Ads by Google X
رواية جميلة حد الفتنة الفصل التاسع -->

رواية جميلة حد الفتنة الفصل التاسع

رواية جميلة حد الفتنة الفصل التاسع


     (الفصل التاسع)

    رامي وهو يهز رأسه بضحكه عاليه / آيوه اختي هي سوسو قالتلك ايه بالضبط
    أسر بتوهان وهو يري ضحكه ياسمين / قالتلي انها مراتك
    ضحك الجميع عليه
    رامي وهو يهدأ ضحكته / آه بص عشان انت هتكون معانا وكده فلازم تعرف اللي فيها سعديه ياسيدي عندها زهايمر مزمن يعني كل ثانيه بحاله دلوقتي فاكراك بعدها بدقيقه لا مره تقول عليا حرامي ومره حفيدها اللي رماها في دار مسنين شايف دي ( قالها وهو يشير لياسمين) دي حماله اسيه والله مره تقول عليها خدامه ومره مراتي ومره عشيقتي دي مره طلبت لينا الآداب ولولا ان الضابط صاحب حمزه ويعرفه وشرحنا ليه حالتها كان زمانا ممسوكين آداب وملفوفين في ملايات
    احمد بضحك/ ومش بس كده الاوبشن الجديد لسه نازل اني انا والشباب نبقي احم احم
    نظر له أسر بعدم فهم فغمز له احمد
    فتح أسر عينه بصدمه شديده ازدادت بضحكات احمد وهو يضع يده علي كتفه ويستند برأسه / وحاليا يا عمري هي أخدت فكره انك معانا في ( ثم غمز له)
    انتفض أسر وهو ينظر لهم بصدمه / دي م......
    لم يكد يكمل كلامه الا وقد سمع صرخه سعديه / يالهووووووي

    وقع حمزه من هذا المنظر ركض سريعا دون التفكير فيما يحدث هذا وهو يصرخ باسمها / انسه تسنيم انسه تسنيم
    نظر لها برعب وجدها مغطاه بالدماء كما يده
    فزع بشده من هذا فاستغفر ربه وحملها وركض سريعا بكل الخوف وهبط من الشركه بفزع فشاهده الحارس وهو يركض / هو المهندس ماله ومين دي اللي بيجري بيها.
    ثم هز كتفيه / ياخبر بفلوس
    بينما حمزه كان يقود بأسرع مالديه وهو ينظر لها ويده مليئه بالدماء وصل للمشفي التي يعمل بها رامي وهبط وهو يحملها ويطلب النجده جاء المسعفون وحملوها علي ناقل وركضوا بها لغرفه العمليات وقف امامها حمزه وهو يكاد يجن مما حدث الان ثواني ووجد مينا صديق رامي يركض لغرفه العمليات فركض / مينا هي هتكون بخير هي كانت......
    هز مينا رأسه وهو يركض ويقاطعه / متقلقش خير يا حمزه
    نظر حمزه للباب برعب ثم استند برأسه علي الجدار بتعب فسمع صوت هاتفه نظر له وجد مليكه زفر بارهاق ثم فتح الهاتف / مليكه
    فزعت مليكه من صوته/ حمزه ماله صوتك انت بخير بعدين ليه اتأخرت قلقت عليك
    سمعت تنهيده حمزه علي الجانب الاخر / فيه مشكله صغيره في الشغل كده هحلها وارجع
    مليكه بشك / اكيد
    حمزه ببسمه متعبه / اكيد نامي انتي عشان هتأخر شويه
    هزت مليكه رأسها وكأنه يراها / تمام خلي بالك من نفسك
    ابتسم / تصبحي على خير
    مليكه / تصبح علي جنه يارب
    ثم اغلقت الهاتف وهي تنظر امامها هناك شئ يحدث وهذا الشئ ليس هين اكيد صوته المهتز لم يخفي عنها خرجت لتحضر شئ ساخن لكي تستطيع التفكير ولكن توقفت بصدمه مما سمعته للتو من اختها

    بينما عند حمزه خرج مينا من غرفه العمليات وملامح وجهه غير مفسره ركض له حمزه / مالها يا مينا وايه الدم ده كله هي حصلها ايه
    نظر له مينا بشك هو صديقه لا يمكنه الشك به / الانسه اه سوري للمدام تعرضت لاغتصاب ومش اي اغتصاب ده اغتصاب وحشي عرضها لمضاعفات كثيره ونزيف حاد واضطرينا ننزع الرحم وعدت منها باعجوبه
    نظر له حمزه بصدمه كبيره وتحدث بخفوت وكأنه يقنع نفسه بالكلمة / اغتصاب

    دخلت مليكه بحده علي اختها وهي تصرخ بها / جاااك يا ملك جاك تآني انتي اتجنيتي ولا إيه
    ملك وهي تنظر لها ببرود / انتي مالك ملكيش دخل بيا
    مليكه وهي تذهب لها وتسحبها من شعرها / هو ايه اللي ملكيش دعوه بيا بت انتي قسما باللي خلقني وخلقك اما رجعتي عن اللي بتعمليه ده لكون مورياكي وشي التاني وانتي عارفه وقتها ممكن اعمل ايه بيه انا ممكن اوريكي الجحيم علي الارض فاهمه
    ارتعبت ملك فهي اكثر من اعرف مليكه تعرف وجهها الأخر وجه شيطاني مرعب مليكه ملاك وهادئه ولكن عندما تتحول تصبح اسوء كوابيسك
    تركت شعرها وابتسمت بشيطانيه / احسنلك يا ملك تتفادي غضبي عشان انتي عرفاني بسكت بسكت بس لما اتكلم بقول كلام مش لطيف تمام
    ظلت ملك ثابته دون حركه او رد فعل
    خرجت مليكه من غرفتها وقد أصبحت عينها حمراء وبشده ثم اخرجت هاتفها / الو ادهم محتاجاك في خدمه
    صمتت تستمع رده / عايزه جاك ماكيس

    سعديه / أنا قولت والله قولت انك منهم بس قولت لا يابت يا سعديه يمكن وقع في المستنقع من غير ما ياخد باله وهما بيستغفلوه
    أشار رامي لها / شوفت
    رامي بملل / عايزه ايه يا سعديه.
    سعديه وهي تمد له الهاتف / امسك الراجل ده بقاله ساعه عمال يعاكس فيا وانا معرفش هو مين ولا وصل لتليفوني إزاي
    اخذ رامي الهاتف بتعجب وجده عم أيوب تحدث بسخريه / هي وصلت ليك يا عم أيوب معلش مفيش حد عزيز عليها
    نظر رامي لسعديه / يعني بقالك فوق الساعه بتتكلمي معاه وفي الاخر متعرفيش مين ده يا سعديه اقول ايه وانتي فيكي كل العبر يا بعيده
    ضحكت ياسمين بشده وهي تأخذها / تعالي يا سوسو عشان انتي وحشتي المرحوم.
    سعديه / مرحوم مين يابت انتي
    ياسمين بملل/ المرحوم جدي جوزك يا سعديه
    سعديه / داهيه تجحمه مترح ما راح ده انا مشوفتش معاه يوم حلو البعيد الا هو فين مش باين
    مسح رامي علي وجهه / الله يرحمه يا سعديه
    ياسمين وهي تضمها / عقبالك يا غاليه يارب
    صفعتها سعديه / بتفولي عليا يابت انتي والله عال مبقاش غير الخدامين اللي يفولوا عليا هاتي الكابتشينو بتاعي وحصليني علي اوضتي.
    كل هذا ومازالت ياسمين تضع يدها علي خدها فنهض احمد بسرعه وامسكها لعلمه ما ستفعله
    بينما ياسمين امسكت السكين الموضوع في الفاكهه وانطلقت تريد قتلها واحمد يمسكها / معلشي انتي عارفه سوسو معلشي امسحها فيا يا كبير
    ياسمين / طلاج تلاته ما يحصل لازم اعلقها كده لحد ما يبانلها صاحب
    سحبها احمد لغرفتها بصعوبه/ تعالي بس
    ياسمين بصراخ / سيب ياض فكرك كده هنساها ولا هسيبها في حالها هنروح من بعض فين يا سعديه لازقه في خلقة اللي خلفوني 24 ساعه والله لطلعهم عليكي يا سعديه اما وريتك يا سعديه
    كان صوتها يتلاشي
    ضحك أسر بشده عليهم / طب والله إنتم عيله عسل.
    رامي / العرض ده حصري لعيونك وكل يوم من ده

    هز مينا رأسه / لازم أبلغ البوليس يا حمزه بعتذر
    هز حمزه رأسه له / اكيد بلغ اكيد
    رحل مينا وجلس حمزه مكانه بهدوء مريب لدقائق او ساعات يفكر من يمكنه فعل ذلك لها فهو في الأيام الماضيه لم يري من هذه الفتاه سوي كل خير واخلاقها يشهد لها الجميع اغمض عينه بألم ولم يفق سوي علي صوت مينا وهو يشير لاحد بجانبه / سياده الرائد يا حمزه عايز بس يسألك بعض الأسئلة
    هز حمزه رأسه فجلس بجانبه الشرطي وهو ينظر له بدقه وكأنه يضعه تحت منظار الاتهام
    الشرطي / تقدر تقولي ايه اللي حصل لحد ما وصلت بيها هنا.
    هز حمزه رأسه / أنا كان فيه ملفات رايح اوديها للشركه وفجأه وانا ماشي سمعت صوت زي صوت حد بيتألم افتكرت فيه حد بيتخانق دخلت في ممر المخازن وسمعت صوت حد زي اللي بيعيط لقيته جاي من مخزن دخلت لقيت الانسه تسنيم عايمه في دمها فاخذتها وجيت علي طول هنا
    ابتسم الشرطي بسخريه / وياتري ايه هو الملف المهم آوي اللي خلاك تروح الشركه بعد مغادرة الكل
    نظر له حمزه وفهم من حديثه انه يوجه له الاتهام / كان الملف مهم جدا والمدير هو اللي بعتلي اني اروح اخده
    الشرطي بتفكير / يعني المدير اتصل بيك بالوقت ده بالذات عشان تروح توديله الملف.
    هز حمزه رأسه / هو مش اتصل هو بعت الساعي ليا في البيت
    الظابط / بعت الساعي ليك وليه متصلش
    حمزه وهو يهز رأسه بعدم معرفه / معرفش هو لقيته جه وبلغني انه عايز ملف الصفقه الجديده ولازم اوديه.
    الشرطي / طب ممكن اعرف مين الساعي ده
    هز حمزه رأسه / شاب لسه جاي جديد في الشغل معرفهوش كويس بس اكيد ليه فايل في الشركه او اي حد يعرفه
    هز الشرطي رأسه / وللأسف بكره الجمعه وصعب اننا نشوف في الشركه
    حمزه وهو ينظر له / طب انا اقدر ارجع بيتي دلوقتي.
    هز الشرطي رأسه فهو لا يملك دليل ضده لذا ليس لديه شئ ليمنعه به لذا سمح له بالذهاب / بس هنستدعيك لما الانسه تفوق عشان أقوالك مهمه ولو متفقتش أقوالك مع اقوالها...
    ثم ترك جملته معلقه ليستوعب هز حمزه رأسه ثم نهض ونظر ثواني لغرفه تسنيم ورحل وهو يتنهد بتعب
    بينما الشرطي نظر له بشك وهو يبتسم بخبث.

    عاد احمد وأسر للمنزل وهم يضحكون ولكن وجدوا سياره حمزه تتوقف أمامهم تعحبوا من وجود حمزه بالخارج الان فهو لا يحبذ الخروج ليلا
    احمد بتعجب / حمزه؟؟؟؟ كنت فين
    هز حمزه رأسه بتعب / مش قادر اتكلم يا احمد والموضوع طويل بكره هقولكم كل حاجه بعد التجمع
    ثم نظر لأسر / لو سمحت يا اسر بلغ مليكه اني رجعت وخليها تنام
    هظ أسر رأسه ثم تركهم حمزه ورحل ولحق به احمد وصعد أسر لشقتهم وجد مليكه تجلس في الصاله شارده هزها بهدوء فنظرت له ببسمه / حمدلله على السلامه ياباشا ايه هما صحابك هيخدوك مني ولا ايه لا كده اغير بقي
    ضحك أسر وضمها اليه وقبل رأسها / الدنيا كلها يا مليكتي متقدرش تاخدك مني
    هزت مليكه رأسها ببسمه
    أسر / حمزه رجع من بره وبيقولك تنامي
    هزت مليكه رأسها ثم دخلت لغرفتها ومازالت غارقه فيما سمعته وهي تفكر ماذا تفعل

    جاء الصباح وهو يحمل السعاده للبعض والحزن للبعض والخوف للبعض
    وكما هي العاده اجتمعت النساء في المطبخ والرجال في المسجد ولكن الفرق هو وجود ضيفين جديدين في كلا الطرفين وهما مليكه التي انضمت للنساء وأسر الذي انضم للرجال وصوفي وملك اللتان انضمتا لعبير ووالدتها والان أصبحت المتعه مضاعفه لفاطمه
    كان المطبخ يعم بالبهجه والحركه والبسمه وفجأه دخل الصاروخ
    ياسمين بضحكه / ايش هذا يبدو أن الغداء الجمعه دهيت هتبقي ايه فله
    ثم رقع نظرها علي مليكه التي تطبخ بكل حماس / اوووه عروستنا الجديده بتطبخ بنفسها يا حلاوه يا ولاده ده......
    سعديه من الخلف / انتي ايه يابت مش بتسكتي أبدا يخربيت رغيك
    ياسمين / سعديه اتقي شيطاني انا لسه منستش اللي حصل امبارح ماشي
    ضحكت نورا عليهم / بطلي يابت رغي وتعالي نقي الخضار
    هزت ياسمين رأسها واتجهت لتفعل ما قالت نورا
    بينما كالعاده كانت اميره تقطف النعناع ولكن شعرت بأحد خلفها نظرت وجدتها ندي تنظر أرضا بخجل
    زفرت اميره بضيق وكادت ترحل ولكن امسكتها ندي وهي تدمع / وحيات اغلي حاجه عندك يا اميره لتسامحيني والله ماكان قصدي اي حاجه قولتها انتي اختي وهتفضلي اختي لآخر العمر
    اميره وهي تنظر لها بدقه / بس إللي انتي عملتيه ده غلط يا ندي وغلط كبير.
    ندي / ده كان بيسأل علي عنوان بس يا اميره
    زفرت اميره بضيق وكادت ترحل / انتي حتي مش معترفه بالغلط يا ندي
    امسكتها ندي / خلاص والله اخر مره بس تكلميني انا حاسه اني وحيده من إمبارح يا اميره من غيرك
    ابتسمت اميره لها وضربتها في كتفها / خلاص مسمحاكي بس اخر مره فاهمه
    هزت ندي رأسها ببسمه / اخر مره
    دخلت كلا من ندي واميره للمطبخ ووجدن كالعاده نورا تمسك ياسمين التي ترفع السكين وهي تكاد تقتل سعديه وسعديه التي لا تتوقف عن استفزازها.
    سعديه / شوفوا الناقصه ناكره الجميل بعد ما لميناها من الشوارع جايه تعض الايد اللي اتمدت ليها
    ياسمين / مين دي اللي اتلمت من الشوارع يا سعديه
    يا نورا سيبيني يا نورا والله هي تعويرة صغيره بس مش هوجعها هي خمس ست غرز وخلاص
    سعديه بمسكنه/ كل ده عشان إيه عشان عايزه مصلحتك يا بايره
    ياسمين / عاجبني يا سعديه عاجبني
    ضحكت نورا / يابت اهدي مانتي عارفه اللي فيها يعني انتي هتوهي عنها
    دخلت ميار علي الجميع / أنا جيت..... إيه ده فيه إيه
    ضحكت اميره وعانقت ميار بشده / نورتي ياقلبي يعني كالعاده خناقه قبل الأكل وفيه واحده بعد الأكل بإذن الله.
    ميار / هو دوا ولا إيه
    ضحك الجميع ودخلت ندي بسرعه / الرجاله علي اول الشارع يلا بسرعه.
    انتشرت النساء بسرعه لتجهيز السفره بينما مليكه تنتظر رؤية حمزه الذي يتجنبها منذ الصباح

    جلس الجميع علي السفر بين الأحاديث الساخره والضاحكه ومشاكسات ياسمين ونظرات أسر لها وهو يبتسم علي جنونها ودلع رامي وهو يتأمر علي الجميع بسبب قدمه فجأه سمع الجميع صوت طرق عنيف علي الباب
    نهض احمد بسرعه وفتح الباب وجد مجموعه من رجال الشرطه وجاء من خلفه الجميع
    وتحدث سعيد / في إيه ياباشا
    الشرطي باحترام / بعتذر عن ترويعكم بالشكل ده بس مطلوب القبض علي حمزه راشد السعيد
    نظر الجميع بصدمه بينما حمزه لا يستوعب الأمر / أنا ليه؟؟؟؟
    الشرطي وهو ينظر له/ قضيه اغتصاب المجني عليها تسنيم السيد
    صدم الجميع من حديثه اغتصاب وحمزه جمله غير منطقيه أبدا
    بينما مليكه تنظر بهدوء مريب ومرعب لهم ولا تتحدث بكلمه التقت عينها بعيون حمزه الذي لم يستطع تفسير نظرتها فقد كانت ترفع طبقه العين من علي النقاب
    اقترب منها حمزه وهمس لها بخوف ان تصدق / اقسم لك بالله يا مليكه ما عملت حاجه صدقيني.
    نظرت له مليكه ببسمه لم تظهر ولكن ظهرت في عينها
    تعجب حمزه من بسمتها تلك هل تسخر منه ام تشجعه ام ماذا
    خرج من شروده علي صوت الظابط وهو يرد علي سؤال عامر / الانسه تنسيم هي اللي اعترفت عليه

    إرسال تعليق