Ads by Google X
رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس عشر -->

رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس عشر

رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس عشر


     (الفصل الخامس عشر)


    بعد اسبوعين م الاحداث*

    دانه ضايقه حيييل لان راكان م بعد ملكتهم مافكر يكلمها ولا اتصل فيها ماتدري لييه يعاملها ببرود هي استغربت الجراءه اللي كانت واضحه بيوم الملكه وتوقعت ان راح يظهر لها حبه عبر اتصاله ومسجاته مثل ماشافت حبه اللي كان مبين بعيونه يوم الملكه..
    كانت تنتظر اتصاله لمده هالاسبوعين .وماشافت منه اتصال ولا حتئ رساله..

    ..........

    ايهم وريما تمت خطبتهم وموعد ملكتهم بالاسبوع الجاي وريما حيييل طفشانه م هالزواج اللي مكان بالحسبان وطفشانه اكثر م تصرفات اخوها راشد اللي دايم تحسسها وكانها عامله جريمه وماهي طايقه العيشه بالبيت بسبب اخوها راشد لانه مزودها معها ع الدخله والخرجه يرمي عليها كلام يسم البدن.. وهي ودها تتزوج علشان ترتاح م اخوها راشد وكلامه اللي صار مثل السم.

    ..............

    لمى اهلها ماوافقوا ع زواجها م يوسف لما عرفوا انه معاق بس لمئ اصرت عليهم وامها رنيم رفضت رفض قاطع لان هي بنتها الوحيده، وتبيها تتزوج برجال قدها بالجمال والمال رغم ان يوسف جميل بس اعاقته هي اللي عقدت رنيم وعادل انهم يزوجون بنتهم م واحد معاق.. لمى اختارت اسلوب خاص لتقنع اهلها بالزواج فصارت ماتاكل ولا تشرب وماتقعد معهم ولا تطلع م غرفتها علشان يزووجونها ليوسف اللي وعدته علشان تكفر ذنوبها... لين بالاخير رضخوا اهلها ووافقوا عليه م ورا قلبهم ورنيم حيييل زعلانه ان بنتها راح تظلم نفسها بسبب قرارتها الخاطئه

    ............

    وسام م اخر لقاء بينه هو وهيلين بشقتها قطع علاقته فيها حتى بالكلاس مايعبرها واذا شافها بمكان يروح بمكان ثاني اهم شي انه ما يلتقي فيها ماينكر انه افتقدها حيييل بس راح يصبر لين يتعود ع غيابها المهم انه كل يوم يكلم رويحة الجنه (امه رفا) ويتطمن عليها وع ابوه واخوانه... ويرتاح لما يسمع صوتهم وحياته مع محمود حيييل حلوه بين الكشري والمحشي والاكلات الحلوه اللي يعملها محمود م ايديه...

    ............

    اما اسامه م اعترف للينا بحبه وهم عايشين بالحب ومغرقها بالحب والغزل طول الوقت وهما بالاستديو وبعد ماخلصوا م نشرات الاخبار يعزمها عالغدا ويطلعون مع بعض شوي ومقررر يخطبها بالوقت المناسب وهو مكلم اهله انه يبي يتزوج وفرحهم بقراره.

    ..........

    والاخوين محمد وجهاد اللي يحبون الاخوات ميرا واميره جهاااد مستمر بمكالماته مع اميره طول الوقت وحبهم يوم عن يوم يزيد اما محمد رجع م المهمه العسكريه م يومين بس ومقرر اليوم يكلم امه (دانه) انه يخطب وطبعا جهاد راح يكلمها معاااه لانهم يحبون ويبون يتزوجون بنفس المكان...

    ........

    مهند م اليوم اللي، شاف فيه امنيه وهو مصر ياخذها تحمس انه يشتغل ويكد ع نفسه علشان اذا خطب لازم يكون عقل م سوالف البنات والحركات القديمه.. امنيه بعد ماتختلف عنه مهند مصار يطلع م راسها ودوم تبتسم لحالها وهي تتذكر عفويته وتصرفاته المرحه تحس انها تنجذب له شوي...

    ........

    فهد واعتزاز وعبدالعزيز ونوف خطبوا وباقي الملكه اللي اتفقوا عليها تكون بعد شهر والكل متحمس وفرحان وراح تكتمل العايله

    ------------------------------*

    بالمول طلعوا البنات بعد ماخلصوا م شراء الاغراض قعدوا بالكافيه وهم تعبانين ورجلينهم ماعادت تشيلهم م فرارة المحلات... لانهم كانوا يتبضعون لملكه لمى وريما اللي تصادف بوقت واحد... ريما هالاسبوع ولمى الاسبوع اللي، بعده

    قعدت اماني بتعب وهي تنافخ م ألم رجلينها وبدون شعور صارت تخلع حذائها اللي تمنت انها مالبسته...

    ضحكوا منها البنات: ههههههههههه

    ريماس وهي لسى تضحك: استحي يابنت حنا لسى بالسوق لا حد، يشوفك ويضحك عليك الحين.

    اماني بعدم اهتمام: خلهم يضحكون اصلا محد فيهم يحس بالألم اللي برجليني...

    سهى بقهر: محد يلومك وانتي لابسه ذا الكعب اللي طوووله مترين توك تتعبين منه انا لو كنت غيرك م زمان خلعته ورميته بزباله واشتريت صندل جديد وخفيف ع رجليني

    اماني بحماس: والله فكررره... اجل قومي معااي يا ام الافكار خليني ارمي هالكعب بزباله ع قولتك المترين وخليني اخذ صندل خفيف ومريح م المحلات اللي هنا.

    سهئ بتعب: لا ارجوك مو انا حيييل تعبانه ودي اكل واشربلي شي بارد يبرد ع قلبي

    اماني بحمق: يادبه تلحقين ع الاكل قوومي.

    سهى وهي مرهقه: مالي خلق والله خذي معاك ربئ..

    ربى تتعذر: لا مو انا... انا بعد تعبانه ومالي خلق كفايه علي فرارة الاسواق اليوم وحنا بالسوق... خذي ريماس ولا دانه

    دانه وريماس بققوا عيونهم.. وريماس ام لسام طويل تكلمت اما دانه المسكينه فكلامها قليل وقنوعه...

    ريماس: لا والله ماحزرتي.. انا لو علي ليتني بفراشي هالحين ونايمه م تعب السوق حتئ ماصارلي نفس اكل

    اماني تنافخ م القهر: وش فيكم... درتوا كل هالاسواق وهالحين ع محل واااحد طلعتوا الاعذار...

    قامت دانه بقناعه: انا اروح معاك يا اماني.. يلا امشي

    اماني بابتسامه واسعه: ياحبي لك دندون انتي اعقلهم..... وناظرت الباقي وهي تكشر: تعلموا العقل منها يامهابيل... وناظرت ربى وهي توقف ع راسها طلعي صندلك خليني البسه مالي خلق البس صندلي انا اساسا رايحه الحين ارميه بزباله...

    ضحكوا البنات منها: هههههههههههه

    ريماس: حرام لسى جديد اعطيه لخدامتكم تكشخ فيه لا راحت لبلادها...

    اماني بتفكر: ايييه صح ولييه المخاسير بدل لا ارميه اخلي غيري يستفيد منه... يلا اخلعي صندلك..

    ربئ بطفش خلعت صندلها ونزلت عباتها ع كفينها خجلانه تخاف احد يلاحظ انها بدون حذاء...














    ومشوا دانه واماني للمحل وشرت اماني صندل خفيف جدا ومريح للمشي تنفست بارتياح.. واخيرا خلاص تبت مراح البس كعب بالمول م اليوم ورايح ما البس الا واطي

    دانه تضحك منها طول الوقت تتذمر.. ولما وصلوا للطاوله لقوا البنات طالبين وصاروا ياكلون...

    اماني ودانه لمى جوا انصدموا لقوا البنات تاكل ونستهم...

    اماني بقهر: طلبتوا لنا معكم!!

    سهئ تحرهم: لا...

    دانه بقهر: تاكلون وتتركون اختكم ...ويييع وش هالخوات

    اماني: انا اعلمك فيهم...

    امنيه وهي ماسكه ضحكتها بالقووه واخر شي انفجرت بالضحك.... وهي تتكلم م بين ضحكها: افا علي اكل واترك اختي ام لسان..

    اماني بنص عين: ع بالي

    ريماس بسرعه: طلبنا لكم .شويات وتجي طلبيتكم.. حنا ماقدرنا ننتظركم جعنا حيييل

    دانه بحب: صحه وهنا..

    ------------------------------*

    بعد يومين اتفقت العايلات يطلعون جمعه بمزرعتهم والكل متحمس....

    طلعوا الشباب بالسيارات...

    مهند المهبول قاعد يسوق سياره كلها بنات وكان مررره فرحان بشوفة البنات بسيارته وكان يقز كل وحده فيهم يدور قلبه وحبه امنيه وفرح اكثر لما لقاها معهم بالسياره... حس انها بعد صارت تبادله الشعور لانه هي بنفسها ركبت سيارته..

    بسيارة مهند كانوا فيها

    اعتزاز وعلا و لمى وامنيه وميار اخته وكانت حييل حماس وضجه ومهند معلي صوت الاغاني وهم مررره يغنون ومررره يضحكون ويسولفون ومهند مخليهم ع راحتهم.

    بسيارة راكان الكل يتهرب مايبون معاااه لانه جدي ومايحب جنون البنات وربشتهم ففضل ياخذ معاااه الشباب بسياره وحده ولمه حلوووه السياره كان فيها طلال.. ومحمد نسيبه واخووانه رائد وراشد

    وسيارة جهاد

    كانت فيها دانه وحلا وربى ووريماس وسهئ وريما كلهم يتزاحمون بسيارة وحده وبعد جهاد مخليهم براحتهم لان جهاد مررره طيب ومايحب يزعل احد ومشغل لهم الاغاني اللي يبيونهم وهم جننووه بصراخهم واغانيهم الماصخه

    وطبعا الحريم الكبار يتدلعون م رجاجيلهم بالسيارة واجواء هاديه بعيدا م ربشة العيال.. اللي هما رنيم وعادل.. ودانه وراكان ونورين وغيث ورفا وحسين ونوف وفهد ورهف ونايف.. (الابطال السابقين)

    .........

    بعد ساعتين وصلوا للمزرعه والكل فرررحان والبناات طاروا ع طول ع البركه وصاروا يلعبون بالمويه والاطفال اللي هنا صغار يلعبون كورره... والحريم فرشت البساط وصاروا يتقهوون ويسولفون ع فلان وعلان... اما الرجاجيل ف كانوا ف مجلس الرجال ويتقهون وسوالف وضحك...

    ملوا الشباب وفكروا انهم يطلعون يروحون الاسطبل الخيل يتسابقوون. ومشوووا.. وهناك توزعون مجموعه تتسابق بالخيل ومجموعه قرروا يلعبون كرة قدم وكانت الضحكات تتعالئ والمنافسات والاجواء... مررره حلوه... والبنات تحمسوا ومشوا يتفرجون ع الشباب م النافذه م الغرفه المقابله لاسطبل الخيول فيهم فضوول يشوفون الشباب ولعبهم اللي كان مليء بالاثارة والحماس والمنافسات والبنات تتفرج وتضحك...
    دانه طول الوقت عيونها مع راكان .. حبها الوحيد وهي تشوفه يتسابق بالخييل كان منظرررن مررره جنان وهو لابس الملابس المخصصه لسباق الخيل وكان مررره هيبه وشموخ...

    وللحظه ناظرت طلال م ناحيه ثانيه طلال بعد جميل وهيبه بس راكان ماتشوف معاااه احد.

    اماني طول الوقت تتبع عيونها طلال اللي لطالما يجذبها بثقله واسلوبه الراقي

    اما امنيه فكانت تناظر مهند وتضحك لانه مايعرف لا يتسابق بالخيول ولا بكرة القدم باختصار فاشل بس يعجبها رغم فشله...

    ..............

    عند الحريم برا يسولفون...

    دانه: يانوف ماشاء الله اعتزاز انخطبت وربي فرحت لها لما قالتلي سهئ ان اعتزاز خطبها ولد عبدالعزيز.. ماشاءالله بناتنا هالسنه توفقوا الله يسعدهم بحياتهم

    نوف بحب: ايييه ماشاءالله ونسيت ابشركم ان عبدالعزيز ولدي خطب نوف بنت عبدالعزيز الظاهر عيالنا متفقين يتزوجون م عايله وحده...

    ام نوف ورنيم معصبه صارت حرمه كبيره وتخرف: اييه مدام مخلينهم يكشفون ع بعض اجل ماتبيهم يحبون بعض ياما قلتلك يانوف لا تخلين بناتك تكشف ع عيال عبدالعزيز انتم ما تسمعون تقولون عيالنا مثل الاخوان.... وين الاخوه وهما هالحين يبون يتزوجون م بعض..

    الحريم كلها تضحك لان العجوز جابتها صح قصفت جبين نوف ...هي عليها هبات ساعات تتذكر وتتكلم كلام صحيح وساعات تخربها وتخرف...

    نورين وهي تضحك صادقه خالتي: لو كانوا خوان ماتزوجوا م بعض.. شكل عيالكم عملوا قصص حب م وراكم وانتم عبالكم معتبرين نفسهم اخوان

    نوف ولسئ تضحك: اي والله كلنا انصدمنا لما فهد طلب ايد اعتزاز وزاد استغرابنا لعبدالعزيز اللي قرر يخطب بعد ورا فهد..

    رنيم بصوت ماسمعه الا نوف ونورين: العيب مو فيهم م الاسامي اللي سميتوهم... عبدالعزيز خطب نوف يبي يكمل قصة الحب اللي ماكتملت معكم

    نوف انصدمت م تصريح رنيم وحست بالدمعه بعينها للحين تحن لعبدالعزيز بس تخفي هالاحساس.... ونورين ضحكت م كلام رنيم: اي والله الاسامي هي اللي بغت تكمل القصه اللي ماكملت..

    دانه بفضول: اشوفكم تتهامسون وش وراكم..

    رفا وهي تضحك م دانه: ماعرفتك ملقوفه يادانه..

    دانه وهي تبتسم لرفا: تعلمت اللقافه م بناتي لصغار والله لو تشوفينهم ماتدرين م وين يجيبون اخبار العالم...

    الكل قعد يضحك... ههههههههههههه

    ..............

    عند البنات بعد ماشبعوا م لعب ف الموييه قعدوا يحشون ف بعض...

    اماني بمزح: ياخي كل البنات انخطبت الا انا انعمت عيونهم عيال عمي وعيال خالتي ..

    البنات تضحك منها.. هههههههه

    سهى: يامشفوحه مين بيخطبك وانتي لسئ ماعقلتي اعقلي وبعدين تتزوجين... وبعدين باقي احد معاك مانخطب انا وربى وريماس وعلا الظاهر راح نعنس..

    الكل يضحك: هههههههههه

    اماني قالتها بتلقائيه: تصدقون احس ان كلكم راح تتزوجون الا انا....

    البنات ياخذوها بمصخره. وضحكوا منها... تكلمت علا بسرعه: ياغبيه لا تفاولين ع نفسك...

    اماني كملت: مدري احس كذا.. بس عادي ما علي منكم اخر همي الزواج مابي احد يفرض علي اوامره خليكم انتم مشفوحات.

    الكل يسولف ولمى كانت بعالم ثاني وهي تفكر بس بالمصيبه اللي اوقعت نفسها فيها وحكاية يوسف وهل هي قد المسؤوليه لتهتم بواحد معاق طول حياتها تحس انا تسرعت بس ماتقدر تتراجع..

    ...

    ريما بعد ما كانت ثرثاره بعد هي تغيرت وصارت كتومه م الموقف اللي صار معها وهي خايفه وماتبي تكلم احد وفالجمعات كلامها صار قليل...

    امنيه وهي تلاحظ وتكلمت: لمى وريما اشوف م انخطبتوا تغيرتوا وماصرتوا زي قبل كلامكم قليل وطول الوقت تسرحون وش سالفتكم

    ريماس بحالميه: بدون تفكير يامجنونه يسرحون طول الوقت بالهم مشغول بحبيب القلب ولسانهم الطويل قصر لانهم راح يتزوجون ولازم يعقلون

    امنيه: لا مو لهدرجه طبعا هما بالغلطه صاروا يتكلمون..

    ريما ابتسمت وهي مو لازم تخلي هالشي يبان عليها: بسنا جنان خلاص كبرنا

    لمى تساير ريما: اييه صح كلامها.

    اماني بقهر: توكم تدرون انكم كبرتوا... تلقينهم متهاوشين مع الحب ولكذا مبوزين بلا كلام فاضي.

    البنات: ههههههههههه

    ....................

    بمجلس الرجال...

    راكان كل تفكيره بدانه وحس انه مشتاق لها عمل رساله لاخته ريماس مكتوب فيها ياليت تلهين دانه وتعملين انكم راح تتمشون وتقربيها م مجلس الرجال مشتاق لها ابي اشوفها....

    وصلت الرساله لجوال ريماس وابتسمت بسرعه وهي تقرا الرسايل ماتوقعت اخوها راكان يتجرأ ويقدم ع هالخطوة. تدري فيه عامل نفسه ثقيل وهالامور ماتهمه بس طلع قدام الحب ولا شي ...وهمست بنفسها: الظاهر الاخت مجننته....

    قامت وهي تقعد جمب دانه وتكملت معها بهمس: دانه وش رايك نطلع نتمشى شوي انخنقت م جو الغرفه.

    دانه ع نياتها: طيب خلينا نمشي انا بعد ودي اطلع اتنفس هوا طبيعي.

    ربماس تبتسم بخبث: حلوو.

    طلعوا وهم يتمشون ويسولفون سوالف م هنا وهنا وريماس تراقب المكان تبي، تشوف اذا اخوها راكان قاعد، يطالع.... وماشافته تخاف، دانه تشك...

    دانه وشعرها يتطاير مع نسمات الهوا.. وكل شوي ترجعه لورا...

    وشوي ريماس لاحظت ظل وراهم ناظرت بسرعه لقت راكان وهو ياشر لها بأيده معناها امشي... انقهرت ريماس منه وهي تقول لدانه: خليك هنا يادانه شوي وراجعه لك.

    دانه بحب: طيب بس لا تتاخرين.












    مشت ريماس وتركتهم... ودانه كانت حاسه بالبرد وشعرها يتطاير مع نسمات الهوا وتنتظر ريماس.. وفجأه حست بأيد تمسكها م كتوفها انتفضت بخوف وشهقت وهي تشوف راكان...

    اللي بسرعه شدها م ذراعها وهو يمسك ع فمها يخاف احد يسمع صوتها ويفهمهم غلط لا شافوووهم واخذها مععااااه بمكان يبعد شوي عن مجلس الرجال مايبي احد يشوفها يغار...

    دانه بعدها تنتفض وترتجف وهي تحس بلمسة يده ع ذراعها شافته وهو يقعد ويقعدها معاااه..

    وصار يبعد ع وجهها خصلات شعرها الطايحه ع وجهها وبهمس يلمس قلبها: اشتقت لك

    دانه بققت عيونها وبقلبها حست بالغصه. معقوله لو اشتاقلي لييه مايكلمني ولييه ماشوف رومنسيته بالجوال بس اذا شافني يمطرني بكلام الحب بس بالواقع هو مهمشني..

    دانه ساكته وتمسك دموعها بالقوووه.. ماتبي تبين الضعف..

    اما راكان كان يحس برومنسيه وشوق مو محدود... حست بأيديه تتلمس ايدينها وخرتهم بسرعه .. وحاولت تقوم... بس راكان بسرعه مسكها مررره ثانيه: ع وين!..

    دانه نزلت راسها وماتكلمت بس راكان مسك ذقنها ورفع رااسها وحط عيونها بعيونه وهو يرجع ويهمس: ليييه تتهربين مني، يادانه

    دانه رمشت بعيونها وتكلمت بتوتر: ولا شي.. بس لازم امشي اخاف احد يشوفنا..

    راكان ابتسم بحب: طيب وان شافونا... انتي زوجتي..
    دانه دق قلبها وهي تسمع كلمة زوجتي م فمه كانت طالعه غير.

    راكان قرب وباس خدها وضمها: احبك يادانه

    دانه ماتحملت واحمر ووجهها ومشت بسرعه وهي تركض ليما وصلت عند البنات اللي كانوا قاعدين يلعبون ورق.. ومتحمسين مررره يغشون بعض ومررره يلعبون صدق..

    استغربوا وهم يشوفون دانه تركض وبسرعة جلست ومسكت ع قلبها وكانت سرحانه مو معهم..

    علا باستغراب: وشفيك يادانه كانك تركضين م فوق جبال.

    دانه ابتسمت م بين تنفسها السريع وهي تتكلم وهي مو عارفه شتقول: عادي.. ولاشي

    البنات ناظروا لبعض... مستغربين تشتتها ... اما ريماس ابتسمت وهي تقول بسرعه: الظاهر اخوي جننك معاااه شووفووا وجههها اشلون متلون

    البنات بققوا عيونهم: كنتي مع راكان!!!.....

    واتحمسوا وهم يرمون الورق م ايدينهم ويمشون لدانه: قولي وش سوا فيك راكان مبين عفس مشاعرك ووجههك متلون.. هههههههه

    اماني بفضول: وشفيه وجهك احمر اتوقع انه باسك.. وووواااااي اتخيل لو باسك وش راح يكون شعورك يادانه

    دانه انقهرت م اماني وبسرعه نزلت راسها... البنات ضحكوا م خيالات اماني...

    سهى تكتم ضحكتها: لا تتخيلين تراك عمرك ماتخيلتي، شي صح.. وبعدين ذي حرمته عيب تتخيلين اللي، يصير بين الرجال وحرمته.

    دانه ع كل كلمه يقولونها البنات تغوص بثيابها وع طول قامت م عندهم وهي معصبه م ريماس وهمست لها وهي ماشيه: بعدين اوريك شغلك... اجل متفقه مع اخوك عليي انا...

    ابتسمت ريماس وهي تبرر: مو مني م زوجك اللي قاعد يخطط علشان يشوفك يقول انه مشتاق لك

    دانه حست بحب راكان لها وارتاحت لان طول ذي الفتره كانت عايشه بضيق وافكار تجيبها وافكار تاخذها كانت خايفه ان راكان مو مهتم فيها مدام انه للحين مو مكلمها بس طلعت كل افكارها غلط وهالشي خلاها ترتاح وتعرف قدرها عنده..

    .........

    عند راكان لما راحت م عنده دانه تنفس بقوووه وكانه ياخذ عطرها اللي انطبع بنفسه وهو يتنفس بسرعه: احبها حييل... وهمس بداخله وهو يعاتب نفسه لييه مو قادر تضبط مشاعرك قدامها ياراكان معقوله م تشوف دانه تنسى نفسك حتى هيبتك. تتلاشى.... اثقل ياراكان اثقل... لكذا طول ذي الفترة مو مكلمها ما ابيها تشوف ضعفي قدامها ما ابي ابين جنوني وحبي لها بس م اشوفها ماقدر اضبط احساسي... اوووف ياراكان م جد ماصرت افهم نفسي...

    ---------------------------*

    عند لمى قاعده وتفكر وهي تشوف سعاده دانه تمنت لو هي مثلها تتزوج واحد تحبه وتعشقه وتكون بهالسعاده اللي تعيشها دانه.. وهي بين افكارها شافت رساله م يوسف انتفضت وهي تشوف الرساله..

    (اقنعي امك انه مانبي عرس كبير وضجه لان ع حسب اللي فهمته م امي ان امك تبي عرس كبير.. وانتي تدرين ان وضعي مايسمح ولا ابي احرجك معااي بسبب اعاقتي..)

    لمى قرت المسج وحست ان دمعتها راح تنزل... كيف امها تفكر بعرس كبير وهي تعرف بوضع يوسف وهي بعد راح تنحرج احسن يكون عرس عايلي ومو ضجه

    نزلت دموعها بسرعه وع طول قامت م الجمعه اللي بينهم ومحد لاحظ هالحزن غير اعتزاز بنت خالتها اللي تبعتها ومشت تبي تعرف لمى وش فيها زعلانه...

    وقفت لمئ امام البركه وصارت تتمتم: لييبه مالي نصيب افرح مثل باقي البنات ااااه... قرار اتخذته ولازم اتحمله

    : وش القرار اللي اتخذتيه وندمتي عليه...

    سمعت صوت وراها وانتفضت ولما التفتت لقت انها اعتزاز اللي تبعتها وبسرعه وبدووون شعور مشت بسرعه وضمتها... كانت محتاجه احد يضمها ياخذ معها شوي م الحمل.. وصارت تبكي: تعبانه يا اعتزاز وربي تعبانه

    اعتزاز خايفه عليها: وشفيك يالمى... احد قلك شي صار معك شي علشان يخليك تبكين كذا.

    لمى: ايييه ضايق خلقي يا اعتزاز حطيت نفسي بورطه انا مو قدها..

    اعتزاز بخوف: وشفيك يالمى خوفتيني عليك.

    لمى ببكاء: الرجال اللي خطبني انا مابيه.. انا وافقت علشان تكفير ذنب فقط

    اعتزاز ولسى مو فاهمه شي: ولييه تتزوجين واحد ماتبيه... ما اتوقع اهلك غصبوك علييه...

    لمئ ودموعها زادت: انا كنت سبب ف اعاقته علشان كذا. لازم اتزوجه واكفر شي م ذنوبي...

    اعتزاز: يوسف معاااق

    لمئ بضيق: اييه

    اعتزاز بعصبيه: ولييه انتي بنت صغيره وتتزوجين واحد معاااق انتي مو عارفه المسؤوليه اللي راح تاخذينها ماراح تتحملين يالمئ انتي لسى صغيره

    لمى: انا خايفه.. واحس اني مو قد المسؤوليات يا اعتزاز

    اعتزاز بأصرار: ارفضي، يا لمى انتي لسى معاك وقت لا تغلطين هالغلطه..

    لمى: ما قدر يا اعتزاز اخاف اجرح مشاعره.

    اعتزاز بعصبيه: ماعليك م مشاعره فكري بنفسك وبس

    لمى بدموع: لا لا مستحيل كفايه جرحته مرره ما ابي ازيد همومه انا لازم اتحمل غلطي هالمره... وان شاءالله اكون قدها..

    اعتزاز بسرعه جات بتتكلم بس لمئ وقفتها بسرعه: خلاص يا اعتزاز انا قررت وراح انفذ قراري بس ارجوك هالكلام مايطلع لاحد انا قلتلك بسري واحفظيه يا اعتزاز

    سكتت اعتزاز بضيق وهي تقول: طيب براحتك..

    ---------------------------*

    وصل ايهم للمزرعه بعد ماكلمه راكان وقاله انه يبيه يسهر. معهم بالمزرعه. ويتسلى معهم شوي هو رفيقه والحين بيصير نسيبه وهو يرتاح له كثير واول مادخل المجلس وشاف راشد انقلب وجهه وهو يشوف نظرات راشد له... بس تجاهل نظراته ودخل وسلم ع الرياجيل وقعد جمب راكان وقعدوا يتهامسون بسوالفهم الخاصه ...راشد ماتحمل وقام م المجلس وهو يمشي وبدون شعور ركب سيارته وصار يدور بالشوارع بلا هدف وهو يتخيل الموقف اللي شافه منهم هو واخته ريما.. غمض عيونه بغضب حس بقهر حس بالغصه حس ان ايهم وريما استغفلوهم... ووقف فجأه وهو يتنفس بسرررعه يحس انه يبي يذبحه كيف يتجرأ ويمس شرفهم بالسوء... بس بعد لحظات اتعوذ م الشيطان وهو يحرك السيارة ويحاول يرجع للمزرعه لان لو قعد شوي راح يجن....

    مشئ ليما لقى نفسه واقف جمب المزرعه مررره ثانيه وكان منزل راسه ع الدركسون كان بين اليقضه والنوم حس بتعب للحظه كان يبي ينام بالسياره... بس استفاق وهو يشوف الملاك اللي ركب بالسيارة وكانه يبي شي وفجأه شهقت وهي تشوف اللي بالسيارة وبسرعه ركضت ودخلت المزرعه وهي خايفه ومستحيه لانها كانت بدون عباة..

    اما راشد لسئ منصدم ومو مصدق اللي شافه وظل لدقايق وهو يتخيل تفاصيلها يحس ان قلبه بدأ يدق بسرعه... ابتسم وهو يقول بقلبه: صدق روقتني... م ذي الملاك... وبسرعة نزل م السيارة وقفلها بالريموت ودخل المزرعه بس مادخل للمجلس دخل لغرفة النوم اللي يتشارك فيها مع اخوه رائد يحس انه مرهق ويبي ينام....

    إرسال تعليق