Ads by Google X
رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني -->

رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني

رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني

     


    (الفصل الثاني)

    ابتسم رامز وهو يري فرحتها ولمعه عينيها بتلك الاشياء التي احضرتها وهتف :
    حلوين يا دودو

    _ ايوه احلي حاجه فيهم الفستان الابيض بص بيلمع ازاي

    _ وعليكي هيبقي اجمل المهم انا عايزك في خدمه تقدمهالي

    _ خدمه ايه ؟!!

    ليقول رامز :
    انا عايز اخطب واحده زميلتي في الكليه بس الايام دي وبابا طبعا هيرفض ويقول خلص جامعتك الاول دورك بقي تقنعيه

    _ يا سلام ده علي اساس اني اول ما اقوله خلي رامز يخطب هيقولي حاضر عنيا يا بنتي بس كده ده انتي تؤمري

    ضربها بخفه علي جبينها وهو يهتف :
    لا يا ظريفه مش كده بس انا واثق ان توتر العلاقه الي بينك وبين بابا هيخليه يوافق اول ما انتي تكلمي معاه يعني ده يعتبر اول طلب تطلبيه منه وكده يعني

    حركت راسها بالنفي وهي تقول :
    لا مليش دعوه انا مش عايزه اتكلم معاه ابدا

    _ عشان خاطري يا دودو

    _ اخطبها بعد ما تخلص كليه بتاعتك سهله اهي

    اجابه هو بخنق :
    خايف حد يجي يخطبها وتضيع مني عشان خاطري يا دنيا اتكلمي انتي مع بابا الاول

    ضغطت علي شفتيها بقله حيله ثم هتفت :
    حاضر

    _ حبيبتي انتي والله يا دودو

    _ هو انا ممكن اقولك حاجه ومتجيبش سيره لهادي عليها

    _ مش هقوله متخافيش

    _ ليه هادي يفكر يتجوز واحده بظروفي وكمان عارف اني بحب ثائر

    _ يمكن بيحبك مثلا

    _ ايوه هو قالي انه بيحبني وشافني في احلامه بس انا مش داخل دماغي كلام ده ازاي يعني شافني من غير ما يقابلني ؟!

    _ هي حاجه غريبه فعلا بس هو بيحبك انا واثق من كده

    _ مش هتفرق اهي جوازه وخلاص

    _______________

    بعد مرور عدده ايام ..

    " ايه الي عجبك فيها يا هادي دي مجنونه وبتعالج عند دكتور نفسي تجوزها ازاي بس "
    قالتها احلام بحسره واضحه ليقول هادي :
    دنيا مش مجنونه هي نفسيتها تعبانه شويه وانا بحبها يا ماما ومش عايز اكمل حياتي مع حد غيرها

    _ حبيتها في الكام شهر الي عاشتهم معاك ؟! طبعا عرفت توقعك ولفت عليك زي امها ما عملت مع عمك

    نهض هادي من مكانه وهو يقول :
    انا مش هرجع في قراراي واتفقت مع عمو ان الخطوبه بعد يومين عن اذنك ...

    ______________________

    كانت تقف في المطبخ تحضر قوالب كريم كراميل ومن حين لاخر تنظر الي شاشه هاتفها

    _ بتطبخي ولا ايه ؟
    قالها هادي وهو يقترب منها نظر الي شاشه هاتف ثم قال :
    طريقه عمل كريم كراميل اممممم

    _ في حاجه ؟

    هتف هادي برقه :
    لا بشوفك بس بتعملي ايه طلعتي بتعملي كريم كراميل عرفتي منين اني بحبه عشان تعمليه ليا

    اجابته بسرعه وهي تدافع عن نفسها ;
    لا والله معرفش انا كان نفسي اكله فعملته مش قصدي اعملهولك انت

    هداها وهو يضحك :
    اهدي يا بنتي في ايه افرضي كنتي عارفه وعملتهولي فيها ايه يعني

    _ لا مش ليك بلاش تخترع من دماغك اوهام وتعيش الوهم
    قالتها بانفعال واضح

    قست تعبيرات وجه ثم قال :
    اعيش في الوهم ؟! قصدك ايه وضحيلي معلش

    نظرت الي الاواني الموجوده امامها وبدات في العبث بها متجاهله وجوده تمامآ

    _ اتفقت مع عمو ان الخطوبه بعد يومين وكتب الكتاب وفرح شهر جاي

    خطت بخطواتها ناحيه المطباخ وهي تحمل الاناء :
    كويس

    ليقول هو بذات مغزي :
    اه اكيد كويس استعدي انتي بقي عشان كلها شهر ودبله بتاعه ثائر هتشليها من ايدك

    _ ما تشيله من دماغك يا هادي ايه النقص الي عندك ده

    رفع حاجبيه وهو يحرك راسه بالموافقه اكثر من مره ببطء ثم هتف :
    بصراحه انا مستغربك ازاي لسه بتفكري فيه بعد ما وقف في صف عمه عشان يحميه يا بنتي ده انتي المفروض حب حياته وهو الي مربيكي لا والي مستغربه اكتر بقي ايه انه مصدقكيش وحبسك في الاوضه وهو شايف حاله الانهيار الي فيكي وكمان واقف قدامك شايفك بتقطعي في وشك ولا في دماغه حاجه غريبه بجد

    هتفت هي بخنق والدموع متحجره في عينيها :
    انت عرفت منين

    حرك كتفيه بعدم اهتمام هاتفآ :
    ملكيش دعوه المهم اني عرفت وخلاص الدبله الي في ايدك دي اقلعيها يا دنيا احسن لك علي اقل عشان صورتك قدام نفسك تحسي كده انك عندك كرامه

    اقترب من الاناء الموجود علي المطباخ وبداخله قوالب الكريم كرامل ثم اكمل :
    تسلم ايدك علي كريم كراميل الي عملتيه عشان خاطري ميرسي يا حبيبتي

    اطفاءت المطباخ هاتفه بعصبيه وصوت مرتفع :
    قولت مش ليك ومتقوليش يا حبيبتي انت فاهم انا مش حبيبه حد

    _ ااه نسيت انتي حبيبه ثائر صح
    قالها ببرود تام

    _ اه حبيبته وهو كمان حبيبي مش عاجبك نلغي الجوازه دي عادي جدا

    _ تؤ تؤ مش هتتلغي وخدي عندك الجديده دي مفيش شغل ليكي في الفندق تاني

    _ نعم وده ليه ان شالله ؟!

    اجابها ببساطه :
    معنديش استعداد يبقي حاتم وحبيب القلب بتاعك ثائر كتير عليا الاتنين بجد

    ثم اكمل وهو يمرر اصابعيه علي عنقه بخفه :
    ابقي اعملي دبله بتاعته سلسه علقيها في رقبتك احسن

    تراجعت هي للخلف وجسدها يرتعش اثر لمساته تلك ثم هتفت بتوتر :
    اياك تقرب مني بطريقه دي تاني

    اقترب منها اكثر وهو يقول :
    معاكي حق ميصحش عيب اصلا انا مفروض احضنك كده وناخد صوره رائعه
    قالها وهو يحاوطها بين ذراعيه تلوت بجسدها هاتفه بصراخ :
    ابعد عني انت اتجننت

    قيد يديها ثم هتف بهمس في اذنيها :
    هو مش ثائر كان بيحضنك كده وبتصورو ولا انا غلطان !!

    قال جملته تلك ثم تركها اما هي استوعبت كلماته تلك ثم قالت :
    انت الي سرقت صندوق الصور من اوضتي صح

    _ بظبط ورمتهم في زباله بعد ما اتفرجت عليهم يلا يلا كملي كريم كراميل عشان نفسي فيه يا جميل

    _ متجمعين في المطبخ يعني
    قالها رامز

    _ كنت ببلغ اختك ان خطوبتنا بعد يومين بظبط
    نطق جملته تلك ثم استدار ورحل تاركآ اياهم .....

    لاحظ رامز شحوب وجه دنيا بالاضافه الي دموعها المتحجره في عينيها فقال :
    هادي ضايقك في حاجه ؟

    _ لا عادي مفيش حاجه انا هطلع اوضتي مصدعه معلش

    _______________________

    _ غرام انتي متاكده انك مبلغتيش عن فتحي ؟!

    هتفت هي بنفاذ صبر :
    دي المره الالف تسالني يا دكتور انا مبلغتش عنه

    _ علي عموم لو ليكي ايد في القبض عليه اختفي من المنطقه خالص لانه هيعرف ولما يخرج مش هيسكتلك نهائي خصوصآ انه لما قبضوا عليه لقوا عنده موبيلات مسروقه ودي قضيه تانيه

    تنهدت غرام وهي تقول :
    اطمن يا دكتور مش انا الي بلغت عنه

    وقف الطبيب عندما لمح شخص يقترب منهما ثم هتف بابتسامه :
    اخيرا يا هشام اتكرمت وجيت تشوفني !!

    ______________________

    قامت بالاتصال بيه بعدما دبرت لكل شئ وصل اليها صوته لتقول هي :
    انا عملت العمليه هتيجي تتقدملي امته ؟!

    _ يا بوووووي كنت عامل حسابي ربنا ياخدك وانتي بتعملي العمليه واخلص

    صاحت بيه :
    يعني ايه مش هتجوزني؟! كنت بتلعب عليا يا رامز عشان تخلص من الجنين

    زفر بقوه وهو يقول :
    لا يا اختي هتقدملك هكلم بابا في موضوع مقرف ده نهارده هتقفلي انتي ولا اقفل في وشك كالعاده

    _ ونبي يا رامز كلم باباك وبلغني

    ليقول هو بضيق :
    ماشي ماشي

    القي هاتفه علي الفراش لا مفر من هروبه من تلك الورطه ذهب الي غرفه دنيا طرق الباب بخفه حتي اذنت له بدخول ..

    لاحظ دموعها التي تمحيها بظهر يديها فقال :
    في ايه يا دودو

    _ مفيش حاجه قولتلك مفيش، بلاش تسالني كتير انا مش عايزه اتكلم مع حد

    رتب عليها برقه وهو يقول :
    خلاص مش هسالك تاني وهستني لما تيجي بنفسك تحكيلي

    مرت دقائق وكلآ منهما صامت قطع ذلك الصمت رامز هاتفآ :
    ممكن تروحي تكلمي مع بابا دلوقتي البت لسه قافله معايا وبتقولي ان في عريس جايلها وابوها موافق عليه معلش بتقل عليكي

    تحركت من فراشها وهي تقول :
    لا حاضر انا اسفه نسيت خالص هروح اكلمه دلوقتي

    __________________

    وقفت امام والدها ثم هتفت :
    رامز عايز يخطب واحده معاه في جامعه ياريت توافق يعني

    _ ومجاش ليه قالي بنفسه باعتك ليه

    اجابته وهي تبتسم ببرود :
    خاف ترفض

    ثم تابعت بجديه :
    وافق متبقاش جبار وظالم طول حياتك كده هو بيحبها وخايف تخطب لغيره

    تسائل انور باستغراب ;
    وانا امته كنت جبار وظالم يا دنيا

    _ طول عمرك كده هتوافق ولا لا عشان ابلغ رامز

    تنهد والدها وهو يقول :
    هوافق عشان خاطرك مع انه اسلوب كلام بتاعك معايا معجبنيش

    _ ليه مالو بس اسلوب كلامي ؟!

    هتف هو بضيق :
    دي مش طريقه كلام بنت مع ابوها

    _ وانت مين قالك اني شايفاك ابويا اصلا ؟! انا معنديش اي مشاعر ليك اصلا

    _ انتي بتعاقبيني علي ايه انا كنت بدور علي حياه كويسه ليكي وشوفت انها هتبقي مع لطيفه

    ضحكت بقوه قبل ان تقول :
    كنت بتدورلي علي حياه؟! كويسه ونبي اتلهي علي خيبتك

    هتف انور بحزم :
    دنيا احترمي نفسك وانتي بتكلمي معايا انا لحد دلوقتي مراعي ظروفك ومش عايز ازعلك مني

    _ يا حبيبي ايه كرم الاخلاق بتاعك ده مراعي ظروفي مره واحده يعني مش كفايه انك رميت بنتك وفكرت في مراتك وعيالك لا وكمان بجح ما شالله انت عارف لو كنت خدتني اعيش مكنش صبري عمل فيا كده لو عينك مراحتش علي صاحبت مراتك مكنتش انا هاجي الدنيا دي واتعذب فيها انت ليه عملت كده ؟! طب انا ذنبي ايه اشيل غلطت واحد واطي زيك و.....

    اخرستها صفعه قويه من والدها قبل ان تنهي كلماتها تحمل الكثير منها ولكن طفح الكيل ......

    إرسال تعليق