Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العاشر -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العاشر

 رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العاشر


     الفصل العاشر


    نور بتعجب: أهلا يا حبيبتي ادخلي

    حنان بابتسامة: أنا حنان وأظن أن حمزه كلمك عني
    نور بترحيب: اه أنت حنان أخت حمزه
    حنان بكل أحترام: امممم اه أنا هي
    نور بابتسامة: أهلا بيكي يا قلبي وأخيرا شوفتك وقابلتك
    فابتسمت حنان: حمدا لله على سلامتك ومبروك عليكم المولود الجديد
    نورببتسامه: شكرا ليك.. وحمد لله على سلامتك
    حنان باشتياق لابن أخوها: ممكن اشيله
    نور: اه طبعا اتفضلي خديه... اخدت حنان الطفل وبصتلو كتير
    حنان بتركيز في المولود: زي ما قالت جدتي شبه أخويا جدا
    نور بابتسامة سمجه: الحمد لله على كل حال
    حنان باستفسار: قوليلي بقي ازاي اتعرفتي ع اخويا( برا ياحنان) وازاي اتعرفتي عليه وحبيتو بعض واتجوزتو بالسرعه الرهيبه دي...بصتلها نور بستغراب
    نور: مش هتلاقي عندي الجواب هتلاقيه عند اخوك حمزه
    حنان بخيبة أمل: اممم افهم معني كلامك انكم ماعشيتو قصه حب انتي وحمزه
    نور ضحكت: قصة حب مع حمزه غريبه
    حنان بصدمة من ردت فعل نور: اه قصة حب مع أخويا... وقبل ماترد نور على سؤالها دخل حمزه بص لاخته وبص لنور
    حمزه: أنت هنا يا حنان؟ انا عمال الف عليك
    حنان بفرح: ايوه أنا هنا مع مراتك وابنك
    حمزه: طيب رايحه لـ حفلة عامر؟










    حنان بدلع: of course ودلوقت تعال أقعد عاوزه اتكلم معاك ..أعد حمزه جنب نور علي السرير
    حمزه بابتسامة: اتكلمي فيه ايه ياشقيه وغمزها
    حنان: قولي وبكل صراحة ازاي اتعرفت علي نور؟
    حمزه بكل جدية: شوفتها في الكلية واتعرفت عليها هنا في القصر يوم حفلتك
    حنان باستغراب بصت لنور: ايه انت جيتي حفله عيد ميلادي يانور
    نور بغصة: ايوه حضرت.. انا كنت مع بنات أستقبال الضيوف
    حنان : واو معني كدا ده الي بيقولة عليه حب من اول نظره
    حمزه بخبث: لا هو مش كدا بالظبط
    حنان بكل براءة: امال ايه؟
    حمزه بابتسامة: يعني من ثالث نظره وعلى فكره أنا مش بحب الي يتحداني يا حنان انت أختي وعارفه طبعي كويس
    حنان بتفكير: اوه تقصد ان نور اتحدتك يا زومه ... بص حمزه لنور الي نزلت راسها قبل ما تبطحه بيها وبعدين بصت لحنان
    حمزه: حنان سبينا من كل ده دلوقت وقوليلي امتي رايحه عشان تعرضي مشروعك ؟
    حنان: قريب جدا يا حمزه.. دق الباب فدخلت ريتا
    ريتا بابتسامة: سيدة نور أهلك هنا فهل أدعهم يدخلون
    حنان باستغراب من سؤال ريتا: طبعا دعيهم يدخلون وهل هذا يحتاج لسؤال...بصت لنور بستغراب وتعجب/ فيه ايه يانور ليه بتبصي لحمزه كدا ؟
    حمزه: لا ولا حاجه يلا انا رايح انام قبل معاد الحفلة
    حنان باستفسار: الله واهل مراتك؟
    حمزه: هم أهلها مش أهلي مفيش داعي لوجودي هنا... وبمجرد ما دخلوا خرج حمزه... وفرحت نور بيهم جدا وبعد ما مشو اتعشت ورضعت ابنها ونامت..
    ...............................
    وفي اليوم الثاني لما صحت من نومها لقت حمزه نايم علي الكنبه عندها في الغرفة بصت لـ طفلها وسابته علي السرير اخدت غطا وغطته بيه ورجعت لسريرها تاني
    نور في سرها... أتمنى من ربنا بأن تكون أب عدل ياحمزه .. شالت طفلها وخرجت من الغرفة من غير ما يحس بيها وطلعت في صاله الجناح ريتا كانت خارجه من مطبخ الجناح
    ريتا باستغراب: سيده نور ماذا تفعلين هنا فأنتي يجب عليك أن تكوني في فراشك لكيي لا تمرضين
    نور بابتسامة: حمزه نائم في الغرفة وأخاف أن يستيقظ لو بكى طفلي فينزعج.. لهذا تركت الغرفة
    ريتا: نعم هذا صحيح وخاصا بأن السيد حمزه عاد ثملا فدخل عندك وأسفه لقول ذلك.. ولكن هذه هي الحقيقة، والآن سأذهب لكي أجهزا لك الإفطار ثم سأخذ طفلك لكي أحممه وأغير ملابسه
    نور: حسنا وشكرا لك يا ريتا... وبعد ما فطرت نور دخلت تاني غرفتها هي وحمزه لقته لسه نايم اخدت غيار ودخلت الحمام تاخد شور وبعد ما خرجت مشطت شعرها ورجعت شالت طفلها وبصت تاني علي حمزه: ااتمني لما تكبر متبقاش زي ابوك همجي في تصرفاته ابتسم ومسك صوبعها ففرحت جدا كأنه حاسس بيها وبيواسيها: سبحان الله يارب اشوفك كدا دايما يابني بتضحك
    فاق حمزه ولف وبصلها : الساعة كام دلوقت؟
    نور بيأجاز: واحده ونص
    حمزه أعد بسرعة: يا ربنا انا نمت كتير انا عندي معاد مع بابا الساعه عشره وقف زي المجنون لبس اي كلام وخرج بسرعة... وبعد دقايق دق الباب
    نور بابتسامة: أدخل... فدخلت حنان/ أهلا يا حنان
    حنان بفرح: تسمحيلي ادخل أأعد معاك
    نور: طبعا يا قلبي اتفضلي
    اعدت حنان جنبها: ازي حالك وحال المولود الجديد
    نور: الحمد لله أنا بخير وابني كمان جميل و بخير
    حنان: انتم ليه لحد دلوقت مااختارتو اسم لابنكم؟
    نور بابتسامة: علمي علمك
    حنان بتفكير: أمممم خلاص أنا هختارلو اسم مناسب
    نور بكل ترحيب: تمام اختاري يا عمتو
    حنان: ايه رأيك باسم يزن
    نور: جميل جدا
    حنان: الحمد لله بس معرفش حمزه اخويا هيوافق ع الاسم ولا يعمل فيلم اكشن
    نور: ليه فيلم يزن أسم جميل
    حنان: الحمد لله أنه عجبك وإذا وافق اخويا انا هكون سعيدة جدا خلاص اتفقنا
    نور بكل جدية: اه اتفقنا.. ودلوقت احكيلي ايه اخبار حفلتكم
    حنان بكل فرح: يااااه كانت ممتعة بشكل رقصنا وهيصنا جدا وطبعا حمزه شرب طينه لحد ما سكر ولولاي مكنش جه هنا لانه كان مضيع خالص واظن اصَر يطلع ينام معاكم انت والخلبوص ده
    نور بتنهيدة: اه فعلا نام هنا
    حنان: نفسي اعرف امتي بقي يبطل حمزه شربه للسم ده
    نور: قوليلي يا حنان من امتى وأخوك بيشرب
    حنان بحزن: من وفاه مامي لانه كان بيحبها جدا وزادت حالته سوء لما خانته نرمين مع صديقه
    نور فتحت عيونها: ايه وعشان كدا سابها؟
    حنان: لا هو مسبهاش لانه وعدها بأنه هيتجوزها لأنه هو أول شخص دخل عليها زي ما بتقول هي... وفي الحقيقة أنا استغربت جدا لما بابي قال ان حمزه اتجوز بنت تانيه غير نرمين لأن حمزه كان بيعشقها بشكل جنوني وعمري ما تخيلت في يوم انه يتجوز غيرها تعرفي انا متأكدة بأن حمزه حبك من كل قلبه عشان كدا اتجوزك . لأن اخويا مستحيل يحب أي شخص كدا بسرعة وأنا كمان حبيتك جدا يانور والله من كل قلبي
    نور بابتسامة: أنا كمان ربنا يعلم حببتك من كل قلبي
    حنان: أنا بشكرك وعلى فكره بابي وجدتي بيحبكوك جدا... وجدتي بتقول بأنك أفضل واحده في القصر هنا بس ده سر ها متسيحيش بقي
    نور بسعادة: أنا كمان بحبهم
    حنان باستفسار: بس قوليلي يا مرات اخويا الوسيم ليك اخوات
    نور الي افتكرت اخوها وبحزن: اه كان عندي أخ وكنت بحبه جدا لكن الموت فرق بينا أنا وهو... لأنه حصلتلو حادثه مع ماما وبابا ومات بعد الحادثه بيومين
    حنان بأسف: ياربي انا اسفه دي شئ يزعل جدا
    نور بدموع: الحمد لله على كل حال وده نصيبي
    دخل حمزه علي اخره بصلهم وقال: كنت عارف اني هلاقيك هنا والله
    حنان: ليه كنت بتدور عليا فيه ايه مالك؟
    حمزه بانزعاج: ابوك
    حنان باستغراب: ماله بابي؟







    حمزه: زعل مني
    حنان: ليه! أو عملت ايه ياحمزه عشان يزعل منك
    حمزه: ابدا كان فيه بينا معاد ونسيت ونمت بس .. حنان فضلت تضحك من قلبها فضايق حمزه من تصرفها معاه: أنا بحيلك نكته عشان تضحكي يا حنان
    حنان: أنا أسفه والله بس الموضوع مضحك جدا يا حمزه
    حمزه بكل سخرية: بجد
    حنان: لا وأنا آسفة... وعلى فكره أنا أخترت أسم لابنك خلاص من النهارده هيكون أسمه يزن
    حمزه: ايه بس انا ما اخترتلو الاسم ده
    حنان: عارفه عارفه بس انا كعمتو اخترت
    حمزه بشك: وليه يزن
    حنان: لأني بحب الاسم وكمان هيكون مناسب مع أسمك يا حمزه
    حمزه: قشطا يزن. يزن
    حنان الفرحه حضنته : شكرا يا اجمل أخ في الكون
    **********************
    فاتت ايام وعدت الشهور وفي يوم كانت نور بتستحما في حمام غرفتها سمعت صوت حد ينادي علي حمزه
    نور: مين الي دخل لاوضتي يا ترى... لبست بسرعه البورنس ولفت شعرها بالفوطة وفتحت الباب ووقفت علي اول عتبته لحد ما سمعت صوت الغرفه انفتح خرجت بسرعه وكانت خايفه شويه
    نور بتردد/ حمزه أنت هنا..محدش رد عليها راحت ناحيه باب الغرفة وقفلته بالمفتاح وبمجرد ما لفت وراها لقت رجل غريب عن القصر قدامها كانت خلاص هتموت من الخوف والصدمة
    الشا ب بصلها باستغراب: هالو... نور واقفه صنم مش بترد عليه من شدة الصدمة/ أنا رءوف صديق حمزه وأبن عمه وشريكه في كل حاجه وحتى البنات وضحت الرؤيه عشان كدا ياريت نتفق لاني زي ما عرفتك من شويه اني شريك حمزه في كل حاجه وفي الحقيقة أنا معجب بيك جدا فالواجب يحتم عليك أنك تمنحيني نفسك زي ماعملتي مع حمزه وغمزها واتك علي شفايفه بوقاحه... فعرفت قصده فجمعت كل قوتها وضربته قلم سقع فالشاب غضب جدا من ان بنت تضربه وبحدة/ أخرج من هنا حالا
    رءوف غضب من تصرف نور مسك صوابع ايديها واتك بكل قوته وبعصبية: انت مفكره نفسك مين يا مومس وازي حته بنت صايعه زيك تتجرء عليا وتضربني انا يا كلبه يا بنت الكلاب بس انا هدفعك تمن القلم ده غالي
    نور بانفعال:سبني في حالي يا حيوان يا حقير
    رءوف بحدة: مش هسيبك لحد ما اخد غرضي منك و أنفذ الي في دماغي... شد الفوطه من ع راسها ورماها بكل قوته و قام بدفعها على السرير وحب يقلعها البورنس ضربته برجليها طار في اخر ركن من الغرفه جريت نور علي بابا الغرفه فتحته بسرعه رهيبه وخرجت من الغرفة زي المجنونة وهي تبكي من قلبها فاصطدمت بشخص كان قدامها بصتلو لقته سامي اخو حمزه
    سامي مفجوع: مالك ليه بتعيطي وليه تخرجي كدا بروب الحمام يانور انطقي .. خرج رءوف من غرفتهم فبصلها بغل وبص لسامي
    سامي بندهاش وصدمة: رءوف بتعمل ايه هنا في غرفه حمزه
    رءوف بارتباك:ابدا كنت بدور علي حمزه ولما شافتني البنت دي خافت وطلعت تجري زي المجانين من الاوضه بالشكل ده
    سامي بحدة: اوك ارجعي لاوضتك يانور ومتخافيش اصل أبن عمنا متعود ينام مع حمزه عشان كدا سوري دخل عليك كدا من غير استاذان وأنت يا رءوف دي مرات حمزه واتفضل دلوقت معايا تنزل لغرفه الضيوف
    رءوف بصدمة: ايه مراته.. حاضر انا نازل يا سامي حالا... قرب ناحيتهم وهو يبص لنور ... بصتلو نور لقت اثر علي خده من قوه الكف الي اكله من ايديها بصلها جامد وبعدين نزل
    سامي بشك في رؤف لأنه أبن عمه وعارف كل تصرفاته نفس تصرفات حمزه وقحه: اوك يانور ارجعي انت اوضتك .. ومرة تانيه اقفلي باب الاوضه بمفتاح لوكنتي في وضع خاص
    نور بخوف: شكرا يا استاذ سامي بس
    سامي: بس ايه؟
    نور: أرجوك متحكيش حاجه لحمزه من الي حصلت والله لو عرف ممكن يقتلني فيها
    سامي بتفاهم: لا اطمني انا مش هجيب سيره لحمزه ويلا روحي البسي انت هدومك قبل ما يرجع حمزه يشوفك كدا يقتلنا انا وانت ده مجنون
    نور: حاضر وبشكرك.. سابتو ودخلت غرفتها ولبست هدومها وأأعدت ترتجف من الصدمة والخوف، واول ما دق باب الغرفة راحت ناحيته وبخوف/ مين برا
    حنان: أنا حنان يا نور
    ففتحت نور الباب: حنان
    حنان !: ايه الي حصل يانور سامي قالي انك مش بخير مالك .. رمت نور نفسها في حضن حنان وهي بتعيط اخدتها حنان وقعدو وبصلتها بستغراب
    حنان بحيره: مالك انت عيانه يانور ؟
    نور بدموع: لا مش عيانه انا بخير
    حنان!: ازي مش عيانه اومال بترتعشي كدا ليه وبتعيطي بالشكل الهستيري ده وكأنك خايفه من حاجه
    نور: صدقيني مفيش حاجه
    دخل حمزه ورفع حواجبه : ايه الي حصل
    حنان بحيرة: علمي علم ياحمزه
    حمزه بعصبية: طيب سبينا لوحدنا
    حنان: امرك يا خويا... جت حنان تخرج بس نور اتشبست في ايديها زي الغريق متعلق بأشايه بصتلها حنان وهزت راسها بأنها مستحيل تسيبها مع حمزه لوحدها








    حمزه بصوت حاد: حنان أظن قلت لك أخرجي لو سمحتي فاهمه يلااااااا
    حنان بخوف وهي بتسيب ايد نور: حاضر يا حمزه خارجه اهو حالا... واول ماخرجت حنان
    حمزه وقف وحط ايده في وسطه وهز رجوله بعصبيه : ايه الي حصل بينك وبين رؤف أبن عمي يا زفته... بصتلو نور ووقفت وهي مرتبكة وبصالو بكل خوف... فصرخ في وشها/ انطقي ايه الي حصل بينكم ومش عاوز أي أكاذيب يا نور
    نور بغصة: ولا حاجه. محصلش بينا اي حاجه ... مسكها من وسطها وشدها عليه
    حمزه ضغط على وسطها وشد شعره من شعرها: أنت كدابه يلا احكي ايه الي حصل قبل ما اتهور واعمل شئ تندمي عليه
    نور وهي ترتجف من الخوف: حمزه سدقني والله محصل بينا انت ليه مش بتسدئني زقها علي الحيط وخنقها
    حمزه ضغط على حلقها: هتقوليلي كل الي حصل ولا أقتلك
    ...............





    إرسال تعليق