Ads by Google X
رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع عشر -->

رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع عشر

رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع عشر


     (الفصل الرابع عشر)

    _ كلكم مطلعني انا الشيطان ليه؟! مفيش واحده فيكم قالت لا علي حاجه انا طلبتها يبقي ليه انا الشيطان!!!!
    واحده قولتلها نتكلم فيديو والي طلبته منها عملته تبقي ايه!!! مفيش واحده محترمه هتوافق

    ثم تابع وهو يركل المنضده بقدميه:
    مفيش واحده متربيه وعندها دين وحياء هتوافق علي كل حاجه انا بطلبها بسهوله كده الي توافق علي كده تبقي شمال ودي شغلتها واحده شمال ولا انتي متعرفيش يعني ايه واحده شمال يا زهوه؟ بيقوا موجودين علي فيس باكاونتات باسمهم وعليها صورهم وشغلهم يبعتوا صور وفيديوهات وفي منهم كمان بيعملوا كده بفلوس وعارفين نفسهم انهم شمال انتو بقي شايفين نفسكم ملايكه علي اي اساس!!!

    _ انا وافقت عشان بحبك كنت خايفه ارفض تسيبني قولتلك الف مره كده
    وتلك الجمله تستفزه بل تدفع الدماء الي راسه

    ضرب كفآ بالاخر وهو يقول بانفعال:
    بردو تقولك عشان بحبك انتي عارفه يوم الصور والمكالمه الي كانت بينا دي لما لقيتك عيطتي حسيت انك مختلفه وقولت لنفسي يمكن عملت كده عشان خايفه اسيبها اقسم بالله اول مره في حياتي افكر في واحده بشكل ده واحطلها عذر وكنت ناوي اخطبك بعد ما اخلص جامعه حتي مفتحتش معاكي حوار الصور تاني عارفه موضوع الشقه ده كان لعبه مني كنت عايز اسمع منك لا بس كلمه لا دي كانت هتمنع حاجات كتير
    وقتها كنت هاجي اتقدملك واخطبك بس انتي مقولتيش لا انتي جيتي واستسلمتي ليا بكل سهوله في واحده محترمه بنت ناس هتروح شقه مع واحد لوحدهم؟ لا والكارثه انك في الاخر تطلعي فاهمه انا بعمل ايه بصور دي ومكالمات وبردو بعتي لا واتفاجئتي اوووي لما قولتلك امبارح اني بعتهم لصحابي انتي اكبر قلم خدته علي قفايا يا زهوه بجد.

    شهقت هي باكيه من كلماته تلك ولا تدري ماذا تجيبه ليقول رامز:
    كام شهر وهطلقك والصفحه دي تتقفل خالص من حياتي وحياتك انا هلم هدومي وامشي لحد ما كام شهر دول يعدوا وانتي قولي لاهلك واهلي سافرت اتقتلت اتسجنت الي يطلع منك قوليه

    توجه ناحيه الغرفه ثم تمسك بحقيبته وبدا في تناول ثيابه الموجوده بالخزينه ووضعها بالحقيبه
    هتفت زهوه وهي تمنعه من ذلك:
    هتمشي تروح فين ؟

    دفعها بعيدآ عنه بقوه وهو يقول :
    رايح في ستين داهيه المهم ابعد
    _________________

    استقلت بجانبه الاتوبيس السياحي المتجه للغردقه ..

    _ هو طريق طويل ولا زي مسافه بين القاهره واسكندريه

    _ لا طويل طبعا حوالي سبع ساعات

    حركت راسها هي بفهم ثم نظرت من شرفه الاتوبيس التفتت الي هادي عندما قال:
    في السفريه دي عايزك تنسي كل حاجه والدتك وصبري ومشكلتك مع عمو كل حاجه تنسيها وترجعي من هناك واحده تانيه وتحاولي تصلحي علاقتك مع عمو وطنط زينب وعماد انا لاحظت في فتره الاخيره انه بطل يضايقك بالكلام وبيتعامل معاكي كويس قربي منه وخلي علاقتك بيه زي علاقتك برامز وماما كمان يا دنيا قربي منها وحبيها عشان هي تحبك

    _ امال هي مبتحبنيش ولا ايه؟!!

    _ لا بتحبك بس بردو قربي منها واسمعي كلام

    ضغطت علي شفتيها وهي تقول:
    طيب

    ابتسم لها هاتفآ:
    احبك وانتي مطيعه كده وبتسمعي الكلام

    _ بتحبني وانا بسمع الكلام بس؟!
    قالتها وهي تنظر اليه بلؤم ليقول هو:

    _ بحبك في كل حالاتك

    اسندت راسها علي كتفيه وهي تقول :
    وانا كمان بحبك

    لاول مره تنطقها وتعترف لها بحبه نظر لها باستغراب حتي يستوعب ما قالته

    ثم تابعت قبل ان تغمض عينيها:
    انت احلي حاجه ظهرت في حياتي غيرتها وخليتها احسن

    ابتسم وهو ينظر اليها كل شئ اصبح يتحسن كما يريد هو يكفي انها اعترفت بحبها له ..
    رفع ذراعيها وضمها الي احضانه بصمت تام يشعر انه امتلك العالم باكمله بحبها له هذا ...
    وفي اخر الاتوبيس يجلس ثائر ينفس سيجارته بشراهه ولا يستطيع مراقبتهما ورؤيه ما يحدث ولكنه يقسم انه سوف يقلب تلك الرحله علي راسهما سويآ ...
    _____________________

    وفي صباح اليوم التالي

    يدور بسيارته منذ الامس لم يتوقف دقيقه واحده لا يدري الي اين يذهب..
    موت لبني بسببه كلما يتذكره يلعن نفسه وكل شئ حوله فقدت حياتها بسبب لهوه ولكن لما وافقت هي علي ما طلبه منها لم يجبرها علي شئ.!!؟ هي من الاساس لما تكون بريئه ...
    ضغط علي دواسه وزاد من سرعه السياره وهو يتذكر كل شئ كان بينه وبين لبني ..

    وصل اليه صوتها الرقيق وهي تقول:
    ايه يا قلبي موحشتكش؟

    _ اكيد وحشتيني اصلا انتي بتوحشيني وانتي معايا

    _ وانت كمان يا قلبي واحشني اووي مش عارفه امته هقدر اخرج واقابلك اخويا مركز معايا اليومين دول اوي

    _ مش فاهم انا اخوكي ده طلعنا منين بقولك ايه ما تبعتيلي صوره ليكي تصبيره لحد ما تعرفي تنزلي ونتقابل

    _ مش فايقه اتصور دلوقتي خالص بجد تعال نتكلم فيديو كول زي قبل كده اسهل

    ابتسم وهو يقول:
    نتكلم يا عمري انتي دقيقه واحده بس اشغل لاب
    قالها وانهي المكالمه معاها

    ثم قام بتشغيل الحاسوب الخاص به وفي نفس لحظه تلقي اتصال فيديو عبر الفيسيبوك من لبني قام بالرد عليها لتظهر صورتها امامه علي شاشه لاب ترتدي بيجامه ورديه ..
    _ مفيش حاجه وحشاك زي المره الي فاتت وعايز تشوفها؟!

    فهم رامز ما تلمح له فهتف هو بخبث:
    كلكك علي بعضك وحشاني يا قلبي ببجامه ميكي ماوس الي انتي لابسها دي

    ضحكت بقوه ثم قامت بسحب سحابه البيجامه التي ترتديه لاسفل ..
    ابتسم رامز ثم قام بتشغيل برنامج مسجل الشاشه الموجود علي حاسوبه وبدا بتسجيل كل شئ تفعله هي ...
    كانت وقحه لم تكن بريئه اطلاقآ....

    فاق من تلك الذكره وهو يمسح وجهه بقوه ثم هتف بانفعال:
    ما هي الي كانت سهله
    __________________

    وصلوا سويآ الي ذلك الفندق وضع العامل الحقائب في الغرفه ثم رحل نظرت حولها علي تلك الغرفه باعجاب جلس هادي علي الفراش وهو يقول:
    حاتم الي حجزلنا في فندق ده علي فكره

    جلست بجانبه هاتفه بضيق:
    بتقولي ليه!!! كرهتني في الفندق والاوضه وفي رحله كلها

    _ والله حاتم جدع ليه الكراهيه الي جواكي من ناحيته دي

    _ اهو كده انا واحده شريره بتكره كل الي حواليها

    مد اصابعيه ناحيه ذقنها ولفها اليه بخفه هاتفآ:
    كفايه تحبيني انا وبس

    _ مش هتندم يا هادي بعدين انك اتجوزت وكملت حياتك مع واحده زي

    احتضن وجهها بكفه يديها وهو بقول :
    عمري ما هندم انا بدور عليكي من اول يوم شوفتك فيه في احلامي بقالي خمس سنين برسمك وادور عليكي يبقي هندم ازاي؟

    _ بس انا وضعي صعب حد يقبله اكيد مع الوقت هتفكر بعقلك وتحسبها صح

    حرك راسه بالنفي هاتفآ:
    بلاش تفكري بطريقه دي يا دنيا كل الي حصلك انتي ملكيش ذنب فيه عشان احاسبك انا عليه

    اسقطها علي الفراش برفق وسقط هو الاخر معها حاولت النهوض وهي تقول بتوتر وخوف لاحظه هو:
    هروح افضي الشنط

    منعها من النهوض وهو يقول:
    اهدي متخافيش انا مش صبري

    تابع بهمس وهو يزيح خصلات شعرها عن وجهها:
    متخافيش مني يا دنيا

    إرسال تعليق