-->

قصه ساره الفصل العشرون

قصه ساره الفصل العشرون


     (الفصل العشرون)


    بثينه مرتبكة بشدة .. سيد ؟!!
    سيد يلاحظ ارتباك بثينه .. ايه يا بت مالك اتنفضتي ليه اما شفتيني ؟!
    بثينه .. لا لا مااتنفضتش ولا حاجة .. بس انا مستغربة انك جيت فجأة كدا !! مع انك مكلمني من شوية وقلتي ان كله تمام !!
    سيد .. هو انتي يا بت مسطولة ولا حاجة ؟! انا مش قايلك اني هاخلص وراجعلك تاني ؟!
    بثينه .. اه .. تصدق نسيت !!
    سيد .. عازرك بردوا .. ما هو اللي عملتيه مش شوية !! وايه اللي في ايدك دا ؟! انتي لامة هدومك وماشية ولا ايه ؟!
    بثينه مرتبكة .. انا!! .. لا لا .. دا انااا .. دي اصلها هدوم ماما كنت ناوية ارميها في الزبالة عشان مش عايزة حاجة من رحيتها تفكرني باللي حصل !!
    سيد ..يخرب بيتك .. للدرجه دي معندكيش اصل.. دا انتي لو امك جابتك من حرام عدم لا مؤاخذة مش هتعملي فيها كدا !! اوعي بقي من سكتي خليني ادخل
    بثينه .. ما تخليها وقت تاني يا سيد .. اصل انا بصراحة تعبانه اوي وعايزة انام
    سيد .. مالك يا بت شكلك مش علي بعضك ليه ؟! في ايه يا بثينه ؟!
    بثينه .. ولا حاجة يا سيد .. ما انت عارف كل حاجة وبعدين عايزني اكون ازاي علي بعضي بعد اللي حصل دا كله ؟! انا مش قادرة اتلم علي نفسي صدقني.







    .
    سيد .. طب اوعي من سكتي وانا بعون الله هاخليكي تتلمي عليها بسرعة
    بثينه .. ايه هي دي ؟!
    سيد .. نفسك يا بت !!
    وندهب الي الضابط ممتاز الذي عاد الي مكتبه منفعلا وغاضبا فيجد عواطف تجلس علي الارض وتتكأ علي الحائط ويبدوا انها نائمه .. ممتاز يتوجه نحو الثلاجه ويُخرج زجاجة مياه ويشرب منها قليلا بعدها ينظر الي عواطف ثم يقترب منها ويسكب الماء البارد فوق رأسها وعواطف تستيقظ مذعوره
    عواطف .. اح .. ايه دا ؟!
    ممتاز .. ايه مالك يا بت ؟! مش المية طراوة بردوا ولا ايه ؟!
    عواطف تتذكر ان تلك هي جملتها .. طراوة يا باشا
    ممتاز .. دا انتي وقعتك سودا معايا انهارده !!
    عواطف .. ليه بس يا باشا ؟! هو انا عملت ايه عدم لا مؤاخذة ؟!
    ممتاز .. مين اللي ضرب سارة يا بت بالطريقة الوحشية دي ؟!
    عواطف .. وانا ايشعرفني يا باشا ؟! العنبر فيه كتير غيري .. اشمعني انا اللي تسألني السؤال دا ؟!
    ممتاز .. لأنك انتي الوحيدة اللي عندك الاجابة ؟!
    عواطف .. قصدك ايه يا باشا ؟!
    ممتاز .. قصدي انك انتي اللي عملتي في سارة كدا !!
    عواطف .. عليا النعمه ما انا ياباشا !! ولا اكمني غلبانه عايزين تشيلوهالي يعني ؟!
    ممتاز بسخرية .. لا والله !! عواطف النمر بقت غلبانه خلاص ؟!
    عواطف .. ياباشا انا كبرت خلاص والسجن هد حيلي.. وبعدين انا تبت الي الله واعتزلت الطريق البطال وقررت اكتب مذكراتي واطبعها في كتاب
    ممتاز .. انتي هترجي يا روح امك ؟! مذكرات ايه يا بت اللي عايزة تطبيعها في كتاب ؟! مفكره نفسك مين ياختي ؟! مادلين اولبرايت ولا الملكة اليزابيث ؟!
    عواطف .. مين دول يا باشا ؟! انا معرفهمش صدقني ؟!
    ممتاز .. ولا عمرك هتعرفيهم !! بت انتي .. عرفة لو مقلتيش بالذوق مين اللي عمل في سارة كدا ورحمة امي ما هارحمك !! انطقي ..
    عواطف .. ياباشا وشرف سيادتك انا ما اعرف مين اللي عمل فيها كدا .. انا كنت نايمه وزي ما سيادتك عارف ان نومي تقيل جداا .. صحيت بعد ما الخناقة خلصت وماشوفتش حاجة
    ممتاز .. بقي كدا ؟! طيب .. انتي اللي جبتيه لنفسك يا عواطف !!
    ونذهب الي سيد الذي يجلس في الصالة ينتظر بثينه والتي ذهبت الي المطبخ لأعداد طعام الافطار .. سيد نائم ويشخر بصوت عال وتأتي بثينه تحمل صينية الطعام فتجده في تلك الحالة فتتعجب بشدة ثم تقول ..
    بثينه .. هو دا اللي هتلمها مكاني ؟! بلا نيلة !! سيد .. قوم ياسيد
    سيد يستيقظ منزعجا .. ايه يا بت في ايه ؟!
    بثينه .. الفطار يا سيد
    سيد .. اه .. طب حطيه عندك وروحي انتي اذا كنتي تستحمي ولا حاجة والبسي القميص الاحمر اللي قلتلك عليه








    بثينه .. حبكت انهارده يعني يا سيد ؟! دا حتي انا المفروض دلوقتي في حداد علي المرحومة امي ؟!!
    سيد يضحك ساخرا .. هههههه .. ايه ؟! ههههههه ..في حداد علي امك ؟! بجد ؟! يعني انتي حزينه دلوقتي يا بثينه ؟!
    بثينه .. ايوا مش امي اللي ماتت ولا ايه ؟!
    سيد .. ههههههه .. لا أمك طبعا .. اللي انتي قتلتيها بإيدك الحلوة دي !روحي يا بت اعملي اللي قلتلك عليه .. قال حزينة قال !! .. تعرفي تحزني انتي يا بت عطيات !!
    بثينه .. حاضر يا سيد
    وبعد ان تذهب بثينه لتأخذ شاور وتستعد لقضاء وقت ممتع مع سيد .. سيد يتذكر ابنه حسن
    سيد .. الواد حسن مرنش عليا لدلوقتي ولا قالي هو فين ؟! .. لايكون جري له حاجة وانا معرفش ؟!! لما ارن عليه تاني
    ثم يقوم بالاتصال علي حسن فيرن التليفون
    سيد فرحا .. اهو رن اهوه .. رد بقي يا اخي !!
    سيد يسمع رنة محمول حسن في اذنه فينصت الي الصوت ويندهش .. وتنتهي المكالمة دون اجابة فيكرر المحاولة ويركز تلك المرة مع الصوت فيدرك ان هذا الصوت صادر من تليفون محمول هنا في الشقة
    سيد .. ايه دا !! دا صوت محمول بيرن !! دا نفس الرنه بتاعة تليفون حسن !! التليفون دا فين ؟!
    سيد يسير وراء مصدر الصوت فيجده صادرا عن الشنطة التي كانت تحملها بثينه
    سيد .. الصوت دا جاي من الشنطة دي ؟!
    ثم يفتح الشنطة فيفاجأ بملابس داخلية ل بثينه فيندهش بشدة
    سيد .. ايه دا ؟! هي ام بثينه بتلبس الحاجات دي ؟! دي مش هدوم امها خالص !! دي هدوم البت بثينه !! اه يا بت الكلب بتضحكي عليا انا ؟! اومال فين التليفون اللي بيرن دا ؟! اهوه لقيته .. ايه دا . دا تليفون الواد حسن ؟! ايه اللي جاب التليفون دا هنا ؟!! بت يا بثينه .. انتي يا بت يا بثينه ؟!
    سيد يتوجه مسرعا نحو الحمام ويسمع صوت خرير مياه الدش ..
    سيد .. انتي يا بت يا بثينه افتحي الباب .. افتحي الباب بقلك يا بت !! .. طب انا هاكسر الباب ..
    وبالفعل يكسر سيد الباب ولكنه لم يجد بثينه ويجد شباك المنور مفتوح ويبدو ان بثينه قد هربت من شباك الحمام وقتها يدرك سيد ان هناك شئ ما تخفيه عنه بثينه وربما هناك علاقة بينها وبين حسن ابنه ..
    سيد منفعلا بشدة .. ماشي يا بت الكلب ورحمة امي ما انا سايبك ..
    وينطلق سيد الي الشارع لحاقا ببثينه ..
    ونذهب الي يس وزوجته زينب والدا سارة حيث قد حضرا لرؤية ابنتهما في المستشفي بصحبة الرائد ممتاز والذي احضر لهما اذنا من النيابة لرؤية سارة
    الام ملهوفة .. بنتي فين ؟! انا عايزة اشوف بنتي
    ممتاز .. اهدي يا فندم حالا تشوفيها
    حتي يصلوا الي غرفة العناية المركزة والتي يقف امامها شرطي فتنظر ام سارة من الزجاج لتجد ابنتها علي اجهزة التنفس الصناعي وجسدها بالكامل داخل الجبس
    الام لا تصدق .. ايه دا !! دي بنتي انا دي ؟! دي سارة بنتي ؟! قولي يا حضرة الظابط دي معقول تكون بنتي انا ؟! ولا انت غلطان ؟! لا دي مش بنتي صح ؟!
    ممتاز متأثرا .. للأسف دي بنت يا ام سارة !!
    زينب .. يا مصيبتي السودا يانا !! بنتي انا اللي بالمنظر دا ؟! وياتري دي عايشة ولا ميته ؟! ومين اللي عمل فيها كدا ؟! افتحولي الباب عايزة اقرب من بنتي واخدها في حضني .. افتحولي الباب ارجوكم
    ممتاز .. ممنوع عنها الزيارة يا ام سارة.. للأسف حالتها خطيرة
    زينب .. يعني ايه ؟! بنتي هتروح مني خلاص ؟! بنتي ضاعت خلاص من بين ايديا ؟!
    ممتاز .. متقوليش كدا ياام سارة .. ان شاء الله هتقوم بالسلامة
    زينب .. طب ابوس ايدك افتحلي الباب خليني اقرب من بنتي خليني احس بيها وتحس بيا .. ارجوك يابني ابوس ايدك
    ممتاز متأثرا ثم يقول للعسكري .. افتح يابني الباب دا
    وتدخل الام وهي في شبه انهيار تام الي حجرة سارة وتقترب منها وهي تنظر الي كم الاجهزة وكم الاسلاك الخارج منها الي سارة والمتصل بجسدها النحيف ..
    الام .. سارة .. حبيبتي .. عيني عليكي يا بنتي وع اللي جري لك !! .. اوعي تضيعي مني يا سارة ؟!!.. اوعي تموتي وتسبيني لوحدي ؟!! .. سارة .. ردي عليا يا بنتي
    ثم يأتي الطبيب المعالج فيغضب عند مشاهدة ام سارة داخل حجرة العناية المركزة
    الطبيب .. ايه دا !! الست دي دخلت هنا ازاي ؟!
    ممتاز .. دي امها !! واحنا معانا اذن من النيابة بالزيارة .. اتفضل
    الطبيب .. ايوا .. بس دا ميديهاش الحق انها تدخل غرفة العناية المركزة ع المريضة .. سيادتك عارف ان ممنوع عنها الزيارة ؟!
    ممتاز .. ايوا عارف .. بس دي ام مهما كان ودي بنتها الوحيدة
    الطبيب .. من فضلكم اطلعوا بره لو سمحتم
    الام .. لا مش هطلع خليني قاعدة جمب بنتي لحد ما تفوق
    الطبيب .. انتي اتجننتي يا ست انتي ؟! دي عناية مركزة والزيارة ممنوعة .. اتفضلي اطلعي برة
    الام .. لا سيبني جمب بنتي ارجوك
    الطبيب .. اطلعي بره عشان ما اندهش الامن حالا ويخرجوكي بالعافية !!
    ممتاز يغضب .. ايه في ايه يا دكتور ؟! ايه المعاملة دي اللي مش ظريفة خالص اللي انت بتعاملها بيها دي ؟! دي مهما كان ام مكلومة علي بنتها !!
    الطبيب .. المفروض انك ضابط وعارف يعني ايه احترام القوانين !! وقوانين المستشفي بتمنع الزيارات داخل غرف العناية المركزة ومع ذلك حضرتك بتدافع عنها ودا غلط كبير !!
    ممتاز .. سيبها تقعد معاها شوية واوعدك انها مش هتعمل اي صوت
    الطبيب .. مينفعش يا سيادة الرائد
    ممتاز منفعل .. لا ينفع يا دكتور !!
    الطبيب .. بقي كدا .. ماشي يا سيادة الرائد بس انا مضطر ابلغ الداخلية باللي حصل دا
    ممتاز .. براحتك يا دكتور
    الطبيب .. بعد ازنكم
    وتذهب الي سيد الذي يستقل سيارته ويبدوا انه مرتبك بشدة ويعرق بغزاره يتوجه الي المكان الذي دفن به الجثتين .. ثم يتوقف ويطلب وينزل رجالة من السيارة









    سيد .. عايزكم تحفروا تاني وتطلعوا الجثتين دول عشان اشوفهم .. يلا بسرعة
    احد رجالة .. حاضر يا معلم
    سيد مرتبك ومتأثر .. ياااارب ما يطلع اللي في بالي صح !! .. اه يا بت الكلب لو طلع اللي في باللي صح لأقطع جسمك حتت واشرب من دمك !!
    ونذهب الي ممتاز الذي يجلس مع الطبيب المعالج ل سارة في مكتبه
    الطبيب منزعج .. اللي عملته مكنش يصح يا سيادة الرائد ؟!
    ممتاز .. ام وملهوفه علي بنتها زي ما انت شايف !! بصراحة الموقف كان صعب جدا بالنسبة لي
    الطبيب .. بس دا ميديلكش الحق انك تنتهك قوانين المستشفي وتفتح علي المريض العناية المركزة بدون اذن الطبيب المختص
    ممتاز .. يا دكتور من فضلك .. دي ام وشايفه بنتها قدامها بالمنظر الفظيع دا .. صعب جدا انك تقلها امشي من غير حتي ما تشوفها عن قرب ..
    الطبيب .. ع العموم انا عدلت عن فكرة اخطار الداخلية بالانتهاك اللي حصل لأني عارف ومتأكد ان قصدك كان خير
    ممتاز .. وانا ممنون جدا لموقفك دا
    الطبيب .. المهم بقي .. في حاجة محيراني ؟!
    ممتاز .. ايه هي ؟!
    الطبيب .. بالفحص والاشعات اكتشفنا ان الضرب كله كان تقريبا متركز في منطقة الايدين بتوع سارة لدرجة ان الايدين فيهم كسر مضاعف كتير جداا وهيحتاج شهور عشان يتعالج!! .. دا لو طبعا ال ٢٤ ساعة اللي فاضلة عدت علي خير وحالتها استقرت ومحصلش اي مضاعفات !! بس السؤال هنا .. اشمعني ايديها بالذات اللي اتبهدلت بالشكل دا ؟!!

    إرسال تعليق