي عليهم بشده
    سمع الجميع صوت من خلفهم / سوسو ايه الحلاوه دي
    نظرت سعديه للخلف فوجدت أيوب يقف وينظر لها ببسمه فخجلت / شكرا يا أيوب انت اللي عنيك حلوه
    نظر رامي لهم بتشنج / والنبي ايه
    تجاهله أيوب / طب تعالي عشان اعرفك علي اختي
    نظرت سعديه بخجل / طيب يلا
    ثم ذهبت بينما رامي يتحدث بصدمه /شقطها من قدام عيني جدتي اتشقطت
    انفجرت ندي بالضحك
    بينما رامي ركض سريعا ليلحق بسعدية

    كانت ياسمين تقف مع اميره وندي وتضحك بشده كلما تذكرت ملامح ملك
    اميره / مش مصدقه لحد دلوقتي القمر دي تبقي مرات اخويا
    هزت ياسمين رأسها / الحمدلله انها مش ملك اللي اتجوزته
    سمعت ياسمين صوت رامي ينادي عليها فذهبت اليه لتري ماذا يريد ولكن في طريقها وجدت شاب ينظر حوله وكأنه طفل تائه اقتربت منه بخجل قليلا / عفوا يا استاذ حضرتك بتدور علي حاجه
    نظر لها الشاب / بدور علي بابا
    ثواني وانفجرت ياسمين في الضحك / ياغتي كميله بتدور علي بابا
    رفع الشاب حاجبه / إيه اللي بيضحك
    تركته ياسمين وهي تذهب لرامي / لا أبدا أبدا مفيش هههههههههه دور
    نظر أسر في أثر هذه المجنونه كما اطلق عليها ثم رأي محمد يقف مع راضي بعيدا فذهب اليه

    بينما في الأعلي كان حمزة يتحدث مع مليكة في أمور مختلفه فقط يريد أن يفتح معها اي حوار ليكسر هذا الصمت بينهم سمع حمزه صوت الباب ذهب وفتحه وجد شاب يقف ويبتسم له بهدوء
    الشاب ببسمه جميله / السلام عليكم
    حمزة بتعجب / عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الشاب / اكيد متعرفنيش انا ياسيدي ابقي
    جاء صوت مليكه وهي تنطق اسمه / أسر
    نظر أسر لمليكه خلف حمزه التي خرجت حالما سمعت صوته
    احمرت عين حمزة بشده من هذا التي نطقت اسمه بهذه الحميمية كما انها تظهر عينها امامه ذهب ناحيته وجذب النقاب علي عينها ونظر بشرر لأسر / نعم حضرتك مين
    أسر بتعجب من تصرفه / احم انا أسر محمد سعيد ابن عمك واخو مليكه
    نظر له حمزه بتعجب كم من الأولاد يملك عمه ولا يعرف عنهم شئ حمزه وهو يمد يده له بحرج من تصرفه / اهلا يا أسر اسف مكنتش اعرف ان عمي عنده شاب زيك
    أسر بعفويته / ولايهمك يا كبير محدش عارفني اساسا تقريبا غير مليكتي
    ضغط حمزة علي يده دون أن يشعر بسبب ياء الملكيه التي وضعها في اسم زوجته هو
    أسر وهو يسحب يدة نظر له نظره غامضه / احم جدي طالبكم كلكم تحت عشان ناكل كلنا مع بعض
    حمزه / تمام بلغه اننا جاين
    هز أسر رأسه وسبقهم
    نظر حمزه لمليكه / هننزل ناكل تحت بما انك مرضتيش تاكلي هنا يبقي كلي مع النساء تحت انا هطلب من امي تحط اكل للنساء لوحدهم عشان تاخدي راحتك واوعي يا مليكة راجل يلمح طرفك بس اظن كلامي واضح
    نظرت له وهزت رأسها دوم وعي
    امسك يدها وجذبها خلفه وهبط وأثناء هبوطهم كانت صوفي تنزل مع ملك نظرت لهم صوفي بسخريه وتركتهم وهبطت بينما نظرت ملك لحمزة نظره غامضه ثم نظرت لمليكه نظره حقد وابتسمت بحانبيه وتركتهم وهبطت بغضب بينما كان حمزه طوال الوقت يضع عينه في الأرض نظرت له مليكه باعجاب خالص لهذا الرجل الذي أصبحت زوجته
    اخذ حمزة يدها وهبط بها تحت أنظار الجميع المتعجبه من مسكته الملكية لها بينما الجد ينظر لهم ببسمه فبقاء محمد هنا ما هو إلا حجه لينفذ بها وعدة القديم هو كان بإمكانه ان يجعل ابنه بجواره بأكثر من طريقه ولكن اتخذها حجه ليتمم هذا الزواج
    أخذها حمزه وذهب تجاه والدته وهمس لها بشئ فهزت هي رأسها بيأس علي غيره ابنها الشديدة هذه هي من الان تشفق علي هذه الفتاه من غيرته
    قامت النساء بوضع الطعام الرجال في المجلس الخارجي والنساء في الداخل خرج الرجال جميعا الخارج ماعدا حمزه الذي كان يقف بجوار مليكه تحدث بحنان / كلي كويس لو سمحتي
    هزت له رأسها ببسمه تركها هو وتوجه نحو مجلس الرجال تحت نظراتها المعجبه به والتي تنبأ بولادة عشق افلاطوني سيحطم جميع الاسوار ولكن هل ستسمر هذه السعادة وينمو حبهم بداخلهم ام للقدر رأي اخر ويأتي ما يقتل حبهم في مهده قبل ازدهاره


    إرسال تعليق