Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي والعشرون -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي والعشرون

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي والعشرون


     الفصل الحادي والعشرون



    وفي نفس اللحظات دق الباب فدخلت الخدامة حسنيه

    حسنيه: ياهانم.. بصولها/ أبن عمك وخالك هنا
    حنان بتعجب: حسنيه انتي بتكلمي مين؟؟
    حسنيه: بتكلم مع نور هانم
    نور بشك: أنا
    حسنيه: ايوه حضرتك ياهانم .. وقفت نور
    نور: خالي! بس انا خالي في أمريكا من لما كان عمري عشرة سنين
    حسنيه: بس هو موجود تحت ياهانم.. نزلت نور وحنان واول ما شافهم وقف.
    الخال بضياع : مين هي نور؟ ..بصو لبعضهم
    رامز: نور الي على اليمين يا خالي.. بص لنور جامد
    الخال بفرح: اهلا اهلا يا بنتي( الكلام بعد الدبلجه) .. فاحضن نور/ كبرتي يا نور ماشاء الله
    نور بفرحة ما تقلش عن فرحة خالها: امتى رجعت يا خالي؟
    الخال: من شهر ودورت عليكم كتير لحد ما لقيتكم اخيرآ
    نور بابتسامة: اتفضل أأعد يا خالي..أأعد
    ازيك يا رامز
    رامز:الحمد لله يانور
    حنان بتلميح وهمس: نور خالك مش بيتكلم غير بالانجلش
    نور: معرفش
    الخال فهم حنان: فيه ايه؟؟
    نور بابتسامة عشان خالها ميحسش : ولا حاجه ياخالي ها طمني اتجوزت
    الخال بعد ما بص لحنان: لا بس فين جوزك انتي
    نور: خرج من شويه.. بس أنت ليه متجوزتش لحد دلوقت؟
    سمير بغرور: لأني لسه مالقتش الانسانه الي تنسبني
    حنان بهمس لنور: أنا هسيبك مع خالك يا نور وهطلع اوضتي
    نور: لا أعدي معانا عشان تتعرفي على عيلتي
    حنان بصت لخال نور الي حست انه مغرور ورجعت بصت لنور: لا انا هطلع خدو انتم راحتكم
    نور بابتسامة: طيب
    حنان باستعجال: عن أذنكم.. وسابتهم








    خال نور بتعجب: هو وجودي ضايقها
    نور: لا ابدا بس هي طالعه اوضتها
    الخال: دي تبقي اخت جوزك
    نور: اه حنان اخت جوزي ياخالي.. بس قولي انت ناوي ترجع تاني امريكا
    الخال: لا هستقر هنا وعلى فكرة فيلتي في الشارع التاني بس مش ناوي اسكن فيها حاليا لاني لسه هأثثها بس ده مولودك الاول (وشاور علي بطنها)
    نور بابتسامة: لا التاني انا عندي ولد
    الخال: وفين هو؟
    نور: نايم.... جت الخادمة وقدمتلو القهوة وفي نفس الوقت دخل الشريف
    الشريف باستغراب: سلام عليكم.. وقفت نور وخالها: انت عندك ضيف يابنتي
    نور: اه ده خالي سمير من أمريكا.. وأنت يا خالي ده عمي والد حمزه
    الشريف: أهلا يا ابني
    نور: هو لا يتحدث العربية يا عمي
    الشريف: أو مرحبا ولكن خالك صغير
    سمير: شكر لحضرتك.. وسلم علي رامز وأعدو سوي ولما حب سمير يمشي
    الشريف بإصرار: أنت مش هتروح في حته غير لما تتعشى معانا
    سمير: معلش خليها مرة تانية
    الشريف بنفس الإصرار: لا والله ماتمشي غير لما تتعشي معانا يعني تتعشي معاناما تقولي كلمه يا نور لخالك
    نور برجاء: اه والنبي يا خالي أعد معانا أرجوك.. وفي نفس اللحظه دخل حمزه ورؤف بصولهم
    نور بابتسامة: ده جوزي حمزه يا خالي
    حمزه بابتسامة: اهلا
    سمير بنفس الابتسامة: أهلا.. اتشرفت بمعرفتك يا حمزه.. حمزه سلم عليه واتعشي خال نور ورامز معاهم وبعدها مشو....ونور علي طول طلعت غرفتها وهي في غاية السعادة لأنها شافت خالها ولما دخل حمزه بصلها شويه وراح شد كرسي وأأعد قصادها ترتبك نوو وتبقى ملخومة مش عارفة تقف ولا تقعد
    حمزه باستفسار: ودلوقت قوليلي منين جاي الراجل ده؟
    نور بتعجب: بتتكلم عن مين؟
    حمزه صرخ في ووشها بطريقة مستفزة ليها: نور هي مش طالبه غبائك ده بتفهمي فزعت نور من صوته
    حمزه:سكتي ليه اتكلمي
    نور بتوتر شديد: أرجوك يا حمزه ما تتصرفش معايا بالطريقة دي لأني مراتك انا مش عدوتك.. يمسكها من دراعها بكل قوته ويشدها عليه ويملس على شعرها وبعدين يبوس شعرها ويكمل:انا عارف انك مراتي وهتفضلي مراتي لاخر نفس في عمري
    نور وهي بتتألم من درعها: عارفه ده والله وعلى العموم خالي كان في أمريكا ورجع.. سابها
    حمزه رفع حواجبه: وليه مقولتليش من قبل كدا ان عندك خال؟
    نورنزلت رأسها بحزن: انت ما سألتنيش!؟
    حمزه: بس كان من المفروض أنك تبلغيني بكل أسرتك الكبير قبل الصغير
    نوربخوف من الي هتقوله: ليه عشان تأذيهم ياحمزه؟
    حمزه يبتسم ابتسامته الباردة المميته : انا لوحبيت اعمل كدا محدش يقدر يمنعني يانور حتي ابويا بنفوذه لان انا حمزه حاله لوحدي فاهمه يا غبيه ......بصتلو نور نظرات خوف توتر قلق
    نور بكل صدق: ولو أذيت أهلي تفتكر اني هعيش معاك باقي حياتي؟
    حمزه بخبث وحدة: وانت تعتقدي بأن الاختيار بايدك يا نور؟
    نور بصتلو وبسخرية من ثقتها بنفسها: اه بايدي لاني هفضل الموت وقتها وهرحب بيه كمان علي اني اعيش معاك انت تقدر تعمل كل حاجه واي حاجه ماعدا التصرف في حياتي انا فقدت امي وابويا واخويا ولا يهمني لو مت سواء بايدك او حتي منتحرة . شافت بعد كلامها علامات الخوف والتعجب في ملامح حمزه كملت/ حمزه أهلي هم أهم شيء في حياتي عشان كدا ياريت تسبهم في حالهم وانا هنا اهو قدامك ومعاك وبنفذ لك كل الي بتطلبه مني بالحرف بس يمكن جايز في يوم من الايام اسيك وامشي خالص!!
    حمزه بسخرية عكس الخوف الي اتولد جواه: وهتروحي فين هتطلعي مني القمر برضو هطولك؟
    نور وهي تتنهد: هروح لـ أهلي الي ماتو وسابوني لعذابك
    حمزه بحيرة: تمشي وتسبيني يانور.. بصتلو بجفاء
    نور بابتسامة ساخرة : ياتري يهمك أمري يا حمزه؟
    حمزه بغصة: لو كنتي ما تهمينيش مكنتش اتجوزتك
    نور بضحكة حزينة: وانت بتسمي الطريقة الي اتجوزتني بيها تسميها انت حب؟










    حمزه قرب وحوط ايديه حوالين وسطها واتكلم بصدق: اظن قولتلك قبل كدا انا اتجوزتك لاني بحبك بجنون ....وبعد مسافه عنها
    نوررفعت حاجبها باستغراب: حب ازاي بتحبني وأنت ما تعرفنيش وبعدين لما اخدتني وعشت معاك بتتفنن في تعذيبي..؟
    حمزه باعتراف صريح: أسمعي يا قلب حمزه انا هعترفلك بشئ يمكن تتفاجئ اذا عرفتيه انا عرفتك من اول يوم جيتي فيه الكليه وكنت براقب كل تصرفاتك وفي الحقيقة متخيلتش ابدا اني احبك حب جنوني او مريضي.. تعرفي انا ساعات كنت بروح الكليه بس لمجرد اني اشوفك وكنت اضايق جدا لما كنتي تغيبي
    نور بصدمه: وياتري لأنك بتحبني خطفتني وسلبت أغلى شيء عندي؟
    حمزه يشدها تاني لحضنه ويصرخ بغيرة: لا لانك كنتي هتتجوزي من غيري ولا نسيتي العريس الغبي الي اتقدملك الي كنتي عاوزه تتجوزيه؟
    نور فتحت عينها على وسعهم واتكتمت الدموع جوة عيونها : بس انت دمرت حياتي بتصرفك ده معايا
    حمزة بحده ورفع صوباعه في وشها ويشاور عليها: أنت السبب ولا نسيتي انك قلت عليا عار علي اهلي مسك دراعها لحد ما وقفت فقال/ انت السبب انتي الي خلتيني اكرهك من اليوم الي هنتيني فيه هنا وفي الكليه انا حبيت ادمرك واسيبك عشان تعرفي ان الراجل لايمكن يكون عار علي اهله فهمتي ليه انا عملت فيك كدا.. ولعلمك اليوم الي خطفتك فيه بعت واحد صحبي يدمر عربيه صحبتك هناء عشان متعرفش ترجعلك تاني ودلوقت عرفتي بكل الي حصل دفعها على السرير وقرب من وشها/ لحد دلوقت لسه مااتولدت البنت الي تقول لحمزه الشريف انت عار علي اهلك انتي حولتي حبي الكبير ليك لكرهه اكبر منه من بعد كلامك الجارح فتجنبيني عشان مخلكيش تكرهي حياتك اكتر المفروض يا حياتي اننا نحب بعض لاننا مكملين لاخر نفس مع بعض
    بصتلو نور وبندم حقيقي: انا فعلا ندمت لما قلت لك ده كمان انت خلتني أدفع الثمن يا حمزه غالي وغالي قوي ولسه بدفعه لحد دلوقت
    بصلها حمزه كتير ولف يخرج ويسبها وقبل ما يخرج لف وبصلها تاني وكشر وأضايق وخرج وسابها وهي في حالة صدمة من كلامه ليها
    .. نور غمضت عينها وحطت رأسها على ركبتها / يا رب أنت عارف بالي في قلبي ياتحنن قلب حمزه عليا ياتاخدني جنب امي وابويا قامت غيرت هدومها واتوضت وصلت تناجي ربها وبعد ما خلصت فضلت تفكر في كلام حمزه واعترافه الصريح لحد ما نامت
    وبعد مرور شهرين من الاحداث
    صحت نور على صوت دقات علي باب الغرفة قامت وفتحت الباب كانت بحنان
    حنان: هو اخويا لسه نايم
    نور بصوت كله نوم : لا هو مش عندي يمكن في اوضه الست نرمين
    حنان:طيب انا ريحالو
    نور باستغراب: حنان أنتي بخير
    حنان: اه بخير بس عاوز اتكلم معاه في موضوع يلا عن أذنك، سابتها وراحت ونور قفلت الباب ودخلت الحمام تاخد دش واول ما خلعت هدومها الباب خبط فقالت غريبه مين الي بيخبط لبست روبها وطلعت وفتحت الباب لقت حنان ونرمين
    حنان بخجل: أنا أسفه بس حمزه مش عند نرمين وتلفونه سايبه
    نور بحيرة: أنا معرفش راح فين؟
    حنان: طيب انا هنزل اسأل رؤف يمكن يعرف مكانه وفي نفس الوقت دخل حمزه ووزع نظراته بينهم
    حمزه: خير العصابه متجمعه هنا فيه ايه
    نرمين بحدة: شرف حمزه شرف الأستاذ
    حمزه: وسعي من قدامي دلوقتي لشوطك
    بس نرمين دخلت وراه.. نور طنشت ردحها ورجعت تاني للحمام تلبس هدومها ولما خرجت بصلها حمزه نظرات غضب غيره ونور بصتلو بحيرة ونزلت راسها
    حمزه بعصبية: نرمين أخرجي من اوضتي لاني عاوز اتكلم مع اختي
    نرمين بحدة: صدقتي يا حنان انا قولتلك البيه اتجوز التالته
    نور شهقت بصدمة وفضلت بصالو وتهز راسها بالنفي ودموعها نزلت: اييييييييييه اتجوز؟! بصولها بستغراب
    نرمين بسخرية: اه اتجوز يامدام نور وخرجت وسابتهم وهي بتسب وتلعن فيه





    إرسال تعليق