-->

روايه مدينه الفاحشة كامله الفصل الاول بقلم مي علي

روايه مدينه الفاحشة كامله الفصل الاول بقلم مي علي


     رواية مدينة الفاحشة

    الفصل الأول

    الكاتبه / مي علي

    انا الفاشل ابو ملحق انا اللي ضارب الدنيا طناش انا الساقط ثانويه ونجحت بالفلوس وانا بردو اللي دخلت الجامعه بالفلوس انا اللي اهلي بيكعو فلوس ياما لأجل اجبر بخاطرهم وانا بردو اللي مقدمتش حاجه لاهلي غير الخذلان انا المدلع ابن امه والاناني اللي بيحب نفسه انا الصايع الملموم علي شله بايظه متولدتش وف بوقي معلقه دهب اتولدت ف حضن راجل داق المر عشان يبني قرش حلال ويعمل مستوي نضيف زي اللي عايش فيه انا اللي جيت بعد خمستاشر سنه حرمان م الخلفه عشان اعوضهم وابقي قرة عنهم بقيت انا اللي مطلع عينهم انا الكداب الحورتجي والغبي علي ابوه وامه

    علي ده اسمي واظن عرفتكم بنفسي في كام شاب زيي مطلع عنين اهله اظن كتير حكايتي بدأت يوم مطلعت نتيجة تالته جامعه اللي بقالي تلت سنين فيها ومش عاوز اعدي صحيت الصبح علي نظرة كسره ف عنيهم خلاص اتعودو مني علي كده كل سنه يكعو فلوس واسقط ف الاخر روحت الجامعه مش عشان اجيب النتيجه كده كده عارف اني شيلت كمان السنه دي هههه اصلي مفتحتش كتاب سلمت الورقه فاضيه سموها لا مبالاه بقي سموها قلة ادب مبيفرقش معايا كلام الناس كل واحد يخليه ف البلوه اللي عندو دخلت من باب الجامعه ابص ع الشله لمحت ويجز جاي بيجري عليا ... علوه يا علوه برشطنا كمان السنه دي يا معلم

    - فصلااااان ع الصبح افصل مش عاوز اسمع حاجه عن اي حاجه

    - اشطا يكون احسن بردو تعالي الشله كلها مستنياك

    - في حاجه ولا اي

    - لا بس الواد كابو عندو حتت فكره انما اي جااااامده طحن

    - اشطا تعالي

    انا ... كابو يا كابو يا كابو

    - حبيبي اعلوه الف مبروك

    - الله يبارك فيك يا جدع بس علي اي

    - مع بعض كمان سنه يسطي

    - وإلي الابد يا صحبي

    رانيا وهي بتتدلع علي وجز وبتاخد منه السجاره ... انا مامي الصبح عملتلي عريضه ومشوح ااااد كده فصلتني

    - عريضه ههههه ومشوح ياخبيتها اسمها عريظه وموشح

    - إني واي يعني كل سنه الفصلان ده

    انا ... مع انهم عارفين يعني مش بنفاجئهم

    رانيا ... عقلهم تراث قديم

    - يابنتي ارحمي امي اسمه طراز

    - اوووه نڤر مايد المهم يا كابو انجز وقوله البروچيكت بتاعك ام سو أكزايتنك

    - ياماااااا انتي من حته شعبيه تحت الكوبري متعدلي لسانك احنا ف قلب بعض يعني مفيش حد غريب الله يرحم

    - في اي يلاااااا انت تحترم نفسك وانت بتكلمني بدل مخلي وشك شوارع

    - اهو شوفتو كوبري الدائري طلع اهو للكاتبه مي علي

    انا ..... هههههههههه خلاص بقي ها يا كابو اي اللي ف دماغك

    - بص ياسطي في مكان زي فندق اتفتح جديد ف صحاري سيناء وكل الناس بتروح تعمل كامبينج وتخييم وسفاري وكده

    دودو .... انا بحب الجو ده اوي

    انا .... وانت اي اللي جاب الفكره دي ف دماغك يا كابو

    - ياعم تغيير انا حبيت الموضوع اوي وعاوز اجرب ف عاوزين بقي حبه فصلان يومين كده ولا حاجه اي رأيك يا علوه

    - انا موافق اشطا

    - وكلهم موافقين هتجهز نفسك علي النهارده بليل

    - مالك مستعجل

    - خلينا نخلص من يومين الزن بتوع النتيجه دول والتقطيم

    - خلاص اشطا

    - هنتجمع عند بيتي الساع تسعه انهارده

    - هنروح بالسوبر چيت

    - سوبر چيت ايه هيا رحله ياعلوه ده احنا السته بس والواد بلبل جاي معانا - الحبايب كلهم متجمعين خلاص اشطا هخلع انا بقي عشان الحق اخد وصلة النكد قبل مسافر عشان اريح اعصابي بدل ما اروح ريلاكس هناك وارجع ينكدو عليا

    رانيا ... تصدق نظريه بردو

    - هع هع طب عاوزين حاجه

    ويجز ... سلامتك اعلوه مع السلامه يا شقي واخدت بعضي وروحت يدوبك دخلت من باب الشقه لقيت ماما ف وشي - عملت اي

    - ف اي !!!

    - ف اي اي ؟! ف النتيجه

    - جود لاك السنه الجايه بقي وسبتها ودخلت جت ورايا مسكتني من دراعي - استني هنا اما اكون بكلمك متسبنيش وتمشي يعني اي جود لاك السنه الجايه

    - يعني جود لاك ياماما تتعوض بقي

    - يعني سقطت كالعاده

    - الله ينور عليكي كالعااااده

    - انت بجد عديم الاحساس وانا مش عارفه اعمل اي معاك تاني يا اخي انت مبتحسش و

    للكاتبه مي علي

    - بس بس بس اي يا ماما الفصلان ده اييييه انتي مزهقتيش كل سنه الموال ده

    صوتها عالي جدا كالعاده .... يا بجاحتك وبرودك يا اخي وبتقولها بكل بساطه عملنالك اي لكل ده عملنالك اي عشان تضغط علي اعصبنا كده انا وابوك مش حرام عليك مجهودنا وتعبنا وضغطنا العالي بسببك وفلوسنا اللي بتتصرف علي واحد مستهتر ده احنا لو بنشحت ولا بنسرق هتصون الفلوس يا شيخ اكتر من كده تغور الفلوس تغور كل حاجه احنا يا اخي مبنصعبش عليك

    - يوووووه دي مبقتش عيشه بقي اووووووف

    وسبتها واقفه تهاتي مع نفسها ودخلت اوضتي وقفلت علي نفسي وجه بابا بليل وانا كنت بجهز حاجتي عشان انزل لاصحابي وكالعاده اول ما جه سألها وقالتله ومن اول ما دخل لحد ما وصل لباب اوضتي شتيمه وتهزيق وفتح باب الاوضه هجم

    - يعني فاشل ومستهتر واناني وفيك كل العبر لكن تقل ادبك علي امك وانا عايش ده اللي مش هسمحو ابدا

    - انا مجتش جمبها هي اللي كل سنه تعملي موشح

    - هي ؟!

    قرب مني ورفع ايدو وضربني بالقلم .... اظاهر انك نسيت انك بتتكلم عن امك

    جريت امي علي خلاص يا مصطفي عشان خطري

    - قليل الادب مش متربي عشت اتمناك طول عمري ولما خلفت خلفت عيل فسدان بايظ قليل الادب فاكرنا هنشحت الحنيه والادب وجبر الخاطر منك والله بكره لتشوف كل ده بعينك وساعتها هتعرف ان الله حق

    وخرج وامي فضلت تهدي فيه وطبعا انا ولا فرق معايا اي كلمه من الكلام ده وبعد ما دخل الاوضه ورزع الباب وراه اتصل بيا كابو يستعجلني سحبت شنطتي وخرجت ولا كأن حصل حاجه

    وقفتني امي .... رايح فين يا علي

    - مسافر مع اصحابي يومين

    - مسافر يعني اي مسافر

    - يعني مسافر يا ماما

    - مسافر فين ؟!

    - ماماااا مش تحقيق هو

    للكاتبه مي علي

    - ولد ولد

    كنت خرجت ورزعت الباب ورايا ونزلت ولا اهتميت لاي حاجه وقابلت الشله وهيا وبابا مبطلوش رن من ساعة منزلت وانا طنشت خالص وركنا واتحركنا وف الطريق وصلي رساله من بابا بتقول ....


    انا فعلا معرفتش اربيك يا كلب ودلعتك بزياده طب قسما بالله لو مرجعتش يا علي دلوقتي ع البيت مهتعتب عتبة البيت تاني

    رديت علي برساله وكتبت ... يكون احسن اي حاجه احسن بكتير من البيت اللي كلو غم ده حرام عليكو خنقتوني

    وطول السكه مستني رد ع الرساله ومفيش اي حاجه انا فعلا زودتها اوي بس مسافة مهغيب عنهم وارجع كل حاجه هتبقي تمام ووصلنا للكمب اللي اتفاجئت بيه انه خيام وسط الجبل ملوش اي علاقه بفندق

    - اي ده يا كابو هو ده الكامب

    - تحفه مش كده

    - تحفة اي احنا هنبات هنا واي الاشكال الضاله دي احنا ف حته هوو وسط الجبل لو حد طلع علينا هنبقي خلصنا

    - ياعم متخفش وبعدين احنا هنام يدوبك بس جوه الخيم انما طول اليوم بقي هتتبسط اوي

    ووصلهم الراجل اللي شكله من البدو كل واحد لخمته بس انا مكنتش مرتاح ابدا وببص ف تليفوني لقيت ماسدج من امي مكتوب فيها .... حسبي الله ونعم الوكيل فيك يابني إلهي لا تكسب ولا تربح عمرنا مأذيناك ربنا يسامحك حسيت بألم شديد اوي ف قلبي لأول مره اتهز من جوه علي امي وابويا ومعرفش اي اللي خلاني قررت ارجع وقتها

    - يا شباب انا عاوز امشي

    كابو ... اي لعب العيال ده يا علي واصلين لسه تقول نمشي

    - امي وابويا زعلانين مني وقلبي مش مطمن

    - واي الجديد ما كلنا مطلعين عنيهم واشطا بيس يعني

    - عاوز امشي يا كابو

    رانيا ... لا ده انت اوڤر بقي احنا جايين نتبسط من اولها كده للفصلان

    - محدش وجهلك كلام

    ويجز ... بس بس يا جدعان خلاص اسمع طاب يا علي بات الليله والصبح بدري نروح الطريق دلوقتي خطر ومينفعش نرجع كل ده للصبح بس هزيت راسي اني موافق بس كنت حاسس احساس اني مش هشوفهم تاني وفضلت قاعد صاحي وجه راجل من البدو ندانا نقعد معاهم حوالين حلقه من النار وواحده ست غجريه بصوت ناعم بتحكي حكايه

    الكاتبه مي علي

    الغريب واللي رعب قلبي ان حكايتها كانت تقريبا عني مع انها متعرفش حد فينا كانت مثبته عنيها عليا طول ما هيا بتحكي كانت بتحكي كل اللي حصل معايا انا واهلي من سنين ولحد اخر لحظه شوفتهم فيها ومشيت وامي غضبانه عليا وابويا 


    كمان كانت بتحكي الحكايه ولكن علي هيئة شاب من البدو مع اهله اللي موتني من الرعب اخر جمله قالتها بصتلي بعينيها وكأن نور الدنيا انطفي وعنيها بس هيا اللي ظاهره وعنيها بتقرب مني ومبترددش غير كلمه واحده هي ..... عشر ملصقات وهكمل

    يتبع

     #الكاتبه_مي_علي 

     الفصل الثاني من هنا


    إرسال تعليق