Ads by Google X
قصه الفضيحه الحلقه الثالثه -->

قصه الفضيحه الحلقه الثالثه

قصه الفضيحه الحلقه الثالثه


     الفضيحة

    الفصل الثالث


    كانت خلود قد انتهت من رقصتها الأخيرة و لبست ملابسها و مشيت مع جلال الذي دعته ليشاهدها في فرح كبير : إيه رأيك يا جلال فيا انهاردة.

    خليل : حاجة جامدة اوي ظبطي كل الرجالة.

    منى : عايزة أسألك عن سبب المشكلة اللي كانت من كام يوم مع منى.

    خليل : مفيش عادي .

    تضحك منى : بص انا عارفة المشكلة و مش محتاجة شطارة يعني.

    خليل : قصدك ايه؟

    تضحك من جديد : في مشاكل في السرير ، و دماغك متروحش بعيد محدش قاللي حاجة.

    خليل : بصراحة مش عارف مالي .

    خلود : طب متيجي عندي و انا اكدلك ان العيب مش عندك.

    خليل : ازاي يعني؟

    تمسك يده : الزهق هو السبب ، انت بقالك قد ايه منمتش معاها؟

    خليل : اكتر من خمس شهور أهو.

    أصبح خليل لا يأتي إلى شقته إلا للنوم و العشاء و بدأت علاقته بمنى تتحسن فأصبحا يتكلمان بشكل طبيعي و يجلسان مع بعضهما و لم تعد تتحدث معه في الجنس .

    و ذات يوم كانت الواحدة ظهرا عندما عادت منى من السوق لتجد الشقة قد غرقت بالماء بسبب خلل في حنفية المطبخ فتغلق المحبس ثم تدعو أختها لتساعدها في تنظيف الشقة و بعد ان ينتهيا يأتي جلال فيعرف المشكلة فيبحث عن سباك لكن اليوم الأحد كلهم لا يعملون فيتفق مع أيمن و هو شاب في الخامسة و العشرين و أتفق معه ان يأتي غدا صباحا لإصلاح السباكة و المشكلة . وفي اليوم التالي يحضر أيمن مع جلال عند عودته من العمل و يصعد معه الشقة فتفاجأ منى بهما و كانت في المطبخ بقميص النوم فترى أيمن و يراها فتدخل لتلبس جلبابا بينما يدخل أيمن لرؤية المشكلة و بعد الكشف على المواسير : بص يا باشا المشكلة مش في الحنفية ، إنما لازم نغير مواسير المطبخ كلها لأنها متاكلة و ممكن الحمام بردو يحتاج شغل.

    جلال : و دا هياخد وقت قد ايه ؟ و هايكلف كام؟

    يرشف أيمن من كوب الشاي : يعني يومين تلاتة ، أما الفلوس فعلى حسب و متشلش هم يا كبير.

    جلال : خلاص ينفع تبدأ من بكرة؟

    أيمن : ينفع انا هاجي الصبح عشان ناخد اليوم من أوله في انا هاشغلك المايه مؤقتا.

    ثم يتفقا على التفاصيل. و يخبر جلال زوجته ان السباك سيأتي صباحا ليبدأ العمل و يعطيها رقمه للمتابعة معه.

    في الساعة التاسعة صباحا يحضر أيمن و معه عامل آخر رجب في حدود التاسعة عشر من عمره و يبدأن العمل في فك المواسير و بينما كان رجب يكسر بعض الجدار لإخراج إحدى المواسير ، كان أيمن يفك بعض الحنفيات بمتابعة منى . ثم يخلع قميصه و يقف بالفانلة الداخلية فتظهر عضلاته و جسده القوي الذي يغري منى بشدة و كانت لها مدة لم تمارس فتخلع الايشارب و تقف معه بشعرها و تقترب محاولة مساعدته في الحمام فيما كان رجب منهمك في العمل بالمطبخ . كانت تتعمد ملامسته أثناء عمله و إظهار مفاتنها و الحديث بمياعة تعلمتها من نورا التي منذ فترة لم تجد حجة لدعوة خليل . يفهم أيمن ما تريد و بعد ساعتين عمل تقريبا يطلب من رجب ان يذهب لعميل آخر و إنهاء عمل عنده و ان يتصل به عند الانتهاء منه.

    يخرج رجب و تغلق منى الباب خلفه ثم تفتح أزرة الجلباب الضيق  ، و بينما كان أيمن يعمل أسفل حوض المطبخ فتتدلى إلى جواره : إيه يا أسطى قربنا ؟. يلتفت لها ليجد صدرها يتدليان أمامه في نعومتهما فتثبت عليهما عيناه : اوووف أه يا ست الكل هانت اوي. تضحك و تقف و تلتف طب اوعى تسببها كدا . يبلغ ريقه و هو ينظر  : مقدرش اسيبها كدا ، دا حتى يبقا عيب في حقي. ثم يقف لتلف مواجهته فيصطدم بصدرها فتضحك و تخرج من المطبخ ليتبعها  فتلتفت له و تقول بمياعة : إيه دا ؟ انت سافل و مش محترم. يبتعد عنها و يرتبك : انا مقصدش ، أنا آسف. تبتسم ثم تقترب منه بصدرها : ولا يهمك دي مش غلطتك، انا اللي غلطانة، عشان قاعدة معاك لوحدي و انت شكلك مش مؤدب .

    يرتبك أكثر لكنه لا يتوقف : أصل بجد انتي جامدة اوي و تتعبي أي حد . تعطيه ظهرها و تمشي خطوة ثم بمياعة : انت سافل اوي . ثم تلتفت له : و بعدين ايه جامدة دي ؟. يريد ان يقول شيئا لكنها تقترب منه و تضع يدها على فمه : جامدة بس؟

    هنا لا يستطيع السيطرة على نفسه فيحتضنها بقوة و يقبلها في كل وجهها و يضع يده على ظهرها و ينزلها ليتحسس ظهرها . لكنها تبعده بغضب : إيه دا يا حيوان ثم تبتعد عنه و تعود له : مينفعش هنا. و تمسك يده و تسحبه لغرقة النوم : تعالى جوا. يدخلان سويا لكنه ما ان يدخلان الغرفة حتى يهجم عليها و يحتنضنها من ظهرها و يده تعبث بصدريها ثم ينزل بيده و يتحسس  من فوق الجلباب ثم يبدأ في رفع الجلباب  حتى يدفعها فوق السرير ثم يخلع البنطلون و يهجم عليها مثل الثور الثائر  فتقف أمامه و تقترب منه و تجلس على قدميها و لكن هاتفها يرن فتتركه و تذهب لتنظرللموبايل ثم تشير له : دا جوزي . ثم ترد محاولة ان تكون طبيعية : الو

    جلال : ها أيمن جيه؟

    منى : أه و شغال أهو.

    جلال : قرب يخلص ؟

    منى : بيقولي يمكن يحتاج يومين كمان.

    ثم تضع الهاتف ، كان أيمن قد لبس و ذهب إلى المطبخ لكنها تتبعه وبينما هو أسفل الحوض تنزل بجواره و تقبله من خده فيترك عمله و يجلس على الأرض فتجلس مواجهة له فيمد يده ليمسك  من فوق الجلباب. فتخلع الجلباب فيراها عارية فيقترب منها و يفترشها تحته و يستلم وجهها و رقبتها تقبيل بقوة و هي تبادله القبلات  . لكن في هذه اللحظة يرن جرس الباب فيقوم من فوقها بسرعة بينما ترتدي هي جلبابها بسرعة و تذهب للباب : مين؟

    يرد من على الباب : انا رجب يا خالتي.

    تفتح الباب فينظر لها رجب و يلاحظ صدرها الواضح من فتحة الجلباب  . ثم يدخل المطبخ فيشاهد أيمن يعدل بنطلونه : إيه اللي جابك يا رجب مش قلتلك كلمني بعد ما تخلص ؟

    ينظر رجب إلى طرف بنطلون أيمن الذي قد ابتل  منى : معلش نسيت يا أسطى . ثم يمد يده ليمسك طرف البنطلون : شكلك بليت نفسك يا أسطى . ثم ينظر لمنى التي كانت تغلق أزرار الجلباب : دي باين عليها شغلانة جامدة أوي.

    ينقذ الموقف جرس الباب حيث تذهب منى لتفتح فتجد شيماء تبلع ريقها : تعالي يا شوشو السباكين شغالين.ثم يقومان بعملهما. بينما تجلس منى مع شيماء تتحدثان. و بعد ان ينتهيا من عملها اليوم يذهبان.

    جاء جلال و بدأ ينظر لما قام به السباك و كانت منى مرتبكة و يبدو عليها شيء من السعادة او الراحة برغم ذلك ، هو لاحظ ذلك لكنه أخبرها ان تطلب من أيمن ان يسرع أكثر.

    فيما كان أيمن يتناقش هو و رجب في المحل : إيه يا أسطى انت بطرقني عشان يخلالك الجو مع المرة؟

    أيمن : انت عبيط ياد؟ ايه الكلام دا؟

    يشخر رجب : احا ايه يا أيمن دا مسكت طرف بنطلونك عشان أكدلك و بعدين الولية صدرها كان مفتوح و هي بتفتحلي الباب و لما دخلت كانت مرتبكة و انت كان باين عليه اوي.

    أيمن : يعني انت عاوز ايه يا رجب.

    رجب : بص يا أسطى ، اللي يأكل لوحده يزور و احنا مع بعض عالحلوة و المرة.

    في الثامنة و أثناء نزول جلال لعمله يقابل أيمن و رجب على الدرج : إيه يا أسطى شد حيلك شوية .

    أيمن : صباح الفل يا باشا ، احنا شغالين أهو و نخلص انهاردة او بكرة بالكتير.

    ما ان يدخلان و يبدأن العمل و كانت منى تتابعهما باهتمام و بعد ساعتين تقريبا يتقدم منها رجب و يقف أمامها : إيه يا مزة هو انا مفيش نفس ولا إيه؟

    تنظر له و ترجع خطوة للخلف : في ايه ياد مالك؟

    يقترب منها أكثر فترجع خطوة أخرى لتصطدم بأيمن الذي يقف خلفها تماما : خلاص يا لبوة رجب عرف كل حاجة تعالي بالراحة كدا و من غير فضايح.

    تحاول ان تخرج من بينهما لكن رجب يمسكها من يدها و يحتضنها و يبدأ في تقبيلها بعنف فيما يخلع أيمن ملابسه و يأخذها من حضنه و يسحبها لغرفة النوم تنظر له و تدخل معه و يجلسها فوق السرير 

     أيوة بقا دا احنا هنعوضك حرمانك يا عاهرو. ثم يرقدها فوق السرير و ينزل على شفتيها  و تصل لمرحلة كبيرة لا تسيطر على نفسها و هي ترى جسمها مباح بين شابين مجموع عمرهما يساوي عمرها مجتمعين 

    كانت تشعر بسعادة غامرة و شهوة كبيرة افقتدها السيطرة على نفسها . ثم قام أيمن من جوارها : اوعى يا ابن الوسخة  و ارتحت؟. يلا يا رجب خلينا ننجز عشان  جوزها ميجيش يقولنا اتاخرتو.

    و قبل ان ينتهيا من لبس ملابسهما يدق جرس الباب فتقوم مسرعة و تلبس الجلباب دون شيء تحته و تذهب مسرعة : مين ؟

    يرد من عالباب : متفتحي يا اختي انا نورا. ثم تفتح الباب و تدخل مسرعة لتجد الرجلين قد لبسا بسرعة لكنهما ينهيان لبسهما ثم تنظر لمنى معاتبة : كدا اتنين و متقوليليش؟

    تسحبهما منى من يدها و تجلسان في الصالة فيما يذهب الشابين لعملهما: في إيه يا هبلة انتي ؟ اتنين إيه؟

    تنظر لها نورا بتشكك : بجد ؟ طيب ثم تقوم و تدخل غرفة النوم لتجد آثار المعركة على السرير و تلاحظ ملابسها الداخلية على الارض ، كانت منى قد تبعتها فتنظر لها : بجد ؟ طب تعالي.

    ثم ترجعان للصالة فتنظر لها :  بطلي لؤم و اللي في الأوضة دا إيه ؟

    منى : إيه يا اختي أوضة نوم ، عايزاها تكون ازاي ، وبعدين هو انا مش متجوزة ولا إيه؟

    تشخر لها : أحا ، عليا انا يا بنت  ؟ 

    ثم تتركها و تدخل المطبخ وهما يعملان و تقف عند الباب : واد انت و هو كونتوا بتعملوا إيه قبل ما اجي؟

    تخبط يدها على الباب : بطلوا صياعة ، 

    يضحك أيمن

    تنظر لها ثم تعود لهما : طب بصوا خلصوا شغلكم عشان بكرة عندي ، تمام؟

    في اليوم التالي لا يذهب جلال للعمل و يجلس لمتابعة العمال فينتهوا من عملهم و قبل نزولهما تأتي نورا لتخبرهم أن عندها مشاكل في السباكة و تريد أحدهم يصعد لرؤيتها فيصعد أيمن ثم ينزل وهو يتحدث : سهلة يا ست الكل بكرة نيجي الصبح ونخلص كل حاجة.

    .....

    في اليوم التالي بعدما تعود نورا من إيصال أبنائها للمدرسة تدق الباب على منى التي تصعد معها لشقتها و يأتي أيمن و رجب يحتضن أيمن منى فيما يدخل رجب مباشرة الغرفة مع نورا و يصبحان عاريان فيدخل خلفهما منى و أيمن و .

    ينظر الجميع للباب ، أم سيد واقفة مستندة على الباب بيدها تحاول منى ان تقوم فتمسكها نورا  و انتم كملوا ام سيد تباعنا. فيكملون حتى تنادي أم سيد : تعالي يا حبيبتي بصي . ترفع منى رأسها و تنظر للباب فتتفاجأ بأختها تنظر إليها باحتقار ثم تتركها و تجري ناحية باب الشقة و تخرج : شيماء . ثم تقوم محاولة اللحاق بها فتمسكها نورا و تضحك أم سيد : خلاص يا رجالة اتفضلوا خدوا هدمكم والبسوا و امشوا و كمان ساعة كدا عدوا عليا تحت.

    تحاول منى القيام لتلبس ملابسها لكن نورا تمسكها و تجلسها على السرير و تأتي ام سيد لتجلس إلى جوارها و تضع يدها على كتف منى : إيه ، دا انتي طلعتي فاجرة اوي . تنظر لها بانكسار ولا ترد فتردف أم سيد : فاكرة  لما جيتيلي من عشر سنين و قولتي ملكيش دعوة بجوزي و هددتيني تفضحيني ؟ هههههه انتي فاكرة اني نسيت و الموضوع مات و بقينا اصحاب تبقي متعرفيش جمالات أم سيد يا لبوة.

    تنظر لها : بس ليه كدا ؟ ليه شيماء ؟

    تضحك أم سيد : دا انا كنت ناوية أجيب ابو سيد ، بس نورا قالتلي لا كدا صعبة أوي.

    تنظر منى للأرض في خجل : طب انتي عاوزه مني إيه دلوقتي ؟

    تقف أم سيد أمامها ثم ترفع و جهها بيدها فتنظر لها ، فتضرب بيدها على وجهها بقوة ، تصرخ و تحاول ان تقف لكن نورا تمسكها بالقوة و تجلسها فتبكي : طب عاوزه مني إيه؟

    تمسكها أم سيد و توقفها أمامها و تنظر لها : تبقي خدامتي و كلبتي و بتاعتي ، وكدا محدش هيعرف حاجة عن اللي شفناه ، لكن لو عملتي فيها سبع رجالة فأنا و نورا و العيال اللي كانوا معاكي و خليل ، هههه فاكرة خليل ؟

    تنزل منى و تمسك يد أم سيد أنا خدامتك و تحت جزمتك .

    تبعد يدها عنها بقسوة : سيبي ايدي يا نجسة ، و البسي عشان نورا هاتروح تجيب عيالها و أياكي تفكري في أي حاجة ، غوري من وشي. ثم تتركها و تخرج .

    تلبس ملابسها و نورا تشاهدها : كدا يا نورا ؟ دا انا قلت احنا سر بعض .

    تقترب منها نورا و تحتضنها : انا اسفة يا اختي بس هاعمل إيه ماسكة عليا زلة انا كمان سامحيني.

    تنزل منى لشقتها و أثناء نزولها تفكر ان تدق جرس شقة شيماء لكنها تدخل شقتها و تغلق الباب .

    يتبع

          الحلقه الرابعه من هنا 

    إرسال تعليق