Ads by Google X
روايه اشواك وخيانات الفصل السادس والعشرون -->

روايه اشواك وخيانات الفصل السادس والعشرون

روايه اشواك وخيانات الفصل السادس والعشرون


     (الفصل السادس والعشرون)


    غيث بدون شعور قرب لها وهو يمسك خدها ويجلسها باول كنبه: حلووه.

    نورين استغربت مافهمته: هااا.

    غيث هايم: انتي اليوم حلووووه مزززه كل شي حلو فيك انتي..

    نورين احمرت خدودها وسكتت..

    غيث بدون تفكير: يصير اخذك

    نورين بققت عيونها فيه مصدوومه: نععم

    غيث بعدم اهتمام: عادي انا صرت رجلك

    نورين مقهوره وكانه ماصدق وملك عليها وين كرهه لها وتعامله القاسي اللي كانت تشوفه منه. وتذكرت كلام رفيف اخته وصارت تقول بنفسها اخته ماقالت كذا الا انها عارفه اسلوبه:

    انتبهي يانورين اخاف اخوي يدخل عليك الحين وربي طالعه قمر اخاف يتهور م يشوفك...

    تنهدت بضيق: اخر شي تتمناه انها تكون معاااه كزوجه

    نورين انتبهت ع غيث وهو يمسك يدها بنعومه.. وع طول فزت وقامت..

    غيث مستغرب تصرفها: وش فيك خايفه

    نورين بعصبيه: لا يكون نسيت ان زواجنا بس علشان خاطر عمي عبدالحميد وانا مابيك وانت اصلا مو طايقني وراح نتزوج لكم شهر ونتطلق.

    غيث بقق عيونه: يعني خلاص مخططه لكل شي.. يمكن انا ما افكر اطلق... وبعدين انتي عاجبتني كثير كل شي فيك حلو بس شي واحد مخرب عليك كل شي

    نورين انقهرت وهي تسمعه وتصنمت مكانها.. غيث وهو يكمل: بس لسانك الطويل هو مخرب عليك لو تعقلين وتخففي م طولة هاللسان ذي انتي حلوووه..

    نورين وهي مقهوره وماعرفت وش تعبر... غيث استغل سكوتها واكمل: يازينك وانتي ساكته م جد... ورجع يكمل بخبث: م جد فمك اغراني ابوسه وانتي هاديه كذا..

    نورين مصدوومه م جرائته ولاول مرره مو عارفه كيف تعبر...

    غيث يقرب ويهمس بأذنها مثل فحيح الافعئ: وبعدين وش قصتك ناويه تقتلين رجلك بقهوتك الماصخه مكثرة خل وملح.. بس علشان نتعادل انا شربت قهوتك م رغم طعمها السامج والحين انتي خليني اعاقبك عقابي الخاص... وقرب انفه يداعب انفها الصغيرون والحلو: وبعدين انا عقابي حلووو مافيه شي يقرف.. بس رومنسي... وبسرعه ماخلاها تتنفس او تتكلم..
    شدها بقوووه م خصرها بأتجاهه لين ماحس ان كل شي فيها لصق فيه.. حس بنشوة وهو يشوف مفاتنها وانوثتها الواضحه...

    نورين عصبت م حركته ودفته بقوه بس هو رجع وسحبها مرره ثانيه: وهو يمسك خصرها الممشوق.. اليوم مايحس بالكره اتجاهها بالعكس كان يحس بالحب وبالرغبه والاعجاب ..كلهم كان يحس فيهم بذا الوقت..

    نورين كان راح تضربه بالمزهريه.. بس مسكها بسرعه: يامجنونه ودك تترملين قبل لا تتزوجين

    نورين مو هامها وهو مستغرب م جنانها... مسكها بالقوه ورماها بالكنب وبالقوه باس شفتها ونورين معصبه وتضربه ع صدره.. حست بايديه وهو يتلمس اردافها اللي عاجبته حييل.. عصبت اكثر وضربته ع بطنه بقوه لين ماسمعته صرخ بقووه: اااخخخخ..

    انسمع صوته لبرا اخواته شهقوا... وراح بالهم بعيد الحمدلله ان امه وام نورين قاعدين بعيد وماوصلهم الصوت دانه ورفيف قاموا مفزوعين ومشوا للمجلس ودخلوا بدون لا يدقون الباب.. دخلوا وشهقوا م وضعهم... وكل علامات الاستفهام ع روسهم...

    رفيف حاطه يدها ع فمها وبهمس ماسمعه الا دانه: دخل عليها..

    دانه مفزوعه: مدري.

    غيث ونورين متفاجئين ونورين احمرت خدودها لان الفستان كان مرفوع وكل فخاذها باينه وغيث فوقها الوضع يخوف وغير شفايفها مبين انه متخربطه.. دانه تذكرت انها بدون عباية وع طول ركضت لبرا..

    ورفيف بعصبيه: غيث وشفيك مراح تعقل دخلت ع البنت الحين وش ذي الهمجيه.. لسئ م شوي مشئ المملك مااصار له ساعه وانت مشفوح ومو شايف خير..

    نورين بخجل كانت تنزل فستانها وخجلانه م منظرها

    رفيف مصدووومه وهي تقرب م نورين: الله يهديك خبلتي الرجال لابستله قصير ماتبينه يجن...

    قومي واطلعي غرفتك قبل لا حد يشوفك..

    نورين بسرعه قامت ومشت لغرفتها وغيث قام وهو يعدل ثوبه وغترته لان كل شيء مختبص...

    ( بسبب الحرب اللي صارت خخخخ *_^)

    رفيف بعصبيه: مكان فيك تصبر لكم يوم.. اووف وربي احرجتنا مع هالناس ..

    غيث بدون لا يكلمها طلع وهو ماشي.. وقبل لا يطلع تكلم بعصبيه: ارجعوا مع راكان.

    رفيف مقهوره بعدم مسؤولية اخوها انحرجت م دانه وونورين اللي حالتها حاله..

    دانه برا كانت متوتره وطلعت ورا نورين تسألها اذا غيث عمل شي ونورين تبكي بخجل وقهر م تصرفات غيث المتهوره دايم دايم يحطها ف مواقف محرجه ..

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛









    رنيم وهي متوتره قررت تخبر ايمن بأنها حامل...

    تمددت جمبه ع السرير وهي تدلع عليه وتلعب له بشعره: ايموني حبيبي

    ايمن وهو مغمض عيونه وحس بأستراخاء وهو يحس بايدينها الناعمه ع شعره: اممممم

    رنيم بتوتر: عندي لك خبر حلو

    ايمن وهو يقوم بسرعه: وش هو هالخبر..

    رنيم وهي منزله راسها بخجل ومسكت بطنها ع طول: انا حاامل

    ايمن مو مصدق جن جنونه: والله... راح اصير ابو وقرب بسرعه وباس خدينها وقام بسرعه بروح ابشر اهلي..

    رنيم وهي تمسكه بسرعه: ايموني بشرهم باكر مو الحين ... الحين الوقت متأخر واهلك نايمين

    ايمن وهو يرجع لها ويبوس كل وجهها: م جد فرحتي قلبي حبيبتي .. بهالخبر الحلو.

    رنيم وهي متوتره وماتدري لييه: فديتك انا..

    ايمن وهو يلصق جبينه وبجبينها: احبك يا ام عيالي

    رنيم بدلع: وانا كمان يابو عيالي..

    ايمن ذايب ضمها لصدره وهو يناظرها بحب: هالخبر اعطاني طاقه اضافيه ابي توووم..

    رنيم وهي تضحك منه: هههههههههه وش ذا الخيال الواسع يكفيني واحد، ياقلبي..

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    رهف ولدت وجابت ولد، زي القمر وسماااه نايف خالد..
    نايف فرحان وم قده ماسك ولده وطاير فيه م الفرح امه وام زوجته فرحانات حييل بأول حفيد لهم بالعايله وكل شوي ياخذونه ويبوسونه

    نايف مقهور م رهف وهو يبوس جبينها: الحمدلله ع سلامتك حبيبتي... وناظرها بعتاب: يرضيك اللي سويتيه فيني... وهو يرفع ايده ويوريها مكان الجرح

    رهف حست بخجل واحمر وجهها: اعذرني يانايف وربي ماكنت ادري وش اسوي م كثر الالم كنت احس اني مجنونه -^_^-

    نايف وهو يبتسم: انا حاس فيك حبيبتي عادي ومو زعلان منك... فديتك انا...

    رهف بحب: ياقلبي...

    بكئ الولد وصار يحط اصبعه بفمه وكنه جوعان....

    ام رهف بحب: فديت حفيدي انا يارهف هاك خذي ولدك يبي يرضع جوعان

    رهف بخجل م ام زوجها ناظرت امها نظرة احراج.. امها وهي تساسرها عادي يابنتي رضعي ولدك وغطي بحجابك... لحظه انا بساعدك وصارت توريها وش تسوي رهف حست بلحظه حنان وهي تشوف ولدها لصغيرون يرضع منها ويستمد طاقته منها صارت تحس بالدمعه بمحجر عينها وهي تسولفه بكل حب...

    نونو فديت النونو... حبيب ماما.. صحه وهنا

    نايف يناظرها بطرف عينه: خلاص راح كل الدلع وراح اصير انا اخر اهتماماتك..

    رهف ضحكت وهي تحس بغيرة نايف: حبيبي احبكم كلكم بس انت قلبي وهو عمري...

    نايف ابتسم وهو يقرب ويبوس ولده اللي يرضع م امه: ولدك جوعان حيييل ماكنتي تاكلين وانتي حامل ياما اقولك يارهف اكلي وشبعي ولدي ماتسمعين... شوفي الحين الولد جوعان مرره...

    رهف ضحكت م غباءه: هههههههه

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛













    بعد ماراحوا كل الضيوف كانت دانه قاعده مع نورين اللي كانت متضايقه وخجلانه م اختها حييل

    دانه تسأل نورين: نفسي افهم ايش سوا فيكى غيث.. هالشيء محيرني ووش الصوت الي سمعناه يانورين من جد انحرجنا وربي الموقف اللي حطيتونا فيه محرج وزوجك هذا مشكله

    نورين وهي تتذكر الموقف وفي داخلها ودها تضحك و بنفس الوقت ودها تبكي سكتت نورين وماتكلمت..

    دانه و هي معصبه: تكلمي عاد من جد حرقتي اعصابي
    نورين وتتكلم بخجل: والله ما صار شي..

    دانه بعصبيه: واللي شفناه وش؟!.. و فستانك كان مرفوع من جد الموقف خلا راسي يدور وصارت ببالي الف فكره وفكره...

    نورين و هي تتكلم بتردد: هو حاول بس انا ما خليته

    دانه وهي فرحانه: الحمدلله.. هو صح رجلك بس مو الحين عاد... مو حلوه ترا المملك مصار له غير دقايق من راح وطلع من عندنا

    وزوجك كانه ماصدق يروح المملك .... وضحكت ع طول: وش سويتي فيه جننتيه ماخليتي فيه عقل..

    نورين وهي معصبه: دانه ارجوك اسكتي عالاقل غيث زوجي بس اللي انا شفته وش يا دانه؟!..

    دانه وهي مستغربه وخايفه بنفس الوقت: عن ايش تتكلمين يانورين؟.

    نورين مقهوره م اختها: شفتك مع راكان.

    دانه و حست قلبها يدق دقات جنونيه وحست بالخوف و هي تبي تسمع نورين وش راح تقول...

    نورين وهي مقهوره: شفتك انتي وراكان طالعين م غرفة الضيوف وباسك م خدك وكانك ناسيه انك متزوجه م بدر تاركه راكان يعمل معاك كذا...

    دانه سكتت وهي فعلا حست بخجل فضيع مافتكرت انه يمكن يكون احد شافهم..

    نورين تكمل وتتكلم بحمق م اللي شافته: معقوله ماحسيتي بالذنب انك تخونين بدر .....
    م جد انا حيرني هالموقف.. دانه هذي مو تربيتنا انا ادري ومقدره وضعك ان ابوي وامي احرموك م راكان بس مو لدرجه انك تخونين زوجك بجد حسيت نفسي انصدمت فيك يا دانه ودي توضحيلي وش اللي صار بينكم

    دانه وماتدري وش تقول وهي اساسا ما تقدر تكذب لانها شافت كل شي: نورين صدقيني ذي اول مره اخليه يلمسني

    نورين بشهقه: يلمسك؟!...

    دانه وهي تهديها: ما اقصد يلمسني بالطريقه اللي تفكرين فيها يـ.... يعني اول مره اخليه يبـ ... اخليه يبوسني ..ونزلت راسها بخجل م اللي قالته.

    نورين غمضت عيونها ورجعت فتحتها وثم غمضت مرره ثانيه ومو مصدقه اللي تسمعه.

    نورين بقهر: اصحي يادانه وش اللي تقولينه!..

    دانه بعدم اهتمام: اييه صاحيه بس وش ذنبي لما زوجوني واحد انا ما حبه ويقهروني ويبعدوني عن حبيبي.. انا عشقته وماعشقت غيره..
    نورين انا صبرت وصبرت وايد بس الحين ما راح اصبر مراح اتخلئ عن راكان و انا بدر ما احبه ولا اقدر اعيش معاااه انا كل حياتي راكان... بس انا عايشه معااه علشان بنتي انا ما انكر انه كويس ويحبني بس انا ما احبه ولا اطيقه... ولازم امي و خالتي يحسون بالندم...و حتى لو عرفوا اني اخون بدر انا مو خايفه لانهم لازم يحسون بالذنب لان اللي سووه فيني مو شويه .. اقهروني وتحكموا بحياتي ولا سألووا عن مشاعري

    نورين: طيب اذا ماخفتي م زوجك قبل كل شي خافي م ربك ..حرام اللي تسوينه

    دانه تستغفر ربها: استغفرالله العظيم م كل ذنب عظيم.

    نورين مايأست: طيب عالاقل فكري في بنتك حرام انها تعيش بعيد عن ابوها مهما كان... دانه انتي لازم تنسين راكان..

    دانه وهي معصبه: نورين انا ما ابي نصايحك خليها لك انا مستحيل اتخلى عنه انا احبه و ماراح اتركه خلاص ماصرت اتحمل البعد عنه شوفي يانورين حتئ لو تبين تقولين لأمي او لبدر عادي انا مو خايفه ترا انا ما يهمني احد غير راكان....

    وهي تتكلم رن جوالها وكانت المكالمه م راكان... قامت دانه ومشيت بعيد عن نورين...

    ونورين مقهوره م دانه اللي متغيره كثير ومو كانها هي دانه وصارت بأخر الغرفه وكانت تكلمه..

    دانه قررت تنام ببيت اهلها ماتبي تنام ببيت زوجها واساسا ماتبي بدر يشوفها وتتهرب منه لان ماتبيه يقرب صوبها لان م بعد قرب راكان ماصارت تبي احد..

    راكان وهو يكلمها كان يمدح فيها ومجنون بجمالها اليوم وللحين يتخيلها بالفستان اللي كانت لابسته ويخبرها بشعوره لما حضنته وباسته كان احلا شعور عاشه بكل حياته.. وهي تبتسم وتستمع لكلامه الحلو وفرحانه فيه ولا هي سمعانه احد

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    الصباااح عند رفا وحسين قاموا م النوم
    قامت رفا وكانت تحس بصداااع فضيع براسها... ولما قامت ابتسمت وهي تشوف حسين نايم وبسبعين نوومه ومبين سهران طول الليل معها ومو نايم كويس...

    رفا كسر خاطرها حسين مررره صارت تمسح ع راسه بحب وهي تقوله بخاطرها: فديته الظاهر اني خوفته امس علي ماعرف وش الضيقه اللي حاشت قلبي اللهم اجعله خير..

    جات بتقوم للحمام حست بلمسته ع ايدينها: وشلونك اليوم حبيبتي؟

    رفا بحب: كويسه ولله الحمدلله.. انت ليه ماداومت اليوم.

    حسين بحب: مالي قلب اروح واخلي قلبي هنا وكان يقصدها..

    رفا وقربت وباست خده: الله لا يحرمني منك.

    حسين ورجع ومسك ايدها: تعالي حبيبتي ابيك تنامين بحضني.

    رفا بخجل: بس حبيبي الساعه صارت 10 مو حلوه نرجع ننام.

    حسين بألحاح: تعالي حبيبي اتركي الناس عنك مدام زوجك يبيك الناس مالها دخل بينا..

    رفا بأستسلام صعدت السرير ونامت بحضنه حسته م قبضته عليها وكانه راح يدخلها بين ضلوعه.. حسين باس رقبتها بلطف: احبك.

    رفا غمضت عيونها: وهي تحسه يحاوطها بذراعينه وتلقائيا عيونها صارت تتقفل وارتاحت بين احضانه وحست بالامان وناموا بحضن بعض مثل عصافير الحب..

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛














    نوف وعبدالعزيز راحوا للدكتوره لان اليوم راح تقولهم بالنتايج وكانوا مرررره متوترين

    اول مادخلت الدكتوره كان ع وجهها حزن وماكان فيها بشاشه..

    مترجم بالعربي

    عبدالعزيز ونوف بتوتر: صباح الخير دكتوره

    الدكتوره: صباح النور

    عبدالعزيز بعجله: بشرينا يادكتوره كيف النتايج.

    الدكتوره تتتكلم بحذر: النتائج... انت سليم وبأمكانك تجيب عيال... ونظرت لنوف بتوتر: وانتي بعد فيك تجيبي عيال... بس في مشكله ف جيناتكم ومافيه توافق بينكم لكذا ماجبتوا عيال ولا راح تجيبوا..

    نوف وعبدالعزيز مصدومين ومو فاهمين هالتناقض اللي بكلام الدكتوره.

    عبدالعزيز ونوف بصوت واحد: ليييييه..

    الدكتوره وهي تلعب بأصابعها ببعض ومتوتره م القنبله اللي راح تفجرها: لان انتم ماراح تقدرون..........

    إرسال تعليق