Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العشرون -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العشرون

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل العشرون


     الفصل العشرون




     الشريف: أفتح يا حمزه لو سمحت.. راح وفتح الباب وبصلهم ولف وبص لنور المصدومة من ردت فعله.. فخرج وسابهم وراحت حنان ناحيتها وأأعدت جنبها

    حنان بخوف على نور: أنتي بخير يا نور
    نور: ايوه أنا بخير.. بس روحي وري حمزه أرجوك.. بصت حنان لـ والدها باستغراب من طلبها .. وفي نفس اللحظة دخلت نرمين
    نرمين: ايه الي حصل.. وقفت نور مع حنان وبصولها.. وكملت كلامها/ اصل حمزه خـ
    الشريف قاطعها : هو نزل يشوف ضيوفه
    نرمين: معرفش يا عمي بس هو مش مع ضيوفه.. واول ما سمعت نور كدا خرجت من الغرفة ونزلت دخلت المطبخ لقته واقف يتكلم مع واحد من السرفيس ولما خلاص كلامه وانتهي منه راح ناحيتها
    نوربتردد: حمزه.. التفت ليها حمزه بنظره مستحيل تنسها لحد ما تموت.. فشل لسنها ومقدرتش تتكلم من الخوف اتقدم ناحيتها ووقف قدامها
    حمزه جز على سنانه وبغضب: ليه جايه ورايا لحد هنا
    فارتبكت نور: وفيها ايه؟
    حمزه والي بيحاول يمسك أعصابه لـ يضربها: عاوزه مني ايه
    نور برتباك:انت ليه زعلان مني انا معملتش حاجه بصلها بحده
    حمزه بعصبية وصريخ: اختفي من وشي قبل ما اقتلك يا غبيه .. بدون شعور نزلت دمعة من عينها جريت بسرعه وسابتلو المكان ولما جات تخرج اتصطدمت برؤف المتعاطف معاها ونرمين الي كانت بتضحك بخبث
    رؤف بحزن على نور: حمزه فين هو الي جوه .. نور مردتش عليه سابتهم من غير ما تتكلم وطلعت غرفتها وأأعدت علي سريرها وهي تبكي على حالها لحد ما نامت.. وفي اليوم التاني فاقت على صوت دقات علي الباب بصت للمنبه لقتها تمانيه الصبح سابت سريرها وراحت شبه السكرانه وفتحت الباب دخلت نرمين بعرابجيه
    نرمين بانفعال وحدة وكأنها بتكلم شغاله : فيين حمزه انطقي.. بصتلها نور كتير ومردتش عليها / أنا فعلا بتعامل مع ست مجنونه..وخرجت وسابتها بعد ما بصتلها نظرات من فوق لتحت ورزعت الباب برجليها خبط في الحيطه راحت نور وقفلت الباب
    نور بحيرة: ياتري انت فين ياحمزه من اول جوازنا متأخرتش للوقت ده أأعدت تاني علي حرف السرير ورفعت سماعه الارضي واتصلت بيه لكن موبيله مغلق: يارب اعمل ايه يمكن حصلو مصيبه جابت اجلو استغفرت ..ايه ده يانور حرام ابو ولادك برضو ...قامت غيرت هدومها وخرجت من غرفتها وراحت لـ غرفة حنان ودقت الباب بهدوء ففتحت حنان ليها
    حنان وبالكاد تفتح عينها: نور فيه ايه علي الصبح كدا؟
    نور بخوف وأرتباك: حمزه يا حنان
    حنان باستغراب: أخويا عملك ايه تاني
    نور بشويه خوف: حمزه مش في البيت من امبارح
    حنان: ايه يعني هو مش بايت عندك
    نور: لا هو مش في اوضتي
    حنان بحيرة: ما يمكن بات عند ام سحلول نرمين
    نور: أنا كنت مفكره زيك. بس الحيزبونه جات اوضتي وبتدور عليه
    حنان بقلق: بجد امر غريب
    نور وعلامة الخوف واضحة عليها: مش كدا وبس كمان اتصلت بموبيله مقفول !!
    حنان بهدوء: طيب ما تخافيش كدا يمكن مع صحابه
    نور: أتمنى ودلوقت عن أذنك.. سابتها ورجعت لغرفتها وأعدت تفكر ممكن يكون راح فين وعلي الساعه 11 فكرت تنزل لجدتها اشجان قامت رتبت الغرفه ونزلت وقبل دخولها دقت الباب وبعدها دخلت :صباح الخير يا جده
    الجدة: أهلا يا قلبي تعالي أأعدي.. دخلت نور وأعدت جنب اشجان
    نور بابتسامة وبعض القلق: ازي حالك يا جدتي
    الجدة: بخير يا بنتي جيت النهارده الصبح طمنيني عامله ايه
    نور اتنهدت: الحمد لله على كل حال
    الجدة: احكيلي ازاي انتهت حفلتكم يا بنتي؟
    نور: انتهت على خير












    الجدة: الحمد لله بس ليه حاسه انك حزينة ومقلقه شويه ليه يانور
    نور بكذب: لا أنا بخير يا جدتي
    الجدة: تمام وده الي انا عاوزاه انك تكوني دايما بخير..ودلوقت هتتصل على رؤف عشان ينزل يفطر معايا انا وانتي
    نور برتباك: أنا بس انا مش جعانه كمان هفطر مع حمزه ياجدة
    الجدة بتعجب: طيب زي ماتحبي براحتك
    نور: طيب أنا هطلع عشان اطمن على يزن
    الجدة وهي تبتسم: يزن ولا حمزه يانور
    نور بصوت خافت: ياريت اقدر اطمن علي حمزه
    الجدة: انت قلتي حاجه يا يانور؟
    نور بابتسامة باهته: لا ولا حاجه يا جدتي عن أذنك.. خرجت من غرفة الجدة وقفلت الباب وسندت علي الجدار وقفلت عيونها وقالت: حمزه .. . حست بوجود شخص قدامها من أنفاسه الي لفحت وشها لفح ففتحت عينها شافت رؤف مقرب وشه جدا من وشها دفعته بايديها بعيد عنها وقالت بحدة وهمس/ ايييه أنت مجنون
    رؤف ضحك: اه مجنون بحب نفسك وبعشق ريحتك وبتألم وبموت لو غبتي عني .. جت نور تجري وتسيب المكان مسك رؤف ايدها وقال/ مهما هربت مش هتقدري تهربي مني مهما طال الزمن هخدك يانور يعني هخدك يارب تحفظي كلامي وتفهميه والأيام بتجري بسرعة اووي
    نور برتباك وخوف وهمس عشان لتسمعها الجدة: سيب ايدي يا رؤف قبل ما اعمل فيك شيء تندم عليه.. شدها لصدره وحضنها
    رؤف بحدة: اعملي الي تعمليه.. حاولت نور تخلص نفسها بس مقدرتش عليه
    نور بدمعة وبغضب: أنا بكرهك سبني يا حقير
    رؤف ببرودة أعصاب: هيجي اليوم الي تحبيني. فيه.ودلوقت اتفضلي امشي يمكن طفلك حمزه رجع .. سابها جريت بسرعه وطلعت لغرفتها دخلت رمت نفسها علي السرير تنعي بختها من الي بيحصل ليها فدخلت حنان
    حنان باستغراب من نور الي تبكي: اخويا لسه مرجعش يانور
    حنان بتعجب: الله مالك انت بتعيطي ليه يانور .. رمت نور نفسها في حضنها
    حنان بخوف: فيه ايه انتي كويسه طيب عرفتي مكان حمزه؟
    نور ببكاء وانفعال: قوليلي فهميني ريحيني انا عملت ايه في حياتي عشان يحصل معايا كل ده؟
    حنان بحيرة: ليه فيه ايه لكل ده يانور.. انت بتخوفيني خرجت من حضنها ومسحت دموعها
    نور بعد ما بعدت عن حنان: ولا حاجه وأنا أسفه على كل حاجه.. بس حمزه متصلش بيك؟
    حنان: لا والله بس عشان كدا كنتي بتعيطي
    نور بكذب: لا متخافيش علي..انا بخير.. خرج حد من الحمام اتخضت ووقفت لقت حمزه قدامها حطت ايديها على قلبها ونزلت رأسها
    حمزه بتنهيدة: كنتي فين يا مدام نور.. سكتت نور راح ناحيتها وبستغراب: فيه ايه ؟؟ وبدون شعور رمت نور نفسها جوه حضنه وفضلت تعيط مسكها من دراعها بحنيه: فيه ايه حصل أنتي كويسه
    حنان بخجل من الموقف: كنت فين أنت و أنت بخير؟
    حمزه بص لحنان وبقلق علي نور: ايوة أنا بخير.. ورجع بص لنور تاني
    حنان بتساؤل: طيب كنت فين كل الوقت ده؟
    حمزه: كنت مع صحابي دخلت نرمين.. بعدت نور عن حمزه ومسحت دموعها
    نرمين بعصبية: ممتاز انك فكرت ترجع للمحروق البيت.. ودلوقت كنت فين يا سيد حمزه
    حمزه نفخ: يا ربنا طلعتي منين وبالمشاكل علي الصبح












    نرمين بقهر: حمزه انت ليه بتعاملني بالطريقه القاسية دي وتتعمد اهمالي. حمزه أعد على السرير: فيه ايه يا نرمين
    نرمين تبص لنور بقرف وتقول بسخرية: كنت فين يا بيه
    حمزه بسخرية واستفزاز: في بيتكم وفي نفس الاوضه الي قضيت معاك ليلتي وحولتك من بنت لواحده ست
    نرمين باستياء: عارف أنت حقير يا حمزه
    حمزه وهو يضحك: عارف ايه الجديد.. ووقف وراح ناحيتها ومسكها من شعرها بغل وخرجها من الغرفة استغربت نور من تصرفه معاها وقال لنور/ نور روحي هاتيلي فطار لاني هاكل وانام
    نور: حاضر. بصت لحنان وخرجت وسابتهم مع بعض وراحت تجهز له الفطار ولما خلصت وجات تخرج من المطبخ شافت رؤف قصادها
    رؤف وبكل سخرية: ايه رجع الطفل المدلل لـ حضن أمه.. سكتت وبصتلو بقرف وغيظ ومشت طلعت لغرفتها واول ما دخلت لقت حمزه بيتخانق مع حنان
    نور: الفطار
    حمزه بعصبية: حطيه عندك واختفي من وشي انتي التانيه نسوان هم
    تتفزع نور وتبص بارتباك لحنان وتخرج بسرعة واول ما تخرج تقول بصوت واطي: ربنا يكون في عونك يانور والله
    حنان: خديني معاك يا نور.. رجعت نور وبصت لحنان وجات تخرج مسكها حمزه من ايدها
    حمزه بحدة: أنا لسه مخلصتش كلامي ياحنان عشان تخرجي
    حنان: حمزه سبني في حالي انا مستحيل اغير راي في الموضوع
    حمزه شخط فيها: اوك زي ماتحبي.. ساب ايدها خرجت ومن الغرفه
    نور بخوف وهمس: اهلا جه دوري
    حمزه بصلها وبهدوء: وأنت ليه كنتي بتعيطي.. و كنتي فين لأني لما رجعت ملقتكيش في الاوضه
    نور برتباك: كنت عند جدتك
    حمزه: ممتاز بس برضو ليه كنت بتعيطي.. نزلت نور رأسها لأنها لو بلغته الحقيقة هيقتلها
    حمزه:انا مستني جوابك ردي
    نور بكذب: اصلي خفت عليك لأنك خرجت وأنت متنرفز ومش بترد علي مكالمتي عشان كدا خفت عليك.. بصلها جامد ونور بصتله لقت نظراته بتقولها مش مصدق الي بتقوله
    حمزه والي حس ان أعصابها تعبانه : طيب يانور.. بس أنتي عارفه عقوبة الي يكذب علي كدا ولا ايه.. فهزت نور رأسها بنعم.. الباب دق لفت فتحت لقت رؤف قدامها
    رؤف باستعجال: حمزه فين.. بصت نور لحمزه بخوف قام حمزه وراحلو
    حمزه بتساؤل: أهلا يا رؤف فيه ايه خير
    رؤف : كنت عاوز اتكلم معاك على أنفراد في موضوع خاص.. حست نور هنا قلبها هيخرج من مكانه من شدت خوفها بصلها حمزه لانه اخد باله
    نور برتباك: أنا رايحه اوضه يزن.. سابتهم وراحت غرفة أبنها وهي في شدة خوفها واول ما دخلت غرفة يزن لقته نايم أأعدت وقالت/ أستر يا رب
    دخلت مربية يزن
    ريتا: سيده نور هل أنتي هنا
    نور: نعم فأنا أتيت لكي أطمئن على يزن
    ريتا: حسنا يا سيدتي.. فدخل حمزه بص ليزن وباسه ورجع بصلها
    حمزه بهدوء عشان ما يزعجش يزن: نور تعالي معايا
    نور: طيب.... خرجت وراه ودخلو غرفتهم
    حمزه : تعالي أفطري معايا مش عاوز افطر لوحدي
    نور بعد ما حست بالراحة: حاضر.. وبعد ما فطروا سوي ولما انتهوا قالت/ هاخد الصحون للمطبخ
    حمزه: لا نادي سنيه تاخدهم لاني عاوزك حاليا جنبي
    نور بدون أي جدل: طيب. خرجت واسدعيت سنيه فقالت لها :من فضلك خدي الصحون للمطبخ
    سنيه بابتسامة: حاضر يا هانم .. اخدتهم وخرجت، وقفلت نور النور وراحت مددت جنب حمزه بصلها حست بشعور غريب مافهمته فغمضت عينيها
    حمزه حس بأن نور مش طبيعية فقال لها: افتحي عيونك
    نور بخوف واضح: أنا هنام
    حمزه: للمره التانية بقولك افتحي عيونك يا نور والا.. بسرعه نور فتحت عينها
    فقال بشك: عملتي ايه في غيابي أو ايه الي حصل
    نور برتبك: أنا معملتش حاجه.. فضحك بسخريه
    حمزه : ما تخافيش انا هعرف كل شيء بطريقتي الخاصه وعلى فكرة القصر متلغم بكاميرات المراقبة وكل شيء هيبان عن قريب ودلوقت تصبحي على خير يا حبيبتي.. عطها ظهره وهي كمان لفت وعطته ظهرها
    نور بينها وبين نفسها وفي قلبها (يارتني اقوله بالي حصل بس انا متأكدة بأنه لو عرف الحقيقة هيقتلني من الضرب وربنا يستر انا معملتش حاجه غلط ) اخدت نفس عميق وقالت/ حمزه أنا هقوم اروح اطمن علي يزن
    حمزه باستغراب لأنها كانت من شويه مع يزن: لا ياويلك لو قمتي من جنبي و لو خرجتي يانور سامعه انا حذرررتك
    نور بزهق:ايوه فهمت والله.. ويشدها بايده ويبدأ يغيب معاها في نشوته ليها بعنف وهي تكون بتتألم وتحاول تقاوم بس كالعادة مبيسبهاش ولا يرحمها الا لما ينتهي من مراده..........اما نورالنوم جفاها من شدة قلقها ولما فاق حمزه ادعت النوم ولما دخل الحمام اتعدلت وأأعدت على السرير /يا رب اعمل ايه انا دلوقت؟
    حمزه الي كان ينشف وشه: هتعملي ايه في ايه يانور ؟ .. وقفت بسرعه
    نور وهي مصدومة منه: ولا حاجه انا طالعه اطمن علي يزن ويادوب بتلف .. شدها من معصمها
    حمزه بنظرة حاده: انت ايه حكايتك النهاردة انتي مش على طبيعتك احكيلي مخبيه عني ايه وبلاش تتحججي بيزن
    نور برتباك: ولا حاجه ياحمزه ولا حاجه
    حمزه بشك من تصرفاتها: أنتي متأكدة يانور ومالك مرتبكه كده ليه .. هزت له رأسها بنعم فقال/ اوك روحي يانور وساب دراعها وخرج من الغرفة أأعدت نور على سريرها ورفعت شعرها عن وشها
    نور من قلبها: أستر يا رب انا ماعملتش حاجه غلط بس متأكده ان حمزه لو عرف بالي حصل بيني وبين رؤف هيقتلني انا ده لا بيرسل ولا بيستقبل دخلت حنان عليها
    حنان: ليه مانزلتيش مع اخويا
    نور: هو حمزه تحت










    حنان بابتسامة: اه..بس خرج هو ورؤف
    نور بتنهيدة: رؤف؟ اهو رؤف ده دمر حياتي من ساعه ما عرفته.. أأعدت حنان جنبها
    حنان باستغراب: ليه عملك ايه؟ عشان تقولي كدا
    نور والي قررت تزيح الهم عن قلبها: هقولك كل حاجه بس ارجوك متقوليش لحد وخصوصا حمزه والله لو عرف انا مـتاكده هيقتلني ويعلقني في الميدان ويمثل بجثتي
    حنان بقلق: لا متخافيش انا مش هقول لاي حد يانور ...حكتلها بعض أفعال رؤف..وبالي حصل بينهم اليوم بس مش كل حاجه تفادي للمشاكل وبقصة الكاميرة الي قلهولها حمزه
    حنان استغربت جدا من تصرفات رؤف فقالت بحزم: رؤف أنا هعرف اتصرف معاه وأخويا قالك موضوع الكاميرا عشان يخوفك يانور
    نور بضحكة ساخرة: وليه يخوفني انا اصلا عايشه معاه في حالة رعب من يوم جوزنا
    حنان بحزن عليها: معلش ربنا يهون يانور.. وفي نفس اللحظات دق الباب فدخلت الخدامة
    حسنيه: ياهانم.. بصولها/ أبن عمك وخالك هنا
    حنان بتعجب: حسنيه انتي بتكلمي مين؟؟
    حسنيه: مع نور هانم
    نور بشك: أنا
    حسنيه: ايوه حضرتك ياهانم .. فوقفت نور
    نور: خالي! بس انا خالي في أمريكا من لما كان عمري عشرة سنين
    حسنيه: بس هو موجود تحت ياهانم.. نزلت نور وحنان واول ما شافهم وقف.....




    إرسال تعليق