Ads by Google X
رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس -->

رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس

رواية اشواك الحب الجزء الثاني م روايه اشواك وخيانات الفصل الخامس


     (الفصل الخامس)


    اليوم الثاني صباحاً

    بالجامعه كان يوم مشررق لدانه م بعد خبرية امس تحس انها اسعد وحده بالعالم وتفكر باليوم اللي راح تلتقي فيه مع راكان وتكون له حلاله.
    وهي ماشيه للكلاس وقفتها لمى وهي تسلم عليها: وش اخبارك يادانه

    دانه بفرح: الحمدلله كويسه وانتي؟

    لمئ بحب: الحمدلله.... وابتسمت وهي تكمل: ولو افتكرت ان خطبة اخوي لك بتخليك كذا فرحانه كان م زمان خطبناك له.

    دانه صدمها كلام لمئ بنت خالتها... رغم انها مو بنت خالتها بس تعتبرها كذا لانه دانه بطلتنا السابقه تعتبر مثل امها ومعهم اخوان منها.. وسكتت ماعرفت وش تقول..

    دانه تتحجج: لمئ ابخليك الحين عندي محاضره بعدين اقعد معاك

    لمى بطيبة قلب: طيب ياقلبي انا ماعندي محاضره الحين ابررووح لشلة النميمة ههههه

    ضحكت دانه ع كلمتها... عرفت انها تقصد بنات خالتها اللي دايم يقعدوون مع بعض ويقعدون يتكلمون ف خلق الله..

    مشت دانه لمحاضرتها ومشت لمئ للشله اللي كانوا كلهم قاعدين ع طاوله وحده ويسولفون ويحشون ف فلان وعلان..

    كانوا كلهم قاعدين.. ربئ وسهئ بنات راكان واماني بنت حسين وريما وريماس بنات غيث ... هما كذا اذا ماعندهم محاضرات يقعدون يتنممون فالناس ولمى طبعا معهم بعكس دانه اللي مو قريبه منهم مرررره.

    اول ماوصلت لمئ صرخووووا كلهم: جات العروووس..

    لمى بققت عيونها: امممم انا؟؟

    سهى بخبث: نبي عرس وقلنا مافي احد يستاهل الزواج فينا الا لمى ثقيله ورزينه وانا عاد ابيك لأخوي اياد

    والبنات كلهم وافقوا رأيي قالوا انكم تتناسبون لبعض

    لما مقهوره: لا والله مخططين لكل شي.. احد قال لكم اني لعبه بين ايدينكم علشان تزوجوني ع كيفكم... وبعدين اياد اخوك م ستايلي

    ربى مقهوره: يحصلك تاخذين واحد مثل اخوي اياد جمال وحلا والبنات كلها تتمناه... طيب اذا انتي ماتبينه راح نلقئ له عروس غيرك... وش رايك يا اماني

    اماني انصدمت: انااااا

    ريما بحماس: وش رايك انتي عاقل وقنوعه

    اماني بطفش: تفووو عليكم انتم واخوكم اللي مزعجينا فيه م الصبح تخطبون له ومحد رضى فيه

    البنات: ههههههههههه

    سهئ بقهر: افا وين العاقل اللي احكي عنها

    اماني بغباء: ماتت..

    ريمااا: بنات اتركوا عنكم ذي السالفه: المهم اليوم نبي نطلع ملينا

    البنات أيدووها...

    لمئ: ايه وربي زهق

    ريماس: نبي نروح المول نبي نتسوووق وش رايكم نشتري كلنا زي بعض علشان نلبسها سوا بعيد ميلاد امنية ..

    البنات بحماس: ونااااااسه

    سهئ: طيب موعدنا اليوم وش رايكم

    البنات متحمسين: طيييب.

    -------------------------*

    .عند دانه طلعت للسوبر ماركت مع السوااق تاخذ اغراض للبيت..

    شرت كل اغراض للمطبخ وكم حاجه للبيت ومطهرات ومنظفات.. للبيت والجسم: ولما خلصت وقفت عند المحاسب وصارت تطلع الفلوس بتدفع وبالصدفه جاء وقف عندها بدر امام المحاسب وكان معه وقتها زوجته وعياله لصغار...

    دانه انصدمت وحست بالقهر بعد له عين وهو وزوجته يناظرونها ولا بعد سلموا عليها وهي بسرعه حست بالضيق م شافتهم وماقدرت تنسئ اللي سووه فيهم... حاسبت بسرررعه وطلعت ودموعها ع خدها... وهي تتفادئ تشوفهم او تناظرهم...

    استرجعت كل شي وحست بالضيق وهي ترجع وتتخيل كل اللي صار ودموعها لسئ ماوقفت وقف السوااق امام الفيلا حقتهم وهي ماحست فيه م كثر ماكانت تبكي. نزل السواق واخذ الاغراض وهو يدخلهم للفيلا... وهي نزلت بعد مامسحت دموعها ... ودخلت قالت للخادمات يرتبون كل اللي جابته.

    ---------------------------*













    بالليل

    فالمول كان مهند ومعه مجموعه م الشباب قاعدين يرقمون البنات وكل شوي يتغزلون بوحده وياخذوون رقمها..

    البنات شافوووه م بعيد وصاروا يضحكون لانهم يعرفون مهند ولد خالتهم رهف راعي بنات ومعاكسات

    تقدمت امنيه اللي هي اصغر وحده فيهم محتمسه انها تسوي فيه مقلب.... وقالت لهم يتفرجون ع اللي راح يصير قربت منه وهي تتمايل ومغطيه وجهها علشان لا يعرفها.

    مهند م شافها جن جنونه وهو يشوفها تتمايل كذا قدامه وقرب وهو يتغزل: ااااخ مين هالحلوووه..
    ممكن الرقم ترى والله ماراح تندمين اعجبك وغمز بعيونه

    امنية تتغنج وتتميلح: لا انا مايعجبوني الشباب اللي مثلك

    مهند بقهر: افاااا وش ذا الكلام ياقلبي

    امنيه فتحت عيونها عالاخر بدلع وغمضتهم وبعدها ناظرته: طيب الرقم..

    مهند انهبل: وعطاها كرته بسرعه.. م عيوني ياعيوني

    امنيه وقبل ماتمشي تبي تصدمه: طيب وش رايك الحين اتصل بخالتي رهف واقولها ان ولدك قاعد بالمول يرقم البنات

    مهند فجأه بقق عيونه بخوف: انتي مين م وين تعرفين امي.

    امنيه مشت بسرررعه تبي تتركه بحيرته..

    مهند توتر وهو يشوفها تمشي بسرعه وفجاأه وقفت مع مجموعه بنات وانقهر وعرف ان هذي اكيد وحده م بنات خالاته .... معروفين مثل العصابه.. بس السؤال اللي حيره اللي كلمتني مين منهم...

    وصار يفكر فعيونها الوساع ونظراتها اللي كلها دلع.... ومشئ م المول انسدت نفسه م المول وترقيم البنات...

    عند البنات دخلوا كم محل وشروووا اغراض كثيره كلهم شبعانين فلوس واهلهم مايقصرون معهن وكل وحده ف حسابها ملايين... وكل حده منهم بايدها مجموعة اكياس وبعد ما خلصوا م الاالسوووق اتفقوا يروحون مطعم يتعشووون... وراحوا يتعشون ...طلبوا م كل الاصناف والاكلات وكلوا وخبصوووا بالاكل وصوتهم مالي كل المطعم بنات فوضويات..

    ريما قامت انا عاد الحين استأذنكم بروح الحمام.. قامت معها اماني: وش رايك اروح معك.

    ريما: طيب تعالي امشي معاي...

    وهم ماشيين للحمام وكان ف ممر مظلم شوي واضاءة المطعم خافته ورومنسيه..

    ريما تمشي وتناظر ساعتها وتقول لأماني غريبه امي للحين مو متصله..

    اماني خلينا نستانس شوي لسئ الساعه ماجات 10.

    وهم ماشيين ريما فجأه لقت نفسها صدمت بشي وكان راح تطيح بس مسكتها ايددد بقوووه وثبتتها لقت نفسها فجأه باحضان احد... شهقت وشهقت معها اماني وهم يشوفوون الموقف...

    ايهم بسرعه ابتسم وهو يتعذر ويفك عليها... وريما تبي الارض تنشق وتبلعها وصرخت بوجهه وهي خجلانه وجهها محمر م الموقف اللي صار معها: انت عمي ماتشوف.

    ايهم ولسئ مبتسم وكان مررره جنان ريما اول مانظرته تسارعت دقات قلبها وصارت تناظره بجراءه وتدقق بتفاصيله وهي مفهيه: بس انتي اللي ماشفتيني وصدمتيني يعني م العمي.... ياعميه...

    ريما انقهرت وهي تدفه: ووووع طيب لييه تمسكني مالك حق..

    اماني تشدها ريما خلينا نمشي اتركي عنك الصراخ ترا فضحتينا...

    ايهم ناظر لريما: اسمك حلو مثل حلاة وجهههك!

    ريما غاصت بثيابها بقهر وهي تناظر اماني بحمق معناها ياغبيه... فضحتيني.

    ايهم وهو يرفع ايده بغرور: تشرفت بمعرفتك

    ريما ناظرته بحده ومشت وتركته ... ايهم لما مشت نزل يده وهو عاجبته شخصية هالبنت فيها عفويه ولسان طويل بس حلووووه وبمعنئ الكلمه ودخلت قلبه بسرعه...

    .............

    عند ريما واماني دخلوا الحمام وهم يتهاوشون.. ريما بعصبيه: انتي مخك وينه.. حطت يدها ع راسها وهي تضربه بخفه: لييه مايشتغل.. فضحتيني وخليتيه يعرف اسمي

    اماني باحراج: نسيت شفتك طولتي بالقعده معاه قلت اخذك قبل لا تسوين لنا مصيبه اعرفك مجنونه لا عصبتي

    ريما: فكينا عاد ترا يستاهل علشان يتعلم مرررره ثانيه مايحضن بنات خلق الله

    اماني بعفويه: بس لو هو ماضمك كان طحتي ياغبيه..

    ريما بطفش: اسكتي عاد وسكري السالفه..

    اماني بهيام: بس ريمووو معقوله ما لاحظتي جمااااله

    ريما وهي تتذكر ملامحه الحلوه والحاده وطوله وهيبته: ايييه وربي ملاااك.

    اماني: غبيه لو كنت مكانك كان رقمته مايتطوف..

    ريما بقهر: عيب يابنت..

    وبعد لحظات طلعوا م الحمام ورجعوا للشله لقوووهم يتنممون ع دانه بنت راكان اللي تعتبر بنت خالتهم...

    ريما بقهر: وشفيكم تتكلمون عن دانه.. ماتتعبون م النميمه انتم

    ريماس اخت ريما: ترى مايتكلمون عليها بالشين بس حظها حلو وم قدها وهم يحبووونها احلا ثنين بعايلتنا وهي للحين ما اختارت ولا واحد منهم.

    ريما بابتسامه: دانه هاديه وكلامها قليل ماينعرف اللي ببالها، بس اتوقع تاخذ راكان اخوي حبيب الطفوله... وضحكوا كلهم: هههههههههههه

    وبعدين هي وراكان م زمان مخطوبين م هما صغار .

    اماني بهيام: وطلال بعد حلوووو أااااااه اذا ماتبيه تعطيني ايااااه...

    ضحكوا البنات منها ولمى انقهرت م جراءتها: تراااه اخوي وربي ماصار فيه حيا ..

    اماني وهي تضحك: طيب اذا دانه ماوافقت عليه قوليله يجي يخطبني... لمووش

    لمئ وهي تضحك م غبائهم: طلال اخوي يستاهل قمر مو انتم المجانين..

    ضربتها اماني ع راسها بخفه: وووع انتي واخوك شايفين نفسكم ع ايش... خفوا علينا ياعيال عادل الرماح..

    ضحكوا البنات م غباء اماني وبعد سوالف وضحك قاموا البنات والعشاء اليوم كان بحساب لمئ اللي تكرمت وعشتهم بحسابها ....اتصلوا بسواقينهم ومشوا م المطعم.. ورجعوا لبيوتهم...

    ------------------------*














    ف غرفة دانه وراكان كانوا راح ينامون .. راكان وهو يدخل بفراشه و ياخد دانه بحضنه وصار يلعب بشعرها بحنيه وهو حاس انها شارده بافكارها وماهي معاااه.

    راكان بحب: وشفيك يادانه!!

    دانه ودموعها نزلت: شفتتهم اليوم

    راكان باستغراب: شفتي مين؟

    دانه بغضب وضيق: بدر وسميه وعيالهم...

    راكان بأستغراب: بدر وسميه؟؟؟

    دانه وهي تضمه اكثر ودموعها تنزل ع صدره: ايييه..

    راكان بقهر وحمق: وطيب ليييه تبكين وتتضايقين علشانهم.. ترى مايستاهلون دموعك

    دانه بقهر: انا ما ابكي علشانهم بس ابكي علشان اللي سوووه فينا جرحي لسئ مابرا

    راكان وهو يمسح ع راسها: لا تفكرين فيهم واللي راح مستحيل يرجع ريحي بالك وتعوذي م الشيطان ونامي انا جمبك ياقلب راكان وروحه...

    دانه وهي تمسح دموعها قعدت تتذكر وتسترجع كل اللي صار لين ماغفت ونامت...

    وراكان ماقدر ينام لين ماشاف ان تنفسها انتظم ونامت .. حس بالضيق لان اللي صار ماينتسئ بسبب بدر خسروا كل شي هو دانه..

    -------------------------*

    الصباح عند رهف كانت واااقفه بالمطبخ ومعها المكنسه وماسكتها وهي قاعده ع الكرسي وتراقب بنتها ميار الكسلانه اللي مقومتها م الساعة 7 وعامله لها تدريب ف تنظيف البيت خلتها تكنس البيت كله وغسلت الحمامات والحين بدت تطبخ الغدا. وماسكه المكنسه بيدها واي غلطه تسويها ميار تكفخها ع راسها بها

    وميار طفشانه وتعبانه وعيونها مررره ثقيله وفيها النوم...

    ميار بتعب: يمه مايصير اللي تسوينه فيني حرام عليك..

    رهف وهي ترفع المكنسه: انطمي والا شوفي المكنسه تكفي وتوفي

    ميار تتأفف: اوووووف الله يصبرني..

    رهف ترفع المكنسه معناها انطمي والا..

    ميار سكتت وعيونها مليانه دموع وبخاطرها تقول: يارب ألهمني الصبر .

    ----------------------------*

    عند دانه اتصلت برنيم تعتذز منها لان دانه ردت عليهم امس انها ماتبي طلال... ودانه اتصلت برنيم تخبرها برد دانه.

    وبعد السلام واخذ الاخبار تكلمت دانه بتوتر تخاف رنيم تاخذ ع خاطرها منهم': رنوومه ياقلبي دانه بنتي امس ردت لنا وقالت انها.. مممـ...؟؟؟

    رنيم بترقب: وش قالت يادانه...

    دانه بهدوء: ماوافقت...

    وع طول بررت لها بسرعه: لاني انا نسيت اقولك ان حنا م زمان حيرناها لولد عمها راكان ولما اخذت رايها اتضح لي انها بعد تحب راكان ولد عمها ولما انتي كلمتيني بهالموضوع وقلت لراكان كلمني وقال لييه ما اخبرتك بموضوع خطبة راكان ودانه من هما صغار.. ومايصير ناخذ اي قرار م دووون مانقول لغيث ونشوف اذا راكان بعد اذا وده دانه مانقدر نوافق ع خطبتكم لانه تعرفون انه خطيبها ووعطيناهم كلمه ومو لازم نرد فيها....

    رنيم بتفهم: عادي يادانه ترى الزواج قسمه ونصيب ودانه بنتك ماهي م نصيب ولدي طلال... بس اللي كاسر خاطري احس ان ولدي طلال يعشقها... مدري وين شافها وكيف حتئ حبها

    دانه بحب: يارنيم الحب مايعرف طريق وطلال قلبه نبض لدانه بس دانه قلبها مع ولد عمها لدرجه ان صوره وألعابهم لما كانوا صغار لسى محتفظين فيها للحين .. الله يرزق ولدك طلال البنت اللي تستاهله

    رنيم بحب: امين يارب.. والله يوفق دانه وراكان بحياتهم...

    سكرت رنيم م دانه وعيونها تدمع ماتدري وش تقول لطلال وكيف تفهمه وهي شايفه حبه لدانه بعيونه تدري انه يموت فيها وماتدري وش راح تكون ردت فعله.... بس اللي ماتعرفه رنيم ان طلال عارف بالموضوع وساكت والوضع اللي هو فيها يتسمئ بالهدوء ماقبل العاصفه.

    ----------------------------*

    بالليل

    راكان راح للديوانيه مع عيال خالته.. واستغرب ان بعد اليوم مالقئ طلال معهم..

    عرف ان طلال مو طايق يشوفه مايدري ايش اللي قلب حالهم بعد ماكانوا قريبين م بعض.. كيف تفرقهم بنت..

    مسك قلبه وهو يقول: حرام عليك يادانه بسببك انتي راح اخسر اعز اصدقائي والقهر ان موضوع الشغل بين شركاتهم موقف طول هالايام بسبب موضوع دانه وهم كانوا بيعملون مشرووع اذا استمروا في تخطيطه راح يكون مشرووع ناجح ...وحيكسر الدنيا (ع قول اخواننا المصريين)

    تنهد وهو يحس بغلطته لما اتصل فيه وكلمه بذيك الطريقه ولازم هو اللي يصلح الوضع بينهم... الوقت اللي تكلم فيه مع طلال كان بمزاج غير طيب لانه كان يشعر بالغيره وهو يدري انه يخطب خطيبته رغم انه طلال ما له اي ذنب ومايدري انهم محيرين لبعض م هما صغار بس م حرته سوا كذا...

    .......

    وسام وهو يقعد جنبه ويكلمه بهمس: راكان وش فيك متضايق؟ ملاحظ انك طول ذي الفتره تجي للديوانيه متضايق ومالك خلق... وتقعد معنا ومو كانك قاعد معنا..

    راكان يحس انه يبي يكلم احد ويطلع اللي بقلبه: اييه ضايق خلقي لاني انا وطلال مانكلم بعض.

    وسام وهو يتذكر: اييه وانا اشوف اذا انت جيت طلال يرووح ومايقعد معنا.... طيب ولييه؟

    راكان بخجل: انت تدري انه طلال خطب دانه.

    وسام بقق عيونه: خطبها؟؟؟

    راكان يتنهد ايه خطبها.. والظاهر انه مايدري انها محيره لي..

    وسام باستغراب: كلنا ندري ان راكان لدانه ودانه لراكان م لسئ كنا صغار

    راكان باستغراب: بس طلال مايدري.

    وسام: غريبه كيف مايدري.

    راكان: انت تدري ان طلال م زمان مكان يحضر جمعاتنا كثير كان كل وقته مع عمه ايمن ودايم يكون عنده يمكن لما كبر وخلص دراسه تقرب مننا وتقرب مني انا اكثر لان كان اكثر شغلنا مع بعض بحكم ان انا وهو حلمنا واحد ف تأسيس شركات كبيره ولها سمعتها فالسوق.. بس ولا مررره كلمته عن دانه كنت احس هالشي شخصي ومو لازم اخبره بهالشي مكنت ادري انه راح يحب خطيبتي بيوم ويخطبها... وانا عصبت لما دريت واتصلت فيه بدون شعور وجرحته بالكلام ..حسيت بلحظه انه اعتدئ ع حقوقي.. ودانه تعتبر م خصوصياتي وزوجة المستقبل..

    ابتسم وسام وهو يقول بحب: لهدرجه تعشق دانه !!

    راكان تجاهل سؤاله! ومارد.

    كمل وسام يحرجه: ماعرفتك وانت تحب لاني اعرفك مو م النوع اللي تبين مشاعرك ولا تبي تبين ضعفك.. ادري انك كتوم بس الظاهر انك اذا حبيت تحب بصدق

    راكان ناظره بحده: انت ماتصدق تسمع شي فيه عشق الا وتكلمت وماصرت تسكت..

    وسام ضحك م برود راكان.. او بالاصح يتظاهر بالبرود وهو عاشق ومجنون بعد بعشقه بس يمثل الجمود علشان لا يضيع هبيته وشخصيته الطاغيه..

    (يقولون ان الفنانين اكثر الناس احساسا وقلوبا مرهفه وعشاقا لحد الجنون واذا حبوا مستحيل يقدرون يخفون مشاعر الحب لان كل اللي يحسون فيه يكشفونه بلوحاتهم وبريشتهم اللي تخطي ع اوراقهم)...

    وسام ولسئ يضغط عليه بالكلام: بس انت جامد م برا بس جواك قلب يشتعل حراره ويتوق لحبه..

    راكان ابتسم وهو يقوم عنه: انا اقوم احسن لي قبل لا اخترب م كلامك وتضيع هيبتي..

    ضحك وسام م كلامه وهو يقول: اسمع كلامي مراح تندم..

    راكان وهو يقوم ويستاذن انه عنده شغل... بس الشباب وهم يقووفوه... يبوونه يقعد معهم شوي.

    بس راكان طلع وقال انه مايقدر يطول... طلع م عندهم وهو مصمم انه بكرا راح يمشي لطلال لشركته ويعتذر منه عن اللي سواااه معاه.

    إرسال تعليق