Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثالث -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثالث

 رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثالث


     الفصل الثالث


     بعد ما حمزه خطف نور

    حمزه: اقسم بالله ان صرختي انا هقتلك
    نور والي اتمنت الموت بدل الموقف الي كان بيمر عليها واتمنت من كل قلبها بأنه يكون كل ده حلم أو حتى كابوس وبخوف قالت لحمزه: انت عاوز ايه مني أرجوك سبني امشي انا معملتلكش حاجه عشان تخطفني من الكليه بالطريقه دي.. فما كان من صديق حمزه الا انه حط مخدر قوي على أنفها وبعد دقايق فقدت وعيها
    حمزه بتعب من شد مقاومة نور له: نطلع علي الشقة يا شباب الي بنتجمع فيها...واخدوا نور للشقه الي بيتجمعو فيها هو وأصدقائه ولما وصلو شالها ودخلها لغرفه نوم ثم خرج لـ أصدقائه/امتى هتفوق البت دي
    أحمد: احتمال بعد 6 أو 7 ساعات لان المخدر الي استخدمناه قوي جدا...بص حمزه في ساعته كانت 12
    حمزه والي كان نفسه يستفرد بنور: طيب يلا امشو أنتم دلوقت وأنا لما اخلص هتصل بيكم
    حسن غمز لحمزه: قشطه وخد وقتك يا يامعلم هي اصلا مش هيبقي فيها حيل تقاومك مهما عملت فيها ودلوقت نسيبك يا مان
    حمزه بابتسامة خبث: وده الي هيحصل... مع السلامه...خرجوا أصدقاء حمزه من عنده وسابوه مع نور الي متعرفش ايه الي بيخططلو حمزه ليها ... طلع وراح للصاله وفضل يشرب الويسكي لحد ما سكر وفقد عقله ووقف وهو يترنح لحد ما دخل عليها الغرفة فقام بتجريدها من هدومها وبدء يعتدي عليها وسلب منها أغلي شيء تملكه بدون علمها... ولما فاق من سكره اتصدم من الي عملو فيها فقال بصدمة/يانهار اسود دي عذراء...بصلها وبص للكدمات الي اتسبب ليها في أنحاء جسمها وطبعا هي كانت زي الميتة بسبب المخدر الي استخدموه لتخديرها ساب السرير ولبس روبه وبصلها... وبينه وبين نفسه/ المفروض ان أكون سعيد لأني خليت رأسها في الطين وهتجيب العار لأهلها... لكن ليه انا زعلان عليها سابها ودخل للحمام اخد دش وكان ندمان بعض الشيء وضميره بدء يأنبه بالي عمله... لكن في نفس الوقت كان يوهم نفسه بأنه سعيد لأنه دمرها... فضل يكلم نفسه زي المجنون/ ايوه هي تستاهل لانها اتحدتني قالت لي انت عار علي اهلك عشان كدا انا جبتلها العار وهي تستحقه لانها اتمادتت معايا كتير بس معرفش انها بنت بنوت مكنتش عملت كدا...خلاص حصل الي حصل بقي انا اديها 100 الف وتعيش حياتها بس هعمل ايه لو ابويا عرف وقتها هيقتلني لاني عارف المستشار كويس هو شخص عادل بيطبق القانون ومش بيحب الظلم... . وبعد خروجه من الحمام لبس هدومه ورجع للغرفه عشان يتفقدها لقها زي ماسابها... فاستغرب وقال/يا ربنا ايه الي حصل المفروض تفوق بعد نص ساعه بص في ساعته لقاها سبعة ونص راح ناحيتها يطمن انها بتتنفس أو لا لقاها بتنفس لكن حرارتها كانت عاليه جدا...سابها وخرج قعد في الصالة يستناها لما تفوق من أثر المخدر.... ولما فتحت نور عينها حست بصداع فظيع وبألم في جمسها لا يحتمل اعدت بصعوبة جدا لقت نفسها في غرفة
    ماتعرفهاش و كانت عريانه تماما... فاسودت الدنيا في وشها لأنها ما تعرفش ايه الي حصل لها بعد ماشافت هدومها مبعثرة حوالين السرير وقفت بصعوبة شديده ولبست هدومها .. وفي نفس اللحظة دخل حمزه عليها وكان بيضحك عليها بكل سخرية قرب منها فخافت واتراجعت لحدما اتصدمت في الحيط فاحتجزها بين ايديه... وبصلها بحقد









    نور وبدمعة: عملت فيا ايه أنت وأصحابك
    حمزه بطريقة مستفزة: أنا بس الي عمل فيك ومحدش شاركني فيكي فأنا النهارده قضيت معاك أمتع وقت... اوووه استمتعت جدا لما اعتديت عليك وسلبت شرفك يا أم الشرف أنت... مممم ولعلمك أنا أخدت منك أغلي ما عندك يانور... ياتري عرفتي دلوقت مين هو العار على أهله...بصتلو نور بحقد
    وبغصة وحست بأن روحها هتخرج من جسمها الضعيف في أي وقت: أنت أكبر حقير شفته في حياتي... شد شعرها
    حمزه بحدة ومن بين سنانه: هتطولي تاني على أسيادك مش مكفيك الي حصلك انتي ايه يابت مش بتفهمي .. الدرس ده الأول ليك فخافي مني يانور لانك دلوقت ماتسويش حاجه بالنسبة لي وأنا فهمتك بأن معدنا بعد يومين ياتري نفذته ؟ ولعلمك هيكون بينا معاد تاني وقريب جدا
    نور ببكاء وخوف من الي بيقوله: حرام عليك انا عملت لك ايه انت قضيت على مستقبلي ..
    فضحك ساخر من كلامها
    حمزه بخبث: ده درس بسيط جدا ليك ولأمثالك من شخص خمورجي زي قالت صديقتك أو قريبتك....
    اخدت شنطتها وكتابها وجت تخرج لانها عارفه ان الي اخده حمزه منها مش هيرجع مهما عملت... وبنظرة وقحه واستحقاره ليها/ على فكرة انا صورت كل الي حصل بينا... بصتلو وهي بتبكي على حالها
    نور بصدمة والدنيا لفت بيها: تقصد ايه
    حمزه بضحكة: أقصد بأني صورتك وأنت عريانه زي ما ولدتك أمك وأنتي بين أحضاني فالو فكرتي وروحتي للبوليس هقو لهم ان كل الي حصل حصل بمزاجك ورغبتك انتي لانك ياحلوه معندكيش اي دليل بأني خطفتك وسلبت منك شرفك
    نور بنهيار: لا.... أنت لا يمكن تكون أنسان
    حمزه بسخرية: عارف اني مش أنسان لا أنا ملاك على هيئة أنسان...خرجت وسابته وهو بيضحك عليها من قلبه
    ******************************
    وفي منزل عم نور كان الكل قلقين عليها لانها أول مرة تتأخر بالشكل ده.
    واول مارجعت بيتهم كانت بحالة يرثى ليها... اول ما دخلت بصتلها الجده هي وعمها وزوجته ولما شافو حالتها راحو ناحيتها بسرعه
    الجدة بغضب خفيف وعتاب: كنتي فين لحد دلوقت وايه الي حصلك كنا خايفين عليك
    نور بنبرة حزن: كنت في الكلية ووقعت في الشارع فتخبطت وحصلي شويه كدمات ...ودلوقت عن أذنكم هدخل اوضتي عشان أغير هدومي...وسابتهم ودخلت غرفتها وأأعدت تعيط في ركن من أركان الغرفة على الي حصل ليها من حمزه/ نور بنهيار مكتوم: يارتني ماروحت الكليه النهارده ..ولمادخلت عليها جدتها بسرعه مسحت دموعها فاستغربت الجدة منها وراحت ناحيتها وحطت ايديها على كتفها ففزعت نور وخافت
    الجدة بخوف: ايه الي حصلك يانور قوليلي يابنتي انت بخير؟ ... لكن نور مش قادره حتي تتمالك نفسها فانفجرت في العياط وطبعا الجده عيطت معاها لانها بتحبها جدا ومتقدرش تشوف دموعها
    الجد: طيب فهميني ايه الي حصلك طمنيني يانور ربنا يكرمك يابنتي ! .. نور من شدة حزنها وقهرها مش قادره حتي ترد عليها... ودخلت ساره لقتهم الاتنين قاعدين يعيطو
    سارة حست بأن نور فيها حاجه فقالت لجدتها: ستي ممكن تسبيني مع نور شويه وانا هعرف مالها
    جدتها مسحت دموعها: طيب يا سارة...وخرجت وسابتهم وأأعدت سارة جنب نور
    سارة بحنان: نور احنا بقينا اهو لوحدنا فهميني ايه الي حصل معاك وكنتي فين من الصبح ... لأني كنت في كليتك وبلغوني زميلك انكم خرجتم الساعه 11 ونص كنتي فين كل الوقت ده ...بصت نور لساره ومقدرتش تتكلم بحرف من شده العياط رمت نفسها جوه حضن ساره وساره خافت جدا عليها وضمتها لصدرها وبرجاء: ارجوكي ابوس ايدك فهميني ايه الي حصل لك يانور وليه بتعيطي كدا
    نور بصوت يكاد يتسمع من كتر البكاء: حمزه دمرني ودمر مستقبلي خالص يا سارة
    سارة باستفسار: حمزه ومين بيكون حمزه ده
    نور: حمزه ابن المستشار المليونير
    سارة بانفعال وخوف: عمل فيك ايه
    نور زادت في البكاء: أعتدى علي
    سارة والتي بتحاول أنها تطرد معنى كلمة أعتدى عليها من أفكارها: ضربك
    نور زادت في البكاء: ياريته ضربني ده اغتصبني واخد شرفي... سارة ضربت على خدها من صدمة الي سمعته
    سارة والتي لسه تحت تأثير الصدمة: ايه انتي متأكدة من ده... بصتلها نور وحكتلها بالي حصل بينهم
    ساره لطمت:يانهار اسود ليه عمل فيك كدا الحقير ده
    نور: معرفش معرفش... المشكلة أنا هعمل ايه دليني أنتي يا سارة اعمل ايه في الفضيحة وهقول ايه لستي وعمي وهيكون ايه رد فعلهم ناحيتي ...وفي نفس اللحظة دخل العم عليهم
    سليمان بعصبية: ايه الي حصل لكم انتم الاتنين..بصتلو نور بخوف ومسكت ايد سارة وهي ترتعش من شدت الخوف فقال العم/عياطك ده مش مطمني يانور .... دخلت جدتهم وزوجه عمها عليهم...سليمان الي بدء يفقد أعصابه/فهموني الي مخبينو عننا أنتي وهي
    سارة بخوف: ولا حاجه يابابا









    سليمان بغضب وصراخ: أنتي كدابه وأنتي يا نور فهميني ايه الي حصل معاك بصت نور لساره وشاورت لها تقولهم كل حاجه
    سارة بخوف من ردت فعلهم: نور اتعرضت للاعتداء من شاب اسمه حمزه ابن المليونير شريف الاسواني
    سليمان بصدمة: تقصدي ايه بأنها اتعرضت لاعتداء أنا مش فاهم قصدك وضحي
    سارة نزلت رأسها في الأرض: أقصد اغتصبوها يا بابا
    العم بعصبية: اييييه ليه مقلتليش من الاول يانور وكدبتي علينا
    نور ببكاء: حتى لو قلتلكم هتعمل ايه ياعمي حمزه أبن مليونير ومهما عملنا الناس دي مستحيل تسمعلنا ومحدش هيمس ولو شعرة من رأسه...وبمجرد ما سمعت الجدة كدا وقعت مغمي عليها رفعها العم وحطها على السرير وبعد كدا طلب عربيه الإسعاف ونقلوها للمستشفى، أما نور دخلت الحمام بضياع وأأعدت تحت الدش وهي تبكي على مستقبلها الي ضاع في لحظة طيش من شاب مش بيخاف ربه.. وبمجرد ما افتكرت كلام حمزه نزلت دمعتها مع قطرت الميه/يارتني مت معاكم يا أمي ويا بابا ياريت
    أخدتوني معاكم ليه سبتوني هنا اواجه اليوم الصعب ده لوحدي ... خبطت سارة باب الحمام
    سارة بخوف على حالة نور النفسية: نور بابا بيقولك أستعدي عشان تروحي القسم
    نور باستغراب: طيب خارجه حالا..وبدأت نور تمسح جسمها لقت بعض الكدمات وبقع حمره وزرقه على أنحاء صدرها واول ما خرجت من الحمام راحت لـ عمها/عمي حضرتك طلبتني
    سليمان: ايوه هنروح القسم
    نور بحزن: حتى لو روحنا للقسم ده مش هينفعنا محدش هيعملو اي حاجه ياعمي
    سليمان بحدة: نور اجهزي وأنا هاتصرف
    نور بدون جدل: حاضر ياعمي...دخلت نور لغرفتها هي وجدتها وغيرت هدومها ولبست هدوم تغطي كل جسمها وبعد كدا خرجت مع عمها وطلع علي واحد من صحابه الي بيشتغل في الشرطة وحكالو عم نور كل حاجه الظابط سأل نور عن عنوان الشقة فقالته فأمر يجيبوه ونور كانت مرعوبه جدا من مواجهه حمزه بعد الي حصلها منه
    سليمان: متخافيش اوعدك اني هخدلك حقك من الحقير ده ...وبعد نص ساعة حضر حمزه وصديقه فبص لنور وعمها
    حمزه بكل وقاحة للظابط: ايه الي حصل عشان تبعت الحوش بتوعك يقبضو عليا ...وقف عم نور وبصلو بغضب
    العم بعصبية: لأنك اعتديت على بنت اخويا وسلبت منها شرفها أغلى شيء عندها ولا انت هتنكر ده
    حمزه بص لنور وبفخر من جريمته: ليه أنكر انا فعلا عملت كدا وعلي فكره اتمتعت جدا ... وبطريقة مستفزة/ وخصوصا انها طلعت بنت بنوت
    العم بغضب: يا حقير يا حيوان.... هجم على حمزه وفضل يضربه ولولا رحمه ربنا ثم صديق عمها وصديق حمزه لانهم مسكوا عم نور كان قتله... فأمر صديق عمها بأنه ياخدوه يحطوه في الحبس لحد ما يجي والده
    حمزه الي كان فمه ينزف: أقسم بالله انك هتندم وهدفعك التمن غالي علي عملتك دي .. وبحدة/ وأنتي يا نور..بصتلو نور بخوف/ الي بينا مانتهاش انا قلت هتشوفي كتير في حياتك يانور ودي البدايه بس فاهمه البدايه لانك هتكوني بتاعتي لمتعتي وهنشوف مين وقتها هيقدر يحميك مني عمك المغفل
    الظابط بعصبية: خدوه من هنا وارموه في الحبس
    اخدوه العساكر وخرجوا
    صديق حمزه: أنتم مش عارفين مع مين بتتعملو ده ابن المستشار الشريف الاسواني
    العم وبغضب وعصبية: يكون زي مايكون شرف بنات الناس مش لعبه عندكم.... ووقف ووقفت نور معاه / يلا نرجع لبيتنا يا نور










    ومسك ايد نور المرجفة من شدة الخوف اتشبست بايد عمها وخرجوا من عند الظابط
    نور برتباك وخوف: عمي أنت فعلا ارتكبت أكبر غلط لأنك ضربت حمزه هو أبن ناس احنا منقدرش عليهم
    العم بعصبية من كلامها: لو كنا منقدرش عليهم ربنا يقدر عليهم يانور ... وعلى فكرة احنا يابنتي محلتناش في الدنيا دي غير شرفنا فاهمه ارجوك مش عاوزك ضعيفه بصت نور لـ عمها بحسرة وحزن، و خرجوا من القسم ورجعو للبيت وعلي الساعه 2 باليل صحت نور علي صوت هبد جامد علي باب البيت فخرجت من غرفتها لقت عمها وزوجته وسارة في الصالة بصت نور والخوف مالي قلبها... بصلها عمها وبص لـ وسارة/أدخلوا لاوضكم أنتي وهي ومتخرجوش منها مهما حصل
    نور وهي ترتعش من الخوف: عمي أرجوك ما تفتحش الباب انا خايفه لأني متأكدة بأن حمزه الي بيخبط علي الباب
    العم: متخافوش ادخلو يابنتي يلا .. مسكت نور في سارة و دخلوا لـ غرفتها...ووقفت نور علي عتبه الباب، ففتح عمها الباب فدخل حمزه وأصدقائه فجريت نور تقفل باب الاوضه وقلبها ينبض بكل قوة من شدة الخوف فسمعته يقول لعمها
    حمزه بحدة: كنت مفكر نفسك هتضربني ياحيلتها واسيبك ياعجوز يا شايب .... شباب أضربوه لحد ما يتكسر عظمه... وأنا هدخل اتمتع بابنت اخوه ..نور بمجرد ما سمعت كلام حمزه خافت على عمها وخرجت من الغرفة عشان تنقذ عمها من حمزه وصحابه
    نور صرخت وببكاء: سبوه يا كلاب...ولكن قبل وصولها لـ عمها مسكها حمزه من وسطها وبصلها بحقد
    حمزه بنظرة حقد وانتقام: استني هنا انتي رايحه فين انتي بتاعتي يانور .................




    إرسال تعليق