Ads by Google X
رواية قمر اسود الفصل الثامن -->

رواية قمر اسود الفصل الثامن

رواية قمر اسود الفصل الثامن


     الفصل الثامن

    في مساء نفس اليوم..
    دخلت حبيبه الى غرفة جدة عمر وهي تشعر بالتوتر الشديد بعد ان استدعتها للتحدث اليها لتشير لها الجده
    بالجلوس وهي تقول بهدوء
    = تعالي يا حبيبه إقعدي هنا جنبي
    ثم اضافت بحزم و بطريقه مباشره بعد جلوس حبيبه امامها
    =اسمعيني كويس ..عمر ده مش بس حفيدي لا دا ابني الي انا مخلفتوش ابني الي ربيته وكبرته وخليته زي ما انتي شايفه راجل تتمنى اكبر واعرق العائلات انها ترتبط بيه وتجوزه بنت من بناتهم ..
    ومش هكدب عليكي انا كنت بتمناله جوازه تليق بيه وبمركزه ومكنتش موافقه على جوازته من مي مع انها بنت خالته بس تربيتها وتصرفاتها معجبتنيش وخلتني متأكده انها استحاله هتصون عمر ولا هتبقاله الزوجه الي تعينه على مصاعب الدنيا2
    ثم ربتت على يد حبيبه التي تخفض رأسها بمراره و تسيل دموعها دون ان تتحدث
    = نيجي ليكي انتي يا حبيبه بما انك خلاص هتتجوزي من عمر رسمي وهنعلن جوازكم
    ثم إسطردت بحزم...
    = انتي من يوم ما إشتغلتي هنا وانا كنت حاسه اني مرتاحلك و عاملتك زي بنتي بالظبط وكنت شايفه ومقتنعه ان اخلاقك كويسه ولاحظت كمان ان فيه اعجاب متبادل وشد وجذب بينك وبين عمر.. بس وعشان اكون صريحه معاكي متخيلتش ابدا انها توصل انكم تكونوا متجوزين عرفي..2
    حبيبه بانكسار ودموعها مازالت تغرق وجهها
    = دولت هانم احلفلك ان انا...
    دولت هانم مقاطعه بهدوء..
    = انا مش عوزاكي تحلفيلي انا عوزاكي تفهمي كلامي كويس ..
    المنظر المخزي الي شفتك بيه في اوضة عمر حتى لو كنتم متجوزين عرفي و إلي بالمناسبه انا مش معترفه بيه انه جواز من الاساس المنظر ده واتهامك له انه اغتصبك مفيش واحده ايآ كانت ترضى انها تعمله او تتحط فيه
    هبت حبيبه واقفه وهي تمسح دموعها بقوه وحاولت مغادرة الغرفه
    الا ان صوت دولت هانم الحازم استوقفها
    = إستني يا حبيبه رايحه على فين
    انا لسه مخلصتش كلامي










    حبيبه بكبرياء
    = هروح ألم هدومي وأمشي انا مبقتش خلاص متحمله اي كلام من حد
    اشارت لها دولت هانم بالجلوس وهي تقول بحزم
    = حبيبه انا مقصدش بكلامي اني اهينك ..بالعكس انا عوزاكي تعرفي اني مقدره انك اتربيتي من غير ام واب يوجهوكي ويعرفوكي الصح من الغلط
    وكمان انا مش بغلطك لواحدك لا ..انا بغلط حفيدي كمان وحاطه الغلط الاكبر عليه لان هو الراجل والي بأيده القرار
    وكمان انا عارفاه كويس وعارفه هو يقدر يعمل ايه لو حط في دماغه انه ينفذ حاجه هو عاوذها وعشان كده انا صممت انه يعلن جوازكم لان غلطه اكبر من غلطك
    ثم تابعت بهدوء
    = انا مش هقدر اتحمل ذنبك قدام ربنا لو اتحاملت عليكي ورفضت جوازك من حفيدي وعوذاكي تعرفي ان انا هديكي فرصه جديده و اتمنى من كل قلبي انك تستغليها ..5
    ثم تابعت بحزم
    = انا هنسى غلطة الجواز العرفي و العك الي حصل ده كله و هبقى زي والدتك بالظبط ..و هساعدك علشان تتأقلمي على عيشتنا ومتطلباتها وهقف معاكي في اي حاجه تحتاجيها مني ..
    وكل الي بطلبه منك قصاد ده انك تصوني عمر وتحبيه وتكوني له
    الزوجه الي انا طول عمري بحلم
    بيها له ..7
    ثم اسطردت بحنان
    = عمر تعب وشقى و إتجرح وشاف كتير في حياته ويستحق ان الي يتجوزها تحبه لشخصه مش لفلوسه
    او مركزه و تعوضه عن التعب الي تعبه في حياته لحد ما وصل للي هو فيه وانا عارفه انك انتي بتحبيه بجد وهتصونيه
    ثم ابتسمت بتسامح وهي تشير لحبيبه
    = تعالي يا حبيبه ..تعالي يا حبيبتي في حضني
    إقتربت منها حبيبه بتردد لتتفاجأ بدولت هانم تحتضنها بأمومه حانيه وهي تربت على ظهرها بحنان
    = متزعليش مني يا حبيبه بس انا كان لازم اصارحك بكل الي جوايا علشان نبتدي عشرتنا مع بعض بشكل صحيح
    ثم نظرت لحبيبه وهي تبتسم بحنان
    = بطلي عياط بقى عنيكي هتبوظ يا عروسه وتعالي أوريكي انا بحضر ايه لفرحك انت وعمر ..دا ناويه اخلي البلد تحكي عنه لسنين قدام
    إبتسمت حبيبه بارتجاف وهي تشعر بحب هذه السيده الطيبه يتمكن أكثر وأكثر من قلبها
    بعد مرور اسبوعين في صباح يوم الزفاف..
    وقفت عصمت هانم في غرفتها تصرخ في ابنتها بغضب شديد
    = شفتي يا غبيه اهو كل حاجه ضاعت بسبب غبائك وتصرفاتك الزباله
    مي بغضب
    = يوووه وانا مالي ياماما هو انا الي كنت قلتله يتجوزها
    جذبتها عصمت من زراعها بعنف
    = ماهو لو كنتي سمعتي كلامي مكنش حتة خدامه ولا تسوى قدرت تبقى حرم عمر بيه الرشيدي والفلوس الي ملهاش اول من اخر دي تبقى كلها ملكها
    ثم تابعت بغل ..
    = بس خلاص انتي بقيتي كرت محروق ولازم اتصرف قبل ما كل حاجه تروح من ايدينا
    مي بغضب
    = يعني هتعملي ايه ما خلاص كتبوا الكتاب والفرح هيتعمل النهارده
    عصمت بغضب وغل تحاول السيطره عليه
    = زي ما إتجوزت تتطلق والا انتي فاكره اني هاسيبها كده تتهنى بكل ده واحنا قاعدين نتفرج عليها
    ليقاطعها ارتفاع رنين هاتفها عصمت بغضب...
    = جيلان ابو الفضل ودي ايه الي فكرها بينا دي
    تستمر القصة أدناه
    مي بفضول
    = مش دي الي كانت خطيبة عمر وسابته.. يا ترى بتتصل ليه..مش
    كانت إتجوزت وخلصنا منها
    اشارت لها عصمت بالصمت وهي ترد عل الهاتف بابتسامه كاذبه
    = يااااه اخيرا إفتكرتينا.. خمس سنين منشوفكيش ولا حتى نسمع صوتك. وحشتيني اوي يا جيجي..
    رفعت جيلان حاجبيها باستهزاء الا انها اجابت بتكبر
    =إنتي الي وحشتيني اكتر يا عصمت هانم معلش إعزوريني انتي عارفه انا كنت مشغوله قد إيه
    عصمت بسخريه مستتره
    = اه يا حبيبتي ربنا يكون في عونك
    والبقاء لله.. انا طبعا معرفتش ان جوزك الله يرحمه مات الا من وقت قريب والا كنت اتصلت بيكي وعذيتك
    ثم تابعت باستهزاء مكشوف
    = هو مات من سنه مش كده..انا عرفت انه كان انسان طيب ورغم سنه الكبير ..أوي...الا انه كان مدلعك وسابلك كل فلوسه
    كتمت جيلان غيظها وهي تقول بتكبر واستعلاء
    = الله يرحمه..عصمت هانم انا بتصل بعمر ومش عارفه أوصل له ياريت تقوليله إن انا خلاص حجزت وهوصل مصر على الساعه تسعه بليل..وياريت يبعتلي العربيه على المطار
    اشتعلت عصمت بالغيظ وهي تجيب
    بمكر
    = معلش يا حبيبتي عريس بقى وفرحه النهارده و أكيد مشغول مع عروسته انا بنفسي هبعتلك العربيه بالسواق يجبوكي لحد هنا
    أغمضت جيلان عينيها بغضب ثم تأملت بقسوه كارت الدعوه الانيق الذي تحمله بيدها ثم قالت بغضب مكتوم3
    = ما أنا عارفه ومعزومه على الفرح كمان وعمر بنفسه الي مأكد عليا ان أحضر الفرح..
    ثم تابعت بتكبر
    = اه ومتنسيش تحضريلي الجناح الي كنت دايما بقعد فيه..ما انا خلاص هستقر في مصر بس هقعد مع عمر في القصر لحد ما عمر يخلصلي تصفية التركه بتاعتي الي بره ويظبطلي اموري في مصر لانه هو الي متولي كل اموري الماديه...والغير ماديه ..13
    جزت عصمت على اسنانها وهي تقول بغيظ
    = وعمر عنده علم بالكلام ده انتي عارفه ان ده بيته وخلاص هيتجوز ويمكن الوضع ميكونش مناسب
    ابتسمت جيلان وهي تقول بثقه
    = عمر بنفسه هو الي أصر على كده انتي عارفه مهما حصل احنا منقدرش نستغنى عن بعض ..اه ..سلام يا عصمت هانم عشان يدوبك ألحق
    اجهز نفسي..
    اغلقت عصمت الهاتف بعد ان قالت بغيظ ..
    = سلام يا حبيبتي
    مي بغضب
    = هي راجعه تعيش هنا ..هي نقصاها هي كمان
    اشارت لها عصمت بالسكوت وهي تفكر بعمق ثم ابتسمت بانتصار
    = ترجع تنور القصر وكل طلباتها مجابه واكتر كمان
    تستمر القصة أدناه
    مي بفضول
    = تقصدي ايه يا ماما
    عصمت بمكر
    = اقصد ان دي هي الي هتقدر تطرد الحيه الي اسمها حبيبه من القصر
    مي بدهشه
    = واحنا هنستفيد ايه لو حبيبه اتطردت وجت جيلان واخدت مكانها
    عصمت بارتياح










    =هنستفيد كتير بس استني وانتي هتشوفي بتفسك..يلا وريني الفساتين الي هنلبسها انا نفسي اتفتحت خلاص ..
    ثم بدئت في قياس اكثر من فستان وهي تدندن بسعاده ..
    في مساء يوم الزفاف..
    وقفت حبيبه في غرفة عمر أمام المرآه تتأمل بحزن ثوب الزفاف الابيض الملكي رائع الجمال الذي ترتديه..ثوب خيط خصيصا لها على يد اكبر مصممين الازياء في العالم يزينه تاج من الماس الابيض يتلئلاء ببريق أخاذ فوق حجابها الانيق الذي زادها جمالا فوق جمالها
    ثوب خيط خصيصا لها على يد اكبر مصممين الازياء في العالم يزينه تاج من الماس الابيض يتلئلاء ببريق أخاذ فوق حجابها الانيق الذي زادها جمالا فوق جمالها23
    عدلت دولت هانم من وضع الطرحه الطويله والمصنوع من التل الحريري الرائع وجعلتها تنسدل جيدا خلف الفستان وهي تقول بسعاده
    = بسم الله ماشاء الله ..زي القمر ..ربنا يحميكي من عيون الناس يا بنتي
    ابتسمت حبيبه وهي تقول بحزن ..
    = ربنا يخليكي يا دولت هانم دا من زوقك
    ربتت جدة عمر على يدها بحنان
    = هتزعليني منك والا ايه مش اتفقنا تقوليلي ماما دولت والا انا كبرت على كلمة ماما
    حبيبه بلهفه
    = انا مقصدش..انا بس ..
    الجده مقاطعه بمرح
    =مفيش بس انا من النهارده ماما دولت
    ولو سمعت منك كلمة هانم دي ..هزعل منك بجد
    ثم ابتسمت بسعاده وهي تشير للباب
    = وأدي عريسنا جه هو كمان الظاهر مقدرش يصبر وجه يشوفك بفستان الفرح
    وقف عمر على باب الغرفه يتأمل حبيبه التي شعرت بالتوتر يتملكها فرفعت عينيها برهبه بالمرٱه لتتلاقي بعيني عمر الذي عجز عن اخفاء نظرات العشق الذي تملكه وهو يتأملها بإعجاب صارخ..
    إكتست وجنتي حبيبه بالخجل الشديد ووضعت يدها على قلبها الذي زادت دقاته بسرعه شديده تحاول تهدئته ثم مررت يدها بسرعه وتوتر على جسدها وعلى ثنايا الفستان تلاحقها عين عمر الذي همس إسمها بعشق دون إرادته
    تستمر القصة أدناه
    = حبيبه..
    رفعت حبيبه عينيها اليه بتوتر وهي تستمع لدولت هانم تقول بسعاده للاشخاص المسئولين عن اعداد حبيبه للزفاف
    = يلا يا جماعه تعالوا معايا خلينا نسيب العريس والعروسه لوحدهم شويه
    ثم ربتت على زراع عمر بسعاده وهي تغادر الغرفه
    إقترب منها عمر الذي إرتدى قميص ابيض ناصع البياض و بدله تاكسيدو سوداء رائعة التصميم أظهرت جسده الرياضي الطويل بطريقه رائعه
    تنحنح عمر وهو يتعمد جرحها خوفا من خروج مشاعره عن السيطره
    =مبروك يا عروسه بس مش شايفه ان اللون الابيض مش مناسب ليكي
    ليضيف بسخريه
    = يعني الي سبق ليهم الجواز او ليهم علاقات قبل الجواز اظن بيلبسوا فساتين ملونه اكتر
    لمعت عيون حبيبه بالدموع الا انها سيطرت عليها وهي تقول بتحدي
    =انا اكتر واحده تستاهل انها تلبس الابيض وانت عارف كده كويس ..
    بس لو جيت للحقيقه في ناس تانيه يستهلوا يلبسوا اللون الاحمر إلي هيبقى انسب لون ليهم
    رفع عمر حاجبه بتهكم
    = اللون الاحمر ...وده يبقى لون ايه بقى
    حبيبه بغضب
    = لون بدلة الاعدام ..عقبال ما تلبسه جزاء الي عملته فيا1
    اقترب منها عمر بتهديد في حين تراجعت هي للخلف وهي تنظر في عينه بتحدي ليسحبها فجأه من زراعها ويلصقها بجسده وهو يقول بتهكم
    = عوذاني أموت يا حبيبه ..يرضيكي اموت علشان حاجه رخيصه اوي كده
    حاولت حبيبه سحب نفسها من بين زراعيه وهي تمنع نفسها من البكاء بصعوبه وتقول بغضب
    = قطع لسانك انا عمري ما كنت رخيصه ولاحد لمسني غيرك واظن انت عارف انت عملت فيا ايه علشان تعمل عملتك القذره









    ثم تابعت بغضب وشجاعه
    =انا مكنتش فاهمه انت هتكسب ايه من الكلام القذر الي بتقوله عليا خصوصا انك اكتر واحد بعد الي عملته المفروض يكون متأكد ان مفيش حد لمسني غيرك .. بس دلوقتي خلاص فهمت انت بتقول كده ليه.
    ابتسم عمر بغضب
    = يا ترى ليه يا ست حبيبه
    لكزته حبيبه بأصبعها بغضب في كتفه وهي تقول بشجاعه
    = علشان تداري على العامله القذره
    الي عملتها فيا طبعا لازم تطلعني
    شمال وليا علاقات عشان يبقى الي انت عملته فيا عادي ومتتحسبش عليه
    نظر لها عمر مطولا دون ان يرد وهو يفكر بعنايه في كلماتها شديدة الثقه في برائتها وشرفها فهي تعتقد انه قد قام فعلا بمعاشرتها وانه متأكد من عزريتها و انه يتهمها بتعدد العلاقات للهروب من مسئولية ما فعله بها ..
    ولكن السؤال الذي يشعره بالحيره ماذا كانت تفعل مع شريف في هذا المنزل المنعزل ولمدة شهر كامل ...هذا ما سيبحث عن اجابته وخصوصا انها تتهرب من الاجابه عليه..
    تستمر القصة أدناه
    حبيبه بدهشه وغضب
    = انا بكلمك مبتردش عليا ليه والا الحقيقه بتوجع
    ابتسم عمر بلطف وانطفئ جزء كبير من النار التي كانت تشتعل بداخله وقال بهدوء
    =عمر الحقيقه مابتوجع يا حبيبه
    المهم يبقى عندنا شجاعه اننا نقولها
    بهت وجه حبيبه وتوترت وهي تقول بترقب
    =تقصد ايه...
    مرر عمر إصبعه برقه على وجنتها و قربها منه بحنان ويده تمر على ظهرها بتطمين ليقول بأمل4
    = إسمعي يا حبيبه حكايتنا دي كلها على بعضها ملخبطه..وانا متأكد ان فيه حاجات انتي مخبياها عليا وهو ده الي عامل سوء التفاهم ومخليني مش قادر أثق فيكي
    ثم قربها اكثر من دائرة زراعيه و واحتضنها بتملك شديد وهو يقول بعشق وتعب
    =انتي متعرفيش انا قد ايه عاوذ اثق فيكي واصدقك ..قسوتي عليكي بتقتلني بس غصب عني ردود فعلي بتبقى عنيفه وانا عقلي بيوديني لمليون احتمال كل احتمال منهم بيجنني..صارحيني يا حبيبه ومتخافيش ..متخافيش ياحبيبتي11
    ثم ابعدها عنه قليلا وهو يقول بأمل
    = إيه رأيك نبتدي مع بعض من الاول.. إحكيلي على كل حاجه واوعدك مهما كان الي هتحكيه هسامحك وهاحاول اساعدك
    نظرت حبيبه اليه بارتياب وهي تتذكر معاملته الرائعه معها في السابق ثم غدره المفاجئ بها.. عقلها يحذرها من الانجرار خلف قناع طيبته المفاجئه
    لا لن تصدق طيبته المفاجئه ولن تثق فيه مره اخرى مهما فعل معها فهي متأكده انه لو علم الحقيقه لن يرحمها فهي تخشاه وبشده ويكفيها ما فعله بها حتى الان
    فابتعدت عن دائرة زراعيه وهي تشعر بانسحاب الدماء من وجهها و قالت بتوتر خائف3
    = أنا معنديش حاجه أخبيها ومش عاوذه ابتدي معاك لا من الاول ولا من الاخر ووفر حبك لنفسك وكفايه تمثيل عليا انا مش غبيه علشان اقع في نفس الفخ مرتين وعلشان تبقى عارف انا كمان كنت بمثل عليك يعني لابحبك ولا طايقه اشوفك .. يعني مش انت بس الي بتعرف تمثل
    ثم تابعت بيأس
    = انا كل الي انا عوذاه ورقه تثبت اني كنت متجوزاك علشان متفضحش بعد المصيبه الي عملتها فيا وخلاص انا اخدت الورقه دي ووجودي في الفرح ده بس علشان جدتك الست الطيبه الي بعتبرها زي امي ..
    ثم نظرت بعينيها الى الاسفل تداري عنه التماع عينيها بالدموع المحبوسه لتقول بصوت مخنوق بالدموع
    = وزي ما اتفقنا اول ما تتطمن عليها والموضوع يهدى هنتطلق وكل واحد يروح لحاله
    هز عمر رأسه بحنق وهو يفكر ثم قال فجأه بإبتسامه غاضبه وهو يقترب منها بتهديد
    = غبيه.. انتي غبيه يا حبيبه واقفه قدام عمر الرشيدي وبتقوليله انك كنتي بتمثلي عليه..طيب خلينا نشوف قوة تمثيلك
    تستمر القصة أدناه
    تراجعت حبيبه للخلف بخوف حتى اصطدمت بباب الغرفه لتجد نفسها محاطه بزراعي عمر التي حاصرتها
    ومنعتها من الحركه وهما تلتف حولها وتقربه منها بشده
    حبيبه بخوف









    = مش ..مش انت قلت انك مستحيل تلمسني من تاني ..إفتكر..إفتكر كلامك
    مرر عمر اصبعه على شفتيها بعشق وابتسم بحنان وهو يتأمل ذعرها بتسليه
    = غيرت رأيي
    ثم انقض على شفتيها يبتلع صرخة احتجاجها بداخله وهو يقبلها بلهفه شديده وعشق تخطى حدود العقل
    حاولت حبيبه المقاومه بشده والهروب من بين زراعيه الا انها فشلت حتى انهارت مقاومتها وهي تشعر باستجابة مشاعرها الغادره له
    همس عمر امام شفتيها برجاء وهو يكاد يشعر بالجنون فهو يعشقها حد الموت وكل الغموض الذي تحيط نفسها به يثير جنونه
    = إحكيلي ..فهميني ومتخافيش يا حبيبتي انا مش هعملك حاجه انا بس عاوذ افهم
    ثم قبل عينيها التي سالت الدموع منها وهو يقول بتعب يصل الى حد التوسل1
    = انا تعبان يا حبيبه وهتجنن غيرتي عليكي هتقتلني ..فهميني ومتخافيش طيب بلاش تحكيلي على حاجه قوليلي بس كنتي بتعملي ايه مع الكلب الي اسمه شريف في بيت ولوحدكم وللمده الكبيره دي
    ثم صرخ فيها فجأه بغضب جعلها تنتفض برعب
    = إنطقي .. انا خلاص هتجنن
    بكت حبيبه وهي تقول برعب
    = إنت عاوذ مني ايه مش كفايه تمثيل ولعب بمشاعري ..انت مش اتهمتني اني على علاقه بيه خلاص انت صح استريحت
    صرخ عمر بها بغضب حارق
    = إخرسي وإوعي اسمعك تقولي كده
    مره تانيه مفيش واحده محترمه تقول على نفسها كده..وعشان اريحك انا حاليا عارف ومتأكد ان مفيش حد لمسك
    ثم استدرك بحده
    = غيري طبعا
    ثم مسح دموعها بيده وهو يقول بتهديد
    = انا هعرف كل حاجه يا حبيبه بنفسي بس ساعتها متلوميش الا نفسك وافتكري اللحظه دي كويس لانك فوتي على نفسك فرصه كبيره وعقابك هيبتدي من النهارده وهيكون اشد من الاول
    ثم جذبها بغضب
    = تعالي ظبطي وشك علشان ننزل للمعازيم تحت
    نظرت له حبيبه بغضب ثم نظرت في المرٱه وبدأت في محو اثار اعتدائه الغاشم على شفتيها ومحو اثار دموعها وهي تهمس بتوتر
    = كل شويه تهديد عقاب ..عقاب ..على فكره انا مش خايفه3
    عمر بابتسامه اخافتها
    = وعلى فكره انا سمعك وهنشوف...
    ثم فتح صندوق كبير مخصص للمجوهرات وظهر بداخله طقم كامل من الماس... قلاده ماسيه متشابكه على هيئة فراشات صغيره









    ومجدوله بحبات من اللولي الصغير ومعها السوار والخاتم الخاص بها..
    تستمر القصة أدناه
    وبجانبهم خاتم زواج من الزمرد الزي تزينه حبات رقيقه من الماس وتوينز ماسي غايه في الجمال1
    شهقت حبيبه بانبهار وهي تمرر يدها على المجوهرات رائعة الجمال
    = يا خبر ايه ده .. دول حلوين اوي هو
    دا ماس حقيقي3
    عمر ببساطه
    = طبعا ماس حقيقي و إتدوري عشان اساعدك تلبسيه4
    تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول برفض
    = لا انا ملبسش الحاجات دي دا لو حاجه ضاعت منهم والا اتسرقت هاروح في ستين داهيه3
    ثم تابعت بتوتر
    = انا كده كويسه ومش محتاجه مجوهرات ولا حاجه والتاج الى على راسي كفايه اوي على الاقل لو ضاع والا فص منه وقع ..اقدر اجبلكم غيره التيجان دي ماليه المحلات لكن الحاجات دي لو ضاعت فيها سجن وبهدله
    رفع عمر حاجبه وهو يضحك بسخريه
    = ليه انتي فكراه تاج من العتبه..8
    ثم مال على إذنها وهمس بصوت ضاحك
    = دا تاج من الماس الحر يا بيبه يا ترى معاكي تمنه
    تأملت حبيبه التاج الذي يزين حجابها بصدمه ثم حاولت نزعه من على رأسها
    وهي تقول بخوف
    = قلعني البتاع ده انا مش عوذاه ..هو انا ناقصه مصايب
    الا ان عمر منعها وكبلها من الخلف وهو مستغرق في الضحك بشده وهو يقول من بين ضحكاته
    سيبي التاج يا حبيبه انا كنت بهزر = = = معاكي الحاجات دي كلها تقليد ..
    ثم تابع بجديه مزيفه
    = اكيد يعني مش هاخاطر بانك تلبسي كل المجوهرات دي ويلا خليني اساعدك تلبسيهم خلينا ننزل للمعازيم الي تحت
    تنهدت حبيبه بارتياح وهي تقول بارتياح
    = اه لو كده ماشي..والنبي بلاش هزار في الحاجات الي زي دي انا جتتي مش خالصه11
    ضحك عمر بمرح وهو يديرها بين يديه
    ويبدء في مساعدتها في ارتداء القلاده وملحقاتها حتى انتهى ثم ابعدها قليلا وهو يتأملها بابتسامه غير مفهومه
    = أهو كده.. مرات عمر الرشيدي لازم تكون بالشكل ده4
    ثم سحب يدها ووضعها على يده وهو يقول بتحذير
    = اي غلط منك ..هتتحسبي عليه وبشده متتحركيش من جنبي والابتسامه متفارقش شفايفك مفهوم1
    حبيبه بتبرم
    = مفهوم ..
    ثم ساعدها في الخروج وهو يقول
    بارتياح
    = يلا بينا
    بعد مرور ساعتين..
    ودعت حبيبه جدة عمر التي ذهبت للنوم بعد شعورها بحاجتها للراحه بعد المجهود الذي بذلته في التحضير للزفاف
    ووقفت بجانب عمر الذي تجاهلها وهو يتحدث باهتمام الى احد رجال الاعمال لتتفاجأ بشقراء فاتنة الجمال ترتمي بين احضانه وهي تقول بدلال
    تستمر القصة أدناه
    =عمر حبيبي وحشتني اوي..كده برضه اول مره انزل مصر من تلات سنين ومتكونش في انتظاري
    مرر عمر يده على وجنتها وهو يقول برقه
    = غصب عني يا جيجي انتي عارفه اني كنت هستناكي بس انتي شايفه الظروف3
    ثم تابع وهو ينظر بتسليه لحبيبه التي تكاد ان تنفجر من شدة الغيظ والغيره
    = بس اكيد طبعا هنحتفل مع بعض بوصولك ..بس عل انفراد5
    لفت جيلان يدها حول عنق عمر بدلال وهي تتجاهل حبيبه وتقول بهمس
    = انا حطيت شنطي في الجناح فوق .. والجناح يجنن طول عمرك جنتلمان و ذوقك حلو ياعمر4
    رمق عمر حبيبه التي اشتعل وجهها بالاحمرار من شدة الغيظ وهي تقول بغضب
    = اجيب لكم اتنين لمون..
    جيلان وهي ترمقها من اعلى لاسفل بتكبر
    = أفندم...1







    حبيبه بابتسامه غاضبه
    =بقول اجيبلكم اتنين لمون وحد يعزف لكم موسيقى عشان يكمل اللقاء الشاعري ده7
    لف عمر يده حول خصر جيلان وهو يقول بهمس متجاهل حديث حبيبه
    =ترقصي..27
    جيلان بسعاده وهي ترمق حبيبه بتكبر1
    =اه طبعا بس خليهم يعزفوا المزيكا بتاعتنا2
    عمر وهو يرمق حبيبه بمكر2
    =طيب يلا بينا
    ثم ترك حبيبه بمفردها تتأمله بعيون ممتلئه بالدموع وهو يتحدث باهتمام الى السيده الشقراء صارخة الجمال التي تبدو في بداية الثلاثينات من عمرها وترتدي ثوب طويل ضيق من الدانتيل والحرير المطرز ابيض اللون يشبه الى حد كبير ثوب العروس
    اقتربت عصمت هانم من حبيبه وهي تقول بشماته4
    = دي جيلان ابو الفضل خطيبة عمر السابقه وحب عمره2
    عقدت حبيبه حاجبيها بغضب وغيره وهي تشاهده يلف يده حول خصر الشقراء الفاتنه ويتجه بها الى باحة الرقص
    ليبدئوا في التمايل بتناغم وحميميه على انغام الموسيقى الهادئه ..
    تابعتهم حبيبه بألم وهي تشعر انها هي الدخيله على حفل الزفاف فغريمتها الشقراء ترتدي الابيض وتتوسط حلبة الرقص وهي تتمايل بأنوثه ودلال بين زراعي عمر زوجها وعريسها وسط دهشة و همسات المدعويين14
    اغمضت حبيبه عينيها بألم وهي تشعر بجرح كبير في كبريائها وهي تستمع لضحكات عصمت ومي الشامته ومي تقول بشماته3
    = تصدقي يا ماما تحسي كأنها هي العروسه ..لايقه عليه جدا خساره
    انهم سابو بعض
    ضحكت عصمت بشماته وهي تقول بصوت عالي
    = ولا سابو بعض ولا حاجه ايه يا مي عاوذه ايه اكتر من كده
    ثم ابتعدت وهي تضحك بسخريه وشماته
    في حين وقف صادق ابو الدهب بالقرب منها يتأملها باعجاب صارخ ويهمس لنفسه2
    تستمر القصة أدناه
    = الحمد لله ان الواد شريف فشل زي عادته ومقتلش الصاروخ ده..4
    ثم تابع وهو يتأملها بعيون طامعه
    = طول عمرك محظوظ يا ابن
    الرشيدي ..بس الصاروخ عابر
    القارات ده بقى ليا خلاص9
    ثم تابع بتهكم وهو يتابع عمر الذي يتمايل على انغام الموسيقى وهو يحتضن شقرائه
    = خصوصا وانت سايبه لواحده ومش عارف قيمته
    ثم اقترب من حبيبه وهو يقول باعجاب مكشوف وهو يمد يده اليها
    = ألف مبروك يا هانم
    نظرت حبيبه له بدهشه ومدت يدها اليه وهي تقول بتوتر وتحاول مداراة حزنها
    = الله يبارك فيك
    لتتفاجأ بصادق ينحني وهو يرفع يدها ويلثمها برقه وهو يبتسم باعجاب
    = اعرفك بنفسي صادق ابو الدهب رجل اعمال
    ثم ابتسم لحبيبه باعجاب مكشوف
    = انا شايف العريس مشغول فياترى تسمحيلي بالرقصه دي..
    ابتسمت حبيبه بحزن وأجابت بتوتر وعينيها لا تفارق عمر ورفيقته
    = معلش اصل انا مبعرفش ارقص
    ابتسم صادق بمكر
    = اعلمك والا عمر بيه محرج عليكي انك ترقصي مع حد غيره
    رفعت حبيبه ذقنها بكبرياء13
    = لا ابدا اتفضل انا هرقص معاك7
    ثم توجهت الى باحة الرقص وبدئت الرقص بتوتر وهي تنظر كثيرا الى قدميها الا ان صادق همس لها باعجاب
    = متبوصيش لرجليكي كتير انتي بترقصي كويس اوي بس انسي التوتر واسترخي
    ثم قال بلوم وهو يتأملها باعجاب صارخ
    =حد برضه تبقى عروسته حلوه وزي القمر كده ويسيبها لوحدها دا انا لو مكانه مبعدش عنك ولو ثواني
    لتتفاجأ بيد عمر تبعدها عنه بخشونه ويده الاخرى تلتف حول خصرها وتجذبها بتملك شديد لصدره وهو يقول لصادق بحزم وقوه6
    بس انت مش مكاني يا صادق .. ولا هتكون في مكاني ..بس دا ميمنعش اني اعمل بنصيحتك ومبعدش عن عروستي5
    ثم استدار بحبيبه في حلبة الرقص وهو يضمها بشده اليه ويهمس بجانب إذنها بغضب محموم والغيره تعمي عينيه
    = ازاي يا محترمه تسمحيله يحضنك بالشكل ده
    وواقفه تتمايلي بين ايديه من غير خشا ولا دم ..والحجاب الي على راسك ده بيعمل ايه ها اقلعيه احسن طالما مش فارق معاكي ولا فارق مع تصرفاتك32
    ارتعشت حبيبه وحاولت الرد عليه الا انها فشلت وهي تشعر انها على وشك ان تنهار وتبدء في البكاء وستسبب في فضيحه علنيه








    نظر عمر اليها بغضب ليتفاجأ بدموعها بدئت في النزول على وجنتيها
    ليتنهد بتعب وهو يدرك انه ضغط عليها اليوم بقوه وانها على وشك الانهيار بين يديه
    فاحتضنها بشده وحمايه وهو يخفي وجهها الباكي في كتفه حتى لايشاهد احد بكائها
    ثم همس بجانب أذنها
    =خلاص يا حبيبه انا اسف ..انا مقصدش سامحيني17
    ثم رفع وجهها اليه وقبل جبهتها برقه
    =خلاص بقى اضحكي في عروسه تبقى مكشره كده في يوم فرحها3
    تجاهلت حبيبه حديثه وهي تشير بعينيها لجيلان التي تقف بعيدا وهي تراقبهم بغيظ
    = وانت مالك ومال العروسه ماكفايه عليك جي ..جي الي واخدها في حضنك طول الفرح
    ابتسم عمر بتسليه وهو يدرك غيرتها
    = دي مجرد مجامله ..وبعدين انا بعمل ايه وليه دي حاجه متخصكيش
    حبيبه بغضب وغيره
    = وانا كمان كنت بجامل وملكش دعوه انا بعمل ايه وليه
    ضمها عمر اليه بقسوه ثم همس بجانب
    إذنها بتهديد اثار خوفها
    =ماشي ياحبيبه حسابنا فوق ولسانك الطويل الي مش عارفه تحكميه ده هعلمك ازاي تسيطري عليه وتفكري مليون مره قبل ما تتكلمي اي كلمه1
    ثم قربها اكثر اليه بحميميه وتملك كبير وهو يقول بغيره
    = والفستان الزفت الي انتي لابساه ده ضيق من فوق كده ليه ..11
    ثم تنهد بغضب
    =انا غلطان اني سبتكم تختاروه بنفسكم بس خلاص ده مش هيحصل تاني ولبسك انا الي هختاره بنفسي5
    نظرت حبيبه لفستانها وهي تهمس بدهشه
    =دا فستان محجبات وكله متغطي مفيش فيه اي حته مكشوفه
    ضمها عمر اليه بتملك وغيره قاتله وهو يهمس بخشونه
    =الي قلته هو الي هيتنفذ ومش عاوذ اسمع كلام تاني قال لبس محجبات قال
    ثم قبل عنقها بعشق و هو يزيد من ضمها اليه بعشق شديد وهو يتمايل معها على انغام الموسيقى الرومانسيه ورأسها يستريح على كتفه بحب وقلبها ينبض بالرغم عنها بعشقه ثم اغلقت عينيها براحه وهي تتمنى ان تستمر هذه اللحظه الى الابد18
    في نفس التوقيت..
    تحدث صادق في هاتفه وقال بصوت خفيض وهو يراقب عمر وحبيبه بغضب ..
    =إنت يا حيوان يا الي إسمك شريف إلغي الامر الي خدته مني بقتل حبيبه
    شريف بارتباك
    = ليه يا باشا دا انا خلاص كنت هنفذ
    صادق بغضب ..
    =إسمع الكلام يا حيوان من غير نقاش..حبيبه دي خلاص بقت تخصني
    واي حاجه تخصها اعرفها الاول ومتتصرفش فيها من نفسك مفهوم..2
    شريف بخنوع وحيره
    =مفهوم يا باشا بس..
    لم يستمع صادق اليه واغلق الهاتف في وجهه وهو يتابع بغل عمر الذي يحتضن حبيبه بتملك شديد
    ليقول بانتصار
    =واخيرا بقالك نقطة ضعف يا ابن الرشيدي وهخلص كل حقي منك2
    ثم ضحك بقسوه وعقله ينسج خطه جديده للقضاء على عمر بطلتها الوحيده ...حبيبه..حبيبه عبد الرحمن







    إرسال تعليق