Ads by Google X
رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني عشر -->

رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني عشر

رواية رفقا بعشقي الفصل الثاني عشر


     (الفصل الثاني عشر)

    دلفت معه الي داخل الشقه بعد انتهاء مراسم الزفاف جلس رامز علي الاريكه ثم خلع رابطه عنقه بعصبيه مكتومه اما هي توجهت ناحيه احدي الغرف بصمت تام

    اخرج رامز هاتفه وبحث عن رساله من مياده ولكنه لم يجد ‏زفر بقوه حتي لم تلاحظ غيابه ..
    ارسل اليها رساله محتواها :
    طب اسالي شوفيني مظهرتش ليه نهارده علي واتس يمكن موت ولا حاجه

    تصفح تطبيق الفيس بوك وجد اكثر من صديق له ينشرون تهنئه له علي صفحته الخاصه بمناسبه زفافه
    _ نهار اسود هتفضحوني يخرب بيتكم

    شعر بالقلق ماذا لو مياده دخلت صفحته في يوم ما وشاهدت تلك التهئنه حرك راسه حتي يطرد تلك الفكره ثم قام بتعليق حسابه ...
    __________________

    انتهت من تعليق ثوبها في خزينه انتبهت علي صوت هادي الجالس علي الفراش:
    ايه رايك لو نسافر اسبوع الغردقه

    التفت اليه هاتفه ;
    نسافر عادي ونشوف رامز ممكن يجي معانا هو ومراته

    _ لا انسي مش هيوافق

    جلست بجانبه قائله:
    شكله مش مبسوط بجوازته زي ما يكون متجوزها غصب عنه

    _ انا بردو حسيت بكده

    _ عارف فكرني بمين وهو قاعد علي كوشه وقالب وشه كده

    _ اممممممم مين
    قالها بذات مغزي وهو يعلم جيدآ ما تقصده ..

    _ بيك يوم خطوبتنا كنت قالب وشك نفس القلبه دي

    _ شوفي انتي عملتي ايه يومها خلاني اقلب وشي كده

    ازاحت خصلات شعرها خلف اذنيها هاتفه :
    مش فاكره خالص

    _ ايوه ما انا عارف نامي يا دنيا
    قالها وهو يتمدد بجسده علي الفراش مد يديه ناحيه الاضاءن التي بجانبه ثم قام بـ اغلاقها واغمض عينيه شعر بها وهي تضع راسها علي صدره نظر اليها بدهشه كبيره قائلا بتنهيده:
    ربنا يهديكي عليا كده دايمآ

    رفعت راسها اليه وهي تقول:
    قصدك ايه ؟

    حاوطها بذراعيه الايمن وضمها اليه ثم طبع برقه قبله علي خديها هاتفآ:
    تصبحي علي خير

    ابتسمت وهي تغمض عينيها ولا تدري لما بدات تشعر اتجاه هادي بالعديد من الاشياء الغريبه التي لم تشعر بها سؤي مع ثائر... ولكن الغريب انها لم تعد تفكر في ثائر حتي في احلامها لم يعد يزورها خرج من حياتها وعقلها واستحوذ عليهم هادي ...
    ___________________

    نظر الي تلك الواقفه امامه تفحصها من اخمص قدميها لاعلي وملابسها تلك وشعرها المتناثر علي ظهرها تحسب نفسها عروس حقآ!!!!

    _ ايه القرف الي انتي لابسه ده؟!!

    كورت يديها وضغطت عليهم بقوه ثم هتفت:
    خلينا ننسي الي فات ونبدا من جديد يا رامز انا خلاص دلوقتي بقيت مراتك والي حصل قبل كده غلطه كانت غصب عني وعنك

    ابتسم بسخريه ثم اردف:
    اه وبعدين مطلوب يعني عايزه ايه

    _ مش عايزه غير اني اكمل حياتي معاك

    _ تبقي بتحلمي انا كلها كام شهر وهطلقك واخلص من الكابوس ده

    _ رامز انا محبتش ولا هحب حد غيرك وانت كمان لسه بتحبني

    ضرب كفآ بالاخر ولم ينطق بشئ لتقول هي :
    احنا لازم نكمل حياتنا مع بعض مينفعش ابننا يتربي بين اب وام منفصلين

    _ نعم يا اختي ابن مين !!؟

    وضعت يديها علي بطنها هاتفه :
    انا منزلتهوش مقدرتش افتله

    اطلق لفظ بذئ وهو ينهض من مقعده ثم جذبها من ذراعيها بقوه:
    منزلتهوش!!! كنتي بتضحكي عليا عشان اتجوزك وادبس فيكي طول عمري

    _ احسبها زي ما تحب انت اتجوزتني وخلاص
    وطريقه كلامها تستفزه

    حرك راسه وهو يقول :
    معاكي حق انا فعلا اتجوزتك وخلاص

    وفي نفس اللحظه صفعها بقوه اكثر من مره وتحاول هي تجنب تلك الصفعات ولكنها لم تستطيع اخفت وجهها بين يديه ورامز يصرخ بها بانفعال:
    لعبتيها صح يا زهوه طلعتي اذكي مني

    جذبها من خصلات شعرها هاتفآ:
    عملتي ام كيراتين في شعرك وانتي حامل؟! عايزاه يطلع ابن حرام ومشوهه!!!!!

    صرخت هي بيه باكيه :
    كفايه ابعد عني مش قادره استحمل

    _ هو لسه شوفتي حاجه انتي متخيله ايه اني ممكن اعيش معاكي طول حياتي اخلف واكمل باقي حياتي مع واحده بعتتلي صورها وهي عريانه ده غير المكالمه ال*** الي كانت بينا

    دفعها بقوه علي الارضيه وهو يكمل:
    وكمان سلمتيلي نفسك بمنتهي السهوله انتي ارخص مخلوقه علي الارض يا زهوه

    وضعت يديها علي بطنها وهي تشعر بالرعب ان يكون اصيب الجنين شئ ما ثم قالت:
    سلمتك نفسي عشان واثقه فيك ليه مش عايز تفهم

    ضرب بيديه علي وجهه هاتفآ :
    يا دين امي،

    انحني لمستواها وهو يقول:
    هو انتي هبله ولا عامله فيها هبله!!!! طيب يا ست الواثقه صورك العريانه والمكالمه اتوزعوا عند صحابي واتفرجوا عليها ولحد دلوقتي عندهم

    حركت راسها بالنفي هاتفه:
    لا طبعا انت متعملش كده لا يمكن تعمل كده

    _ لا عملت وبكره الصبح هنروح لدكتور وتنزلي الزفت ده يا اما هنزلهولك انا بنفسي

    _ مش هنزله هولده وابنك هتبقي امه الي وزعت صورها وهي عريانه علي صحابك

    ضغط علي شفتيه بعدم رضا اطلاقآ ثم هز راسه وهو ينهض من مكانه وفي نفس لحظه ركلها بقدميها اكثر من مره في بطنها تلك لم يهتم لصراختها وكلما تحاول النهوص حتي تتخلص من قدميه يركلها هو اكثر لم يشعر بنفسه يريد التخلص من ذلك الجنين بـ اي طريقه مهما كلفه الامر ...

    توقف عندما وجدها غارقه في دماءئها وهي فاقده الوعي ...

    حملها بين ذراعيه وهو ينظر اليها هاتفآ:
    الهي يا شيخه روحك تطلع قبل ما اوصلك المستشفب عشان اخلص منك
    ___________________

    وفي صباح اليوم التالي

    دلف الي غرفتها بالمشفي وهو يحمل باقه زهور وجدها تجلس علي الفراش وبجانبها والدتها ووالدها

    _ حمدالله علي سلامتك
    لم تجيبه هي ليقول والدها الي والدتها:
    يلا احنا ونسيبهم مع بعض

    هتفت غرام باعتراض:
    انا مش عايزه اقعد مع حد بابا لو سمحت خليه يمشي انا تعبانه والي فيا مكفيني

    _ شوفي عماد عايزك في ايه وبعدين اعملي الي انتي عايزاه
    قالها والدها وهو يخرج من الغرفه برفقه والدتها ويغلق الباب خلفه

    جلس عماد علي المقعد المجاور علي الفراش ثم وضع بجانبها باقه الورد قائلا:
    عمي راجل متفاهم مش زيك

    _ عرفت منين اصلا اني هنا

    _ عمي اتصل بيا وبلغني كتر خيره الراجل والله عارف اني هتجنن واقعد اتكلم معاكي واول ما لاقي فرصه كلمني
    زفرت بقوه قائله:
    _ اظن انت شايف حالتي عامله ازاي ومش قادره اتكلم امشي وكمان هشام كلها شويه ويجي ولو شافك هيعمل مشكله

    _ لا ما عمي كمان قالي ان هشام طلع راجل ندل وخلع قبل حتي ما يستني انك تفوقي

    توعدت بداخلها لوالدها الذي كشف كل شئ هكذا لعماد ثم هتفت بتهكم :
    انا كده حظي قليل مع الرجاله

    _ ما بلاش تلقيح الكلام بتاعك ده يا غرام

    _ عايز ايه يا عماد انا تعبانه بجد ومش قادره لكلام

    _ عايزك تسامحيني ونرجع لبعض انا اتغيرت والله الي قدامك عماد جديد عمرك ما قابلتيه

    _ مش تستني لما تشوف الجرح الي في وشي شكله ايه !!
    قالتها بسخريه واضحه

    _ اي كان شكله ميهمنيش ممكن ربنا عمل كده عشان يكشفلك هشام علي حقيقته ونرجع لبعض

    ثم تابع برجاء:
    فكري يا غرام بقلبك مش عقلك
    ________________

    _ الفطار جاهز يـــ
    بترت عبارتها عندما وجدت هادي يقف علي مصليه ويقوم بالصلاه
    انتهي هادي من فروضه ثم التفت اليه هاتفآ ;
    كنتي بتقولي ايه يا دنيا وانا بصلي؟

    _ الفطار جاهز

    _ هو انتي ليه مبتصليش؟ اهو بقالنا اكتر من شهر متجوزين مشوفتكيش ولا مره واقفه بتصلي

    اجابته هي بتوتر:
    مبعرفش اصلي قصدي يعني كنت بصلي وانا صغيره في حصه الدين بس دلوقتي نسيت الوضوء والصلاه بتكون ازاي

    _ انا مصلتش الضهر لسه تعالي افكرك بالوضوء ونصلي الضهر سوا

    حركت راسها بالايجاب وهي تتحرك معه ناحيه المرحاض ...
    ___________________

    رويدآ رويدآ بدات تستعيد وعيها وعندما فاقت وجدت رامز جانبها يجلس
    _ مبروك الجنين نزل وخلصنا منه خلاص
    قالها رامز بابتسامه بارده

    _ قتلته يا رامز؟

    _ امال كنتي عايزه ايه يا روح امك اجيب عيل كارهه وكاره امه واكرر نفس ماسآه بتاعه اختي تاني!!!!
    انا اتجوزتك بس عشان ابقي صلحت جزء من غلطتي مش اعيش معاكي طول حياتي واخلف منك كمان!!!
    الدكتور قالي نهارده بليل ممكن تخرجي عادي هعدي عليكي واخدك سلام
    قالها ورحل دون انتظار رد منها ...
    شهقت هي باكيه كانت تعتقد ان بذلك الجنين سيصلح كل شئ بينهما!!!!
    __________________

    نهضت من الارضيه عندما انتهت من صلاتها مع هادي
    هتف هو ;
    بعد كده يبقي نصلي كل فرض مع بعض ماشي يا حبييبتي؟

    حركت راسها بنعم ليقول هادي باستغراب:
    غريبه هو ثائر معلمكيش الصلاه نهائي ولا ايه مشوفتهوش في مره بيصلي تتعلمي منه ولا هو مكنش بيركعها!!؟

    خلعت اسدال الصلاه ووضعته علي المقعد ثم هتفت بجمود:
    ابقي روح اساله، الفطار جاهز براه ده لو حابب تفطر يعني

    _ لا انا عايز الاجابه منك فضول افهم بس ازاي هو الي مربيكي من صغرك ومعلمكيش الصلاه!!!

    اجابته بنفاذ صبر:
    معرفش يا هادي قولتلك روح اساله ده ايه ده

    _ نسيتيه يا دنيا ولا لسه؟!!

    رفعت حاجبيها وهي تنظر اليه بدهشه واضحه من ذلك السؤال لما يفتح سيرته الان؟!!!

    _ هو انت صاحي عايز نكد وخناق ولا ايه مش فاهمه

    _ لا اصلك مش مستحمله اجيب سيرته قولت يمكن لسه بتفكري فيه ولا حاجه

    _ انا مبفكرش في حد يا هادي انت الي كل شويه بتفكرني بيه خايف تجبلي موبيل عشان مكلمهوش متخيل ان انت كده الي مناعني اكلمه علي فكره انا لو عايزه اكلمه هعرف اوصله

    _ واثق لو مسكتي موبيل في ايدك فضولك هيجيبك تعرفي اخباره ولو هو الي وصلك من اول كلمه منه هتحنيله بلاش نكدب علي بعض في نقطه دي

    هتفت هي بانفعال:
    انت بتقرر علي اي اساس!!! شوفتني فين اني هحنله دخلت جوايا وعرفت!!!!!

    ثم تابعت وهي تستدير وترحل:
    لو كنت دخلت جوايا مكنتش هتقولي كلمتين دول

    زفر هادي بقوه لم يكن يريد الدخول في نقاش هكذا معها ولكن رفضها لاجابه ضايقه كثيرآ ...

    إرسال تعليق