Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل الخامس -->

روايه العشق الجارح الفصل الخامس

روايه العشق الجارح الفصل الخامس

     

    #العشق_الجارح

    #هدى_السيد_عبدالبديع


    الفصل الخامس


    سليم وأحمد في العربيه بعد ماسليم حاول يفاديها من العربيه الي كانت جايه عليهم 


    احمد :حسبي الله ونعم الوكيل  فيك يا سليم يا ابن أم سليم كنت ها تموتنا

    سليم بلا مبالاه :قلبك خفيف قوي 

    أحمد بعصبيه:قلبي خفيف احنا كنا هنموت انت ازاي بارد كده والله انت مش هترجع غير لما يحصلك مصيبة 

    سليم وهو بيسوق العربيه :خليها على الله 

    احمد:انا هنام ومتصحنيش غير لو وصلنا 

    سليم بضحك:طب لو موصلناش اسيبك نايم هههههههههه 

    احمد:هه..هه..هه...بارد 


    عند أدهم فريده واقفه في المطبخ ومشغله اغنيه وبتغني معاها 

    اه يا اسماراني اللون حبيبي يا اسماراني....آه تحت الرمش عتاب وحنين وعيون ماتنام 

    اه دوقت معاك طعم الأيام دلوقتي تغيب يا سلام2. .... جوني سألوني جوبتهم عني دموع عيني 2....علشانك امشيها بلاد حبيبي يا اسماراني من غير ولا مياه ولا زاد حبيبي يا اسماراني.....يجي أدهم من وراها ويشلها ويلف بيها


    فريده:ها....أدهم 

    أدهم ينزلها ويبص في عنيها:  عمري ....عمري ماهخلي عنيكي تتعذب وماتنامش 

    وعمري ماهغيب عنك ابدا 

    فريده بدموع:انت غبت زمان وعذبتني يا أدهم 

    أدهم بحنيه وبيمسح دمعه نزلت من عنيها :آسف يا حببتي مش هبعد عنك ثاني انا اتعذبت اكتر منك على فكره .....بقولك ايه تعالي في موضوع مهم عاوز اقولك عليه 

    فريده:مواضيعك كترت قوي يا أدهم سبني عشان أخلص الأكل 

    أدهم أكل ايه بس تعالي معايا وانا هفطرك واغديكي واعشيكي كمان 


    و..............نسبهم احنا بقى مع بعض شويه دول عرسان ولازم الواحد مننا يبقى حسيس 


    عند سليم وصلوا القاهره رواية العشق الجارح  بقلمي هدى السيد 


    سليم :أحمد اصحى بقى يا ابني كل ده نوم 

    احمد:امممممم تعالي بس هقولك حاجه 

    سليم بضحك:الله يخرب بيتك هتفضحنا. .. ..أحمد ....أحمد 

    احمد:ها...مين ...انافين 

    سليم :قوم وصلنا يا بيبي لنا اوضه تلمنا

    احمد:أوضة ايه جتك قرف 

    سليم:انت مش بتقولي تعالي أقولك حاجه 

    أحمد بابتسامة :أقولك انت. ..هيييح ده انا كنت بحلم. ..شوف يا أخي قالق راحتي حتي في الحلم 

    سليم :طب قوم ياخويا وصلنا وأبقى وطي صوتك طلما بتحلم بقلة أدب

    احمدبضحك:انت فاكرني زيك  يابني احنا كنا بنتكلم بس  

    سليم:اه مهو واضح هههههههههه 


    بعد أسبوع أدهم وفريد راجعين من الساحل 


    فريده:أدهم. ...........       ادهم:نعم يا حببتي 

    فريده:عايزه اروح عند خالتي الأول 

    أدهم بابتسامه:لحقوا يوحشوكي خلينا نروح نرتاح الأول وبكره نروحلهم

    فريده:هما فعلا وحشوني بس انا عاوزه اروح أجيب ساره 

    ادهم:ماشي يا حببتي كلها سواد الليل ونروح جنبها 

    فريده:أدهم انت عارف ساره قد ايه حساسه مش عايزاها تزعل لما تعرف أن احنا وصلنا ومروحناش نجبها وكمان مش عيزاها تفتكر اني اخدتك منها

    أدهم يبوس أيدها وبحب:انتي عارفه اني بحبك قوي 

    فريده بابتسامه :عارفه 

    أدهم :ساره مش بس اختي يا فريده ساره دي بنتي انا الي مربيها وعلى فكره سلمى كمان بحس أن الاثنين بناتي 

    فريده:عارفه يا حبيبي ربنا يخليك لينا 

    ادهم:ويخليكي ليا يا حببتي 


    بعد شويه وصلوا عند نعيمه كانت هي وساره قاعدين وسلمى في المطبخ الباب يخبط 

    ساره تقوم تفتح تلاقي أدهم من الفرحه تتعلق في رقبته 


    ساره:أبيه وحشتني قوي حمدالله على السلامه مقولتش ليه انك جاي النهارده 


    سلمى في المطبخ تسمع صوت أدهم تسيب الي في أيدها وتجري عليه وتحضنه 


    سلمى:وحشتني قوي يا أبيه كده برده ماتفتكرناش بتليفون واحد


    ادهم ياخد الاثنين في حضنه :وانتوا كمان وحشتوني قوي ده انا ماكنتش عارف أعيش من غيركوا ...ويبص لفريده ويغمز لها بعينه 

    سلمى:شوفناك على فكره 

    ساره:عادي يا سلمى اعملي نفسك ماشوفتيش 

    ادهم وفريده:هههههههههه 


    نعيمه تقوم تسلم عليهم واخد فريده في حضنها 


    فريده بهزار:الحمد لله حد سلم عليا ده انا بدأت أحس اني لسه ماجتش 

    نعيمه:ههههه ازاي بقى يا حببتي ده انتي حتى منوره وحليانه هو الجواز بيحلي كده يا واد يا أدهم 

    أدهم وهو بيبوس أيدها :هي حلوه اصلا يا ماما ....عامله ايه  يا حببتي


    سلمى وساره يسلموا على فريده


    سلمى:وحشتينى  يا ديده 

    ساره:اه والله يا ديده وحشتينى قوي 

    فريده:وانتوا كمان والله 


    بعد شويه أدهم يقول لسانه تلم هدمها عشان يمشون


    نعيمه :خليها معانا يابني لحد مايجول تسافروا 

    فريده:لاء يا خالتي هي هاتيجي معانا وبعدين كلها أسبوع ونسافر يدوب نلحق نجهز حاجتنا 

    ساره بفرحه:ثواني واكون جاهزه 


    أدهم يلاقي سلمى قاعده مش بتتكلم بس باين انها زعلانه 


    ادهم:قومي يا سلمى انتي كمان جهزي هدومك عشان هتيجي معانا 

    نعيمه :ده بدل ماتقعدوا معايا الاسبوع ده تخدهم كمان مانتوا كدا كدا كلكم هتمشوا وتسبوني 

    فريده:ماساره وسلمى هيرجعوا تاني لحد مايخلصوا الجامعه 

    ادهم:والله يا ماما انا مش عارف انتي ليه مش عايزه تيجي معانا 

    نعيمه:لاء كفايه كده عليا انا هرجع البلد بقى بتنا وحشني 

    فريده:خلاص يا حببتي اعملي الي يريحك واحنا هنيجي نشوفك ديما 


    وعدت الأيام بسرعه وادهم اخدهم وسافر القاهره 


    أدهم :ها يا حبيبي ايه رأيكوا في الشقة 

    فريده :حلوه قوي يا حبيبي 

    ساره وسلمى:جميله يا أبيه 

    ادهم:دي اوضتك يا سلمى انتي وساره ودي أوضتنا يا حببتي رتبوا انتوا الشقه وانا هروح المستشفى واجي 


    أدهم يسبهم ويروح المستشفى تحت عند بتاع الأمن 


    ادهم:الاقي الدكتور معتز فين لو سمحت 

    بتاع الامن:مكتبه في الدور التالت حضرتك 

    ادهم:ماشي شكراً رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 


    أدهم يطلع يلاقي في الرسبشن سكرتيره مسؤله عن مكتب الدكتور معتز تدخله عنده 

    الدكتور معتز كان صاحب أدهم في الكليه ووالده من رجال الأعمال وهو فاتح مركز للحق المجهري واطفال الانابيب وطلب من أدهم انه يجي يشغله معاه لأن أدهم من اكفأ الدكتره الي  بتعمل عمليات حقن مجهري وأطفال أنابيب في المكتب عند معتز 


    معتز:وأخيرا يا أدهم هنشتغل مع بعض 

    ادهم:ربنا يستر بقى ومايحصلش كوارث هههههههههه 

    معتز:كوارث ايه بس ده انت بتعمل العمليه في غمضت عين تعالى لما اوريك مكتبك عشان تبدأ شغل 

    ادهم:لاء شغل ايه ده انا لسه واصل 

    معتز :فريده والبنات جم  معاك المره دي 

    ادهم:اه خلاص هنستقر هنا أن شاء الله بس ساره وسلمى هيرجعوا علشان لسه شهرين ويخلصوا جامعه وبعدين هيجوا يقعدوا معانا 

    معتز:نورتوا القاهره يا صاحبي ان شاء الله هنعمل شغل عالي مع بعض 

    ادهم:ان شاء الله. ..امشي انا بقى ونتقابل بكره 


    عند فريده هي وساره وسلمى بيرتبوا الشقه ومرهاقين من الشغل الباب يخبط ساره تروح تفتح


    ساره:انا الي هفتح يا رب يكون أبيه أصل انا جعانه قوي .....أحمد

    أحمد :جعانه يا قلبي أخص عليكي يا فريده حد يسيب القمر ده جعان 

    سلمى:مين جه يا ساره

    ساره بارتباك:ده ده ده 

    احمد:هههههههههه ده انا يا سلومي 

    سلمى:سلومي تبقى أحمد 


    أحمد يدخل يسلم عليهم وياخد فريده في حضنه


    فريده:وحشتني قوي يا حبيبي كده متسألش عليا كل ده 

    احمد:يا حببتي كنت سايبك براحتك وبعدين دول اسبوعين 

    سلمى بغيظ:عارف يا أحمد لو قولتلي ثاني سلومي هعمل فيك ايه 

    أحمد باستفزاز :هتعملي ايه يعني سلومي. ..سلومي. ..سلومي


    سلمى تصوت وتجري عشان تضربه أحمد يتخبى وراء فريده ويطلعلها لسانه تهبد برجليها في الأرض وتروح تضرب ساره 


    ساره:اه ه ه طب وانا مالي يا بارده 

    سلمى:هو كده عشان يحرم يدايقني ثاني 

    احمد:والله  يا سلومي لو ضربتها ثاني لهوريك 


    الباب يخبط فريده تروح تفتح وهي بتضحك بصوت عالي


    ادهم:احنا متفقناش على كده ايه الضحك ده كله وايه ده يا هانم خارجه تفتحي من غير طرحه على شعرك 

    فريده:اه سوري يا أدهم نسيت والله  تعالى شوف احمد هو وسلمى مش ساكتين خالص 

    ادهم:هو شرف هنرجع تاني للقط والفار 

    احمد:الكبير انت كنت فين يا عم حد يسيب تلت قمرات لوحدهم ويمشي 

    ادهم:ولما انت عارف انهم قمرات بتعاكسهم ليه 

    احمد:انا ده انا غلبان هي سلمى الي خلقها ديق 

    سلمى:لاء والله يا أبيه هو الي شتمني 

    احمد:انا ده انتي مفتريه طب والله ماشتمتها 

    ساره :فعلاً يا أبيه هو ماشتمهاش 

    احمد:شكراً يا جميل. ..شوفت انا كنت بدلعها زعلت 

    سلمى:الشتيمه كلمه الشخص الثاني ميحبهاش حتى لو كانت دلع صح يا أبيه 

    ادهم:صح  يا حببتي 

    أحمد :طبعاً مش انت الي معلمها الكلام ده يبقى هتشهدلها 

    فريده:بس بقى صحيح شوية عيال. 


    وتعدي الأيام وساره وسلمى يرجعوا المنصوره ويخلصوا الدراسه والنتيجه تظهر 


    نعيمه:مبروك بنات الحمد لله عقبال ماشوفكوا عرايس 

    سلمى:الله يبارك فيكي يا ماما انا والله مش مصدق 

    ساره:طبعاً ليكي حق ماتصدقيش ده انتي كنتي ماشيه بالزق 

    سلمى:ماشي يا ست المتفوقه 

    نعيمه:والله هاتوحشوني يا بنات 

    سلمى:انتي مش هتيجي معانا برضوا يا ماما

    نعيمه:انا مش حمل شحططه يا بنتي هروح انا اقعد في البلد وسط اهلي وناسي

    كفايه بعد بقى 


    نعيمه ترجع البلد وساره وسلمى يسافروا القاهره 


    ادهم:ها يا بنات نوين على ايه 

    سلمى:انت عارف يا أبيه انا وأحمد هنفتح شركه لتنظيم الحفلات 


    ادهم:بصراحه يا سلمى انا مش عارف الموضوع ده هيمشي هنا ازاي خصوصا أن مفيش حد يعرفكوا هنا  

    سلمى:أن شاء الله هيمشي احنا هنعمل الي علينا والباقي على ربنا 

    فريده:وانتي يا ساره هتعملي ايه 

    ساره:والله يا فريده انا مافيش حاجه في دماغي 

    احمد:طلما مش ناويه على حاجه ماتيجي تشتغل معانا 

    ساره:لاء انا ماليش في شغلكوا ده انا مافهمش غير في الحسابات وبس

    احمد:مانا عايزك تمسكي الحسابات  

    ادهم:حسابات ايه ياحمد انتوا لسه اشتغلتوا علشان يبقى عندكوا حسابات 

    احمد:هنشتغل أن شاء الله وبعدين هو فيه شركه من غير مدير حسابات 

    فريده:ربنا معاك أن شاء الله 

    سلمى بحماس :نروح نشوف الشركه امتا يا أحمد 

    احمد:الوقتي لو حابين 

    سلمى:حابين قوي طبعاً 


    أحمد ياخدهم ويروح الشركه 


    احمد:ها ايه رأيكوا يا جماعه 

    سلمى:واو يا أحمد المكان تحفه

    ساره:هو ايه الي تحفه يا سلمى دي شقه فاضيه 

    سلمى:هششش ايش فهمك انتي تخيلي معايا كده

    هنا وبتشاور على الصاله الإستقبال هيبقى فيه سكرتيره وهنا وبتشاور على اوضه 

    مكتبي وهنا وبتشاور على اوضه ثانيه مكتب أحمد وهنا وبتشاور على جزء ثاني من الصاله هنقفله ويبقى مكتب لمديرة الحسابات والاوضه دي هتبقى أوضة الاجتماعات


    كانت بتشرح وهي كلها حماس والكل واقف يتخيل المكان بعد ما يحصل فيه الي هي بتقول عليه أدهم راح عندها واخد ها في حضنه 


    ادهم:أن شاء الله هتبقى أحلى شركه يا حببتي طول مانتي بالحماس ده 

    سلمى:شكراً يا أبيه فاكر يوم مادخلت الكليه كنت قاعده اعيط وقتها قولتلي مش معنى 

    انك مادرستيش الي بتحبيه يبقى ماتشتغليش الي بتحبيه خلص درست واشتغل الي انتي عايزاه وانا معاكي 

    ادهم:انا ديما معاكوا في أي شيء تختاروه انتوا بناتي مش بس أخواتي


    بعد شهر من تجهيزات الشركه الي أدهم ساهم فيها كتير  جه يوم الافتتاح أحمد وسلمى واقفين يستقبلوا الناس 


    سلمى:الحق صاحبك جه ومعاه مزه 

    احمد:مزه ايه الألفاظ دي ياسلمى انتي اتغيرتي قوي 


    أحمد يبوص على صاحبه يلاقي معاه واحده جميله ولابسه فستان أحمر لوق الركبه 


    احمد:يالهوي دي مزة المزازيز 

    سلمى:هههههههه مش قولتلك 


    سليم يروح يسلم عليهم ويباركلهم 


    سليم:مبروك يا انسه سلمى مبروك يا احمد

    سلمى بقرف :الله يبارك فيك 

    احمد:مين الصاروخ الي معاك دي يا نمس 

    سليم:صاروخ. ...دي يا سيدي ميرنا بنت عمي ابويا صمم تخرج معايا جبتها وجيت هنا 

    احمد:هي دي الي أبوك عايزك تتجوزها 

    سليم:اه يا سيدي وهي لازقه زي مانت شايف 

    احمد:انت اهبل يا سليم في حد يرفض الصاروخ ده

    سليم:اتجوزها انت يا اخويا 

    احمد:يا ريت 


    ساره كانت واقفه بعيد شويه بس كانت سمعاهم لما سمعت أحمد قال يا ريت 

    عنيها دمعت سابتهم وراحت الحمام


    سليم:يا ريت آمال حب ايه يا عم الي بتقول عليه 

    أحمد :يا ابني خليني أكمل كلامي يا ريت بإيدى بس انا قلبي مش ملكي وبعدين ساره أحلى من كل البنات 

    سليم:أهو انا بقى نفسي أحب واحده مش مهم تبقى جميله بس انا اشوفها اجمل من كل البنات 


    عند سلمى بتدور على ساره مش لقياها تروح الحمام تلاقيها بتعيط 


    سلمى:مالك يا حببتي بتعيط ليه 

    ساره:هىء ...كداب...هىء غشاش. ...هىء. ..خاين 

    سلمى:اهدي بس عشان اعرف انتي بتقولي إيه 


    ساره تحكلها على الي سمعتوا 


    سلمى:انا قولتلك يا ساره أحمد مش بتاع حب وجواز انتي ماصدقتنيش 

    ساره:خلاص يا سلمى انا اصلا ماصدقتوش 

    سلمى:ماتزعليش يا حببتي والله هو الخصران 


    الحفله تخلص والكل يروح وساره تقرر انها ماتكلمش أحمد تاني وتسير الشغل  وأول عريس يتقدملها تتجوز علطول 


    يتبع 

    الفصل السادس من هنا


    1. حلوة بس ياريت لو تبطلى تتكلمى فى النص بتفصلينا وتخرجينا من مود الرواية

      ردحذف